موضوع الحياة (2)

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


30 نوفمبر 2001
20
0
0
الوقت هو نحن، فإذا انتهى انتهينا ، لأن رصيد الإنسان الحقيقي في الدنيا هو عمره، فما ذهب ونقص من هذا الرصيد ذهب ونقص من عمر الإنسان. وعلى كل شخص سواء كان صغيراً أو كبيراً أن يضع مبدأً نصب عينيه طوال فترة مسيرته في هذه الدنيا وأن يجعله محور حياته، وهو أن الأساس والطريق الأول لتحقيق النجاح هو الاستفادة من الوقت ومن ثم تأتي الاستمرارية والجدية، وعلينا ايضاً ان نمحو من عقولنا فكرة التأجيل والتي تعد من أكثر الطرق استخداماً لتجنب المعاناة ولكنها في الواقع تكلف المزيد من المعاناة فيما بعد، فداء التأجيل والتسويف المهلك للأعمار والأعمال من أكثر اسباب الندم والحسرة الشائعة بيننا، لاننا عندما نأجل الخطوات التي تتطلب وقتاً ولا تتحقق إلا على المدى البعيد فإننا لا نأجلها ليوم أو يومان وإنما لشهور وأحياناً لسنين مثل تلك الأمور التي تتعلق بتحسين العادات الشخصية في الانسان. ولكل شيء وقته الملائم له، فما قيمة تقديم الطعام لرجل ممتلىء المعدة؟ وما قيمة الحديث عن الحرية بين الأسرى والمعتقلين؟ ..... كما أن الشيء الذي لا تستعمله تفقده، فأي موهبة تمتلكها عليك بتنميتها وتنشيطها بصفة مستمرة وإلا فإنها ستضمر مع مضي السنوات الى أن تصبح وكأنها لم تكن فتتساوى انت مع بقية عامة الناس، لأن الممارسة والمتابعة لأي من الأمور هما مصدر قوته وضمان بقائه واستمراريته، ولهذا فإن فرص الابداع لدى الانسان تقل مع تقدم سنه.....و هناك جملة لا أعتقد أن احداً منا لا يستخدمها وهي عبارة (أنا لا وقت لدي)، صدقوني هناك أوقات فراغ كثيرة جداً جداً لا نقوم بالانتباه لها ولا الاستفادة منها رغم انها تشكل وقتاً طويلاً من أعمارنا، فمثلاً تلك الدقائق المعدودة التي تمضي علينا في السرير ونحن ننتظر النوم أن يدق بابنا، أعرف شخصاً لا ينام إلا والكتاب بين يديه، ومن خلال هذه الدقائق المعدودة استطاع قراءة عشرات بل ومئات الكتب في مختلف المجالات والتي رزقته بخلفية ثقافية عظيمة، وقد نصحته بأن يشارك في من سيربح المليون :D ، ومثال آخر ، تلك الدقائق التي تمضي على الرجل كل يوم أمام مرآة الحمام للحلاقة، لو قمنا بحساب هذه الدقائق بعد سنين لو جدنا أنها تشكل أسابيعاً وليس دقائقاً معدودة، فبإمكان الرجل مثلاً أن يستخدم مسجلاً صغيراً ويقوم بالاستماع إلى المحاضرات التي تخدمه في مجال وظيفته أو في مجال حياته الاجتماعية. وهنالك الوقت الذي يمضي علينا أثناء ركوبنا للمواصلات يكمننا الاستفادة منه من خلال الاستماع للمسجل اوالقراءة بدلاً من الأف أم :p . ومن أكثر الامور التي تكلفني الكثير من وقتي هي الالتزامات والعلاقات الاجتماعية وانا متاكدة ان كثيراًًً منكم يعانون من نفس الشيء وانا لا اقصد هنا ان علينا التقصير فيها ولكنني ألاحظ أنها في بعض الأحيان تؤدي الى التقصير في الالتزامات الاخرى والاهم منها. فمثلاً إذا كنت شخص ذو علاقات اجتماعية واسعة وأحسست بالضغط في واجباتك اليومية،من الأفضل لك أن تستخم آلة الرد على المكالمات الهاتفية والتي تسمح للمتصل بتسجيل رسالة صوتية قصيرة بدلاً من الرد عليها مادام الشخص المتصل ليس من الأشخاص المقريبن، فعلى سبيل المثال عند تلقيك مكالمة من زميل لك في العمل، ستكون أولها بالسلام ثم السؤال عن الأحوال ثم السؤال عن الأقارب والأصدقاء والزملاء، بعد ذلك سيقول الشخص المتصل لقد وصلني المبلغ الذي حولته،شكراً لك، وبالمناسبة متى حولته اريد أن اعرف كم استغرق ذلك من الوقت، وهكذا أسئلة وأجوبة ربما تستغرق عشرين أو حتى ثلاثين دقيقة من وقتك، ولكن إن قمت باستخدام آلة الرد على المكالمات فإن المتصل سيقول:( يا فلان لقد وصلني المبلغ كاملاً شكراً لك). هل لاحظت الفرق؟؟؟
قال أحمد شوقي :
دقات قلب المرء قائلة له إن الحياة دقائق وثواني
وأنا أقولك لك :
فخذ بثواني ودقائق حياتك فإنها تسير كطرفة العين
أتمنى أن يحاول كل منا الاستفادة من وقته بشتى الطرق حتى يعود الخير لأمتنا العريقة ، فأنت فرد من هذه الأمة، والأفراد هم الأمة ،وإذا نجحنا نحن الأفراد نجحت أمتنا ومجتمعاتنا باذن الله. لنحاول استغلال رصيدنا في الحياة .
أختكم في الله ظل القمر.
 

المتطلع

عضو متميز
8 نوفمبر 2001
428
1
0
www.bafree.net
فلنستفد

السلام وعليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

موضوع مهم جداً جداً

وفعلاً شعرت وأنا أقرأه بأهمية الوقت وكيف أن الشخص يستطيع قراءة عشرات الكتب في فترات ما قبل النوم .
وتذكرت ما أثبتته إحدى الدراسات أن زمن المواصلات للإنسان تعادل ربع عمره تقريباً وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان ، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم ". [أخرجه الشيخان وأحمد والترمذي وابن ماجه]
فعلاً إنها للحظات تمر بسهولة إذا لم يحسن الإنسان استغلالها
وهي قد تجعل شخصاً في القمة لو استفاد منها.

ودمتم،،،