هل الانتـــحـار بجميع الحالات يعتبر كفـر؟

حسافه

عضو
4 أغسطس 2010
24
4
0


اريد الجواب الاكيد رجاءا

لانني مره قرأت في الانترنت ان ليس من كل من انتحر يكون بالنار؟


لانني وقسم بالله تعبت من حياتي

حياه ملئيه بالحزن والكئابه نفسيتي تعبانه

كرهت حياتي ونفسي

بيت مشحون بالضيق والشك والتخلف والرجعيه

اكتب وقسم بالله دموعي على خدي

حتى دراسه مو قادره ادرس


ارجوكم لا تحذفون موضوعي

اذا كنتم تؤمنون بالله وبرسوله

حسو فيني ماعندي احد اشكيله والله

ابي انتحر وانا مرتاحه

 

مستخدم مغادر

عضو متميز
11 ديسمبر 2010
1,316
727
0
قرات وبحثت عن الانتحار حتى في الثقافات الاجنبية ومالقيت احد يحلله لي

مستعده للرحيل لكن مالقيت شيء يبيحة لي

كلهم يقولون

الانتحااااااااااار حرااااااااااااااااااام
 

حَ ـيَـآتّي كَلها ألوَانْ

مُشْرِفُـة سَابِقة
5 يونيو 2010
15,216
8,323
113
الآنتحار بكل حالته حرااااااام
 

وروود الجنة

عضو متميز
3 نوفمبر 2010
15,366
15,241
0
الجنة
أختي حبيبتي الإنتحار فكرة تراود كل إنسان
عند اليأس والقنط من رحمة الله
النفس عزيزة عند الله،

والله يمهل ولا يهمل،فخذي مثلا جريمة
،مهما آختفت معالمها تظهر في آخر الأمر
فيتلقى مرتكبها عقوبة في الدنيا قبل الآخرة
فما بالك عندما ترتكبي جريمة بحق نفسك؟
الإنتحار حرام لا تبيحه كل الشرائع
فما بالك بالإسلام؟
آصبري وآعلمي أن الله مع الصابرين

وأن الله قريب يجيب دعوة الداع إذا دعاه...
 
و

"واثقة ٱﻟـخُـطـى •●

ضيف
السلام عليكم
حبيبتي والله مهما كانت مشاكلك لسه في ناس بتعاني اكتر وبتصبر
انتي عارفه حتى الشوكة لو صابتنا فلنا بها اجر
ما بالك لو عنا مشاكل وازمات وضغوطات
كله زائل ومنتهي ان شاء الله
كل انسان
كل انسان
انا وانتي وهو وهي
عنا مشاكل بنتخطاها بالصبر بالعقل بالدعاء بالاحتساب
ربك كبير

كمان طبعا الانتحار معناه اعتراض على حكم الله
وتدخل بقدره
تخيلي نعترض على شيء قدره ربنا لنا وننهي حياتنا وقت لما نحب؟

اتمنى تكوني افضل وترتاحي وداومي عالاستغفار بصدق وقولي لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
حاولي تجدي لك صديقه وفضفضي لها
كلمي والدتك
اختك
خالتك
والدك اخوكي
اى انسان وممكن يساعدك
وهون لو محتاجة ممكن نحولك لاخصائي نفسي تتواصلي معه
واتركي الامر لله وادعي وان شاء الله تختفي كل مشاكلك
 

فادي اسماعيل

عضو ايجابي
14 فبراير 2009
7,246
4,565
0
38
قطاع غزة
هلا بك اختي بين اخوانك وفى حصنك وكان الله في عونك وعجل لكي الفرج ..... واحد بيسال لو رميت حالى من فوق الدور العشرين راح اموووت ؟؟ سؤل مفهوم اجابته اكيد راح يموووت وهذا سؤالك اختى ... الانتحار كيف ماكان حرام شرعا ومافى استثناءت للموضوع ولو كان فى حالات مسموع فيها االانتحار اولى ناس تنتحر الناس اللى معها امراض خطيرة وصعبه وكافنا الله وعافنا واياكي من كل سوء ....

وبعدين تعالى انظرى للمجتمع العربي اللى بنعيش فييه شو بيقول عن البنت المنتحره ...... تشويه للسمعه والشب ايضا لم يسلم من ذلك اللى بيقول عنه سكران او مسطول او او او ....

من منا لم يمر بضيق او حاله من اليأس او التوتر المشحون فى اكثر مكان المفروض يكون له مصدر امان له اللى هو بيته .... كتتتتير هم اللى بيعانو بس قليل هم من بيفكرو بالتخلص من الحياة ومن الروح اللى وهبنا اياها الله وبيتعاملو بالامور من منطلف تانى ...

اتمنى من رب العالمين ان يعجل لك الفرج وان ييسر لك امرك ....
 
ع

عبدمن عباد الله

ضيف
الانتحار بصفة عامة .. كفر بالله

أخذاً بظاهر الآيات والأحاديث ..

لكن ليس من حق أي أحد الحكم على شخص بعيْنه ويحدده بإسمه ، أنه كافر ، إن انتحر ..

الله أعلَم بحال كل إنسان عند موته .. وهو فقط مَنْ يحدد مصائرنا ويحكم علينا .. بعدله أو برحمته ..

ولنا في حديث الصحابي الذي مات منتحراً (بقطع شريان يده) أكبر مثال على ذلك .. فقد رآه الرسول بعد ذلك في المنام وقد غفر الله له ، ولكن أمره بأن يصلح ما أفسده (يعني أدخله الجنة لكن ترك يده تالفة) ..

والله يُدخِل جنته ، كل مَنْ كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان ..


وفي حالة المريض النفسي ، بالذات ، تصبح هذه الرحمة أقرب وأقرب ..
أليس هو أرحَم بعبده من الأم بولدها ؟

لقد رأى معاناة هذا المريض في الدنيا .. وعلِم بها حق العلم .. وأخبرنا بأنّ رحمته سبقت غضبه ..

وكل هذه المعاناة ، يكفّر بها سيئاته ، ويرفع بها درجاته ، حتى يغبطه أهل الرخاء في يوم القيامة على منزلته التي وصل إليها ..

فمن صَبَرَ فإنّ ذلك من عزم الأمور ..

وبالمناسبة ،،
فإنّ هناك خلطٌ دائم عند معظم الناس ، بين الجزع واليأس ..

فالجزع ضد الصبر ..
واليأس ضد الأمل ..

وقد ينتحر الإنسان من باب الجزع ، وليس اليأس ..
يعني لديه أمل وثقة تامة في رحمة الله ، لكن لشدة معاناته لا يطيق انتظار حصولها .. وهذا هو الجزع

وقد يستمر الأمل والصبر فيه إلى النهاية ..
لكنه لا يطيق شعوره بأنه عالة على الآخَرين .. وهذا سبب قوي عند كثير من المنتحرين للانتحار ..

فربما يطيق هو معاناته .. لكنه دائماً في حاجة للآخرين ، لتلبية احتياجاته (مادية أو معنوية) .. والآخرون لا يطيقون ذلك ..
فينزوي في بيته ، حتى لا يزعج أحداً بمتطلباته ..
ثم ينزعج منه أهله في البيت ..

في هذه اللحظة وهذه الحالة .. لا أظن .. لا أظن .. لا أظن أنّ الانتحار سيكون كفراً أو حراماً .. بل ربما يصير واجباً !!

فالمعاناة عندما تطول الكرامة .. لا يصبح للحياة معنى ولا قيمة ..

فما هي قيمة المؤمن ، إنْ فقد كرامته وعزته ؟!

مجرد اجتهاد شخصي .. ولا ألزم أحداً به ..

وأعود وأقول .. مسألة الانتحار مسألة شائكة .. وكل إنسان يمثل حالة خاصة بعيْنها

ورَحِمَ الله الجميع
 

الـفاهم

المشرف العام سابقا
12 سبتمبر 2001
50,664
6,101
0
45


بسم الله الرحمن الرحيم

أختي الكريمه ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



بدايه هذا هو الحكم الشرعي لمن مات مُنتحراً ..


السؤال
ما حكم من مات منتحراً، وما عقابه في الآخرة؟ وما حكم انتحار المسلمة الأسيرة في حال تعرضها لخطر في عرضها أو تعرضت لعذاب شديد؟


■ جواب الهيئة الشرعية:
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين، ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:
فالانتحار كبيرة من كبائر الذنوب، وهو قتل النفس متعمداً. وربنا - جل وعلا - يقول: (ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيما) والمؤمن لا يجوز له أن يقتل نفسه. قال الله تعالى: (ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما)، وقد كان رجل من الصحابة أبلى في الجهاد بلاء حسناً، وكان له مواقف جيدة في قتال الكفار، ولما انتهت المعركة وكان به جرح لم يصبر على الألم، فقتل نفسه فسئل عنه النبي صلى الله عليه وسلم، - فقال هو في النار - وأخبر صلى الله عليه وسلم - أنه من قتل نفسه بحديده فإنه يعذب يوم القيامة في النار بهذه الحديدة التي قتل بها نفسه.

أما حكم انتحار المسلمة الأسيرة في حال تعرضها لخطر في عرضها أو تعرضت لعذاب شديد؟
الأصل أن الانتحار بشكل عام محرم؛ وأما في حال تعرض المسلمة الأسيرة ـ كما جاء في السؤال ـ بالاعتداء على عرضها أو التعرض لعذاب شديد فالجواب: أن المرأة المسلمة بين أمرين إذا انتحرت فقد قامت بفعل محرم لكنها إن لم تنتحر فتعرضها لمخاطر العذاب أو العرض أمر محتمل ولذا فالمفسدة المترتبة على الانتحار تكون متحققة لكن المفسدة الأخرى غير متيقنة ولذا فلا يجوز الانتحار من هذا الوجه، وأمر آخر بالموازنة بين مفسدتين.. مفسدة الانتحار ومفسدة العذاب الشديد فإن تحمل المفسدة الثانية أو الضرر الثاني أخف من الضرر الأول.

ثم إن المحافظة على النفس من الضروريات الخمس التي أمرت الشريعة الإسلامية بالمحافظة عليها وأعطتها الأولوية على كل شيء، وهي ما تسمى بالفقه "مقاصد الشريعة" بينما المحافظة على العرض وما دون النفس من الحاجيات لذا فلا يجوز للمرأة أن تقتل نفسها، وبخاصة أنها تتعرض للاغتصاب وغيره مكرهة غير راضية. والله تعالى أعلم.




ثانياً ..
هل فكرتي بعض الوقت ..
لماذا خلقنا الله ؟!
هل لنجد الألم والتعاسه ونسكن هذهـ الأرض جسداً بلا روح ؟!


أم أن الله جل جلاله أرحم علينا من أنفسنا
ومحبته لنا لا تنتهي


حينما نُحب أحدهم ..
هل نقبل عليه الألم ؟!
من المستحيل أن يكون هذا
ولكن في بعض الأوقات نجعل ابنائنا يتألمون حتى يتعلموا
ليس محبة في تعبهم ..
ولكن ليعيشوا أقوياء مُتعلمين بأي طريقه كانت ..



ثالثاً ..
(( نحن نحصل على ما نُفكر فيه ))
طالما تفكيرك في الجانب السلبي من حياتك
فلن تجدي الا الظلام الدامس لا أكثر

وإن توجهتي للجانب الإيجابي ..
فسترين الحياهـ مُعتدله الضياء ..
فيها من السعادهـ ,, والألم .. الكثير
ولن تتوقف الحياهـ عن هذا التقلب والتغيرات
فجمالها بتغيراتها



إحترامي لكِ


 
  • Like
التفاعلات: وروود الجنة

حسافه

عضو
4 أغسطس 2010
24
4
0
شكرا لكم وعلى مشاعركم تجاهي
ولم يحذف الموضوع ولله الحمد

لكن قولو لي ماذا افعل

حيايت حزينه وكئيبه وضيق وهم

انا في مقتبل العمر وبعمر الزهور عند\ما اتذكر هذا احزن اكثر

اغلب الي في سني فرحين والبنات مثل مانقول عايشين حياتهم

لماذا انا احس بالهم الي فيني عمري 40 مو 21


تعبت والله

اكثر من دكتور ارسله مايرد علي وفي طنشوني

محد حاس فيني
 
ع

عبدمن عباد الله

ضيف
"حسافه" ،،

إنّ مع العُسرِ يُسراً ..

كلمة حق في ذاتها ، حتى ولو كان من ينصح بها الآن يفتقد روْنقها ودفئها !!


كوني بقدر الإمكان ، هنا في الحصن ، فإنه أنسَب مكان في الدنيا الآن لتخفيف الآلام ..


تمنياتي لكِ بتجاوز أحزانك ..