مـــوســوعــة الأمــــراض النــفــسيـــــة

سعود الروقي

عضو متميز
30 يناير 2003
832
6
0
بسم الله الرحمن الرحيم

بناءا على رغبة معضم الأعضاء في معرفة الأمراض النفسية ، والتفريق بين بعضها البعض .

سوف نقوم وبعون من الله تعالى بتصنيف للأمراض بأكبر وجه من الدقة ، مع مراعاة ما استجد من تحديث للتصنيفات ، هناك تصنيفات مثل ICD-10 و DSM-IV وسوف نعتمد على الكتب العلمية ، وبعض من شرح أهل الاختصاص ...

أتتمنى أن أكون موفق في ذلك (((( ولا مانع من المداخلات في الموضوع وطرح الاستفسارات ، والإضافة في الموضوع أيضا ))))،

**********************************************************************************************************

الأمراض النفسية ::

أولا :: الفصام والاضطرابات النفسية الأخرى

مثال ((فتاة في التاسعة عشرة من عمرها طالبة جامعية بدأت تنعزل عن الناس من ثمانية شهور وتوقفت عن الذهاب للجامعة وأهملت في نظافتها وأصبحت متبلدة العواطف وتعتقد ان الناس يلمحون إليها بإشارات يقصدونها ، وتسمع أصواتا تتهمها بأنها سيئة السمعة ، وفي فترة اشتداد الأعراض كانت لا تنام ولا تأكل وكثيرة الحركة في البيت ، وبفحصها لوحظ عدم اتساق تفكيرها وعدم ترابطها مع وجود ظلالات الإشارة وهلاوس سمعية واختلال حكمها على الأمور وعدم استبصارها ، وتفكك شخصيتها مع تبلد وجداني )))
-- تعريف الفصام ::
الفصام هو متلازمة مرضية ( مجموعة أعراض متلازمة ) تتصف بمظاهر نفسية محددة يمكن تمييزها إكلينيكيا ، وتحدث عادة قبل سن الخامسة والأربعين ،وتؤدي عموما الى تفكك شخصية الفرد وتدهورها . ويكون لدى المصابين بالفصام طرق خاصة في التفكير والسلوك ، وينظرون الى ما حولهم بطريقة غير سوية ، وتهيمن على حياتهم الشخصية أفكار غير واقعية . كما تبدو انفعالاتهم متضاربة ومتنافرة ، وينقطعون عن أصحابهم ، ويبدون وكأنهم قد اعتزلو الدنيا من حولهم . وقد كان( كريبلن) في عام 1913م أول من وصف متلازمة الفصام ، واطلق عليها اسم (( الخرف المبكر )) والتي تعتبر خطوة اساسية في تاريخ الطب النفسي والوصفي .
وقد كان (بلولر ) هو أول من استخدم مصطلح الفصام ، وكان يرى ان اساس أعراض هذا الاضطراب هو عملية تفكك نفسية ، والتي تنتهي في آخر المطاف بتفكك الشخصية ،كما أعتبر ( كريبلين )الفصام مجموعة من المتلازمات المتشابهه المتنوعة الاسباب .
** أسباب الاضطراب :
لقد وجد أن معدل حدوث الفصام يبلغ 0.85% من تعداد السكان العام . ومن الأسباب :
· الوراثة * الشخصية * بنية الجسم * نمط التفاعل داخل الأسرة * التغيرات الكيميائية الحيوية * المرض الجسدي * التغيرات الحياتية * العوامل النفسية .

الاستجابات الفصامية : ( الأعراض المميزة للفصام ) :

1- التبلد العاطفي :

- وجدان غير مناسب مثلا ( موقف مفرح تجده يبكي ) .
- غياب المشاعر العاطفية .
- عدم اتساق الوجدان . ( يظهر مشاعر مختلفة ) .
- جمود الوجدان ( ثباتها في أي موقف )

2- اضطراب التفكير : عدم انتظام في التفكير

- خلط بين المعاني المجردة والعينية .
- تكثيف عناصر مفاهيم متعددة في مفهوم واحد . (مثل الصداقة والسعادة يكثف الكلام عنها )
- إقامة علاقات مع مفاهيم غير موجودة .
- إستخدام الرموز على نطاق واقع .
- فقدان العلاقة بين الواقع والخيال ( ملئ بالرغبات ) .
- استخدام إرتباطات وتفسيرات شخصية ذاتيه بحته تسمى ( ترابط الرنين ) .
- إقحام الافكار . ( يصير عنده توقف في التفكير ) .

3-الهذاءات والضلالات :
إعتقادات خاطئة وتكون متسقة ويؤمن بها وهي غير صحيحة .
- أشكالها :
أ- ضلالات أولية : تنشأ فجأة وتحمل معها قوة الاقناع وهي خطرة .
ب- ضلالات ثانوية : إعتقادات خاطئة ولكنها تقوم على اضطرابات أساسية أخرى مثل الهلاوس ( سمعية) أو تكون مرتبطة بالاكتئاب .

· أنواع الضلالات : أ- الافكار المرجعية : ( أو ضلالات الشارة ) :
يعتقد المريض أن الآخرين يتحدثون عنه سواء وسائل الاعلام أو مجموعة من الاصدقاء .
ب – الافكار التأثيرية : هو إعتقاد ان الآخرين يضعون الافكار في رأسه وأنهم يوجهونه وأنه يقع تحت تأثير قوة سحرية .

ج – ضلالات العظمة : هو اعتقاد المرض بتملكه للقدرات والإمكانيات الخارقة ( تجده يتوحد مع أحد الزعماء وهكذا ) .

د – هذاءات أو ضلالات الاضطهاد : هو أنه يعتقد أن سبب اضطرابه هو الناس وانهم الذين يضعون السم له ويضعون به المكائد ويحاولون ان يضعوه في كثير من المآزق ( يتربصون به ) .
(((( لا بد ان تظهر الضلالات على الاقل 6 شهور )))))

4- الهلاوس :
الهلاوس السمعية هي الأكثر عند الفصاميين ولا يمنع ذلك من وجود الهلاوس البصرية والشمية والذوقية .

5- التغيرات السلوكية :
وجود أنواع من السلوك الشاذ وغير المرغوب فيه مثل ( التبول ، التخشب ، وغير ذلك ) .

6- التغيرات الكلامية :
أ – عدم ارتباط الإجابات بالأسئلة .
ب – الإجابات المكررة .
ج – الخلط بين الكلمات .
د – النغمة المملة في الحديث .

7 – اضطراب الإرادة :
يفتقد الشخص قدرته على اتخاذ القرارات المناسبة كما تظهر عليه سلبية مطلقة التصرف .

**********************************************************************************************************
وسو يكون لقائنا التالي بإذن الله حول ((((((أنواع اضطراب الفصام .)))))))

ولكم مني أرقى الأمنيات ،،،،،،،

أ / ســــــــــــــــــــــــعود ،
 
  • Like
التفاعلات: فضيلة

فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,896
139
0
www.lifeplaning.com
أشكرك يا أخ سعود على هذه المشاركة المفيدة

أتمنى مواصلة بقية الموضوع ولك خالص تحياتي

:)
 

سعود الروقي

عضو متميز
30 يناير 2003
832
6
0
السلام عليكم ،، وبعد

شكرا أخي المناجي .

نكمل ما كتبناه عن الفصام ، وسوف يكون موضوعنا عن (( انواع الفصام ))

******* انواع الفصام ******

أولا :
· الفصام البسيط : (( يكون مآله سئ لظوره مبكرا ))
أعراضه :
1- أقل الانواع شذوذا .
2- العلاقة جيدة نوعا ما .
3- لا تتدهور القدرات العقلية لديه بشكل ملحوظ.
4- يفقد الكثير من مهاراته الاجتماعية .

ثانيا :
· فصام المراهقة : ( الهيبوفرينيا)
أعراضه :
1- السلوك الشاذ والاحمق .
2- عدم تناسق الافكار واضطراب التفكير الواضح .
3- الأحاديث والأفعال تكون طفوليه .
4- كثرة الهذاءات والهلاوس
5- المآل يكون سئ .

ثالثا :
· الفصام التخشبي : (الكتتوني )
الشخص يكون هادئ ، يأخذ أوضاع هادئة ولكن أحيانا تحدث فيه إثارة ويخرب ويكون عدواني .

أعراضه :
1- حالة الذهول : تظهر عليه طاعة الاوامر آليا ، لديه صدى الكلمات والحركة .
أ- تكرار العبارات . ب – الوضع الشمعي . ج – هلاوس وظلالات
2- حالة الاثارة : نشاط وحيث مثير مع عدم تناسق في السير والكلمات والسرعة في السير . (( فرص الشفاء أفضل من سابقية ))

رابعا :
· الفصام الضلالي أو الهذائي :
في الغالب الاعراض تظهر بعد سن 30 سنة والشخصية تكون متماسكة وفيه تسلسل منطقي في الافكار . ((والشخص يكون مآله حسن ))
الأعراض :
1- هذاءات العظمة والاضطهاد والافكار المرجعية .
2- العبوس .
3- سرعة الاستثارة .
4- الميل الى الشك والضعف وإختلاق المشكلات مع الآخرين .
5- نوبات فصامية حادة مصحوبة بتحسن اجتماعي .

خامسا :
· الإستجابات الفصامية غير المتمايزة ( الحادة ) :
الأعراض :
يحدث تفكير مختلط وتشويش في الأفكار ، وأفكار مرجعية ،، والاستجابة الانفعالية تأتي مضظربه تعبر عن نفسها بشكل إثارة أو اكتئاب .

سادسا :
· الإستجابات الفصامية غير المتمايزة ( المزمنة ) :
- تسمى الإستجابات الكامنة أو الأولية أو القبل ذهانية .
- يظهر سلوك فصامي معروف ولكن ليس الى الحد السابق ( الحاد ) ، ويضهر الوجدان والتفكير الفصامي ،، ( وجود نمط سطحي خارجي شبه عصابي يخفي واءه الفصام الداخلي ) .

سابعا :
· الاستجابات الفصامية الوجدانية :
ظهور الأعراض الهذائية ، هناك ضلالات وعدم التناسق بين الاستجابة الانفعالية والتفكير .


ثامنا :
· الاستجابات الفصامية الطفولية:
الأعراض :
1- غضطراب الوضائف الحيوية .
2- اضطراب الوظائف الحركية .
3- التحريفات الادراكية .
4- الاضطرابات السيكولوجية ، مثل ان يعتقد انه في عالم آخر ومستغرق في ذلك .


تاسعا :
· الاستجابات الفصامية المتبقية :
هؤلاء الأشخاص يتحسنون ولكن هناك أعراض بسيطة في السلوك والتفكير .

**********************************************************************************************************
انتظرونا في الموضوع القادم وسوف يكون استكمال لاضطراب الفصام (( المآل ، والعلاج )).


هذا وتقبلو أرقى أمنياتي

أ / ســـــــــــــــــــــــعود ،
 
  • Like
التفاعلات: فضيلة

د. سامي عبد القوي

عضو متميز
24 أبريل 2002
480
7
0
67
مصر/ الإمارات
www.bafree.net
الموسوعة النفسية

الأخ الفاضل سعود
أهلاً بمشاركتك الطيبة والقيمة تحت هذا المنتدى، والحقيقة أن ما تفضلت به هو احتياج لغير المتخصصين ويساعد كثيراً في الإجابة على العديد من التساؤلات، ويستحق أن يكون هذا الموضوع منتدى متفرداً يشارك فيه كل الأخوة المتخصصين ويتناول التصنيف العام للأمراض النفسية وفقاً لآخر التصنيفات الطبية المعروفة وأشهرها بالطبع دليل تصنيف الأمراض النفسية الرابع الذي وضعته الجمعية الأمريكية للطب النفسي والمعروف اختصاراً بـ DSM-V وهو مشروع ضخم يكاد يكون ترجمة لهذا الدليل إلى اللغة العربية ومن ثم يساعد الكثيرين ليس فقط الباحثين عن التعرف عن الأمراض النفسية، بل والباحثين العرب الذين تعوزهم في بعض الأحيان اللغة الانجليزية، خاصة ما يتعلق بالمصطلحات الطبية.
أكرر شكري وتقديري، وأعذرني عن عدم مساعدتي لك في هذا التوقيت لانشغالي، وإن كان هذا العذر ليس بكاف لأني أعتبر هذا العمل طويل ويستحق أن نتفرغ له ولو قليلاً، وأتمنى من الله أن أستطيع ذلك في الوقت القريب.
 
  • Like
التفاعلات: فضيلة

سعود الروقي

عضو متميز
30 يناير 2003
832
6
0
علاج ومآل مرض الفصام

** علاج الفصام :

نظرا لان مرض الفصام يعد في نسبة كبيرة منه مرضا مزمنا حيث يمثل ( 50-70%) من المرضى الذين تطول اقامتهم بالمستشفيات العقلية ، وغالبا لا يعود الشخص الى سابق عهده من الانجاز والاداء الوظيفي ، فان هذا يجعل مبدأ ( الوقاية خير من العلاج ) هامة للغاية ،بالإضافة إلى علاج الحالات المرضية ما أمكن ذلك ...وسوف نحاول تفصيل ذلك فيما يلي :

أولا :
العلاج الوقائي :
وذلك بتقليل زواج الفصامي ما امكن ، اذا تزوج لا يكون من فصامية ، وان لا ينجب اكثر من طفل واحد ، لان التهيئة الوراثية للمرض تنتقل الى الابناء بنسبة (15-40%) كما ينصح بعدم ازواج من اقاربه .

ثانيا :
العلاج للحالات المرضية :
ان الاختلال الذي يصيب العيد من الوظائف النفسية في مرض الفصام يتطلب عدة مداخل علاجية تساهم معا في الاخذ بيد المريض الى الشفاء أو التحسن ، وهذه المداخل هي :

1- العلاج الكيميائي :

ويشمل العلاج بمضادات الذهان (Antipsychotics ) ، وغيبوبة الانسولين (Coma Insulin )

أ- مضادات الذهان ( أو مضادات الفصام ) :
هناك مضادات الذهان غير النمطية : مثل ريسبريدون( Resperidone ) الذي يعمل كمضاد لنشاط السيروتونين والدوبامين معا ويخفف الاعراض السالبة والموجبة ، حيث لوحظ ايضا ان اعطاء مضادات الذهان غير النمطية والتي لها تأثير ملحوظ على نشاط السيروتونين حيث انها تضاد مفعولة عند مستقبلاته وتقلل الاعراض الذهانية ( clozapine , ritanserin , respeirdone ) فلقد اشارت بعض الدراسات الى انه كما يتورط السيروتونين في اضطرابات الوجدان في احداث السلوك الانتحاري والاندفاعي ، فانه ايضا متورط في الفصام حيث تلاحظ نفس السلوك .


ب - مضادات التشنج :
حيث لوحظ انها تقلل من نوبات العنف في بعض مرضى الفصام ولكنها لا تعالج الاعراض الذهانية .

ج – غيبوبة الانسولين :
حيث تعطى حقنة الانسولين بالعضل صباحا وتزداد الجرعة حتى تحدث الغيبوبة ، ثم تقطع الغيبوبة باعطاء جلوكوز خلال انبوبة الى المعدة بعد نصف ساعة واذا لم يفيق يعطى ( 40- 80 سم3 ) جلوكوز بتركيز (33% ) حقنا بالوريد وعندما يفيق يعطى وجبة افطار خفيفة ، ويكرر هذا خمس مرات اسبوعيا ولقد توقف استخدام هذه الطريقة من العلاج في اغلب الدول بسبب التقدم الذي تحقق في مضادات الذهان ومضاعفات هذه الطريقة ، وهي ( استمرار الغيبوبة والموت ، او تلف الدماغ ، او حدوث تشنجات اثناء الغيبوبة ) .

د - العلاج الكهربائي المحدث للتشنجات :
ويستخدم في بداية الفصام او في الحالات الحادة او المصاحبة بأعراض تصلبيه ( كتاتونية ) أو المرض الخامل المتبلد او حالات الفصام المصاحبة بأعراض اضطراب وجداني .







2- العلاج النفسي:

1- العلاج الفردي :
ويهدف الى تدعيم المريض من خلال العلاقة العلاجية التي قد يصعب تكوينها بسبب شك المريض وقلقه وعدم راحته للألفه وخوفه من نزعاته التدميرية ، ولكي يتغلب المعالج على ذلك يجب ان يكون نشطا مهتما وصادقا ومتعاطفا .... والفهم الدينامي يقلل من قلق المريض ويجعله يتخلص من ضلالاته وتشجيعه على التعامل مع الحياة الواقعية من حوله ... ويمكن ان يعمل المعالج (( كأنا مساعد )) (( Auxiliary Ego )) للمريض ، بهدف مساعدة المريض التعرف والتعامل مع الحياة الواقعية والمشاكل اليومية .
ونادرا ما يمكن عمل علاج نفسي عميق في حالات الفصام لانه يستلزم مرضا مناسبا ، حيث يعتمد على قوة الأنا لدى المريض الى الحد الذي يمكنه من تحمل انفعالاته العنيفة والتحكم في نزعاته ، والتمييز بين نواحي الطرح في العلاقة العلاجية فمن خلال الفهم التدريجي لأعراضه الذهانية ومعناها ومواجهة مخاوفه وصراعاته تجاه الجنس والعدوان ، وتحمل صراعاته الداخلية والخارجية دون نكوص لدفاعات ذهانية ، يحقق إحساسا ثابتا بالنفس وقدرة على التآلف ولتوافق النفسي بحل الصراعات النفسية ( أو قبولها ) وتقبل العالم والتكيف معه.
وتعد العلاقة العلاجية النفسية هي المدخل لكل الطرق العلاجية المختلفة سواء كانت جسمانية أو اجتماعية او نفسية .

2- العلاج النفسي الجماعي :
ويتم بوضع المريض ضمن مجموعة من المرضى في وجود المعالج ومساعده حيث تنمى المهارات الاجتماعية والتفاعل مع لآخرين مع اعطاء التدعيم والمساندة من المجموعة للمريض وقد يأخذ صورة ممارسة أنشطة جماعية .

3- الجو العلاجي :
يوضع المريض في جو علاجي معد مسبقا بواسطة فريق العلاج الذي يستطيع من خلال المشاركة المبدئية مساعدة المريض على ضبط نزعاته واختبار الواقع وتقليل القلق والإثارة البيئية ، مع مساعدته في العناية بنظافة ورعاية نفسه ، كما يشجع الفريق العلاجي المريض على الاندماج في المجموعة والتفاعل مع المرضى الآخرين ، مع السماح ببعض الخصوصيات للمريض .



3- العلاج الاجتماعي :

ويشمل جانبي الأسرة والعمل .

1- علاج الأسرة :
بشرح حالة المرض للأسرة ومساعدتهم على تقبل مشاكله ، وقد يلزم إجراء بعض التغيير في سلوكيات الأسرة وتقليل الانتكاس لحالة المريض ، حيث لوحظ ان العداء وكثرة الانتقاد الموجهة للمريض أو الانغماس معه في اعرضه الذهانية ، يزد من معدل انتكاس مرض الفصام ، وهذه المؤشرات الثلاثة ( العداء والانتقاد والانغماس ) تصف الجو الانفعالي في الأسرة والذي كلما ازداد كان سببا لانتكاس المريض .

2- العلاج المهني ( العمل ) :
وذلك يجعل المريض يستمر في عمله ما أمكن ، أو إيجاد عمل مناسب له إذا لم يعد قادرا على اداء وظيفته السابقة ، وقد يتم ذلك داخل المستشفى بعد تحسنه كعلاج بالعمل ، ولكن يفضل إخراجه والحاقه بعمل مناسب .



مـــــــــــــــــــــآل الــــــمـــــــــــــــــــــرض :

من الصعب أن نتنبأ بدقة بمآل مرض الفصام ، ولكن هناك بضعة مؤشرات مفيدة . وتعد المظاهر التالية علامات تنبئية جيدة :
1- حدوث المرض بصفة حادة .
2- وجود مرسبات ( مسببات ) نفسية او جسدية ،مثل الولادة أو العمليات الجراحية وغيرها .
3- عدم وجود اضطراب في شخصية المريض قبل المرض .
4- استقرار أحوال المريض الاجتماعية ، مثل وجود روابط اجتماعية وثيقة .
5- حدوث أعراض وجدانية .
6- إذا كان ذكاء المرض متوسطا ، أو فوق المتوسط .


والتالية علامات تنبئية سيئة :
1- حدوث المرض بصفة تدريجية .
2- وجود اضطراب فكري مستمر .
3- إذا كانت بنية جسم المريض واهنة .
4- حدوث تبلد في الوجدان .
5- إذا كان ذكاء المريض دون المتوسط .



والحمد لله رب العالمين .

هذا ما استطعت أن أوجده عن اضطراب الفصام بشيء من التفصيل
من له استفسار حول الاضطراب فل يطرح استفساره ليستفيد الجميع



انتظرونا في القادم بحول الله .

تحياتي ،،،، ســـــــــــــــــــــــعود .
 
  • Like
التفاعلات: فضيلة

فلة السعيدة

عضو متميز
25 ديسمبر 2002
2,094
6
0
www.bafree.net
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

تحياتي لك اخي " سعود ،غ " ...

اشكرك جزيل الشكر على هذا الموضوع الثري بالمعلومات المفيدة ...

فعلا موضوع اكثر من رائع ... وقد احطته من جميع الجوانب ...

بارك الله فيك ... وسدد خطاك ...


تقبل تحياتي
فلة السعيدة
:lol: :lol: :lol: