هل ادمان السوشيال ميديا ؟ مرض نفسي

Psychiatryhouse

عضو نشط
9 سبتمبر 2017
34
1
0
ادمان السوشيال ميديا ..ادمان العصر (فيس بوك -تويتر - واتس اب - انستجرام ..الخ )
ادمان الفيس بوك
تطور الفيسبوك في الفترة الأخيرة تطور ملحوظ وكبير ولا يمكن لأحد ان ينسي ان الفيس بوك له دور مهم في ثقافة الشعوب وحياتهم وتطوره وصل إلي كتابة مشاعرك وعرضها وكتابة كل ما في خواطرك بدون خجل ومشاركة الجميع فيها فتجعل الانطوائية والعزلة سهلة جدا وتزيد المشكلة ان الطفل لا يحكي مع اسرته فيذهب إلى مواقع التواصل الاجتماعي ويكتب انا متضايق انا غير سعيد ويبدا النقاش الوهمى والاهتمام الغير حقيقي و عدم ادراك الاهل لهذا الامر فيعتقدوا ان ولدهم حزين والمشكلة تكبر والفجوة بين الاهل والولد تتعمق ...

عادة جديدة زُرِعت في بيوتنا ولها مظهر رائع وعطر يشد , يؤثر على أطفالنا وعلى أنفسنا أيضا لكن الخطر في الأطفال فنحن الكبار نضج عندنا المنطق ولدينا ميزان داخلي يستطيع توجيهنا حتى لو حدث له تشويش او تعطيل لكنه موجود اما أطفالنا فلم يكتمل لديهم هذا الضمير او الميزان الذى يشعرهم بالمخاطر وهم لا يدركون انهم في طريق الإدمان , يعجب الطفل بالفيس بوك وشكله الجميل واللون الأزرق المريح للعين , والذى يكون له اثار إيجابية علي الدماغ , فاللون الأزرق هو لون يدعوا للتفاؤل وكون الطفل شخص غير اجتماعي , وقليل منهم من لديه ذكاء اجتماعي , ويزين دائما الخجل الأطفال , هنا تكمن المشكلة التي يدخل منها الفيسبوك وادمانه إلى عقول الأطفال , ولا يملك الطفل من الأدوات و المهارات انه اذا ذهب واحتضن امه او ابوه او اخوه وقال ما يدور في خاطره من أي شيء سيجد متعة ومحبة اجمل مئة الف مرة من تللك الكلمات والمشاعر الوهمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

يبدا الطفل في انشاء صداقات وهمية ويتخذ شخص لا يعلم أي شيء عنه و غير معلوم خلفيتهم الدينية او الثقافية كصديق مقرب يحكي له ويسمع منه ويبدئون في بث أفكار لا يعلم الابوين عنها شيء وتقول الدراسات وتؤكد على ان من يتجه إلى مواقع التواص الاجتماعي يعانون نفسيا من بعض المشاكل فلو كانت هناك مشكلة في المنزل يحكي الطفل بحسن نية عما يحدث وسيبدأ في سرد تفاصيل حياته لشخص الاخر وسرعان ما يصبح مثل الكتاب المفتوح للشخص الاخر وسيتم تبادل الأفكار بينهما , فلو كان الاثنان أطفال سيقدموا افكار خاطئة لبعضهم وذلك لقلت خبرتهم ومعرفتهم , وبالطبع لو كان احدهم شخص سيء او مُستغِل سوف يدفعه إلي الهاوية , فلماذا نترك أطفالنا في يد شيء كهذا !!؟؟ .

تطورت مواقع التواصل الاجتماعي أيضا لتضم صفحات لكل ما تريده عن أي ممثل , او مطرب , و النكات والضحك و السخرية , والدين , وكل هذا ليس بالمضر , حيث يوجد في هذه المواقع ما هو ممتع ومفيد , ولكن كل شيء يحتاج إلى حسن التفكير.
و كذلك يوجد أيضا الجنس و الإلحاد و المعتقدات الخاطئة سواء في الدين الإسلامي او في الأديان الأخرى , وسهولة التواصل في هذه المواقع سهلت نقل تلك الأفكار لعامة الناس وسهولة خروج الأفكار المنحلة والمنحرفة وكذلك خلق مؤيدين لها , وكل هذا يحدث والطفل لا يعلم , و يتتبع ولا يفهم .

هناك معلومة مهمة لابد من ان تضاف إلي معلومات الوالدين ان مواقع التواصل الاجتماعي تشترط سن معين حتي تقبل إنشاء حساب عليها وهو حوال ثلاث عشر سنة بمعني ان لو طفلك اقل من هذا السن ولديه حساب على مواقع التواصل الاجتماعي فهو يكتب سن غير صحيح لسنه وتكون المشكلة هنا انه سوف يكتب مثلا عشرون عاما فمعني هذا احتكاكه بأشخاص ليسوا في مثل سنه وهذه مشكلة كبيرة جدا وتحتاج إلى مراقبة ابوية ومن هنا يكون اختيار الصديق خطأ فطفل في سن العاشر بالطبع سيكتب في سن الخامسة عشر وسيحاول ان يثبت عند التحدث انه في هذا السن وسيبدأ في سماع مواضيع ليست مناسبه له وسيبدأ في التحدث عن المخدرات والجنس والشذوذ ويعلم الله وحده ماذا سيحدث له ...!!~~_____________
______________________________________________

لا يجوز انزال اي موقع او رقم هاتف بامر الادارة العليا
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,191
8,180
113
اسبانيا
132184667.gif









حياك الله


جزاك الله خيرا على الموضوع القيم المضمون

أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم

وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا

قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى

حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا


هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين

ودمتم على طاعة الرحمن

وعلى طريق الخير نلتقي دوما


28057710.gif


 

تجربة اجتماعية

عضو متميز
12 نوفمبر 2020
215
47
28
ذكرت صحيفة "metro" البريطانية بعض العلامات التي يمكنك من خلالها تحديد ما إذا كنت مدمن "سوشيال ميديا" أم لا.. وهي:
-تصفح مواقع السوشيال ميديا هو أول ما تفعله في الصباح
تقريبا كل مدمن لمواقع التواصل الاجتماعي يبدأ يومه بتفقد الفيسبوك، وتويتر، وإنستجرام.

-قضاء ساعات للبحث في "هراء"
يقضي العديد من الأشخاص الكثير من الوقت لتصفح الصور الخاصة به أو لشخص آخر.

-التحقق من الأخبار الجديدة باستمرار
تصفح الأخبار باستمرار حتى عند تناول الوجبات يعتبر نوع من الإدمان. لا بأس من تصفح الصفحات في بعض الأحيان، ولكن القيام بذلك حتى أثناء الخروج من المنزل، هو ما يمكن تسميته بـ "الإفراط" في استخدام تلك المواقع.

-التقاط الصور في كل وقت وكل مكان
محاولة الحصول على صورة مثالية للنشر على إنستجرام، هو ما يعتبر إدمان لوسائل الاعلام الاجتماعية. سواء كان ذلك السيلفي قاتل أو مقلب في صديق.

-تَوهُم أنك تعيش ما تكتبه فعلاً
عندما تبدأ في تخيل أنك تعيش ما تكتبه أو تقرأه، يمكن القول أنك مدمن لهذه المواقع.

-التحدث مع الأصدقاء عن طريق تلك المواقع عوضاً عن الاتصال بهم
الهروب من الاتصال بالأقرباء والأصدقاء واستخدام هذه التطبيقات للاتصال بهم من الأمور التي تدل على الإدمان .

-عدم القدرة على مفارقة الهاتف حتى فى الحمام
أي شخص لا يمكن الابتعاد عن هاتفه يمكن اعتباره من "مهووسي"مواقع التواصل.

-الاهتمام بعدد المعجبين
عادةً ما يحرص مدمن تلك المواقع على وضع صورة شخصية له يومياً، ومتابعة أرقام "اللايكس".

-عدم وجود مصدر "واي فاي"
عدم وجود مصدر "واي فاي" يثير الرعب والقلق لدى البعض، بسبب شعوره بانعزاله عن عالمه المفضل "مواقع التواصل الإجتماعي".