متى يقتل الإنسان نفسه ؟؟

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


reema

عضو متميز
19 أغسطس 2001
330
7
0
متى يقتل الإنسان نفسه ؟؟
الإجابة :
حين تصبح الحياة غير محتملة .. حين تصبح عديمة القيمة .. حين تصير عديمة الجدوى .. حين لا يوجد أي حل للخلاص من الآلام .. حين يكون الموت هو طريق الخلاص الوحيد …
ما هي هذه الآلام ؟
أعتذر لأني لا أستطيع أن أصفها بدقة .. و لكن مريض الاكتئاب يقول :
" أشعر بألم في الداخل .. أشعر بتمزق داخلي .. أشعر بالنار في أحشائي و في صدري .. لم أعد أحتمل هذا الألم " .
.. هذا، عزيزي القارئ ، ما يسمى بالألم النفسي .. هل تستطيع أن تقارنه بالآم الأسنان أو بالمغص الكلوي ؟
مريض الاكتئاب يجيب :
" أي ألم محتمل إلا هذا الألم .. أتمنى أن أفقد ذراعيّ معاً و أشفى من هذا الألم .. أي مرض في العالم مهما كانت آلامه أهون من هذا الألم " .
و المأساة أن مريض الاكتئاب في بعض الحالات يشعر أنه يستحق هذا العذاب .. إنه الإحساس بالذنب دون أي ذنب اقترفه .. بل إنه يزيد من تحقير ذاته و التقليل من قيمتها .. يشعر أنه عالة على الآخرين .. أنه سبب معاناتهم …
يبدأ المرض بفقدان الاهتمام و فقدان الرغبة .. الألوان كلها باهتة .. لا طعم لأي شيء .. وذلك قبل أن يشعر بقتامة الأشياء و مرارتها .. ثم يجرفه الحزن .. حزن غريب في عمقه و حدَّته ؟؟ رغبة في البكاء .. تشاؤم .. خوف .. هواجس .. يفتح عينيه قبل الفجر بقليل و الكل نيام .. إنها أسوأ لحظة .. في المساء تخف الحدة نسبياً .. و يهرع الى السرير هروباً .. يضعف التركيز .. تضعف الشهية للطعام .. يتناقص وزنه .. و يبدأ في الانعزال التدريجي .. حتى يصل إلى المرحلة الحرجة حين يقول إن الحياة لا تستحق أن نحياها .. ثم يقول : أنا لا أستحق الحياة .. و تراوده فكرة الخلاص .. فيدبر لها بإحكام و إتقان .. ثم يتم التنفيذ دون توقع من أقرب الناس إليه ..
و قد يلبس الاكتئاب قناعاً .. إنه يختفي وراء آلام الجسد : المعدة .. القلب .. الظهر .. أي جزء من الجسم يتولى التعبير عن الاكتئاب .. و يظل المريض حائراً تائهاً .. شهوراً تمتد إلى سنة أو أكثر .. و الاكتئاب لا يريد أن يفصح عن نفسه ، حتى أن الاطباء أطلقوا عليه إسم " الاكتئاب المقنع " .
.. و قد يسمع مريض الاكتئاب أصواتاً غير حقيقية أي هلاوس .. و لكنها أصوات تشتمه و تؤنبه و تحقره و تدعوه إلى أن يجهز على نفسه .. و قد يصاب بالهذاءات و الضلالات كأن يعتقد بأنه مصاب بمرض خبيث .. أو أن جزءاً من جسده – مثل القلب – قد توقف عن العمل ، أو أن هذا الجزء لم يعد موجوداً .
أعراض غريبة مؤلمة لا يعرف كم هي معذبة و مهلكة إلا من عبر بها .. إلا من عانى منها .. أعراض يجب ألا نأخذها باستخفاف ، فنطلب من المريض أن يقاومها بإرادته ، ونضغط عليه لكي يشاركنا الحياة ، و إن الأمر سيتحسن إذا هو قاوم بإجازة و ذهب للترويح عن نفسه .. أبداً إنه لن يستطيع .. فارحموه من تلك النصائح غير المجدية .
---------------------------------
نقلاً من : حكايات نفسية للدكتور عادل صادق
 

الزيزفون

عضو متميز
14 يناير 2002
2,486
5
0
متى يقتل الانسان نفسه ؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم ..
يقتل الانسان نفسه ..
عندما يتناسى الرحمن الرحيم الذي بذكره تطمئن القلوب ، والذي لا ينزل بالانسان المصيبة إلا تكفيرا للذنوب .. أو عقاب على تقصيره من بعيد أوقريب ..

يقتل الانسان نفسه ..
عندما ينسى النور الذي أنزله الله على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، ذلك القرآن الذي اتخذه الانسان مهجورا .. فختم الله على قلبه .. وأحاطه بظلمات ليس من بعدها نور ..

يقتل الانسان نفسه ..
عندما لا يبقى من الايمان ذرة في قلبه .. عندما تزول كل معاني التقوى والصلاح وكل التعاليم الاسلامية التي درسها في المدرسة أو تربى عليها في بيئته ..

يقتل الانسان نفسه ..
عندما لا يؤمن بالقضاء والقدر .. وعندما يجزع ويسخط.. وعندما لا يعرف كيف يكون الصبر ..

يقتل الانسان نفسه ..
عندما يجعل الدنيا غاية القصد و أكبر الهم .. وينسى الآخرة الأبقى والأدوم ..

ختاما أقول .. قال تعالى ( ولا تقتلوا أنفسكم ) .. فلربما سولت النفس لأحدهم أن يقتل نفسه ليرتاح من عناء الدنيا .. لكنه يجب أن يتذكر .. أن عناؤه في الآخرة سيبقى ويستمر .. لأن المنتحر مخلد في النار ..

والعياذ بالله من كل سوء ..
 
14 أغسطس 2010
18
3
0
يقتلها عندما يضعف الإيمان وينسى ذكر الله تعالى...
المؤمن الحقيقي لا يستسلم أبداً ..
أستحلف كل من يقول غير هذا أن يجرب أن يقوم في السحر (قبل الفجر بنصف ساعة) ويتوضأ ويحسن الوضوء ثم يقف بين يدي الله تعالى يصلي ركعتي الحاجة ويضع حمله وهمومه وأحزانه بين يدي ربه.. ويدعو الله عز وجل وهو ساجد ويثني عليه ويستغفر..
الله الله ما أجملها من لحظات تلك التي نستشعر فيها بقرب الله تعالى منا وما أسعد قلباً نادى ربه وهو على يقين أن الله تعالى يجيبه ( لبيك عبدي)
قال أحد الصالحين: (نحن في سعادة لو علمها الملوك لحاربونا عليها)..
اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربني إلى حبك