من يؤمن بالحب يأتي ليثبت؟؟؟

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


التعالي

عضو متميز
15 أغسطس 2001
50
0
0
أجل أحبتي ..من يؤمن بالحب يأتي ليثبت ذلك،فحياتنا هذه لم تعد إلا كبيت العنكبوت ،لأن كل ما فيها زيف وخيال حتى في علاقات أهله ،وأنا واحد من تلك الفئام من الناس التي تعلم أنه ما من علاقة في هذا الزمن إلا بسبب ولغاية،وعند معرفة السبب وتحقيق الغاية تنتهي تلك العلاقة،ويذهب ما يعرف بالحب،ومتى كان الحب لغاية كانت العلاقة الطريق،وصدق من قال:إذا صدق العزم وضح السبيل..
محبكم التعالي
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
أنت تناقض نفسك بنفسك

أخي الفاضل: التعالي...
في البداية أنت لا تؤمن بالحب (من يؤمن بالحب يأتي ليثبت)
وفي الختام أنت تحب (محبكم التعالي)
فما كل هذا التناقض, أخي الفاضل أنا لست هنا لأزيد من معاناتك, فلقد لمست من كتاباتك مقدار الإحباط الذي تعانيه, والذي ولد بداخلك ردة فعل عكسية اتجاه الحب... ولكن ماذا لو قرأت هذا المقال!!؟
يقول: د. ريشارد كارلسون تحت عنوان " أغمر حياتك بالحب"

(لا أعلم أي إنسان لا يرغب في أن يغمر حياته بالحب. ولأجل تحقيق ذلك, فإن الجهد يجب أن يبدل أولاً في داخلنا. فبدلاً من انتظار الغير كي يقدم لنا الحب الذي نرغبه, يجب أن نكون صورة ومصدراً مشعاً للحب. فيجب أن نمنح الحب والعطف حتى نكون قدوة يحتذي بها الآخرون.
ولقد قيل بأن أقصر" نقطة بين نقطتين هي خط مستقيم". وينطبق ذلك بالفعل على الحياة التي يغمرها الحب. إن نقطة البداية أو الأساس للحياة التي يملؤها الحب تتمثل في الرغبة والالتزام بأن تكون مصدراً للحب. وسوف تقودنا مواقفنا واختياراتنا وأفعالنا الخيرة, واستعدادنا لأن نكون البادين بالمعروف صوب هذا الهدف.
في المرة القادمة التي تشعر فيها بالإحباط نتيجة نقص الحب في حياتك أو نقصه في العالم, فحاول هذه التجربة. انس العالم والغير للحظة, وبعد ذلك عليك أن تمعن النظر في قلبك. هل يمكنك أن تصبح مصدراً للحب؟ هل يمكن أن توسع دائرة أفكار الحب هذه لتشمل بقية العالم حتى لأولئك ممن تشعر أنهم لا يستحقوه؟
وبفتح قلبك أمام زيادة مقدار ما يكنه من حب, (وجعل نفسك مصدراً للحب ــ بدلاً من الحصول على الحب) كأولوية رئيسية, ستكون بذلك تتخذ خطوة هامة في طريق الحصول على الحب الذي ترغبه. كما ستكتشف كذلك أمراً غاية في الروعة, فكلما زاد مقدار الحب الذي تمنحه, كلما زاد المقدار الذي تتلقاه. (وكلما زاد تركيزك على كونك شخصاً محباً بدرجة أكبر, وهو الشيء الذي لا يمكن أن تسيطر عليه) (وتركز أقل على أن يحبك الآخرون, وهو ما لا تستطيع التحكم فيه) فستجد أن هناك قدراً هائلاً من الحب في حياتك. وعاجلاً سوف تكتشف أحد أكبر أسرار الحياة: الحب يجلب الحب. )
 

التعالي

عضو متميز
15 أغسطس 2001
50
0
0
أخي الحبيب ضياء

السلام عليك ورحمة الله وبركاته
كم تمنيت أن تستعمل أسلوبا ألين وألطف من هذا الأسلوب فحكمت عليّ مباشرة بالتناقض،وثق تماما أنك متى ما أمعنت النظر،ودققت جيدا في تلك الكلمات التي كتبتها تفهم جيدا ما أقصد،واسمح لي أن كلام من استشهدت لي به لم يدر في خلدي أن أقرأه ،فمن يكون حتى أقرأ له وأعتقد صحة ما قال،والمهم عندي أن تكون ذا بعد أوسع في مجال العلاقات الإنسانية ،وأن تكون من أولي النهى الذين لا يقتصرون النظر عند أقدامهم،ولكن ليكن نظرك أخي الحبيب أعم وأشمل،وقالوا الصافع ينسى ما لا ينساه المصفوع..
فمن خلال التجربة،ومن واقع الألم الذي أعيشه أقول لا يوجد في هذا الكون ما يعرف بالحب ،وإن كان ففي الندرة النادرة التي تتحفظ على ذلك الحب خشية أن تواجه بالرفض،وهذا ما حصل لي أنا ،فحبي لإنسان كان وراءمحاولتي للتعرف عليه ،وهذا ما حصل لي قبل عام من اليوم وقد يزيد بضعة أيام،ولكن ما حصل اسمح لي أن أناقشه معك لا حقا فلعلي أجد مفتاحا لذلك القلب الذي واجهني بالرفض لا لسبب إلا لماذا أريد أن أعرفه....
ولك أخي أجل التحايا وارق المنى
...
صاحبكم ومريد الخير لكم
التعالي
 

عيون

عضو متميز
12 يوليو 2001
208
1
0
اهــــــــــــــــــــلا....................... ســــــــــــــــــــلام

الاخ\ التعالي بعد التحيه .........................
صدقني الحب موجود فهناك من حب وكان صادق في حبه .بشرط ان يكون الهدف من الحب واضح وصريح
فإذا كانت تجربتك الاوله غير ناجحه فلابد ان تحاول مره ثانيه فالحب الصادق لا يترك للظروف فرصه للتغلب عليه فنصيحه لك هي ان تحسن الاختيار وان يكون الحب على هدف وغايه صادقه.
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
أنا آسفة

أخي الفاضل: التعالي ...
لم يدر في خلدي قط أن أكون فضة الأسلوب، ثم أنني أشرت بالتناقض لأذكرك فقط بأنك تحمل بين جنبيك قلباً مليء بالمشاعر وترفض أن تبوح!!
ثم هل لي سؤال ؟؟ كيف لك أن تعرض مشكلة وتريد الحلول ثم لا تقبل الردود حتى أنك لم تكلف نفسك عناء القراءة
أخي الفاضل.. قالوا قديماً (خد الحكمة من أفواه المجانين) فما بالك بدكتور أفنى حياته في العلم لكي يقدم لنا خلاصة فكره وأدبه.

مع فائق احترامي.. ضياء
 

التعالي

عضو متميز
15 أغسطس 2001
50
0
0
رد بالواقع الذي أعيشه..

بعد تحية مجللة بالإخاء،ومفعمة بالود....أقول:
قلما تجد في هذه الحياة من تتفق أنت وإياه في أمور كثيرة،وقليل جدا من يتفهم مقاصدك ولو غلب على صحبتكم مايعرف بملازمة الظل ...
يا عيون ....أنا لا أرفض الحب لذاته،وإنما لمن يمتهنه لمهنة دنيئة وغرض وضيع ،ويجعله وسيلة ،وما حصل لي إنما هو رفض حينما جعلت لحبي له غاية غير ظاهرة ،والموعد الجنة ...وإليك الرسالة التي بعثت له بها فكان الرفض هو ديدنه،والظن السيء هو تبريره،فأسألك بالله إلا دققت جيدا في الرسالة التي سأعيد لصقها هنا لتخبرني هل في هذه الرسالة ما يدعو للرفض ،أو ما يجلب الشك في هذه العلاقة،مع العلم أني قد تركت هذه الرسالة له على باب سيارته،وتركت له حرية التصرف بعد ذلك،ومقصدي من معرفتي إياه كان من واقع نظرة إعجاب بالإضافة إلى أني أبحث عن صديق ما يقارب 10 سنوات ولم تحن تلك الفرصة التي ألتقي فيها بحبيب وصديق وخليل ،مع العلم أني يوم أريد أن أعرفه لم أكن أعرف يومها اسمه،وكل ما دار بيننا عبارة عن سلام من بعيد وكل منا في سيارته،وهذه الرسالة التي أعطيته إياها وقد كتبتها في ذلك اليوم الذي عزمت على التعرف عليه،وهاهي الآن تطرح فمن كان لديه جواب أو مساعدة فأنا لأخباركم بالأشواق...وهذا نص الرسالة التي كتبت قبل عام من هذا اليوم وأكثر، وربي بذلك عليم:
أخي بعد كامل التقدير وأصدق الوفاء أحييك فالسلام عليك .. وبعد
عندما تداعب قطرات الماء أوراق الشجر،وعندما تعبث أنامل الرسام بألوان الخشب،وعندما يهدي صاحب الشوق للمشتاق أصدق الوفاء والحذر،عند هذا كله أجد نفسي في صراع مع عجلة الزمن بين تردد وإقدام ،وتذبذب وانسجام ،فمرة أقول سأسطّر ولا ضير ،وأخرى فيها يكون الوجل هو صاحب الموقف والسلطان ،..
أخي هذه حالي وأنا أحاول أنا أصف لك ما كان بيني وبين ذاتي ،وأما ما دار بيني وبينك لأجل أن أكتب لك مثل هذه فلا شيء سوى أني رأيت من الضروري لدى أي إنسان أن يخالط ويتعرف على من في ظاهرهم حسن السمة والأدب في عالم مشوب بالمصلحة بعيد عن صدق العلاقة وملتزماتها أشد ما يكون قرباً من قضاء وطر أو جلب نفع لا غير ،فحرك هذا كله فكري وبعث في داخلي حماس الفارس يوم أن يريد النزال،فوثبت من حلمي وسطرت ما تراه منصوصاً أمامك ،فإن كان من قبول فهذا ما رجوته،وإن كان غير ذلك فالطيور على أشباهها تقع،ولا أعني ذمّاً لك ولكن ..!
أخي حقيقة هذه القصاصة من الورق ليست سوى خواطر نفس تختلج،وبواعث أمل تطمح للوصول ،ونواتج فكر تسمو لتصل،بعيدة كل البعد عن مصلحة أو ما شاكلها،حداءها :أخٌ يسليني وأسليه، وإذا ما نابنا الزمان فيعزيني وأعزيه..
أخي ، لا يدر في خلدك ،ولا يلح في سماء تفكيرك أن هذه الرسالة لغاية،فوالذي نفسي بيده إني لم أسطرها إلا من قلب صافٍ،وضمير حيّ لم يعرف الحقد الذي تسربله الكثير حتى عمّ الصغير والكبير ،والخيار لك! فأنا أطلب ودّك ،وأقصد نبلك، فمتى ما تحقق لي ذلك كنتُ قد أصبت هدفا ً غالياً..
أخي ،بعد العرض يأتي الطلب،وبعد الوقوف يؤذن بالدخول،ولا أريد من كلامي هذا أن أدعك في موقف حرج ،ولكن كل ما أعنيه هو أن تقبلني كأخ لك ،غايتي أسمى من أن أصفها لك وقصدي أنبل من أن يعتريه شيء ،وليكن في سابق علمك أنك من الأشخاص النادرين الذين أخصصهم لبناء علاقة معهم ،فالكثير من علاقاتي أتركها للزمان ليبنيّها،وأما القليل وأنت منهم فأعمد إلى خطب ودّهم وشراء كامل صدقهم ،لأتخذ منهم زينة في الرخاء ،وعدة في البلاء..وأسألك بمن يحفظ عليك أهلك إلا أن تبقي أمر هذه الرسالة سراًّ في بئر لا قاع له،وافهم ما أعنيه حفظك الله..
وأخيراً، أعتذر منك لتطفلي وكتابة مثل هذا الكلام لك ،فأنت رجل ،والأحرى بالرجال أن يتحدثوا لا أن يتخاطبوا بلغة الورق ،ولكن تفادياً للإحراج ومراعاة لردود الأفعال كان ما حصل..هذا والسلام عليك
أخوك إن أردت:
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 

التعالي

عضو متميز
15 أغسطس 2001
50
0
0
رفقا يا ضياء فالقلب لم يعد يحتمل؟؟؟

الأخت العفيفة ...بعد التحية ....وبعد العتاب ....يأتي دور البيان:
مابال القلوب قد تحجرت،ومابال العيون قد جفت ....نظرة فاحصة ودقيقة لما سبق كتابته في الرد الذي يسبق هذا ،وأنت تعريفين كل شيء،أجل تعرفين كل شيء،أنا إنسان وبي من الأحاسيس والعواطف ما لايعلمه إلا الله ولكن فشلت في اختيار القلوب التي يتم فيها تفريغ ذك الكم الهائل من موجات الحب والعاطفة،حيث بدأت أخاف علىنفسي من الجنون الداخلي ،فلم يعد هناك شيء يذكرحتى أتخوف منه أو عليه،ولكن كل ما يعنيني في هذا الرد أن ألزمك أن تتفهمي وضعي جيدا ،فهناك فرق بين أن تكون محبا أوأن تكون محبوبا،وهناك فرق بين ان تكون صافعا،أو تكون مصفوعا،وهناك الفرق كل الفرق بين أن تكون طالبا أو تكون مطلوبا،فعندما تشعر أن إنسان يسعى جاهدا لضمك إلى زمرة أصدقائه وأحبابه تجد في نفسك العجب،وتعلم من ضميرك علما يقينا أنه لا بد أن تكون غاليا حتى تتبع القاعدة المعروفة،من أتى سريعا ذهب سريعا،ومن أتى ببطءفإن ذهب ذهب ببطء،ومع ذلك أختي تخيلي أني ابحث عن هذا الإنسان (أخوة _وصحبة_ومحبة ) من قبل عام ولكن كالساعي وراء السراب للبحث عن شراب،ولم يعد عزائي الآن إلا أني أدعو الله أن يجمعني به في الجنة،ولا شيء غير هذا..
ولك مني خالص الأسف
الفاشل في حبه....التعالي
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
أرجوك لا تجعلني أشعر بالذنب

أخي الفاضل: التعالي...
أغرقت عيناي بالدموع وأنا أقرأ ما سطرته أناملك، فأنا لا أتخيل إنسان يعاني الوحدة بين ملايين البشر!!
ولكن أخي الفاضل ألا تجد العزاء بين أخوتك أعضاء هذا المنتدى؟!
الكل هنا أخوه تربط بينهم علاقة صداقة قوية خالية من المصالح .. فإذا كان هذا ما تبحث عنه فنحن بجوارك
بقي لي رجاء عندك... أرجوك عدل آخر سطر من كتابتك (ولتكن المحب كما عودتنا)
أختك المخلصة: ضياء...
 

عابر

عضو متميز
9 يوليو 2001
1,248
6
0
www.arank.com
أخي التعالي:rolleyes:
الأخوة والصداقة هي أساس التعامل مع الآخرين وذلك كما في قوله جل وعلا ..
(قل إن كنتم نحبون الله ورسولة فاتبعون يحببكم الله )
أخي كانت مبادرة طيبة لذلك الشخص والذي أردت أن يكون خلاً وفياً لك .. فكان رده الذي آلمك وآلم نفسك الباحثة عن خل وفي .. أخي صحيح أن البحث عن خل وفي صعب في هذا الزمان وصحيح أن إيلام الصيق أقوى من أي ألم آخر ولكن الشيء الغير صحيح أن( أعمم)
ليس صحيح أن أعمم محاولاتي للبحث عن خل أن لا يوجد هناك من يستحق التضحية ..
لا أخفيك قولاً أن معظم علاقاتنا تشوبها مجرد المصلحة ولكن إنتبه ليست جميع علاقاتنا .. ما الصعب أن تجد خل وفي ولكن ليس من المستحيل ..:) أتفهمني:rolleyes:
أكرر ليس من المستحيل أبحث وكرر البحث وليس مهنى أن نفشل في علاقة أن ننهزم وهذا الذي لم أتعوده منك أخي التعالي:cool: كرر البحث عن ذلك الأخ الذي يستحق وأعيد عليك ما قلته في مشاركات سابقة بأن لا نحزن ولا نزعل لإنتهاء علاقة أو حتى الفشل في إقامة علاقة مع من نحب ففي كلا الحالتين نحن لم نخسر شيء بل هذا كله يجعلنا نستفيد من هذه العلاقات .. فهي تعلمنا وتجعلنا أكثر خبرة بأحوال الأصدقاء والإخوان ..
أخوي :rolleyes: :rolleyes:
كما قلت فإن صديقك هذا قد آلمك والله إن هذا كله لا يستق كلمة آه منك فأنت لم تخسره بل هو الذي خسرك .. وخسر إنسان عظيم وأخ وفي مثلك لا تزال صفات الوفء والإخلاص فيه .. وتأكد إنه لا بد وأن يأتي يوك وتجد ذلك الإنسان الذي يستحققك وأخونا الذي رفض أخوتك فهو شيء مقدر من الله فلا تحزن وذلك إيماناً لقوله (وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ) فلا تحزن
وقل اللهم آجرني في مصيبتي وأخلفني خيراً منها يا رب ..
فقد دعت به أحد الصحابيات عند وفاة زوجها فأخلفها زوجاً وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
والله يوفقك ..
أخوك المحب ..عابر:rolleyes: :rolleyes: :rolleyes:
 

alia

عضو متميز
9 يوليو 2001
138
0
0
islamway.com
التفائل

إلى الأخ الفاضل التعالي ..
تحية طيبة لك ولجميع الأخوة المشاركين في الرد على هذا الموضوع....بصراحة قد عانيت من مصيبة اعظم منها وقد طرحتها في المنتدى بعنوان "الخيانة" ولا اعتقد ان مصيبتك أهون من مصيبتي...ولكن تفألي جعلني اصبح اكثر قوة وعزما على ان احاول ان انسى الماضي وان لم ينساني هذا الماضي!!!!!
ومع ذلك حاول ان تجد لصاحبك هذا الأعذار ان كنت ماتزال تحبة ..فقد يكون يرى في نفسة انه لا يستحقك ان تكون صديقا فقرر ان لا يجرح مشاعرك ،وقد يكون لم يقرأ رسالتك لأنها ضاعت منه وانحرج ان يخبرك، وقد يكون ايضا بعث الرد مع احد الأشخاص ولم تصلك الرسالة.......وإذا فكرت في الموضوع اكثر واكثر فقد تجد في هذه الدنيا من يستحقون حبنا ولكننا لا نراهم امامنا كما حدث لك مع صاحبك فانظر حولك فقد تجد من بعث لك نفس الرسالة وان لم تكن مكتوبة ولكنك لم ترد عليها وفي الأساس لم تقرأها.....واعتذر لك للأطالة وعسى ان تجد في ردي ما يخفف عنك وتأكد دائما بأن رحمة الله واسعة وبعد كل ضيق مخرج...
وابث لك بشرى بأن الله ابدني الله بخائنتي من هي افضل منها ان شاء الله ..
ولكن بعد الصبر:)
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها **** فرجت وكنت اظنها لن تفرج
اختك في الله علياء
 

التعالي

عضو متميز
15 أغسطس 2001
50
0
0
وماذا عساي أن افعل؟؟؟

الأخوة الكرام....
إلى كل من بعث برد ،أو قرأ معانتي.... بعد التحية أقول....
يسافر الأسى بي في كل وادي ويغرس ألف سهم في فؤادي
آن الآوان لأحزم حقائب السفر ،وأترك كل شيء يذكرني بهذه العلاقة،وأهجر كل شيء يربطني بهذا الموضوع،والكل بلا شك سيتسآل لماذا؟فإن كان من حقكم السؤال فمن الواجب عليّ الإجابة ....
اخوتي الكرام الأحبة ،أنا لا أعرفكم وأنتم أيضا لا تعرفونني ،وكل ما يجمعنا هو هذا المنتدى – أسأل الله أن يوفق القائمين عليه إلى كل خير(آمين)- وبما أني شرحت لكم قضيتي،وكنتم لي خير معين بعد الله ،وكل واحد منكم حاول أن يهدئ من روعي ويبصرني بأمور يغلب على ظنه أنني لم أجربها،ويريني طرق تيقن من خلال السياق أني لم أسلكها،فأقول :هذه القضية لها مايقارب العام،وجرت أحداث يصعب على مثلي أن أسوقها لكم من خلال هذا المنتدى أو غيره ،لأن كل حدث يمثل جرح،ورب جرح وقع في مقتل،وليس من يطأ الجمر كمن يراه،وليس هذا من إقلال في شأنكم،ويكفيني فخرا واعتزازا أنكم قرأتم موضوعي،وكل منكم أدلى بدلوه،ولكن حقيقة الأمر لم تقف عند هذا فحسب وما زاد الطين بلة،أن هذا الإنسان رافض لي بالكلية - جملة وتفصيلا- وهذا ما دعاني للاستسلام،وأقول لكم إني قد حرمت على نفسي بناء علاقة في هذا الزمن،والسؤال الذي يتبادر للذهن بشكل مباشر،لمـــــــــــــاذا؟؟؟؟؟
فأقول إن هذا الإنسان إن صح في حقه كلمة إنسان اتهم مروءتي،وقذف عرضي ووصفني بأوصاف يستحي من في وجهه قطرة من حياء أن يصف بها عدوه،فما بالك إن كنت أنا من يطلب وده،ويصفني بهذه الأوصاف،لا يستحق على أقل تقدير أن أذكر اسمه بغض النظر أن أصحبه،ويعلم الله أن قد نافحت عنه في مجالس،ودافعت عنه في أخرى ،فهل يا ترى استحق كل هذا التكريم!!!!!!!!!!!!
أخوتي الأحبة...لا أطيل ولكن باختصار شديد...أقدم شكري الحار لكل من شاركني في هذا الموضوع،ولكم تمنيت أن يطلع (محبوبي ؟؟؟؟؟؟؟) على ردودكم ليعلم أنه ليس أول مولولد ولا آخر مفقود،والدنيا مازالت ممتلئة بالطيبين ،ويتيقن أن هناك من تتعب لأجله ويوفيك حقك،وهناك من تضحي من أجله ولا ينظر إليك،والفرق واضح بين عدم الكلام،وبين التزكية،وبين عدم النظر ،فهي مراتب ثلاث في شأن من يفعل فعلة عظيمة،وهي مستوحاة من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ، التي يكون بدايتها (ثلاثة لا يكلمهم الله ولا يزكيهم ولا ينظر إليهم...........) وهذه والله قد لمستها من هذا الإنسان في وقت واحد وفي لحظة واحدة ،وتمثلت في ردة فعله من الرسالة،ولن أنس الأخيرة التي هي (ولهم عذاب أليم) فقد بعث لي سامحه الله قرابة العشرة أشخاص للنيل مني وأخذ حقه مني إذ كيف أجرؤ على هذا الفعل معه،ومن يظن نفسه،ألم يعلم انه نطفة قذرة أكرمه الله بأن نفخ فيه من روحه،ثم أكرمه أخرى بنعمة الإيمان ،على العموم أحبتي لن أطيل أكثر من هذا ولكن لجرح قد نبشته كانت هذه الآثار ،...
وأثني شكري لكم جميعا وأي تعليق على هذا الموضوع فسيكون محل تقدير واحترام وأشكر على وجه الخصوص الأخت الغالية ضياء،والأخ عابر ،والأخت علياء،وعيون ،أتمنى لهم من أعماق قلبي التوفيق في دنياهم وآخرتهم....
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
ولطلب ضياء....أقول محبكم التعالي
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
أنت رائع

أخي الفاضل: التعالي..
لا أستطيع أن أصف لك مبلغ سعادتي لاتخاذك هذا القرار الصائب والنابع من ذاتك وأتمنى من الله العلي القدير أن يوفقك..
همسة: يقول الإمام الشافعي..
زن من وزنت, بما وزنــــك ......... ومــا وزنك بـه فزنـــه
من جـا إلـيك فرح إلـــــيه ......... ومن جفاك فصد عـنه
من ظـن أنــك دونـــــــــه ......... فاترك هواه إذن وهـنه
وارجع إلى رب العبـــــاد ..........فكــل مـا يــأتيك منـــه
 

عابر

عضو متميز
9 يوليو 2001
1,248
6
0
www.arank.com
ماذا أقول لك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أخي التعالي ..
ماذا أقول لك .. أسعدني بأنك ستحاول نسيان الموضوع أو بلأحرى إغلاق صفحة الماضي .. لكن لم يعجبني يأسك وآلامك التي ماتزال موجودة .. أرجوك حاول أن لا تغلق أي صفحة وبعد آثارها وآلامها تأخذها معك ..
أخي التعالي حاول إن كنت فعلاً قد نسيت الموضوع لاتزرع في نفسك الألم وأنظر إلى الحياة نظرة تفاءل ولا تيأس بل إبحث عن الصديق :D الذي يحبك ويودك أما عن ذلك الأخ وكما ذكرت وأنه رماك بأبشع الألفاظ فهذا يجعلك من المفروض أن لا تتعلق به أبداً لأنه لا يستحقكك ..
وأتمنى أن تفكر في الأمر جلياً في أن يكون في قلبك ذرة أمل في ان الأصدقاء الأوفياء موجودين .. حاول أرجوك فأنت تستطيع ذلك لأن هذا ما عهدته فيك ..
أخوك المحب .. عابر
 

شذى النجيع

عضو متميز
21 أكتوبر 2001
16,308
65
0
39
هل ترين الله ؟؟
طبعا لاترينه ..

ولكن هل ترين آثاره وقدرته ؟؟
نعم ذلك ماترينه ..

كذلك بالنسبة للحب ...
أنت لا ترينه ولكن ترين آثاره ..

كما إنك لاترين سريان الإلكترونات الكهربائية إلا أنكِ ترين نورها ..

ليس كل شيء في هذا الكون يحتاج لإثبات مادي .. فكري من ناحية منطقية