من إعجاز القرآن : من كثر همه سقم بدنه

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com

في الوضوء حكمة بالغة : إذ أنه يجب على المسلم أن ينظف الأعضاء الظاهرة من جسمه خمس مرات في اليوم وفي هذا التكرار نظافة مستمرة للجسد ، والنظافة تبعد عن الإنسان كثير من الأمراض ، فكلما تعفر الإنسان وتغير وسال عرقه تبخر جاء ميعاد الوضوء فأشاح بأقذاره وأطاح بها ، فعدم النظافة تساعد على وجود القمل الذي ينقل الحمى التيفوسية .

لا يمكن أن نخاطب العالم إلا بلغة العلم الحديث ، والقرآن الكريم لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من عزيز حكيم حميد ، والمتبحر في آياته العلمية يجد أنها معجزات بالنسبة للعصر الماضي ، ومعجزات في العصر الحاضر لأنها نزلت منذ 1415 سنة هجرية ، فمكان القرآن هو أنه آخر الكتب السماوية ، وما في القرآن من آيات علمية ليس القصد منها دراسة قرآنية في العلوم الطبية أو الكونية ، وإنما القصد منها أن تكون دليلًا على القدرة الإلهية في الكون ، يدركها الإنسان بفطرته السليمة إذا نظر وتأمل وبحث ، فيؤمن بأن شيئًا من هذا لا يمكن أن يكون عبثًا ، قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم :

(ربنا ما خلقت هذا باطلًا سبحانك) (آل عمران:191) ، وقد تلقى العرب في عهد البعث هذه الآيات ، وأدركوا دلالتها على القدرة الإلهية وحسب القرآن الكريم إعجاز أن الحقائق العلمية الحديثة لم تنقص شيئًا مما جاء فيه وإنما جاءت دليلًا على أنها كانت معجزة أن تنزل في زمانها ، وأنها سبقت العلم الحديث المؤيد بجميع أجهزة العلم بمقدار 1415 سنة هجرية .

ولذا تعرض "العرب" كتاب "الإعجاز الطبي في القرآن الكريم" للدكتور محمود دياب والذي يتناول في فضل الوضوء والصوم وفضل تحريم الميتة والدم ولحم الخنزير كما يلي :

الوضوء :
قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : ( يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤسكم وأرجلكم إلى الكعبين وأن كنتم جنبًا فاطهروا) (المائدة:6).

وكلما تعفر الإنسان وتغير وسال عرقه تبخر جاء ميعاد الوضوء فأشاح بأقذاره وأطاح بها ، فعدم النظافة تساعد على وجود القمل الذي ينقل الحمى التيفوسية . وهناك أمراض أخرى تنتقل بالذباب وعدم غسل الأيدي مثل التيفود ، والدسنتاريا ، والكوليرا وكذلك يؤدي عدم النظافة إلى أمراض جلدية مختلفة وأن نظافة الفم عدة مرات يوميًا من أهم أسباب الوقاية من مرض الأسنان واللثة وكذلك غسل طاقة الأنف بماء بارد من أهم الوقاية من الزكام المتكرر ، أما الفائدة الروحية فهي حركة استعداد للصلاة وكأنة فترة للتأمل بين عمليتين مختلفتين ، الأولى وهي شغل ذهن الإنسان بأعمال الدنيا ، والثانية استعدادًا للصلاة

( د. محمود دياب )