هل انتهى زمن طباعة الكتب الدينية؟

المقرود

عضو متميز
11 أغسطس 2013
673
120
43
تبرع أحد الأشخاص الذين يسكنون في نفس الحي بمبلغ كبير لطباعة مؤلف ديني عبارة عن تأملات في القرآن ، وهو عبارة عن مجلد واحد طباعة فاخرة ، وكان هذا العمل صدقة جارية عن والدته التي توفت.

تكلفة الصف والإخراج والطباعة تجاوزت 30 ألف دولار

قام بتوزيع هذا المؤلف على جميع الجيران والأصدقاء وغيرهم ، فجزاه الله خيرا

ولكن في الواقع ... من قرأ الكتاب؟ الكل ركنه في مكان ما في المكتبة وانتهى الأمر
ظ\
ولو أردت أن أحسن التقدير يمكن القول أن عدد الذين قرأوا جزء من الكتاب لا يتجاوز 100 شخص


فلماذا تم إضاعة هذا المبلغ الكبير من المال؟

ماذا لو أنفق المال على موقع الكتروني يزوره باليوم الواحد أضعاف هذا العدد؟


هل انتهى زمن الدعوة الورقية وبدأنا زمن الدعوة الالكترونية؟


أتمنى من أي شخص يقدم على عمل خير أن يفكر في الثمرة المرجوة قبل الإنفاق
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,757
7,780
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
تحية عطرة
كما قلت الواحد يشوف ويتحرى الذي نفعه أكبر ومتعدي ومستمر
والسلف يرون الذي يدرس العلم ويدون الفوائد والتوحيد عمله أجره أكبر من قيام الليل
والنوافل ..
وهذا النفع المتعدي , وفي كل خير
والواحد لو لقى فرصت ما يتكاسل ولا يحتقر معروف ويغتنم .وقد يكون
فعلنا وعملنا هو الذي يكتب به ربنا الكريم الأكرم رضوانه إلى يوم نلقاه
ويرفعنا به
كما قيل :
***إذا هَبَّت رِياحُكَ فَاِغتَنِمها فَعُقبى كُلُّ خافِقَةٍ سُكونُ ...وَلا تَغفَل عَنِ الإِحسانِ فيها فَما تَدري السُكونُ مَتى يَكونُ***

ولكن قد تخفى علينا بعض المنافع الكبيرة من الأعمال الذي يقوم بها بعض الناس
رب احدهم اقتدى به وطبع كتب او وزع او لقى فائدة وورثها اولاده وعلم المجتمع
والنية الأجر والمضاعفة لا يعلمها إلا الله العليم سبحانه وتعالى ...قد يتصدق زول وضعه تعبان بمبلغ بسيط واخر غني بكبير ويكون مبلغ الصغير أعظم عند الله وقبول من الكبير وممكن العكس

الله يجزيك الخير ويوفقنا لفعل الخيرات