مسارات ( 2) عرفتك من كل شيء ظهر ..!

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


30 سبتمبر 2011
34
19
0
( العلاج بالايمان ) (1 )


بسم الله الرحمن الرحيم


الإيمان في عصر العلم


" كثيرا مايقال إن هذا الكون المادي لا يحتاج إلى خالق , ولكن إذا سلمنا أن هذا الكون موجود فكيف نفسر وجوده ونشأته ..؟؟ ـ فرانك ألين عالم طبيعة بيولوجي .ـ*


وهناك أربعة احتمالات للإجابة على هذا السؤال :
1- إما أن يكون هذا الكون مجرد وهم وخيال ...
2- وإما أن يكون قد نشأ من تلقاء نفسه من العدم ....
3- وإما أن يكون أبديا ليس لنشأته بداية ..
4- وإما أن يكون له خالق ..



أما الاحتمال الأول فيتعارض مع قضية أنه موجود حيث سلمنا بوجوده ... وهذا الاحتمال أن الكون مجرد وهم وخيال ...
لا يقيم أمامنا مشكلة سوى مشكلة الشعور والإحساس وهو يعني أن شعورنا وإحساسنا بهذا الكون وإدراكنا لما يحدث فيه لا يعدو أن يكون وهما من الأوهام ليس له ظل من الحقيقة وتبعا لهذا الاحتمال نستطيع أن نقول إننا نعيش في عالم من الأوهام فمثلا هذه المركبات بأنواعها والتي نلمسها ليست إلا خيالات وبها ركاب وهميون وتعبر أنهارا لا وجود لها وتسير فوق طرق وجسور غير مادية ...!!! فهذا رأي وهمي لا يحتاج إلى مناقشة وجدال ...


أما الرأي الثاني القائل إن هذا العالم نشأ هكذا وحدث من العدم فهو لا يقل عن سابقه سخفا وحماقة ولا يستحق أن يكون موضعا للنظر والمناقشة ...


والرأي الثالث .. يذهب إلى أن الكون أزلي ليس لنشأته بداية إنما يشترك مع الرأي الذي ينادي بوجود خالق لهذا الكون وذلك الاشتراك في عنصر واحد وهو الأزلية وهذا يعني إما أن ننسب صفة الأزلية إلى عالم ميت وإما أن ننسبها إلى إله حي يخلق ...


وليس هنالك صعوبة فكرية في الأخذ بأحد هذين الاحتمالين أكثر مما في الآخر ,

لكن كما يقول المتخصصون : إن قوانين الديناميكا الحرارية تدل على أن مكونات هذا الكون تفقد حرارتها تدريجيا وأنها سائرة حتما إلى يوم تصير فيه جميع الأجسام تحت درجة من الحرارة بالغة الانخفاض ـ الصفر المطلق ـ , ويومئذ تنعدم الطاقة وتستحيل الحياة ولا مناص من حدوث هذه الحالة من انعدام الطاقات , أما الشمس المستعرة والنجوم المتوهجة والأرض الغنية بأنواع الحياة فكلها دليل واضح على أصل الكون أو أساسه يرتبط بزمان بدا من لحظة معينة , فهو إذا حدث من الأحداث ومعنى ذلك أنه لابد لأصل الكون من خالق أزلي , عليم محيط بكل شيء قوي ليس لقدرته حدود ...!!
ــ د/ فرانك آلن عالم الطبيعة البيولوجية ..ـــ *



" أفي الله شك فاطر السموات والأرض .."


" إنني أنا الله أسمع وأرى "



" ويريكم آياته فأي آيات الله تنكرون "


الله : علم على نفسه عز وجل ولا يسمى به غيره ...
ومعناه : المألوه أي : المعبود محبة وتعظيما ,.


" ويريكم آياته فأي آيات الله تنكرون "
" وهو الله في السموات والأرض يعلم سركم وجهركم "
" قل هو الله أحد , الله الصمد , لم يلد , ولم يولد , ولم يكن له كفوا أحد " .




عرفتك من كل شئ ظهر ........ عرفتك مما خفى واستتر
عرفتك من حاضرات الوجود ...... ومما مضى في زمان غبر
عرفتك من لفحات الرياح ..... ومن نفحات نسيم السحر
بأنك أنت الإله الأحد .


عرفتك من لامعات الأفق ...... عرفتك من موحشات الغسق
عرفتك من نفحات الفلق ..... عرفتك من خلقك المتسق
بأنك أنت الإله الأحد .


عرفتك من بسمة في الزهر ..... عرفتك من ناميات الشجر .
عرفتك بالسحب الهاطلات ..... لتحي َ كل أرض موات
بكل نبات عجيب النبات ..... بمختلفات ومشتبهات
عرفتك حين سلكت القفار .... وسار بنا في السهول القطار
عرفتك حين ركبت البحار ..... وحين جرت بي جوارٍ كبار
بأنك أنت الإله الأحد .


عرفتك حين ركبت الهواء .... وطوفت في جنبات الفضاء
وحين تأملت هذي السماء .... وكل عظيم بها ذي بهاء
بأنك أنت الإله الأحد .
وأنك أنت العظيم الصمد .


وقفات بنائية ( العلاج ) :
1- أعد ( أعيدي ) التأمل في المقال بهدوء وانت (أنتِ ) في حالة استرخاء وصفاء ذهني .


2- أغمض ( أغمضي) عينك وردد ( رددي ) الآيات التالية بصمت وفي الداخل باستحضار لمعانيها الخلاقة وأثرها على حياتك ووضعك النفسي وأنت ( أنتِ ) تؤمن ( تؤمنين ) بها باعتقاد راسخ .. !
" وهو الله في السموات والأرض يعلم سركم وجهركم "
" قل هو الله أحد , الله الصمد , لم يلد , ولم يولد , ولم يكن له كفوا أحد " .



3- تأمل ( تأملي ) مدلولات كلمات القصيدة وأعد ( أعيدي ) قرائتها بتأني وتأمل في خصائص الكائنات التي تشير إليها وأطلق ( أطلقي ) لخيالك العنان في عمق الصور والأصوات والاحاسيس المتصاحبة في محتوى كلمة واحدة .. مثال : عرفتك من بسمة في الزهر .. المخاطب الله سبحانه وهذا الخطاب دليله الحضور الوجداني في داخلك لقدرته في الزهر .. وهذا الزهر مكون من منظر مبهج وملون ـ صورة خيالية للزهرـ ومن رائحة جميلة واحساس ناعم لملمس جسم الزهرة ـ احساس مكثف ـ وصوت نسيم الرياح وهو يمر عليها ليضيف لها طاقة متجددة بالحياة ـ صوت مثير ـ وهكذا ...!!


4- اكتب ( اكتبي ) شعورك الرائع والمفعم بالحيوية والطاقة الايجابية والثقة بمعية الخالق ورحمته وحفظه والاعتماد عليه .. عبر ( عبري ) بكلماتك في مذكرتك الخاصة واجعلها ( اجعليها ) بارزة أمامك وتذكر ( تذكري ) كلما نظرت ( نظرتي ) إليها فيما بعد هذه المشاعر الدافقة بكل ماهو مبهج وجميل ورائع ... وردد ( رددي ) الحمدلله ال ح م د ل ل ه الحمد لله ...


رحلة إيمانية موفقة ومصحوبة بالصحة النفسية والبدنية ..


مراجع وتنبيهات المقال :
* كتاب | الله يتجلى في عصر العلم .. اعترافات ثلاثين عالما .
القصيدة | للشيخ عبد الرحمن الميداني _ رحمه الله _ من ديوانه المعروف بعنوان آمنت بالله
ملاحظة :
ركزت في هذا المقال على استثارت انماط القارئ الثلاثة الاساسية الصورية والسمعية والحسية للبحث عن أكبر قدر من الفائدة
تنبيه : لمن انتفع بهذا المقال أطلب منه الدعاء لي ولجميع المسلمين وأذكره في حالة النقل والنسخ أن يذكر المصدر واسم كاتب المقال فهو حق أدبي مشروع ..


سعد الصماني الحارثي .