وقفهـ لابد منها....

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com
بسم الله الرحمن الرحيم




1308082372856.png



1308084929741.png

من منطلق أننا من شعوب شتى...
وبيئات مختلفه...
وثقافات متنوعه ...
وقناعات متعدده...
فبناءً عليه ستكون الدعوة هنا
للجميع..
للوقوف مع انفسنا...




1308084870481.png

بداية لنتامل هذه الكلمات...


1308084929292.png



** الناس في مخالطتهم أربعة أقسام متى خلط أحد الأقسام بالآخر ولم يميز بينهما دخل عليه الشر،

أحدها: من مخالطته كالغذاء لا يستغنى عنه في اليوم والليلة، وهؤلاء من يذكرونك بالله ويبصرونك بعيب نفسك.

الثاني: من مخالطته كالدواء يحتاج إليه عند المرض فما دمت صحيحا فلا حاجة لك في خلطته وهم من لا يستغنى عن مخالطتهم في مصلحة المعاش وقيام ما أنت محتاج إليه من أنواع المعاملات والمشاركات.

الثالث: وهم من مخالطته كالداء على اختلاف مراتبه وأنواعه وقوته وضعفه فمنهم من مخالطته كالداء العضال والمرض المزمن وهو من لا تربح عليه في دين ولا دنيا ومع ذلك فلا بد من أن تخسر بسببه الدين والدنيا أو أحدهما.

الرابع: من مخالطته الهلاك كله ومخالطته بمنزلة أكل السم، وهم أهل البدع والضلالة الصادون عن سنة رسول الله الداعون إلى خلافها
(الذين يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا)
بدائع الفوائد(3/404)



1308084870481.png



ففي هذه الصفحة ستكون لنا وقفات لابد منها مع انفسنا في كثير من امور حياتنا..

خصوصا في تعاملنا مع الاخرين من خلال عالم الانترنت..

آداب واحكام سنها الشرع لتستقيم الحياة وتطمئن النفس...

نقتبس من فتاوى العلماء مانصحح به مسير ارتقائنا وعطائنا في هذا العالم الفسيح..

فقط تحتاج منا لوقفات ليستنير القلب ثم ليمضي على نور من الله ومعيته...



1308084870481.png




وكلما قرات صفحة من هذا الموضوع التي نترجي به ان يريناالله به الحق حقا ويرزقنا اتباعه
ويرينا به الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابة ..
اعرض على نفسك هذه الكلمات ان لاتكون ممن ذكرت الدكتورة نوال العيد من كلام مقتبس لها ...ثم استمر في المتابعه

(( يصر البعض على الخطأ بعد ظهور الحق،
وتأبى نفسه النصيحة،
ويتعاظم أن يؤخذ عليه خطأ وأن يوجه إلى صواب،
وتأخذه العزة لا بالحق ولكن بالإثم،
فيستعز بالإجرام والخطيئة،
تعرف على مصيره في قوله تعالى
"وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد"
وفي الحديث الصحيح
"وإن أبغض الكلام إلى الله أن يقول الرجل للرجل: اتق الله
فيقول : عليك نفسك"
الصحيحة


1308084870481.png



و لا تعتقد قارئ الحروف أن هناك مخلوق يبصر عيوبك أكثر منك
لذا قم أنت ( بتربيتِهاَ ),
ولا تتوقع أنه ثمة أحد يحب نفسك أكثر منك لك
لذا اعتني أنت ( بنقائها وطهارتها ),
ولا تتصور أنه هناك أحد سيكافئك على ما تقدم لنفسك من الخير
لذا تذكر دائماً (مكافئة ) الرقيب العليم ,

[ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَىٰ * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَىٰ ]

. أ / بلقيس الغامدي ,


1308084870481.png




1308084929863.png



للحديث بقيه بإذن الله...
 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com
1308083743755.png





بإذن الله ستكون الوقفة الاولى عن بعض المصطلحات التي ستكون ضمن الطرح في المرات القادمة
بحيث نفهم بماذا نعني باي مصطلح عندما يستخدم







1308085344451.png



انا قارئ الحروف فرد في مجموعه مترامية الاطراف
جزء منها في الشرق
والاخر في الغرب
مستقر ومغترب..
اختلفت بيئات تربيتنا من فئة لاخرى
فتزيد كمية المعلومات التي انتفع بها وتنقص على حسب التعليم الذي أنهل منه...
بعضها ديني وبعضها دنيوي
وربما جمع بين الاثنين
قد أكون ضعيفا ..وربما احمل قوة تهد الجبال
انسان
عقل وقلب من يسير حياتي
وقد يطغى جانب على الاخر
تعلمت ومازلت اتعلم
بعضها جيد والاخر سيء
............
سأقف هنا وسامنح نفسي فرصة أن كان خيرا استفدت
وان كان غير ذلك مضيت
فالحياة فرص والعاقل من ينتهزها فربما لاتعود
مؤمن ان مايدور حولي هو بحول الله وقوته...
فما انا الا سبب ادعو الرحيم ان يكون سببا في خير

وبما انني مؤمن بهذه الكلمات التي ادعوك لتمنح نفسك وقفة جادة ولو لبضع دقائق ثم بعدها واصل المسير
( طباعنا ليست كاللبن المسكوب الذي لا يمكن تداركه،
بل هي بين يديك تستطيع تغييرها،
ولا تكن سلبيا فبعض الناس يعتبر طبعه الذي نشأ عليه،
وعرفه الناس به شيئا لازما له لا يمكن تغييره فيستسلم له ويقنع،
وتذكر دائما أن الناجح يتجاوز القدرة على تطوير مهاراته إلى القدرة على تطوير مهارات الناس،
وفي الحديث الحسن (إنما العلم بالتعلم، والحلم بالتحلم، ومن يتحر الخير يعطه، ومن يتوق الشر يوقه)السلسلة الصحيحة


1308084870481.png







للحديث بقية وعذرا عن التأخير مسبقا
 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com
تابع الوقفة الاولى..






13080823732410.png




تعريف العلم

لغة: نقيض الجهل، وهو: إدراك الشيء على ما هو عليه إدراكاً جازماً.

اصطلاحاً: فقد قال بعض أهل العلم: هو المعرفة وهو ضد الجهل، وقال آخرون من أهل العلم: إن العلم أوضح من أن يعرف.

و العلم هو مفتاح المعرفة ...

ولقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه قال

( من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين فالفقه في الدين )

ويقول رسول الله {إن العُلَماء ورَثةُ الأنبياَء، إن الأنبياَء لم يورثُوا درهمًا ولا دينارًا وإنما ورثُوا العِلمَ فمَن أخذه أخذ بحظٍ وافرٍ} (أخرجه أبو داود).

وقد جاء فضل العِلم والثّناء على أهله في الكثير من سور القرآن الكريم،
مثل قول القرآن {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِير}
(المجادلة 11)

و{قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَاب} (الزمر 11).

وكذلك في الأحديث النبوية التي تحض على طلب العلم والعمل به وتبليغه، ومنها عن أبي أمامة حين قال:
سمعت رسول الله يقول{فَضلُ العَالِم على العَابِد كفضلِي على أدناكُم}
ثم قال {إن اللَّه وملائكتهُ وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جُحرها وحتى الحوت لَيصلُون على مُعَلِمي النّاس الخير} (أخرجه أبو داود) .

وينقسم العِلم الشرعي على قسمين:

الأول فرض عين، أي ما يلزم المسلم معرفته عن أمور دينه مثل أحكام الحلال والحرام،

والثاني فرض كفاية، بحيث يكون واجبا على جمع من الأمة ويحصل بهم القيام بهذا الواجب


قال ابن المبارك : لا يزال المرء عالماً ما طلب العلم ، فإذا ظن أنه قد علم فقد جهل







1308083742311.png



قال تعالى (( قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ))
وحذف الجواب لظهوره، المعنى: لا يستوون، بل أهل العلم أقدم وأفضل وأرفع درجة، وأكثر عملا، وأصوب عملا؛ حيث أنهم يعملون على بصيرة ونور وبرهان.

وأما الذين يعملون على جهالة فإن أكثر أعمالهم مردودة، سيما إذا ظنوا أنهم على علم وهم على جهل، وهو الجهل المركب.
وقد ذكر العلماء أن المعرض عن التعلم الواجب قد يوصف بالجهل المركب،
وقد يوصف بالجهل غير المركب، وهو: الجهل البسيط،

فروي عن بعض العلماء، أنهم قالوا: إن الناس أربعة أقسام:

عالم ويدري أنه عالم فهذا كامل فسودوه،
وعالم ولا يدري أنه عالم فهذا غافل فنبهوه،
وجاهل ويدري أنه جاهل فهذا مسترشد فأرشدوه،
وجاهل ولا يدري أنه جاهل فهذا مائق فاتركوه.

فالجاهل الذي لا يدري أنه جاهل هو شر أنواع الجهل،
وهو الذي ذكره بعضهم بقوله:
ومن أعجب الأشيـاء أنك لا تدري
وأنـك لا تـدري بـأنك لا تدري

يعني: أنك جاهل، ومع ذلك تعتقد أنك عالم، فالذي لا يتعلم حتى يحصل على علم نافع هذا يُنبه إلى العمل بعلمه،
وإلى تعليمه وبثه وعدم كتمانه، والذي يتعلم علما غير نافع ثم يسترشد إلى العلم يجب أن يرشد إلى ما ينفعه.
فهكذا ينبغي لنا أن نكون منتبهين إلى معرفة ما ينفعنا من العلم النافع.

1308084870481.png





بيان فضل التفقه في العلم :



فأولا: بعد أن نقول كما قالت الملائكة:
b2.gif
سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا
b1.gif


نقول: إن العلم الذي خلقنا لأجله، والتفقه في الدين الذي أوجدنا لأجله واجب علينا؛ حتى لا نكون من الذين يعبدون الله على جهل وضلال.

ودليل ذلك أن الله أمرنا أن نسأله أن يجنبنا طريق المغضوب عليهم، وطريق الضالين، المغضوب عليهم هم اليهود، معهم علم ولم يعملوا به، والضالون هم النصارى، يعبدون الله على جهل وضلال،
- فلذلك قال بعض العلماء: من فسد من علمائنا ففيه شبه من اليهود، ومن فسد من عبادنا ففيه شبه من النصارى.

فنحن بحاجة إلى معرفة ما يهمنا في هذه الحياة؛ حتى لا نكون شبيهين بهؤلاء،
وقد بيّن أو جاءت الأدلة في فضل من تفقه وتعلم، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -
h2.gif
من يرد الله به خيرا يفقه في الدين
والخير هنا يعني: الصلاح، والاستقامة، والسعادة الدنيوية والأخروية؛ فالذي يشتغل بالتفقه والتعلم هو ممن أرد الله له سعادة؛ وذلك لأنه يتحمل هذا العلم الذي هو ملزم بالعمل به، والذي يبث في الأمة حتى ينير لهم الطريق.
 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com

1308083743694.png




النية: لغة: القصد والإرادة،
وقد جاء في كتاب الله بلفظ الإرادة والابتغاء قال تعالى:
start-icon.gif
وما ينفقون إلا ابتغاء وجه الله
end-icon.gif
،


وقال تعالى:
start-icon.gif
يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه
end-icon.gif
.


- وحديث النية: ((إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى)).

أصل عظيم في إسلامنا، صدر له البخاري كتابه (الجامع الصحيح) إشارة إلى أن كل عمل لا يراد به وجه الله فهو مردود على صاحبه للحديث: ((إن العبد ليعمل أعمالا حسنة فتصعد الملائكة في صحف مختمة فتلقى بين يدي الله تعالى فيقول: ألقوا هذه الصحيفة فإنه لم يرد بما فيها وجهي))

والنية موطنها القلب، لذا كان القلب هو موضوع نظر الجبار سبحانه للحديث: ((إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أجسامكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم))

** وحديث النية ثلث العلم ويدخل سبعين بابا من أبواب الفقه كما يقول الإمام الشافعي رحمه الله، فبالنية تتميز العبادات عن العادات، وتتميز العبادات عن بعضها، فالصيام لابد له من نية تميزه عن الانقطاع عن الطعام لأي سبب آخر من مرض أو غيره، والصلاة لابد من نية تتميز بها الفرائض عن النوافل، وفي الصدقة لابد من النية لتتميز الزكاة عن النذر عن الكفارة وهكذا.

والعبد يؤجر على النية الصالحة ويأثم على النية الفاسدة السيئة للحديث: ((إنما الدنيا لأربعة نفر: رجل آتاه الله عز وجل علما وما لا فهو يعمل بعلمه في ماله فيقول رجل: لو آتاني الله تعالى مثل ما آتاه لعملت كما يعمل فهما في الأجر سواء، ورجل آتاه الله مالا ولم يؤته علما فهو يتخبط بجهله في ماله فيقول رجل: لو آتاني الله مثل ما آتاه عملت كما يعمل فهما في الوزر سواء)).






1308084870481.png




وأما مواطن حاجة العبد إلى النية: فالنية لازمة لكل عمل في أوله وأثنائه وآخره.

1- في أول العمل: فبواعث العمل في الناس مختلفة فذكر رب العزة أصنافا من الناس وبواعث إقبالهم فمنهم المخادع قال تعالى:
start-icon.gif
ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون
end-icon.gif
[البقرة:8-9].


ومنهم النفعي قال تعالى:
start-icon.gif
ومن الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين
end-icon.gif
[الحج:11]،

قال ابن عباس: (كان الرجل يقدم المدينة، فإن ولدت امرأته غلاما ونتجت خيله قال: هذا دين صالح، وإن لم تلد ولم تنتج خيله قال: هذا دين سوء)

ومنهم الصادق في إقباله قال تعالى:
start-icon.gif
ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله والله رؤوف بالعباد
end-icon.gif
[البقرة:207]
، قال ابن عباس: (نزلت في صهيب الرومي وذلك أنه لما أسلم بمكة، وأراد الهجرة منعه الناس أن يهاجر بماله، وإن أحب أن يتجرد منه ويهاجر فعل، فتخلص منهم وأعطاهم ماله فأنزل الله فيه هذه الآية) .



2- وفي أثناء العمل:

أ‌- في تعبدنا، للحديث: ((من صام يرائي فقد أشرك ومن صلى يرائي فقد أشرك ومن تصدق يرائي فقد أشرك))

ب- في جهادنا: أتى أعرابي رسول الله
salla-icon.gif
فقال: يا رسول الله الرجل يقاتل حميه والرجل يقاتل شجاعة والرجل يقاتل ليرى مكانه فأيهم في سبيل الله؟ فقال: ((من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله)).

وجاء في الخبر: (إن رجلا قتل في سبيل الله وكان يدعى قتيل الحمار). لأنه رأى رجلا فانطلق ليأخذ سلبه وحماره فقتل على ذلك فأضيف إلى نيته.
والذي هاجر لينكح امرأة قال ابن مسعود: (هاجر رجل فتزوج امرأة منا وكان يسمى مهاجر أم قيس).

ج- واستحب العلماء أن يكون للعبد نية في الطيب الذي يضعه للحديث: ((ومن تطيب لله جاء يوم القيامة وريحه أطيب من المسك، ومن تطيب لغير الله جاء يوم القيامة وريحه أنتن من الجيفة)). قال الغزالي رحمه الله: فإن تطيب قاصدا التنعم بلذات الدنيا أو صرف القلوب إليه حتى يعرف بطيب ريحه فذلك أنتن من الجيفة يكون، وإن أراد من التطيب اتباع السنة وإراحة إخوانه فهو المأجور على فعله).


3- في آخر العمل وخاتمته: وحتى تحفظ أعمالنا من الضياع والنقصان نحن بحاجة إلى النية في: ألا نمنّ بأعمالنا على الله والناس فذلك مما يذهب العمل، فالله سبحانه لا تضره المعصية ولا تنفعه الطاعة للحديث القدسي: ((يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك من ملكي شيئا، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك من ملكي إلا كما يغمس المخيط في البحر ثم انظر بما يرجع فيه يا عبادي إنما هي أعمالكم أوفيكم إياها فمن وجد خيرا فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه)).

وعندما جاءت بنو أسد إلى رسول الله
salla-icon.gif
فقالوا: يا رسول الله أسلمنا، وقاتلتك العرب ولم نقاتلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن فقههم قليل، وإن الشيطان ينطق على ألسنتهم وأنزل الله قوله:

start-icon.gif
يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين
end-icon.gif
))[ق:17


- وكذا المنة على الناس لقوله تعالى:
start-icon.gif
يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى
end-icon.gif
[سورة البقرة:264]، وللحديث: ((لا يدخل الجنة عاق، ولا منان، ولا مدمن خمر، ولا مكذب بقدر))

وفي قوله تعالى:
start-icon.gif
من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها
end-icon.gif
[الأنعام:160]
: جاء اللفظ القرآني (جاء) ولم يقل (عمل) إشارة إلى أن الحسنة لا تضاعف حتى تحفظها من كل ما ينقصها من منة ورياء وسمعة حتى يأتي بها رب العزة وهي محفوظة من كل شائبة وعند ذلك تكون الحسنة بعشر أمثالها فتأمل.



وما يفسد العمل أن يختمه بانحراف وردة للحديث: ((إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها))

، لذا كان من علامة رضا الله سبحانه وتعالى ما أخبر عنه المصطفى صلى الله عليه وسلم بقوله: ((إذا أراد الله بعبد خير استعمله. قيل: كيف يستعمله؟ قال: يوفقه لعمل صالح قبل الموت ثم يقبض عليه))


وأما عواصم النية من الانحراف:

الدعاء: يقول أبو موسى الأشعري: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقال: ((يا أيها الناس اتقوا هذا الشرك فإنه أخفى من دبيب النمل: قالوا: وكيف نتقيه وهو أخفى من دبيب النمل؟ قال: قولوا اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه)).
أن تجعل باعث العمل رضا الله سبحانه، وذلك لا يكون إلا بعد طول مجاهدة ومحاسبة ومراقبة والنية الخالصة لا يمكن اكتسابها بمجرد قول باللسان كالذي يقول: نويت أن أحب فلانا في الله فلا يمكن تحقق الأمر إذا لم يكن هناك باعث إيماني غمر القلب بأنواره حتى تنبعث منه هذه النيات ولهذا امتنع جماعة من السلف عن بعض الأعمال إذا لم تحضرهم النية، وكان بعضهم يقال له: تعال نذهب لزيارة فلان فيقول: اصبر حتى أحدث له نية.


- من محاضرة للشيخ:هاشم محمدعلي المشهداني




1308084870481.png



للحديث عن الوقفة الاولى بقية بإذن الله
 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com
تابع الوقفة الاولى...







1308083743132.png

تعريف الفتنة :


أولاً : الفتنة في اللغة :-

قال الأزهري : جماع معنى الفتنة في كلام العرب :الابتلاء ، والامتحان
وأصلها مأخوذ من قولك : فتنتُ الفضة والذهب ، أذبتهما بالنار ليتميز الردي من الجيد ، ومن هذا قول الله عز وجل :" يومهم على النار يفتنون " أي يحرقون بالنار . ( تهذيب اللغة 14 / 296 ) .


قال ابن فارس :" الفاء والتاء والنون أصل صحيح يدل على الابتلاء والاختبار " ( مقاييس اللغة 4 / 472 ) . فهذا هو الأصل في معنى الفتنة في اللغة .

قال ابن الأثير : الفتنة : الامتحان والاختبار ... وقد كثر استعمالها فيما أخرجه الاختبار من المكروه ، ثم كثر حتى استعمل بمعنى الإثم والكفر والقتال والإحراق والإزالة والصرف عن الشيء .( النهاية 3 / 410 ) .وبنحو من هذا قال ابن حجر في الفتح ( 13 /3 ) .


وقد لخص ابن الأعرابي معاني الفتنة بقوله : " الفتنة الاختبار ، والفتنة : المحنة ، والفتنة : المال ، والفتنة : الأولاد ، والفتنة الكفر، والفتنة اختلاف الناس بالآراء والفتنة الإحراق بالنار" . ( لسان العرب لابن منظور ) .


ثانيا : معاني الفتنة في الكتاب والسنة :

1- الابتلاء والاختبار :

كما في قوله تعالى : (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ) العنكبوت/2 أي وهم لا يبتلون كما في ابن جرير

2- الصد عن السبيل والرد :كما في قوله تعالى ( وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْك) المائدة/ من الآية49 قال القرطبي : معناه : يصدوك ويردوك .

3- العذاب :كما في قوله تعالى : (ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ) (النحل:110) فتنوا : أي عذبوا .

4- الشرك ،والكفر : كما في قوله تعالى : (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ) البقرة/193 قال ابن كثير: أي شرك .


5- الوقوع في المعاصي والنفاق :كما في قوله تعالى في حق المنافقين ( وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِي)الحديد/ من الآية14 قال البغوي :أي أوقعتموها في النفاق وأهلكتموها باستعمال المعاصي والشهوات .





1308082373737.png


6- اشتباه الحق بالباطل :كما في قوله تعالى : ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ) لأنفال/73 فالمعنى : " إلا يوالى المؤمن من دون الكافر ، وإن كان ذا رحم به ( تكن فتنة في الأرض ) أي شبهة في الحق والباطل ." كذا في جامع البيان لابن جرير .


7- الإضلال :كما في قوله تعالى : ( ومن يرد الله فتنته ) المائدة / 41 ، فإن معنى الفتنة هنا الإضلال .البحر المحيط لأبي حيان ( 4 / 262 )


8- القتل والأسر :ومنه قوله تعالى : (وإن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا ) النساء / 101 . والمراد : حمل الكفار على المؤمنين وهم في صلاتهم ساجدون حتى يقتلوهم أو يأسروهم . كما عند ابن جرير .

9- اختلاف الناس وعدم اجتماع قلوبهم :كما في قوله تعالى : ( ولأوضعوا خلالكم يبغونكم الفتنة ) أي يوقعوا الخلاف بينكم كما في الكشاف ( 2 / 277 ) .


10 - الجنون :كما في قوله تعالى ( بأيِّكم المفتون ) .فالمفتون بمعنى المجنون .


11- الإحراق بالنار :لقوله تعالى : ( إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ) .( البروج :10 )
قال ابن حجر : ويعرف المراد حيثما ورد بالسياق والقرائن . الفتح ( 11 / 176 )


تنبيه :
قال ابن القيم رحمه الله : " وأما الفتنة التي يضيفها الله سبحانه إلى نفسه أو يضيفها رسوله إليه كقوله: ( وكذلك فتنا بعضهم ببعض ) وقول موسى : ( إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء ) فتلك بمعنى آخر وهي بمعنى الامتحان والاختبار والابتلاء من الله لعباده بالخير والشر بالنعم والمصائب فهذه لون وفتنة المشركين لون ، وفتنة المؤمن في ماله وولده وجاره لون آخر ، والفتنة التي يوقعها بين أهل الإسلام كالفتنة التي أوقعها بين أصحاب علي ومعاوية وبين أهل الجمل ، وبين المسلمين حتى يتقاتلوا و يتهاجروا لون آخر . زاد المعاد ج: 3 ص: 170 .

الشيخ محمد صالح المنجد




للحديث بقيه بإذن الله
 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com
تابع الوقفة الاولى...



130808237368.png




في الحديث المتّفق عليه : إن الحلال بيّن وإن الحرام بيّن ، وبينهما مُشْتَبِهَات لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى، ألا وإن حمى الله محارمه، ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب)) ..
رواه البخاري ومسلم .

الشُّبُهات هنا يُقصد بها " الْمُتَشَابِهات " .
وفي رواية : وَبَيْنهمَا مُشَبَّهَات .
قال ابن حجر : أَيْ : شُبِّهَتْ بِغَيْرِهَا مِمَّا لَمْ يَتَبَيَّن بِهِ حُكْمهَا عَلَى التَّعْيِين . اهـ .
وقال ابن منظور : و المشتبهات من الأمور المشكلات .

سُئل الإمام أحمد : ما الشُّبُهَات ؟
فأجاب :
هي مَنْزِلة بَيْن الحلال والحرام إذا استبرأ لِدِينِه لَم يَقَع فيها .

والأحكام الشرعية منها ما هو حلال مَحض ، ومنها ما هو حرام محض ، وبين الْمَنْزِلتين تقع المتشابهات ، وهذه الْمَنْزِلة يعلمها العلماء ، بدليل قوله عليه الصلاة والسلام : " وبينهما مُشْتَبِهَات لا يعلمهن كثير من الناس " .
ومعنى هذا أن هذه الْمَنْزِلة تَخْفَى على كثير من الناس .
قال ابن حجر : قَوْله : " لا يَعْلَمهَا كَثِير مِنْ النَّاس "
أَيْ : لا يَعْلَم حُكْمهَا ، وَجَاءَ وَاضِحًا فِي رِوَايَة التِّرْمِذِيّ بِلَفْظِ " لا يَدْرِي كَثِير مِنْ النَّاس أَمِنَ الْحَلال هِيَ أَمْ مِنْ الْحَرَام "
وَمَفْهُوم قَوْله : " كَثِير " أَنَّ مَعْرِفَة حُكْمهَا مُمْكِن لَكِنْ لِلْقَلِيلِ مِنْ النَّاس وَهُمْ الْمُجْتَهِدُونَ ، فَالشُّبُهَات عَلَى هَذَا فِي حَقّ غَيْرهمْ ، وَقَدْ تَقَع لَهُمْ حَيْثُ لا يَظْهَر لَهُمْ تَرْجِيح أَحَد الدَّلِيلَيْنِ . اهـ .

واتقاء الشُّبُهات يدخل من باب الوَرَع أيضا .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وأما الخروج من اختلاف العلماء فإنما يُفعل احتياطا إذا لم تُعْرَف السُّـنَّة ولم يَتبين الحق ؛ لأن مَن اتَّقى الشُّبُهات استبرأ لِعِرْضِه ودينه ، فإذا زالت الشبهة وتبينت السُّـنَّة فلا معنى لِمَطْلَب الخروج من الخلاف . اهـ .

وأكثر المسائل التي تدخل تحت المتشابهات هي التي وقع فيها الخلاف بين العلماء ، فيكون أفتى العلماء في مسألة ما بالتحريم ، وقد يُفتي بعض أهل العِلْم بالجواز ، فمن تتبّع الرُّخَص وأخذ بالفتوى بالجواز ، فإنه لم يتِّقِ الشُّبُهات ، وهو يرعى حول الحمى ، يوشك أن يقع فيها ، بل إنه سيقع في الحرام لا مَحالة ، لقوله عليه الصلاة والسلام : ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام .

والله تعالى أعلم .
الشيخ/ عبدالرحمن السحيم


1308084870481.png



1308086188341.png




عن ابن مسعود رضي الله عنه، قال رضي الله عنه لأصحابه محذرا وموصيا وعاهدا إليهم، وإلى أمة محمد صلى الله عليه وسلم قال:
إنها ستكون أمور مشتبِهات فعليكم بالتؤدة، فإن الرجل يكون تابعا في الخير، خير من أن يكون رأسا في الضلالة.


فماذا تفعل إذا أقبلت المتشبهات؟
قال رضي الله عنه مبينا كيف تكون عند ورود المشتبهات، قال: إنها ستكون أمور مشتبهات فعليكم بالتؤدة. يعني الزموا التؤدة، الزموا الرفق، التؤدة الأناة،

أمور مشتبهات في الأقوال، أمور مشتبهات في الواقع، في أحوال الناس، فماذا ينبغي؟ ما الوصية؟

الرفق يحبه الله ورسوله، فإذا ابتدأت المتشابهات التي لا تدري كيف تُرجعها، لا تدري هل تفعل فيها كذا أو تفعل فيها كذا، لا تدري ماذا تقول فيها؟ فماذا تعمل؟ عليك بالتؤدة؛ لأنه لا يجوز لك أن تتصرف تصرفا إلا عن علم، إذا تصرفت عن جهل فأنت حسيب نفسك وتصرفك عليك؛ لكن لا يجوز أن تتصرف إلا بعلم لأن العلم به النجاة والجهل أودى الناس بالهلاك.

فلا تتكلم إلا بكلام تعلم حسنه في الشرع وإصابته في الشرع، فإن كنت عاميا أو طالب علم فتسأل أهل العلم الراسخين فيه يبصرونك فيما ترى، فإذا ساقوا الأدلة على قولهم فإنك تعتقد الحق بدليله.

130808607071.png

 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com

1308083743793.png


ما مفهوم معنى الفتوى.. و ما هى القواعد التى يعتمد عليها العلماء الكرام لستفتاء الناس فى أمور الاخرة,,والدنيا..؟؟

الجواب:


الفتوى في العقيدة الإسلامية هي تعبير عما وهب الله شخصا معينا من العلم وتعتبر إصدار الفتوى في الإسلام أمرا عظيما من ناحية المسؤولية ويعتبر البعض من يصدر الفتوى إنه شخص نصب نفسه للتوقيع عن الله في أمور جدلية مثل الأمر أو النهي أو إطلاق مسميات مثل الحلال والحرام ومستحب و مكروه وغيرها.
يتم إصدار الفتوى عادة نتيجة غياب جواب واضح و صريح يتفق عليه الغالبية في أمر من أمور الفقه الإسلامي ويتعلق بموضوع شائك ذات أبعاد سياسية أو إجتماعية أو إقتصادية أو دينية ويطلق تسمية المفتي على الشخص الذي يقوم بإصدار الفتوى .

يجب أن يكون مجتهدا بالمفهوم الإسلامي للإسلام الإجتهادي. والمجتهد هو عالم دين قادر على التحليل المنطقي العميق لنصوص القرآن و دروس السنة النبوية بشكل يؤهله لإستنباط أحكام في أمور معقدة.

-دراية عالية بعلم الحديث.
-دراية عالية باللغة العربية.
-دراية عالية بالناسخ و المنسوخ من القرآن.
-خبرة في القانون الإسلامي.
-معرفة كاملة عن جميع الفتاوي السابقة بغض النظر عن الجهة المصدرة للفتوى.
- ومعرفته بعلوم الفقه

 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com

1308082373559.png




- فالعادات بمعناها اللغويّ جمع عادة،

- ومفهومها الدارج والبسيط يكمن في تلك الأمور التي تعوَّد الناس على فعلها والسير على طريقتها،
فهي تتكرَّر وتتجدَّد بين الأجيال معلنة عن نفسها أنَّها أمرٌ مألوف لا غرابة فيه,

- فالعادة إذن هي ما تكرر فعله حتى أصبح ديدنًا وأمرًا تألفه الأنفس.

- فهي نشاطًا اجتماعيًّا متّصلا بين الأجيال, وتأخذ وقتا لتستقر في عقول وأفئدة أفراد المجتمع ووقتا أطول لتغييرها وتركها.

- غالبًا ما تنشأ العادات والتقاليد من أجل حاجة اجتماعية يتفق علي إيجادها الأفراد, إدراكًا منهم بوجود منفعة لمجتمعهم من خلالها, وتصبح بذلك نمطًا اجتماعيًّا يعمل على تقوية العلاقات الاجتماعيَّة بين أفراد المجتمع،

- وقد يصاحب هذا الانتقال بعض التغيرات بالزيادة أو النقصان, سلبًا أو إيجابًا، بما يتفق مع ظروف وقيم كل جيل،

- وقد تتلاشى الوظيفة والحاجة الاجتماعية للعادات أو التقاليد,
- إلا أنها تبقى بفعل الضغط النفسي الذي تمارسه على الأفراد الذين اعتادوها، وشعروا أنها تمنحهم الأمن والاطمئنان، وتضمن تماسكهم في مواجهة أية تغيرات جديدة.

- وهنا لا نقصد عادات في طبيعة الأكل والشرب والحديث واللباس وغيرها.


** وإنما العادات التي تمسّ قضايا مهمَّة وجوهريَّة في المجتمعات وتُغيَّر فيها وتشوّه تفاصيلها, وتقف حائلاً أمام فهم مستنير شرعي لها.

1308084870481.png





- أنَّ روتينية العادات والتقاليد وكونها نشاطا بشريا يشعر الأفراد بالطمأنينة والراحة عند إتباعها, والعمل بمقتضاها,

يضعنا أمام أسئلة واستفهامات مشروعة وضرورية, منها:

* كيف لو كانت هذه العادات والتقاليد تسلك مسارًا خاطئًا مجانبًا للحقيقة والصواب أو أضحت تشكل عبئا وثقلا على الوعي المجتمعي للأفراد؟


* وكيف لو تعارضت هذه العادات والتقاليد مع الشرع الحنيف (أي مع نص شرعي أو قاعدة شرعية)؟


* ما السبيل إلى الانفكاك من الضار منها وتعزيز المفيد بروح العصر؟


- كثير منا لا يعترف إلا بعاداته وتقاليده الموروثة,
ولا يتحرَّك إلا على إثرها, معتقدا أنَّه من غير الممكن أن يختلف الدين عن العادة والتقليد,
ويزداد الأمر صعوبة مع البعض حينما يعتقد أن ما تربّى عليه هو الدين وأن ما سواه خارج من دائرة الدين إلى دائرة الأهواء ربما كما يعتقد البعض،
ولا يدري أنَّ الإسلام أوسع وأعظم من أن يُقيَّد في طريقة أو عادة موروثة أو تقليد اعتاد عليه فئة من الناس.


** أستاء كثيرًا حين أرى أناسًا أَقفِلَت عقولهم وتحجّر فكرهم وعميت بصائرهم عن الحقيقة الشرعية الصحيحة, وأضحت لا تبصر إلا عادة موروثة أو تقليد قديم. إنَّه إشكال كبير نقع فيه دونما ندري في لحظة من الغفلة والجهل.


- يقول الإمام ابن الجوزي رحمه الله تعالى:
“رأيت عادات الناس قد غلبت على عملهم بالشرع, فهم يستوحشون من فعل الشيء لعدم جريان العادة لا لنهي الشرع”.


- لذلك نرى كثيرًا من الناس قد غلبت عليهم العادات فلا يلتفتون معها إلى قول فقيه أو إلى رأي شرعي، وبات لسان حالهم يقول: “حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا”.


- ويقول الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله “مجموع الفتاوى” (6/510):
“الواجب على كل مسلم أن لا يعتمد على العادات, بل يجب عرضها على الشرع المطهر, فما أقره منها جاز فعله, وما لا فلا, وليس اعتياد الناس للشيء دليلا على حله, فجميع العادات التي اعتادها الناس في بلادهم أو في قبائلهم يجب عرضها على كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام, فما أباح الله ورسوله فهو مباح, وما نهى الله عنه وجب تركه وإن كان عادة للناس”
انتهى.


- ويقول الدكتور يوسف القرضاوي – حفظه الله -:
“إن تحكيم العادات في الشرع هو الخطر، أنَّه ما يَستند إلى العرف ليس معه نص من كتاب أو من سُنة إنما من العُرف هو العُرف السائد، وليس كل ما هو سائد يكون إسلاميا”.


1308084870481.png






- على الناضجين من أبناء الأمة عدم تقديم أعراف الناس على شرع الله وألا تحكمهم في ذلك مواريث فقدت وظيفتها وأصبحت عائقًا أما اليقظة الفكرية الأصيلة وعبئا على النهضة المنشودة.

- ويجب ألا نغفل هنا عن أن هناك من العادات ما هي حديثة مستجدة في واقعنا وطارئة على فكرنا الأصيل يراد إيجادها في وجدان الشعوب المسلمة وتعويدهم عليها, عادات تجنح للانحلال والابتذال والتفريط بمسميات مختلفة.

- والواجب علينا دحض هذه المدخلات الغريبة على الفكر الإسلامي الرصين بالوجود في دائرة الوسطية التي هي من أهم سمات ديننا وشرعنا الحنيف, لا بالجنوح إلى التطرف المهلِك ولا بالانسياق الأعمى المذلّ وراء الابتذال.


بقلم: أحمد بن صلاح شبير (بتصرف)
 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com

1308086621161.png



لنقف وقفة تأمل مع هذا الحديث ونعرضه على حياتنا اليوميه...ونرى أين حالنا منه....


وتأملوا في هذا - رعاكم الله - ما رواه الإمام أحمد في مسنده، والترمذي في جامعه وغيرهما عن النواس بن سمعان - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:

((إن الله ضرب مثلاً صراطًا مستقيمًا،
وعلى جَنْبَتَي الصراط سوران،
وفي السورين أبواب،
وعلى الأبواب ستور مرخاة،
وفي أول الصراط داع يقول: يا أيها الناس، ادخلوا الصراط جميعًا ولا تعجوا،
ومن فوق الصراط داع يا عبد الله، لا تفتح الباب، فإنك إنْ فتحته تلج ))،

ثم بيَّن - عليه الصلاة والسلام - هذا المثل العظيم، قال:

((أما الصراط، فهو الإسلام،

وأما السوران؛ أي: الجداران: فهما حدود الله،

وأما الأبواب المفتّحة التي عليها ستور مرخاة، فهي محارم الله،

وأما الدّاعي الذي يدعو من أول الصراط، فهو كتاب الله،

وأما الداعي الذي يدعو من فوق الصراط، فهو واعظ الله في قلب كلّ مسلم))،

تأمل - أيها المؤمن - هذا الحديث العظيم والمثل الجليل الذي بيَّن فيه النبي - صلى الله عليه وسلم -

مَثَل صراط الله المستقيم، فإن مثل صراط الله المستقيم مَثَل طريق طويل على يمينه وشماله جِداران ممتدان بامتداد الطريق،
وفي الجدارين أبواب كثيرة مفتَّحة عن يمينه وعن شماله، وهذه الأبواب ليس لها أقفال، ولا مفاتيح، وإنما عليها ستائر فقط، عليها ستائر مرخاة، وهذه الأبواب تفضي لمن دخلها إلى الحرام، وهذه الأبواب لا تحتاج عند دخولها إلى وقت ومعالجة وبذل مشقة، فإنها ليس عليها إلا ستارة والسِّتارة إذا كانت على الباب، لا تكلِّف على الداخل شيئًا، فإنه يدفعها بكَتِفِه ويدخل سريعًا، وفي هذا إشارة - عباد الله - أنَّ الدخول على الحرام له أبواب كثيرة وعديدة عن يمين المرء وعن شماله، وهذه الأبواب دخولها لا يكلف المرء مشقة، ولا يأخذ منه وقتًا ينحرف يمنة أو ينحرف يسرة، فإذا بنفسه خارجَ الصراط، ثم إن هذه الأبواب عليها دُعاة من شياطين الإنس والجنِّ يدعون إليها ليحرفوا بمن استجاب لهم إلى الهاوية إلى حيث النار، أعاذنا الله وإياكم منها.




1308086621161.png


فالواجب على عبد الله المؤمن أن يجاهد نفسه في الثبات على هذا الصراط، والمضي عليه إلى أن يفضي به الجنة،
وليحذر أشد الحذر من الانحراف عنه ذات اليمين أو ذات الشمال،
والانحراف - عباد الله - له مسلكان أو طريقان؛
إحداهما : الشهوة
والآخر: الشبهة،
فالدخول إلى الحرام؛ إما عن تتبع الشهوات أو الوقوع في الشبهات؛
فليحذر العبد من هذين، وليسأل الله -- تبارك وتعالى -- أن يثبته على صراطه المستقيم،
وليسأله - جل وعلا - ثبات قلبه على الإيمان، وقد كان - عليه الصلاة والسلام - يقول في دُعائه:
((يا مقلِّب القلوب، ثبِّتْ قلبي على دينك))،
نسأل الله - جل وعلا - لنا ولكم الهداية إلى الصراط، والثبات عليه إلى الممات، وأن يثبتنا جميعًا على الصراط الذي ينصب على متن جهنم يوم القيامة، وأن يجعلنا وإياكم من النار من الناجين، والجنة من الداخلين بمنِّه وكَرَمِه وجوده وإحسانه، فإن ربي - سبحانه - أكرم الأكرمين، وأجود الأجودين.

الشيخ:
عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر
 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com

1308087003711.png




1308086891661.png


من هذه الكلمات للدكتورة نوال العيد نفتح لأنفسنا آفاق عند قراءة الوقفة الثانية..

لانك حتما قارئ الحروف ستجد صراع بين قطبين..

نسأل الله ان يريك النور والهدى في القطب الايجابي النافع لنفسك ولمجتمع وقبلها لآخرتك...

وان تتيقن في داخلك قبل ان يتحول لسلوك خارجي..
أن الدين لم يترك أمرا الا دلّنا على الخير فيه وان خالف المفاهيم التي ذكرنها في الوقفة الاولى..
ولا يقف حاجزا ولا عائقا امام عطائنا وانتاجنا وتقدمنا..

بل يضع لنا أطر وحدود للحفاظ على انفسنا من فتن الدنيا ومغرياتها..التي تفقدنا الفتن العطاء الداعم لما يحبه الله ويرضاه..

واسال الكريم ان يبصرك الحق ويرزقك اتباعه...
ويريك الباطل ويرزقك اجتنابه..
 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com
1308083743526.png





على بركة الله نبدأ

هناك بعض الإلتباسات التي تحصل احيانا في اغلب المنتديات...تجعلنا نتسائل واحيانا بيننا وبين أنفسنا...منها:

العلاقة بين الجنسين في المنتديات العامة..

1)ماهي حدودها؟
2)كيف نقي انفسنا من بعض الفتن التي تحصل فيها؟؟
3) هل للحروف صوت مسموع؟ بحيث كلمة قد ترفع بهامتي للسماء واخرى تسقط بها اسفل الثرى؟
4) هل هناك احكام شرعيه في ضوابط الكتابة بين الجنسين وهل اطلعت عليها ؟وتطبقها قبل كتابة اي حرف؟
5) ماهو موقفك عندما تجد تساهل في الحديث بين الجنسين ؟
6) هل ترى ان بعض الكلمات وان كانت عامة كالثناء بشكل ملفت للانتباه لايؤثر على النفس ايجابا ام سلبا؟

هذه بعضا منها..


http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=122272&p=843667#post843667
1308084870481.png


حتما أننا عندما انضممنا إلى عالم المنتديات كان تأثرنا بمفاهيم العادات والتقاليد والتربية الاسرية أكثر من الجانب الديني...بل البعض جعلها دينا يرجع اليه ان التبس عليه أمر...

كلما أشكل عليك اي خاطره تطرأ على ذهنك ولا تعلم اي القطبين ترجح كفتها...سلبا ام ايجابا..
فعدّ أدراج تفكيرك إلى الوقفة الاولى وانظر في أي جانب انت حكّمت الخاطرة التي طرات على تفكيرك...



http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=122272&p=843667#post843667
1308084870481.png


سنقيس معالم شخصياتنا الجديدة التي نطمح ان تكون وفق الكتاب والسنة ووفقا لمواكبة التطور ولكن بمعالم شخصية شرعيه هي الاصل التي يجب ان نتربى عليها منذ الصغر..
فلا يظن ظان ان الامر صعب او فيه من الخيال الكثير
بل هو امر سهل لمن اراد الوصول
فالجنة هي هدفنا وقد حفت بالمكاره فيجب ان نستعد ونمضي بعلو همه للوصول...




http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=122272&p=843667#post843667
1308084870481.png



راقب قلبك

لنجعل لأنفسنا مساحة من الحرية الخاصة مع ذواتنا في تحديد حقيقة بعض المواقف..

فالكثيرا يرى ان الحاجز الذي يفصلنا عن الطرف الاخر سواء رجلا أو امرأة هو شاشة صامته!!
بحكم أن بعضنا في المشرق والآخر في المغرب..

ولكن التساؤل الذي أريد أن اسألك إياه قارئ حروفي وكن بصيرا على نفسك وعادلا في منحها الحق في اختيارها للإجابة المنصفه لك....

أليس للحرف صوتٌ مسموع..
بمعنى أن الاغلبية يتفق أن بعض الكلمات لو أردنا تصنيفها فهي لن تخرج من إحدى أمرين ...
-إما كلمة إيجابية ترفع بهامتي للسماء...
- وإما كلمة سلبية تُسقط بهامتي للثرى..

http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=122272&p=843667#post843667

1308084870481.png



لنفسك مع هذه القصه مساحة لتصنيف قوة سماع صوت الحرف...ومدى أثره مهما اختلفت الكلمات..كما ذكرنا سابقا إيجابا او سلبا...
.............


قصة المسامير..
كان هناك طفل يصعب ارضاؤه...


اعطاه والده كيساً
مليئاً بالمسامير وقال له:

قم بطرق مسمار واحد في سور الحديقة في كل مرة تفقد فيها اعصابك او تختلف مع اي شخص.



في اليوم الاول :قام الولد بطرق 37 مسمار في سور الحديقة..

وفي الاسبوع التالي تعلم الولد كيف يتحكم في نفسه ،وكان عدد المسامير التي توضع يومياً ينخفض..
الولد اكتشف انه تعلم بسهولة كيف يتحكم في نفسه اسهل من الطرق على سور الحديقة ..
في النهاية اتى اليوم الذي لم يطرق فيه اي مسمار في سور الحديقة ..
وعندما ذهب ليخبر والده انه لم يعد بحاجة الى ان يطرق اي مسمار
قال له والده :
الان قم بخلع مسمار واحد عن كل يوم يمر بك دون ان تفقد اعصابك .....
مرت الايام اخيراً...
تمكن الولد من ابلاغ والده انه قد قام بخلع كل المسامير من السور .....
قام الوالد بأخذ ابنه الى السور وقال له بني قد احسنت


ولكن انظر الى هذه الثقوب التى تركتها في السور لن تعود ابدا كما كانت وعندما تحدث بينك وبين الاخرين مشادة او اختلاف وتخرج منك بعض الكلمات السيئة فأنت تتركهم بجرج في اعماقهم كتلك الثقوب التى تراها ..





انت لاتستطيع ان تطعن الشخص ثم تخرج السكين من جوفه ولكن تكون قد تركت اثر الجرح غائر ...

لذلك لا يهم كم من المرات قد تأسفت له لان الجرح لازال موجوداً!!









سؤال بعد قراءة القصة هذه آثار كلمات سيئة فما بالنا بالكلمات الرقيقة الجميلة؟؟




 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com
1308086892794.png




بعد هذه الكلمات لأبن القيم تنشرح صدورنا أننا بمجرد نيتنا الصادقة والرغبة الحقيقة للتغيير الايجابي في طريقة حديثنا مع الاخرين بحيث تكون هناك حدود للتعامل بين الجنسين..
وان هذه الحدود الشرعيه ابدا لاتقف حاجزا امام البناء والعطاء والرقي للأفضل ..
فحينها كل فتوى سأقراها لاحقا واقتنع بها قبولا للحق وليس رفضا لاتباع هوى ..سيكون تطبيقها سهلا ميسرا من لطيف خبير ...وسيكون أثرها اللاحق إيجابا وارتقاء..





1308083744327.png


حدود الشرع واحكامة واضحة كوضوح الشمس...
وصالحة لكل زمان ومكان...ولاياتي قائل ويقول الزمن تغير وتطور ...

وماكان يصلح في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يصلح لزماننا ...فلم يكن في عهدة انترنت..!!!

وستجد حتما اصوات وان كانت خفية تحاول ان تشوش على صحة هذا الاحكام في هذا الزمان..

وذلك من خلال طرح مواضيع او تعليقات وامثلة في نظرهم تثبت سوء ماظنوا به..
ونحن نعذرهم لجهلهم ...ويجب ان نرفق بهم ونسعى في الدعاء لهدايتهم وان ينير بصائرهم...
لان الانسان مختبر ومبتلى ونسال الله ان لايفتنا في امور تختص بفهم الشريعه الفهم الصحيح.


1308084870481.png



** سادرج بعض الفتاوى وكن ياقارئ الحروف ممن تتيقن ان الفتوى لم تاتي الا بعلم ودراسة للموقف...


فاعرض الفتوى على قلبك مرارا وتكررا واسأل الله ينير بها بصيرتك **


وقد تكون قرأتها من قبل...ولكن مجرد وصولك إلى هنا ايقن بأن الله أراد بك خيرا آخر لم تعهده ...
فاقتنص فرص الخير فبعضها لايعود

********************






س: ما هو حكم حوار الرجل والمرأة الأجنبيين عن طريق شبكة الإنترنت علما بأن الحوار يتم عن طريق الطباعة لا الكلام المباشر؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:

فإن كان هذا الحوار يدور بينهما وفق الضوابط الشرعية فلا حرج فيه شرعاً وهي:

1/ يكون الحوار دائراً حول إظهار حق، أو إبطال باطل.

2/ يكون من باب تعليم العلم وتعلمه: (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) [الأنبياء: 7] وقال صلى الله عليه وسلم: "طلب العلم فريضة على كل مسلم" [صححه الألباني عن أنس وعلي وأبي سعيد رضي الله عنهم].

3/ أن لا يخرجا عن دائرة آداب الإسلام في استعمال الألفاظ واختيار التعابير غير المريبة أو المستكرهة الممقوتة كما هو شأن كثير من أهل الأهواء والشهوات.

4/ أن لا يكون الحوار مضراً بالإسلام والمسلمين، بل عوناً لهم، ليتعلموا دينهم عن طريق القنوات الجديدة فكما أن الكفار يصرفون أوقاتهم لنشر الباطل فإن المسلم يصرف كل جهوده في سبيل نشر الفضيلة والخير والصلاح.

5/ أن يكون بينهما ثقة بالنفس للوقوف عند ثبوت الحق لا يتجاوزه أحدهما انتصارا للنفس، فإن ذلك يؤدي إلى طمس الحقائق وركوب الهوى والعياذ بالله من شرور النفس الأمارة بالسوء.

6/ أن يكون الحوار عبر ساحات عامة يشارك فيها جمع من الناس، وليس حواراً خاصاً بين الرجل والمرأة لا يطلع عليه غيرهما، فإن هذا باب من أبواب الفتنة، فإذا توافر في الحوار هذه الأصول، وكان جارياً كما ذكر السائل من عدم الرؤية والخطاب المباشر، فلا حرج فيه، والأولى ترك ذلك وسد هذا الباب، لأنه قد يجر الإنسان إلى المحرم، فالشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم. والله أعلم.



1308084870481.png



ما حكم استخدام الابتسامات بين الرجال والنساء في ساحات الحوار على الإنترنت؟

مثال: :p :eek:





الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد،،
فنصيحتي للإخوة والأخوات إن كان بينهم حاجة إلى التواصل والتراسل لقيامهم على مشروع دعوي مشترك أن يحرصوا على انتقاء الكلمات التي لاتثير العواطف،
وكذا الابتسامات المصورة ينبغي تجنبها لئلا تشير إلى معنى غير مقصود،,,,
وهذا لايعني الجفاء والقسوة في العبارات، بل الاعتدال والاتزان بين حسن الخطاب ونقاء الألفاظ وبين الجدية والرصانة فإن ذلك أقرب إلى آداب الإسلام وأدنى إلى سد مداخل الشيطان، ومعلوم أن أكثر مداخله من هذا الباب.
نسأل الله أن يوفقنا وإياكم لما يحب ويرضى ويزيدكم مما آتاكم من فضله في التوفيق للقيام بالدعوة وتعليم الخير وإصلاح الناس.,
والله أعلم.
المفتي :حامد بن عبدالله العلي

1308084870481.png


 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com
س/ ما حكم تهنئة المرأة لرجل لتسجيله كعضو جديد بالمنتدى أو بزواجه أو بمولود له ؟



كما ذكرنا أن المرأة عورة وأنها محل لنظرالرجل وأن قلبه يميل إليها فإذا حصل منها مثل هذا الترحيب فهذا خروج عن حدود الأدب اللائق..

وإن من شأن ذلك أن يطمع هؤلاء الرجال بها وأن ترخصها بهذه الطريقة يجرئها ولن يقف الأمر عند هذا الحد حيث تكتب وهي لا تعرف .

بل أن الجريئة من النساء سترحب بمن يعرفها وتعرفه و لربما تتواصل معه بالكتابات وتكتب مالا يصلح إلا لزوجها أو لمحارمها فإن الحياء يمنع المرأة من أن ترحب برجل ولو كانت لا تعرف .

ومثل هذه الكتابات تقوم مقام العبارات والإنسان إذا عرف أنه يحمل رمزاً عرفت هذه المرأة فإنه تعرف شخصيتها وان لم تعرف بذاتها .

فإذا كانت المرأة تقول أنها تدعو إلى الله وأنها تلتزم بشرع الله عز وجل وتعاليم الإسلام فكيف تكون مجترئة على الترحيب بالرجال بحجة أنهم أعضاء جدد فأين الحياء الذي توصف به المرأة وقد جعله الله عز وجل سمة تميزها فهاهي صارت تجترئ هذا الاجتراء .



من إجابات فضيلة الشيخ د : خالد بن عثمان السبت






1308084870481.png





س/ ما حكم المزاح بين الرجل والمرأة من جهة أو المرأة والمرأة في وجود رجال ؟



أما مزاح المرأة مع الرجل الأجنبي فهذا لا يجوز ,

وإن ذلك جميعاً من الأمور التي تؤدي إلى كسر الحاجز بين الرجال والنساء
ونحن أمام تجرئة للنساء بالخروج و التبرج و السفور وهتك ما تبقى من حياء وحشمة فتكون المرأة كالمرأة الغربية تضاحك الرجل وتحادثه وتخالطه ولا تجد غضاضة في ذلك .



وإذا اعتاد الناس هذا فإنهم إذا تطاول بهم الزمان أصبح هذا هو المعروف وترحل الحياء من القلوب بحيث لا يكاد الإنسان يجد امرأة كأولئك النسوة اللاتي تجد الواحدة منهن حرجاً عظيماً إذا سمع الرجل صوتها أو رآها من غير قصد تتمنى لو أن الأرض ابتلعتها ولم يحصل ذلك .

ونحن نشاهد في مشارق الأرض ومغاربها من أحوال النساء ممن ينتسبن إلى الإسلام , فضلاً عن غيرهن ممن تجرأن على هذه الأمور وتسارعن فيها وأصبح ذلك لا يمثل حرجاً بالنسبة إليهن , بل لربما استحى الرجل وانقبض لشدة ما يرى من جراءة النساء وهذا لا يقف عند حد , حتى أنه قد وصل ببعضهن إلى البجاحة في أمور يستحي العاقل من ذكرها فضلاً عن أن يقوم في مثل هذه المقامات .


وأما ممازحة المرأة للمرأة أمام الرجال فإن ذلك لا يفترق كثيراً عن سابقه , لأن المرأة التي يكون لها صيانة وحشمة وحياء لا تفعل ذلك أمام الرجال لأنهم يقرأون هذا الكلام وكأنها توجه ذلك لهم فهم يضحكون مما يضحك منه ويتعجبون مما يتعجب منه و لربما يستحلون ظرفها أو دماثة خلقها أو سرعة بديهتها أو ما يحمله أسلوبها من السخرية أو الإثارة أو غير ذلك



من إجابات فضيلة الشيخ د : خالد بن عثمان السبت

1308084870481.png

http://bafree.net/alhisn/showthread.php?t=122272&p=843667#post843667
 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com
** فتاوى بخصوص كتابة الخواطر وحكمها في الاسلام **



س: ما هو الحكم الشرعي في كتابة المرأة للخواطر الغزلية؟

الســـــؤال:
ـ هل ينطبق يا شيخ حديث المرأة المستعطرة على المرأة التي تكتب الخواطر الغزلية بالمنتديات.. والتي فيها وصف للمحبوب.. أو الحب.. أو الشوق له بأي صورة.. وهل المرأة مسؤوله عمن يقرؤنها من رجال إن ثارت الغرائز فيهم وهل يعتبر هذا من اللين في القول والخضوع فيه..؟؟
وجزاكم الله كل خير


الفتــــــوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن من مقاصد الشريعة حفظ النسل والعرض، ولذا حرمت الوسائل المفضية إلى القدح في هذا المقصد، فمنعت النظر والخلوة وخروج المرأة مستعطرة وتزينها للأجانب والخضوع بالقول واللمس وسفر المرأة بغير محرم، وغير ذلك من الوسائل، فنأخذ من ذلك أن كل وسيلة تؤدي إلى القدح في هذا الأصل فهي ممنوعة.

وكتابة وقراءة الخواطر والقصص الغرامية لا شك أنها وسيلة لتهييج الغرائز التي تدفع إلى الوقوع في الفواحش، وفي هذه القصص توجد المعاني التي ذكرها السائل من خروج المرأة متعطرة والخضوع بالقول.

ولا شك أن المرأة مسؤولة عن إثارتها لغرائز الرجال، إضافة إلى ما في هذه القصص من أثر سيء في تعليق القلب بغير الله والولوج بالنفس إلى أودية العشق المحرمة، ومتاهات الخيال الباطل، وقد جاء في الحديث: العينان زناهما النظر، والأذنان زناهما الاستماع، القلب يهوى ويتمنى، ويصدق ذلك الفرج أو يكذبه. رواه مسلم.

وللخواطر والقصص الغرامية حظ كبير من هذا الحديث، فإنها موجبة لتمني القلب وتفكيره فيما حرم الله، وهذا كاف للقول بتحريم قراءتها.

وليس هناك ما يسمى بالحب البريء، فإن الأصل تحريم العلاقة بين الرجل والمرأة إلا بما أحل الله من الزواج أو ملك اليمين.

وليس هذا الحب إلا صورة من صور العشق الموجبة لبعد القلب عن الله وتعلقه بغيره، وقربه من الشيطان ودخوله في حزبه.

وقد عد العلماء العشق من صور الشرك الخفي الذي ربما عظم فأذهب الإيمان.

والمرأة الصالحة ينبغي لها أن تهتم بما يعود عليها بالأجر والثواب والمنفعة، وذلك في قيامها بحق ربها وحق أهلها بأداء الفرائض واجتناب المحرمات وقراءة القرآن والمحافظة على ذكر الله وحضور الدروس النافعة والمشاركة في الأنشطة النسائية الهادفة وكتابة القصص والخواطر النافعة والجادة، وسلوك طريق الدعوة والنصيحة للأهل والأقارب والصديقات والاشتغال بقراءة المجلات الإسلامية النافعة وقراءة سير الصالحين والصالحات، وهذا كله من وسائل التسلية والمتعة والفائدة.
نسأل الله أن يلهمك رشدك وأن يوفقك لطاعته ومرضاته.
والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبد الله الفقيه



1308084870481.png






شعر الغزل بين الجواز والحرمة

ماحكم شعر الغزل بالأدلة التفصيلية ؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن الله سبحانه وتعالى يقول في محكم كتابه عن الشعراء:

( وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ*أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ*وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ*إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً ) [الشعراء:227].

ويقول تعالى عن نبيه -صلى الله عليه وسلم-:وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ [يّـس:69].

وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:لأن يمتلئ جوف رجل قيحا يريه (يفسده) خير له من أن يمتلئ شعرا.

قال العلامة الشنقيطي :واعلم أن التحقيق الذي لا ينبغي العدول عنه أن الشعر كلام ، حسنه حسن، وقبيحه قبيح.

وعلى هذا تدل الآية الكريمة :
( إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً ) [الشعراء].

وتذكر كتب السير أن كعب بن زهير رضي الله عنه قدم المدينة خفية لأن النبي صلى الله عليه وسلم توعده بسبب أبيات قالها، فنزل على أخيه بجير، فلما صلى النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الفجر قام فأنشده قصيدته المشهورة التي مطلعها:
بانت سعاد فقلبي اليوم متبول متيم إثرها لم يفد مكبول

فخلع عليه النبي صلى الله عليه وسلم بردته الشهيرة والتي اشتراها بعد ذلك أمير المؤمنين معاوية رضي الله عنه، فكان خلفاء بني أمية يتداولونها بعده، وكان في الصحابة رضي الله عنهم شعراء كبار، وكذلك كان كثير من علماء السلف الصالح من التابعين ومن بعدهم.

وشعر الغزل خاصة إذا لم يكن فاحشا مكشوفا أو معينا فلا مانع من حكايته، خاصة إذا كان لحفظ اللغة أو الاستشهاد به.

وقد رأينا كيف أقر النبي صلى الله عليه وسلم كعبا وذكر السيوطي في الإتقان من علوم القرآن: أن ابن عباس رضي الله عنه قطع حديثه مع جلسائه ليسمع من عمر بن أبي ربيعة شعره.

والحاصل:أن الشعر كلام حسنه حسن، وقبيحه قبيح، وأن الغزل إذا كان بامرأة معينة وكان يغري بالفاحشة فلا يجوز للمسلم قوله ولا سماعه، أما إذا كان مبهما وبقصد الاستشهاد وما أشبهه فلا مانع منه.
والله أعلم.


1308084870481.png





ما حكم الشعر في الإسلام؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فالشعر نوع من الكلام حسنه حسن وقبيحه قبيح، فلا يمدح لذاته ولا يذم لذاته، ولكن النظر إلى مضمون الشعر

قال ابن قدامة -رحمه الله- في المغني (10): "وليس في إباحة الشعر خلاف، وقد قاله الصحابة والعلماء، والحاجة تدعو إليه لمعرفة اللغة العربية والاستشهاد به في التفسير، وتعرف معاني كلام تعالى وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم، ويستدل به أيضاً على النسب والتاريخ وأيام العرب" ا.هـ

وقد أنشد كثير من الصحابة الشعر بحضرة الرسول صلى الله عليه وسلم، وأحاديثهم في الصحيحين وغيرهما وهي كثيرة، بل أمر النبي صلى الله عليه وسلم حساناً وغيره بإنشاد الشعر.

وما ورد من ذم الشعراء في القرآن أو ذم الشعر في السنة، فإنما يذم من أسرف وكذب، فالغالب أن الشعراء يقولون الكذب، فيقذفون المحصنات، ويهجون الأبرياء، فوقع الذم على الأغلب، واستثني منهم من لا يفعل ذلك، كما قال سبحانه:

(والشعراء يتبعهم الغاوون *ألم تر أنهم في كل واد يهيمون*وأنهم يقولون ما لا يفعلون* إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيراً وانتصروا من بعد ما ظلموا) [الشعراء:224-227]


وما ورد في السنة من ذم حفظ الشعر فالمقصود به الإكثار من ذلك حتى يشغله عن القرآن والسنة والتفقه في الدين، أو ما كان فيه تشبيب بالنساء ونحوه.
والله أعلم.
1308084870481.png




السلام عليكم ورحمة الله
جزاكم الله كل خير.
وسؤالي هو:-

من خلال مشاركتي في المنتديات أرى بعض المشاركين فيها يكتبون مواضيع فيها أشعار غزليه أو قد يكون الموضوع عاطفياً يتحدث عن مشاعر الرجل أو المرأة، فما حكم كتابة مثل هذه المواضيع مع العلم بأنها ليست موجهة إلى شخص معين بل إلى نكره ؟ وما نصيحتكم لنا عندما نرى مثل هذه المواضيع أفيدونا أفادكم الله؟
والسلام ختام.


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فقد فصلنا الكلام في حكم شعر الغزل في الفتوى رقم: 18243.
ونصيحتنا أن هذه الأشعار إن كانت من الغزل المباح فلا ينبغي الانشغال بها والتكثر منها؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لأن يمتلئ جوف رجل قيحا يريه (يفسده) خير له من أن يمتلئ شعراً.

ولاسيما إذا خلا غرضها عن مقصد صحيح كحفظ لغة أو الاستشهاد بها على معنى صحيح.

وأقل ما فيها حينئذ أنها وسيلة لإضاعة الوقت ومثل هذا يكره،
أو تصبح ذريعة للتهييج على العشق والغرام، ومثل هذا يمنع لأن كل ما أفضى إلى محرم فهو محرم، ولهذا أنكر الإمام أحمد وغيره أشكال الشعر الغزلي الرقيق لئلا تتحرك النفوس إلى الفواحش، ذكره شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى.

وأما إذا كانت هذه الأشعار من الغزل المحرم فالواجب إنكارها ومنع نشرها، كما قال صلى الله عليه وسلم: من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان. رواه مسلم.
والله أعلم.

 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com

1308084870481.png



بعض المنتديات قد يسبب فتنة بين الجنسين



يوجد في العادة في المنتديات الإسلامية قسم يسمى
"قسم الاستراحة"
تجمع فيه فوائد الطرائف والشوارد والنوادر وهدفه إدخال السرور للنفس يشارك فيه إخوة أفاضل وأخوات فاضلات نحسبهم على خير ولا نزكي على الله أحدا .

لاحظنا في هذه المنتديات وبالتحديد في هذا القسم أنه قد بدأ الاختلاط ببعض الردود واستخدام عبارات مثل:

"هههه" " وأضحك الله سنك " بين الطرفين .


بالإضافة إلى بعض الصور المضحكة التي لا تخالف الشرع كصور أطفال في مواقف مضحكة أو صور طبيعية فيها ما يضحك تكون مدرجة في المشاركات واستخدام الوجوه التعبيرية أيضا في الردود أو العناوين وكذلك نوعية المواضيع التي تطرح ؛ ورأينا أنه يمكن أن يصبح باباً للفتنة والاختلاط .

نقترح ضبط هذا القسم في هذه المنتديات بحيث يحقق الهدف وهو إدخال السرور للنفس كأن يقتصر القسم على الإخوة فقط دون الأخوات مع إمكانية اطلاع الأخوات على القسم والمشاركات لكن بدون أن تشارك فيه بموضوع أو رد على مشاركة ، فقط يمكنها القراءة .

مع العلم أننا لا نعرف بالتحديد هل الكل أخوات أم لا ؟ لأن العلاقة تكون عبر الإنترنت ومن خلال الاسم فقط. فهل يوجد طريقة نستطيع بها ضبط هذا القسم في هذه المنتديات سواء بإلزام المشاركين بمواضيع معينة أو ردود معينة على المواضيع أو تحديد جنس دون آخر للاشتراك به ، مع العلم أن الكل يستطيع قراءة المواضيع بالإضافة للضيوف غير المسجلين في الموقع ؛ والهدف منه إدخال السرور على النفس ،
يعني هل يوجد في ديننا الإسلامي بهذا التجمع الطيب من أخوة أفاضل وأخوات فضليات مواضيع معينة يمكن أن تفيدونا بها حفظكم الله بحيث يمكن أن نشارك بها ونحقق الهدف وهو إدخال السرور للنفس ؟ أم انه باب للفتنة والأولى سده؟ فما هو توجيهكم لنا



الحمد لله
الغالب على ما يسمى بمنتديات الاستراحة التساهل وعدم الانضباط في التعليق والتعبير ، وإذا كان المنتدى يشارك فيه الرجال والنساء ، كان هذا بابا للفتنة ولا شك ، فيقع الإعجاب والتعلق ، ثم محاولة التواصل عبر البريد وغيره ، ولهذا نرى سد هذا الباب بأن يجعل منتدى الاستراحة مقصورا على الرجال ، وأن يجعل للنساء منتدى خاصا بهم لهذا الغرض ، إن وجدن حاجة إليه .

ومَنْ احتال من المشاركين الرجال في المنتدى ودخل على أنه امرأة أو العكس ، فإثم ذلك الكذب عليه وحده ، وأما أنتم فلا حرج عليكم إن شاء الله تعالى ما دمتم قد أعلنتم إعلاناً واضحاً : أنه لا يُسمح للنساء بالمشاركة في منتدى الرجال ، وكذلك لا يُسمح للرجال بالمشاركة في منتدى النساء .
والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب
 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com


1308083744868.png





1) معاني جميلة في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
(( عن أبي هريرة رضي الله عنه :
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر ، فليقل خيرا أو ليصمت ،...)

فعليه عندما تقرأ فتوى (وانا اقول فتوى وليس رأي شخصي ) ولاترضى بقبولها فعليك بتذكر الاتي:

أ) يقول جل وعلا
( وأطيعوا الله والرسول وأولي الأمر منكم ).

وأولو الأمر كما قال العلماء هم العلماء، وقال بعض المفسرين أولو الأمر الأمراء والعلماء.

ب) ليس كل احد قادر على رد الشبهات عن قلبة

ج) كن ممن همته توافق حديث الرسول صلى الله عليه وسلم:
عن أبي عبدالله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال :
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
"إن الحلال بين و الحرام بين ,وبينهما مشتبهات قد لا يعلمهن كثير من الناس , فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه , ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام ,
كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه , ألا وأن لكل ملك حمى ,ألا وإن حمى الله محارمه , ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله , وإذافسدت فسد الجسد كله , ألا وهي القلب " رواه البخاري ومسلم

د) احذر ان يقع لسانك في لحوم العلماء فلحومهم مسمومة...وارجع لهذا الرابط للإستزادة


2) انظر للجانب الايجابي للموضوع ولاتنظر للجانب السلبي منه....

1308084870481.png



3) النفس ضعيفة تحتاج للتذكير بين الحين والاخر..
قال تعالى (( وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ))
وانا اول من يحتاج لهذه التذكرة.

4) الجميع هنا قدوة ...وقدوات صالحة بإذن الله ...ولنسأل انفسنا هل جميع مانكتب نحاسب انفسنا عليه..؟؟

ولنعرض دائما قول المصطفى صلى الله عليه وسلم على قلوبنا بين الحين والاخر :
عن النواس بن سمعان رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(( البر حسن الخلق ، والإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس )) .رواه مسلم

5) لانكون ممن يقول المنتدى نفسي وليس اسلامي ...وهذه شبهه يقع فيها الكثير...
فوالله لو طبقنا الاسلام كما انزل على محمد صلى الله عليه وسلم واتبعنا هديه لما تعرضنا لكثير من المواقف النفسية التي بعضها قد يكون سلبي على النفس ومع ذلك علينا ان نجدد الايمان كي نصل لمراحل السمو النفسي ..

1308086891132.png
1308084870481.png

 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com




1308083744989.png


همسات للأخوات:

أخيه.. بارك الله في تواجدك في قراءة حروفي واعلمي يقينا انك لم تدخلي هذه الصفحة الا لحكمة ارادها الله لك وليس بحولك ولا قوتك..

فافتحي قلبك قبل عقلك وثقي ان خالقي سخرني لقول كلمات اسال الله ان ينير بها بصيرتي وبصيرتك..

1) اعلمي رعاك الله ان الهدف من طرح الموضوع هو ليس تحريم الكتابة في المنتديات فلم يحرم العلماء ذلك بل وضعوا لها ضوابط
ونحن اخيه نطمح للعلياء...فالفتاة دره مصونة ..فكلما تخلقت بتلك الاداب ارصدت سدودا امام اعين المتربصين..


2) وتيقني انه بمجرد نيتك في تطبيق تلك الضوابط سستتكابل عليك شرار النفوس
وبمجرد مايحدث ذلك اعلمي انك على الحق وتذكري قول الله تعالى : { خذوا ما آتيناكم بقوة }

فاشحني قلبك بالايمان ومثلي لنفسك دائما بهذا المثال واي القلوب انت؟؟


وقد مثل ذلك بمثال حسن وهو ثلاثة بيوت :

- بيت للملك فيه كنوزه وذخائره وجواهره .

- وبيت للعبد فيه كنوز العبد وذخائره ، وليس جواهر الملك وذخائره .

- وبيت خال صفر لا شئ فيه .

فجاء اللص يسرق من أحد البيوت فمن أيها يسرق ؟

فإن قلت من البيت الخالي كان محالاً لأن البيت الخالي ليس فيه شئ يسرق ،
ولهذا قيل لابن عباس رضي الله عنهما: إن اليهود تزعم أنها لا توسوس في صلاتها ،
فقال : وما يصنع الشيطان بالقلب الخراب ؟

وإن قلت : يسرق من بيت الملك كان ذلك كالمستحيل الممتنع ، فإن عليه من الحرس واليزك وما لا يستطيع اللص الدنو منه ، كيف وحارسه الملك بنفسه ؟
وكيف يستطيع اللص الدنو منه وحوله من الحرس والجند ما حوله ؟
فلم يبق للص إلا البيت الثالث فهو الذي يشن عليه الغارات .


3)

1308086892587.png

ولكن

في اماكن الاخوات واماكن لاتدخل على نفسك فتنة ولا ربية ولا تدخلي نفسك في مواضيع الرجال الا لحاجة وتخرجي فلاتطيلي المكوث في مواضيع لاتزيدك رقيا وسموا وثباتا..


* الذنوب بمنزلة السموم على القلب ،ان لم تهلكه ، اضعفته ،،، *


1308084870481.png



4) اجعلي لك عزاء بآية او حديث للمصطفى كلما اشتد الاغراء بكسر نواياك الطيبة في تطبيق الضوابط بان تعرضيها على قلبك لكي تستزيدي قوة من الله.
وتذكري انك كالمجاهد على الثغور فحافظي على قلبك...

وقفي مع هذا الحديث وتاملي كيد الشيطان بما هو حلال...
فكيف بالامور الاخرى كيف جندة؟؟

ثبت في الصحيح عن جابر عن النبي - صلى الله عليه وسلم -:
" إن إبليس ينصب عرشه على البحر، ويبعث سراياه، فأقربهم إليه منزلة أعظمهم فتنة، فيأتيه الشيطان فيقول: ما زلت به حتى فرقت بينه وبين امرأته، فيدنيه منه، ويقول: أنت أنت ! ويلتزمه ! ".


5) كوني مبدعة ...فالابداع يكمن في قلب المؤمن القوي ..الذي يقوى بتطبيق احكام الله...

واعلمي رعاك الله ...كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم
" المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف"

قوية في تحصين نفسك..قوية في تطبيق الشرع..قوية في تقديم النافع..قوية في امر بمعروف ونهي عن منكر..وقيسي عليها كل خير يعود عليك في الدنيا والاخره

ولا تكوني ممن يريد ان يفصلك عن دينك بقولهم يريدون ان يطبقوا الشرع في كل مكان..

هؤلاء اخيه والله انهم لمساكين لم يذوقوا عبادة الله حقا ووالله لو عرفوا الله حقا لما تجرأوا ان يفصلوك عن دينك .



6) اخيه اجعلي الحياء اطار لكتاباتك...
قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صلى الله عليه وسلم
(إِنَّ مِمَّا أَدرَكَ النَاسُ مِن كَلاَمِ النُّبُوَّةِ الأُولَى إِذا لَم تَستَحْيِ فاصْنَعْ مَا شِئتَ )

وقد قيل
( الانسان اذا نزع منه الحياء كان سهلا ان يسير في طريق الضلال دون ان يشعر ).


7) لاتغتري بعمر ولا منصب ممن يكتب ان لم يدلك على هدى
( سواء خاص بالاخرة او دنيا)
او يبعدك عن سوء يعقبة حسرة وندامة في الدنيا والاخره..

فقد عاصرت في المنتدى منذ سنوات قصص يندى لها الجبين ممن اساء استخدام منصبة كدكتور ومستشار نفسي وومن خانت زوجها وامومتها وبيتها...

وعن أبي هريرة- رضي الله عنه-
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" من دعا إلى هُدى كان لهُ من الأجر مثل أجوز من تبعهُ لا ينقصُ ذلك من أجورهم شيئاً،
ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعهُ لا ينقصُ ذلك من آثامهم شيئاً" رواه مسلم

وكيف تعرفين انه هدى ام ضلالة؟؟

قيسية على قلبك بهذا الحديث وهناك مقايسس اخرى

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(( البر حسن الخلق ، والإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس )) .رواه مسلم

ولاتجعلي لأهل الهوى مدخل لدّك حصونك.


1308084870481.png


8) لاتكوني ممن يأخذه العزة بالاثم في تقبل الحق او السكوت عن اثارة الفتنة في تقبله..

وقفي مع ابن الجوزي في خاطره من صيد الخاطر بعنوان:

فصل: لا تأخذك العزة بالاثم

أعظم المعاقبة ألا يحس المعاقب بالعقوبة. وأشد من ذلك نفع السرور بما هو عقوبة،كالفرح بالمال الحرام، والتمكن من الذنوب.ومن هذه حاله، لا يفوز بطاعة.
وإني تدبرت أحوال أكثر العلماء والمتزهدين فرأيتهم في عقوبات لا يحسون بها ومعظمها من قبل طلبهم للرياسة.
فالعلم منهم، يغضب إن رد عليه خطؤه،والوعظ متصنع بوعظه،والمتزهد منافق أو مراء. فأول عقوباتهم، إعراضهم عن الحق شغلا بالخلق. ومن خفي عقوباتهم،سلب حلاوة المناجاة،ولذة التعبد إلا رجال مؤمنون، ونساء مؤمنات، يحفظ الله بهم الأرض، بواطنهم كظواهرهم، بل أجلى، وسرائرهم كعلانيتهم، بل أحلى، وهممهم عند الثريا، بل أعلى.إن عرفوا تنكروا، وإن رئيت لهم كرامة، أنكروا. فالناس في غفلاتهم، وهم في قطع فلاتهم، تحبهم بقاع الأرض، وتفرح بهم أملاك السماء.نسأل الله عز وجل التوفيق لاتباعهم، وأن يجعلنا من أتباعهم.


9) لنا وقفة مع كلام لابن القيم عن التقوى..

التقوى ثلاث مراتب:

إحداها:حمية القلب والجوارح عن الآثام والمحارم
الثانية:حميتها عن المكروهات
الثالثة :الحمية عن الفضول وما لايعني
فالأولى تعطي العبد حياته’
والثانية تفيده صحته وقوته،
والثالثة تكسبه سروره وفرحه وبهجته

130808689215.png
 
التعديل الأخير:

علو الهمه

عضو شرف
8 مايو 2004
4,700
2,229
0
في قلب الدعوة
3lo-alhmh.blogspot.com
13080837445510.png





وقفات للأفاضل الرجال...

رويدك بالقوارير..
فإحداهن امك...
والاخرى اختك...
وربما تكون معهم زوجتك...
وغيرهن من اقاربك..
والكثير من بنات المسلمين...
فرفقا بهم ...

والظن بالكثير من اعضاء الحصن حسن النية...
وحسن الادب مع الاخرين..

ولكن هي كلمات لمن تجاوز الحد في بعض الحروف من ثناء غير شرعي زينها بكلمات منمقة واهداء بورود..

ولهو ومزح وتعليقات لاتليق بسمة الصالحين امثالك قارئ حروفي..

فالحروف كما قيل تجر الى الحتوف...

واطرح على نفسك سؤال قبل كتابة اي رد عليهن هل ترضى هذه الكلمة لاختك..او لزوجتك؟؟


** واعلم ان من سمات المؤمنين الغيره على محارمهم
قال صلى الله عليه وسلم :
"المؤمن يغار والله أشد غيرة " متفق عليه.

يقول ابن القيم رحمه الله :
" إذا ترحلت الغيرة من القلب ، ترحلت منه المحبة ، بل ترحل منه الدين كله "

فكلما تخلقت بغيرتك على محارمك ان تصان من كيد شياطين الانس من العبث بمشاعرها ..وسلب حيائها ..
وكنت عونا لها في السمو بأخلاقها..فعندها حتما بنات المسلمين اولى بذلك...



** فهلا جاهدت نفسك بقيادة الامة بأن تتحلى بصفات القائد النافع ...

وتذكر بان عندك حياة واحدة تعيشها فاجعلها رائعة.


1308086892786.png
 
التعديل الأخير: