هل فاتك شيء من الدنيا؟

  • ربع مليون زائر شهريّاً لمنتدى الحصن النفسي

    شكراً من القلب 

    لا تكتف بالزيارة ، شارك واصنع التغيير واترك أثراً جميلاً في الدنيا 

    ملاحظة: التسجيل في المنتدى يستغرق أقل من دقيقة واحدة ، وبدون بيانات خاصة

5 نوفمبر 2020
166
71
28
• إعلم أخي


‏>> إن فاتك شئ من حظوظ دنياك !!
‏تيقن أن في فواته خيرآ ..
‏وهو الأنفع والأصلح لك ..
‏بل قد لا يأتيك الخير إلا بفواته ..
‏ويصلح الله تعالى من بعده كل أحوالك ..


‏قال سبحانه وتعالى : -

لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23)} [الحديد]
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

فضيلة

المشرف العام
11 مارس 2004
37,945
8,087
113
اسبانيا
36580419dfec13efc9aef18d8f788ce8.gif


حياك الله ولدي سبب من الاسباب



{مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا غڑ إِنَّ ذَظ°لِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22)

لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىظ° مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ غ— وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23)} [الحديد]

{لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىظ° مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ} :





جزاك الله خيرا على كل ما تقدمه لنا من مواضيع قيمة المضمون



أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم​




وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم





ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم





وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم





ودمتم على طاعة الرحمن






وعلى طريق الخير نلتقي دوما

c6a221da9792d95dceef38d2c1660993.gif
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,642
7,739
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
عندي بعض أقوال أهل العلم لعلنا نستفيد منها ,وتتماشى مع الموضوع وإضافة

يارب ماذا فقد من وجدك ...وماذا وجد من فقدك

يا ابن ادم! لا تأسف على مفقود لا يرد عليك الفوت .. ولا تفرح بموجود لا يتركه في يديك الموت

ـ كما قال صلـى الله عليه وسلم فـي حديث أبـي هريرة عند مسلم وغيره :
"يَقُول ابن آدم مَالِي مَالِي" . يتفاضل النَّاس فـي الدنيا بأشياء من أهمها المال، حتى أن كثيراً من الناس يزن غيره بالمال، عَلَى قدر ما معك من المال يكون لك وزن، وهذا الأمر من الموازين المختلة عند البشر، لما يفتقر هذا الإنسان، ولا يكون عنده مواهب ذاتية، يحدث له حالة إكتئاب، يفقد الثقة في نفسه، لأنها رمز الدنيا كما قال القائل: [الدنيا إذا أَقَبَلَت بلت، وإذا أدبرت برت، وإذا أينعت نعت، وكم مِن ملك رفعت له علامات، فلما علا مات]

الشيء الأخير: الحياة دواليبها تدور، وعلى مسرح الحياة أناسٌ يصعدون، أُناس يهبطون، أناس يربحون، أناس يخسرون، أناس يعيشون في بحبوبحة، أناس يعيشون في ضيق، أناس يفقدون حرِّيتهم، أناس يتربَّعون على مركز القوَّة، الدولاب يدور، ولكن هذا الدولاب يدور، ويدور، ثم يستقر على مبدأٍ ثابت..
"وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ"

لكن عليك بتقوى الله دائماً، فكل شيء له ثمن كل شيء له ثمن، لو أن أحداً طلب مثلاً قطعة أثاث فاخرة جداً من مستوى رفيع جداً، فهذا الطلب العالي يقابله ثمن غالٍ دائماً، الشيء المتقن ثمنه غالٍ، والشيء غير المتقن ثمنه رخيص، ولكن هل في الحياة كلِّها، هل في الحياة الدنيا عطاءٌ يفوق عطاء الآخرة ؟ ما لا عينٌ رأت، ولا أذنٌ سمعت، ولا خطر على قلب بشر، هذه الآخرة الأبديَّة السرمديَّة، حياةٌ ما فيها نَغَص، ولا فيها قلق، ولا فيها حزن، ولا فيها منافسة، ولا فيها زوال، ولا فيها تَدَنّي، هذه الحياة فيها ؟ ما لا عينٌ رأت، ولا أذنٌ سمعت، ولا خطر على قلب بشر..
قال تعالى:
{
فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ }