هل ما أعاني منه عو مرض عقلي , أم عقدة نفسية

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


10 سبتمبر 2002
8
0
0
"


السلام عليكم ..


مرحبا بكم جميعا ..


يسرني كثيرا الإنضمام الى منتداكم المشرف هذا , وهذه أول مشاركة لي فيه ,

أحكي لكم فيها معاناتي ..

"




أنا طالب جامعي متفوق ولله الحمد , عمري 21 سنة

أحب الخير والإلتزام , وأؤدي جميع فروضي لله , وعلى الناس

ويحبني جميع أصدقائي ..


"


كانت بداية مشكلتي الغريبة هذه منذ أقل من خمسة شهور ..


وكانت بداية البداية قبل ذلك بسنة واحدة تقريبا ..


قبل أن أحكي لكم عن مشكلتي تلك ..

أخبركم شيئا عن ( سجلي العلاجي ) :


أصبت ولبعض الفترات في بداية حياتي الجامعية , بنوبات بسيطة من الإكتئاب

الذي تعالجت لديه عند الطبيب وشفيت ولله الحمد , ولكن النوبات تعاودني بشكل خفيف من فترة بعيدة الى فترة أخرى ..

"

لكن قبل ستة شهور , عانيت من نوبة من المشاكل الأسرية , والإجتماعية

وقعت بها تحت طائلة ضغط لا قبل لي به , وترتب عليه أن عانيت من مشاكل في الدراسة


"

ثم بدأت أعتزل الناس , لأفكر في مشاكلي , وأحاول التخطيط لحلولها ( لأن الله قد من علي بقدرة جيدة على حل المشاكل ) ..


بعد ذلك , وتحت طائلة المشاكل المستمرة , بدأت تعاودني بعض النوبات من الإكتئاب كذلك ) مما زاد من بلائي , وسحبت ذلك الترم الجامعي , وجلست وحدي


في البيت , وأنا أهتم بهواياتي , وأحاول التعلم وتنمية مهاراتي والقراءة , وفي نفس الوقت , أعاني من هذه المشاكل , لكنني أكتمها في صدري , و أحاول أن لا أنفعل بها كثيرا , رغم أنها تؤلمني ..


"


لكنني فجأة وذات يوم من السهر الطويل المتواصل بعد يومين , كنت ذاهبا الى خطبة الجمعة , وكنت قبلها , جالسا مع صديق لي في نقاش طويل , فذهبت وأنا مرهق بشدة ..


وأثناء ما كان الخطيب يتحدث , كنت أفكر وأفكر بشدة وأسترسل في مشاكلي وأحلام اليقظة لدي , وأنتقد الخطيب في كثير من كلامه ..


حتى أحسست فجأة بنوبة من الذعر الغريب , وتلخبط وإنهمار الأفكار وتدفقها بشدة في عقلي لدرجة أنني لا أستطيع السيطرة عليها , وذعرت , ووضعت يدي على رأسي وبدأت بقراءة آيات من القران , وأنصرفت بعد أن قام الخطيب الى الوضوء وغسلت رأسي وعدت الى الصلاة , وعانيت كذلك وقتها من ذلك الإرهاق والخوف الرهيب ..


عدت بعدها الى المنزل , وحادثت صديقي بالهاتف , أنني أخشى أن تكون قد عادت الى نوبات الإكتئاب فطمأنني وإرتحت قليلا , لكن حالتي ( الذعرية تلك ) إستقرت وخلدت بعدها مباشرة الى النوم الهانئ ..



بعدها بأسبوعين كذلك , إنشغلت ذات يومين مستمرين لم أنم فيهما , وأصبت بعدها بإرهاق في المساء وعدم القدرة على النوم للقلق , ففكرت في حالتي السابقة تلك , وفجأت أحسست كأنها تجتاحني وتعود الي .. فخفت كثيرا , وأنا أشعر بالإرهاق والرغبة في الهرب من سيل الأفكار هذه بالنوم لكن قلقي يزداد , فذهبت بعدها الى المستوصف بجوارنا , وأخذت حقنة منومة بسيطة , بعد أن أقنعت الطبيب أنني أحس باقل وأرق بسيط فقط , فنمت بعدها مباشرة ..

"


وهكذا أصبحت حالتي تتكر كل عدة أسابيع عندما أسهر لوقت طويل , وهكذا أذهب في منتصف الليل الى الطبيب حتى أطمأن وآخذ حقنة لكي أنام وأهرب من طوفان الأفكار والقلق والذعر



بعد أن حدثتي أهلي بذلك , كانوا على تأكد أنني عدت للإصابة بنوبة الإكتئاب
لكنهم لم يفهموا التشخيص الدقيق لمشكلتي الغريبة هذه

وكنت أشك , بعد أن قرأت بعض المعلومات أن هذه حالة من الصرع الأصغر , مما ضاعف من وسواسي , وخفت أكثر , وأجمعت على الذهاب للطبيب , بعد أن إستفقمت الحالة

ذهبت بعدها للطبيب , الذي إستمع الي , وشخص حالتي ( كذلك بالإكتئاب ) وصرف لي مجموعة من الأدوية , رغم أنني كنت متيقنا تمام اليقين , أنني غير مصاب بالإكتئاب ..


المهم




ضاعفت أدوية الإكتئاب المهدئة من حالتي, لأنها كانت تدخلني في حالة من النعاس الذي يحرض مثل تلك الحالة التفكيرية الغريبة التي أمر بها


فعدت الى الطبيب وأصررت على القيام بأشعة مقطعية للدماغ ( لأنني كنت أشك أنني مصاب بالصرع ) ( رغم أنني لا أعاني من مظاهره الكبرى ) ( بل لا أعاني منه إطلاقا )


وهكذا ظهرت أشعة الدماغ المقطعية إيجابية تماما , وإتضح أنني سليم مئة بالمئة ..


ولله الحمد بعد ذلك , بدأت أفكر في حل مشكلتي , وأدخلت في نفسي قناعة أن سببها السهر الطويل والإرهاق , فزال مني القلق والخوف وبدأت أتحسن كثيرا جدا جدا بعد أن أدخلت في نفسي هذه القناعة , في ثاني أسبوع من علاجي , وتركت الأدوية التي كانت تزيد من حالتي ...


"


لكن المشكلة ليست هنا ..



المشكلة , أنني ومنذ خمسة أشهر من بعد المشكلة , كلما أفكر , في تلك الحالة تعود الي فجأة , وأحس وقتها بقدرة عقلية فائقة على التفكير , وأحس الأفكار تزداد وتتفرع في عقلي , وتصبح كل كلمة تولد عن إثنتين , والفكرة الى إثنتين , فأحس بعدها بالذعر , والقلق والإكتئاب , وهكذا تعود الى حالة الخوف تلك ,, لكنها تزول فجأة بعد دقائق من الإسترخاء والراحة ...


وهكذا , أعاني منذ خمسة أشهر ..


فبدأت أحس أنني أدخل في مرحلة الوسوسة والخوف من حالتي تلك طيلة الليل والنهار , وأتهم نفسي بأنني سوف أصاب بالجنون في مستقبل حياتي وسوف يتدمر مستقبلي , نتيجة الضغوط التي كنت أواجهها من عائلتي وقادتني الي هذه الحالة .. وأصبحت أصاب بالخوف , عندما يتحدث أحدهم عن الجنون , أو الأمراض العقلية , لأنني أخاف أنني أصبحت كذلك ..


وهكذا أعيش القلق والإكتئاب منذ أسابيع , وأصبحت أنام بصعوبة , لكن على الرغم من ذلك , تصيبني الحالة بشكل متقطع وكل عدة أسابيع فأصاب وقتها بالخوف على نفسي ويعود لي ذلك الإكتئاب العميق القوي ... وأصبحت موازين تفكيري مختلة , وأصبحت كلما أدخل لأفكر في موضوع عميق , أخشى أن أرتطم بفكرة ما ( عميقة ) تعيدني ال تلك الحالة , وهكذا ..


"

وهكذا بدأت أخاف من التفكير ومناقشة المواضيع الطويل , عندما أكون متعبا أو مرهقا ..


(( هذه هي حالتي بالتفصيل ))


لكن على الرغم من ذلك , فإن كل علاقاتي الإجتماعية والعائلية ناجحة للغاية , بل أكثر من السابق , وعندما أجلس مع أصدقائي , أحس أنني سعيد , منتعش لغاية , و لايراودني أي شئ من تلك الأفكار , بل أن أهلي بدأوا يسعدون معي أكثر .. ( لكن )


(( لكن عندما أعود للوحدة , وأقترب من موعد النوم , أبدأ بالقلق من تلك الحلة , وأظل ساعات مصابا بالأرق , وشئ بسيط من الإكتئاب ))




هل يستطيع أحد أن يحل مشكلتي ؟



أرجوا منكم أن تحتسبوا في ذلك الأجر من عند الله

, فأنا أعاني في بعض ساعات يومي من حالات لا تطاق من الإكتئاب الشديد , الذي أخشى أنه يقودني الى ما لاتحمد عقباه , لكنه يزول فجأة أحيانا , وهكذا

"


أعينوني , أعانكم الله , وأكشفوا الضر عن أخوكم المسكين

"


وأنا على إستعداد , أن أتقدم , لأي طبيب نفسي هنا يعرض علي ذلك , شرط , ان يكون على علم بمشكلتي ...


وكذلك أنا على إستعداد أن أدفع أي مبلغ , مهما كان , حتى يشفيني الله من هذا البلاء ...


فكرت بالتنويم , المغناطيسي كحل , لكني لا أعرف أي فكرة عنه , ولا أعرف

أي شخص يفعله في مدينتي جدة ...











أغيثوني أغاثكم الله


تحياتي وبإنتظار ردودكم العاجلة , ولكم مني كل الشكر والتقدير
 

شذى النجيع

عضو متميز
21 أكتوبر 2001
16,308
65
0
39
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين00

أخي المحترم (( أبو المقداد )) أعانك الله على ما انت فيه 00 وياريت كنت طبيبة نفسية او أي شيء من هذا القبيل :) لكني مجرد إنسانة قرأت مشكلتك وأحببت ان اساعدك ولو بجزء بسيط000


لا أعلم ولكني لاحظت انك تعاني في بعض الحالات من الوسواس والوسواس من الشيطان الرجيم لأنك ذكرت

((00المشكلة , أنني ومنذ خمسة أشهر من بعد المشكلة , كلما أفكر , في تلك الحالة تعود الي فجأة , وأحس وقتها بقدرة عقلية فائقة على التفكير , وأحس الأفكار تزداد وتتفرع في عقلي , وتصبح كل كلمة تولد عن إثنتين , والفكرة الى إثنتين , فأحس بعدها بالذعر , والقلق والإكتئاب , وهكذا تعود الى حالة الخوف تلك ,, لكنها تزول فجأة بعد دقائق من الإسترخاء والراحة ...))

وأنا مرت عليي فترة وليست من زمان عانيت من ذات الأمر وهو اني احول الفكرة الى فكرتين والثنتين الى عشر إلى ان احسها اني حملتها على 70 باب 00 وأشر بالجنون وانا افكر وافكر وبعدها اتعب وأأيس00
أذهب للنوم ولكن ليس حلا لما افكر فيه بل هروبا من الواقع ولا يزيد ذلك النوم حالتي إلا صعوبة 00


وفي الليل :: تبدأ رحلتي ومعاناتي والدموع وألم الرأس والأرق 00 أحيانا اتحول الى العدوانية فأنتقد كل كلمة اسمعها من حولي000
حتى اني تغيبت عن الجامعه واصبحت لا اطيق شيئا00 ولكن نفسي أبت هذه العيشة00
ففكرت ان اتصل في عالم دين ونصحني ::

أن ما اعانيه هو من الشيطان وليس هناك ما يشغل بالي غير حدة التفكير التي هي نتاج كثرة التفكير في أمور المستقبل ولكنه نصحني بأن هذا شيء بيد الله ومسلم به بأن الغيب وكل ما يجري للإنسان بيد الله00




لا استطيع ان احلل حالتك ولكني رأيت ان هناك شيئا من الوسواس الخناس { الذي يوسوس في صدور الناس } فأنت كما ذكرت ناجح واجتماعي 00وعلاج الوساوس مذكور في الحصن وتمسك بالله أكثر وأترك الحديث التخصصي للأطباء والمتخصصين 00

أختك شــــــــ :) ــــــــذى النجيع
 

د. سامي عبد القوي

عضو متميز
24 أبريل 2002
480
7
0
67
مصر/ الإمارات
www.bafree.net
اكتئاب أم وسوسة

الأخ الفاضل أبو المقداد
لقد أسهبت في وصف حالتك على الرغم من بساطتها، ولكن أسهابك هذا يعكس درجة من درجات الوسوسة التي تصيبك من حين لآخر بالإضافة إلى ما تعانيه من نوبات اكتئاب كما هو واضح بسيطة، وعلى الرغم من من بساطة اكتئابك وتحسنك على العلاج الذي وصفه لك الطبيب، تخشى أن يكون هناك اضطراب آخر (صرع) وحاولت قدر المستطاع أن تتأكد من كونك لا تعاني من هذا المرض، إلى أن تأكدت والحمد لله من ذلك. وهذا نوع من الوسواس حيث تسيطر على عقولنا أفكار معينة نسرح فيه ويتداعي معها سيل من الأفكار المرتبطة بها،وهكذا إلى ما لا نهاية، وهو عرض نسميه بالاجترار، أي أن فكرة تجتر فكرة أخرى دون متابعة الفكرة الأولى إلى نهايتها، وإنما سلسلة من الأفكار التي لا تنتهي، ولكونك تعاني من بعض أعراض الوسواس تبدأ في الخوف من تداعي هذه الأفكار وسيطرتها على تفكيرك حين تجتاحك، وبعذ هذه الأفكار يكون إيجابياً -وهنا لا ضرر لا ضرار- وبعضها يكون سلبياً، خاصة إذا ما تعلق ببعض الغيبيات أو شؤون الدين، وهنا تكون المشكلة لأن التداعي يصل بها إلى أشياء لا تحمد عقباها، وبالطبع تثقلك هذه الأفكار وتشعر بأن مخك ليس تحت سيطرتك، ومن ثم تزداد الوسوسة ونخاف من أن يكون ذلك بداية للجنون أو شيء من هذا القبيل.
وإذا كانت هذه الأمور ترتبط لديك بالسهر، فهذا صحيح لأن قلة النوم لا تعطي فرصة للذهن أن يصفو، فالنوم خلقه الخالق لراحة أجسامنا وعقولنا من تعب وإرهاق النهار، فماذا يكون الحال إذا كانت عقولنا منشغلة دائماً بعض الأفكار في النهار، وهي أفكار ترهقنا، ومع السهر وإرهاقنا الذهني تبدأ أفكارنا في التشوش، ولذلك أرجو أن تعتدل في ساعات نومك وسهرك، وأن يكون الأمر وسطاً.
أما حالة الاكتئاب التي تعاني منها أصلاً فلا تخشى منها شيئاً وتابع طبيبك ولا تزيد الجرعة من تلقاء نفسك، واستمر على علاجك بشكل منتظم حتى بعد زوال الأعراض، لأن هناك مدة وقائية من العلاج يجب أن نستمر فيه حتى نقلل من مرات انتكاسة الأعراض.
يبقى أن أشير إلى توقفك عن الدراسة هذا التيرم، وهو ما جعل وقتك نهباً للعديد من الأفكار، إذا كانت حالتك قد تحسنت من الاكتئاب، حاول أن تشغل وقتك بما هو أهم وأفيد، بدراستك، بهواياتك، بقراءاتك، ولا تترك نفسك نهباً لأفكارك الوسواسية، وإذا كان من الممكن العودة للدراسة فسيكون الأمر أجمل.
وفي انتظار معرفة أخبارك مع كل التمنيات بالتوفيق. :D
 

شذى النجيع

عضو متميز
21 أكتوبر 2001
16,308
65
0
39
إحم إحم يعني ينفع أصير دكتورة نفسانية يا دكتور سامي :D 00يعني كانت توقعاتي صحيحة بالوسواس000يلا يلا جاية وراكم :D
 

ابوحنان

مستشار لذوي الاحتياجات الخاصة
28 فبراير 2002
1,058
28
0
الجمهوريه اللبنانيه
اخي ابو المقداد

السلام عليكم

لا يوجد اي مرض عقلي وانا اوفق ما جاء في رد الاستاذ الدكتور سامي

وياريت الاستاذه الدكتوره امل المخزومي يكون لها مداخله بالامر.

تحياتي وشكري لك و للدكتور سامي وللاخت شذى .
 

مجرب ولست طبيب

عضو متميز
21 يونيو 2002
822
14
0