ها قد أقبلت العشر الأخيرة

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


سمر

عضو متميز
13 سبتمبر 2001
478
0
0
:) :) :)
الإخوة والأخوات الرواد الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 000 وبعد
ها قد أقبلت العشر الأخيرة من شهر الخير والبركة ، شهر القرآن ، وشهر العتق من النيران
جاء عن سيد الأولين والآخرين سيدنا محمد عليه الصلاة والتسليم في صفات شهر رمضان " …. أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار "

هنيئاً لمن أدرك عشر الرحمة فكان من المرحومين

هنيئاً لمن شارك في الجهاد الأكبر في عشر الرحمة وعشر المغفرة

وهنيئاً لمن بدأ يتغير في أول عشر الرحمة و أكمل هذا التغير الإيجابي في عشر المغفرة

وهنيئاً لمن أراد المغفرة وسعى لها في عشر المغفرة (( وما كان الله يعذبهم وهم يستغفرون ))

وهنيئاً لمن نفذ ما خطط له في آخر عشر المغفرة

وهنيئاً لمن استطاع أن يبرمج نفسه لفعل الطاعات في ختام عشر المغفرة

وأقول لمن فاتته العشرة الثانية أو جزء منها ..

أبشر فعشر العتق من النيران قد أقبلت ..

فعوض ما فاتك في عشر الرحمة وعشر المغفرة..

وأقبل على الله بقلب صادق .. وتوبة نصوح 00وعزيمة ٍ على الرشد

فباب الغفار مفتوح .. وأبواب الجنان مفتوحة .. ومردة الشياطين مصفدة في جهنم

ولا تكن ممن دعا عليه جبريل عليه السلام ب 00 (( رغم انفه من أدرك رمضان فلم يغفر له )) وأمّن الرسول عليه الصلاة والسلام على دعائه

فشهر رمضان فرصة لمحاسبة النفس ومراجعة تقصيرها

وإن كنا قد تصدقنا بما مضى من عمرناعلى الدنيا ، فلنتصدق بما بقي من عمرنا على الآخرة

ولا نكن ممن إذا حل بهم هادم اللذات ومفرق الجماعات قلنا (( رب ِ ارجعون )) سورة المؤمنون 99

ولماذا العودة والرجوع (( لعلي أعمل صالحاً فيما تركت )) المؤمنون 100

ولنتذكر حالنا إذا غُسلنا بسدر ٍ وحنوط ، وكُفّنا في خمسة أثواب هي كل ما نخرج به من الدنيا

ياليت شعري كيف أنت إذا 0000000000000000 غُسلت بالكافور والسدر

أو ليت شعري كيف أنت على 00000000000000 نبش الضريح وظلمة القبر

نجانا الله جميعاً من عذاب القبر (( آمين ))

اللهم تقبل صيامنا وقيامنا وتجاوز عن تقصيرنا واغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا ، إنك أنت الغفور

الرحيم ، وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

تحياتي
 

محمد الدريهم

كبار الشخصيات
24 يوليو 2001
3,332
38
0
الاخت الفاضلة / سمر

بارك الله فيك على هذه النصائح والتوجيهات التي نحن بحاجة ماسة للتحلي بها في هذه الأيام المباركة ،اسأل الله العلي القدير ان يجعلنا جميعا ووالدينا وجميع المسلمين من العتقاء من النار في هذا الشهر الكريم وان يتقبل صيامنا وقيامنا وسائر اعمالنا انه جواد كريم غفور رحيم
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
أثابك الله

أختي الفاضلة: سمر...
أثابك الله على هذه الكلمات .. وجعلها بإذنه في ميزان حسناتك
تحياتي ... ضياء
 

سمر

عضو متميز
13 سبتمبر 2001
478
0
0
عليكم بالدعاء ( مخ العبادة )

الإخوة والأخوات الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 00وبعد
شكراً على دعواتكم الطيبة وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
أضيف :- من يستثمر زمن الربح ؟؟!1
فهذا زمن الربح ، وفي تلك الليالي تقضى الحوائج ، فلنعلق حوائجنا بالله ونرجوه بالدعاء لأنه من أجل العبادات واشرفها ((وقال ربكم ادعوني أستجب لكم ))
(( ادعوا ربكم تضرعاً وخفية إنه لا يحب المعتدين ))
وقد ورد الدعاء بعدآيات الصيام في سورة البقرة (( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ))
وفي هذه الآية إيماءة إلى أن الصائم مرجو الإجابة، وإلى أن شهر رمضان مرجوة دعواته
فإذا علمنا بالحديث (( إن الله حيي ٌّ كريم يستحي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفراً ))
فهل نتوانى في الدعاء ؟؟!!
لماذا لانضع جميع حوائجنا بين يدي الحنان المنان ؟؟!!
إذا كان الصحابة لا يتوانون أن يسألوا الله حتى في إصلاح شراك نعلهم
فلماذا لانتعلق بالدعاء وقد أرهقتنا مواجع وكوارث الأمة الإسلامية ، وكذلك أتعبتنا ضغوط الحياة ؟؟!!
أمرنا غريب ٌ نحن البشر نلجأ للطرق الصعبة والتي تكون مستحيلة أحياناً ، ونترك أيسر وأفضل الحلول / فهل من معتبر ؟؟!!

نحن نعيش أفضل الليالي ، ليال ٍ تعظم فيها الهبات ، وتنزل فيها الرحمات ، وتقال العثرات ، وترفع الدرجات
فهل يعقل أن يفكر أي عاقل في قضائها في غير مرضاة الله عز وجل ؟؟!! ، ورب العالمين يقول أنه سيقضي حوائج السائلين ، ويطلع على المصلين ، قانتين خاشعين ،منيبين مستغفرين
أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يختم لنا شهر رمضان برضوانه ، وبالعتق من نيرانه
( آميييييييين )
 

سمر

عضو متميز
13 سبتمبر 2001
478
0
0
حان وقت طرح التساؤل الهام

:confused: :)
الإخوة والأخوات الكرام
السلام عليكم ورحمة اله وركاته 00وبعد
أوشكت العشر على الانتهاء
وأوشك الشهر الفضيل أن يغادرنا ، ولا ندري هل نلاقاه في عامنا القادم أم لا ؟
نودعك يا أحب الشهور إلىالله ، نودعك يا شهر القرآن ، نودعك يا شهر الرحمة ، والمغفرة ، والعتق من النيران
نودعك يا من كان الصحابة يدعون ربهم ستة أشهر ليتقبل الله منهم صيامك
ثم يدعونه الستة أشهر القادمة ليبلغهم الله إياك في عامهم الجديد

ولكن قبل أن نودعك لنا وقفة
ألم يحن ِ الوقت لأن يقوم كل إنسان بطرح التساؤل على نفسه بجدية

ماسبب هذا التحول الإيجابي الكبير في رمضان ؟؟
ألم يحن ِ الوقت أن نجيب على هذا التساؤل بصدق مع أنفسنا ؟؟

بلى حان الوقت فقد أوشك رمضان على الرحيل وينبغي أن نخرج منه بفائدة متصلة وليست منقطعة محصورة عليه
وهذا لا ينفي طمعنا في رحمة وكرم رب العالمين بأن يختم لنا رمضان برضوانه
آمممييييييييييييييييييييييييييين يارب العالمين
تحياتي
 

لميس

عضو متميز
21 سبتمبر 2001
280
15
0
السعودية / جدة
أسباب التحول الكبير في رمضان

:) :D
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا يا سمر على تذكيرنا بما نحتاج اليه وخصوصا بعد قرب انتهاء الشهر وروحانيته.....
فقد لاحظت على اكثر المحيطين ان هناك فارق فى اعمالهم فى شهر رمضان عن غيرها من الشهور...
وبصراحة نحن لاحظناه فى انفسنا ....وهناك عدة احتمالات انتى اختارى منها للفوز بالمليون ........
1- إما لوجود الشعور بالروحانية فى شهر رمضان بالذات .
2- الإقتداء بالغير.
3- الشعور بالخوف من ضياع الاجر...لوجود ليلة أفضل من الف شهر..
4- كثرة النصائح والمواعظ التى نسمعها بالذات فى رمضان إما عن طريق وسائل الاعلام أو عن طريق الاتصال المباشر.تحمس على القيام بالاعمال الصالحة..
5- البعض يشعر بالحياء لانه منبوذ ..إذا لم يحاكى الاصدقاء والرفقاء
العلاج
1- التقرب إلى الله بالدعاء على طلب الاعانة على القدرة فى الاستمرار على الطاعات ..
2- مجاهدة النفس على فعل الطاعات .
3- مرافقة الصحبة الطيبة,, والابتعاد عن اصدقاء السوء.
4- مجالسة الاقارب والمشايخ لاعانتهم لنا على الطاعة وفعل الخيرات ............لميس
 

سمر

عضو متميز
13 سبتمبر 2001
478
0
0
أسباب أخرى

:) :confused: :)

الإخوة والأخوات الرواد الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 00وبعد
تحليلك يا أخت لميس للتحول الكبير في رمضان وإدراج أسباب له ممتاز
وكل ما أوردته من أسباب صحيحة ولكنها لا تجتمع في شخص واحد
فلكل شخص سبب أو أكثر لهذا التحول الكبير
يعني كسبت المليون ولكن أسأل الله العلي القدير أن تكون مليوناً من الحسنات
ولكني هنا أضيف ما أعتبره أهم هذه الأسباب على الإطلاق
1- أهم أسباب هذا التحول هو رغبتنا الحقيقية في التحول واستعدادنا النفسي لقبول فكرة التحول
ومن هذا المنطلق نستطيع أن نقول أننا نستطيع أن نجعل هذا التحول يمتد لما بعد رمضان إذا أردنا ذلك ، فيكون تحولاً إيجابياً متصلاً ممتداً لما بعد رمضان
2- السبب الثاني لهذا التحول هو أن مردة الشياطين مصفدة في نار جهنم ، وبذلك تخف عنا وساوس الشيطان الملهية عن ذكر الله وعن العبادات
ولذلك لا نستطيع إنجاز كل ما كنا ننجزه في رمضان لأن مردة الشياطين يُفك اسرها وتنطلق مرة أخرى
ولكن هذا يمنع أن نحاول أن نتغير للأفضل على قدر الإمكان
3- الصيام عامل رئيسي لتحمل أداء العبادات لأن الصيام يضيق مجاري الشيطان في العروق (( الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم من العروق )) وبذلك تخف قدرته على الوسوسة لضيق مجاريه
وفقنا لكل خير
وكل عام وأنتم بخير/ وعساكم من عواده