مبادىء المعاملات والآداب من القرآن الكريم - سلسلة متجددة

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(16)
وبعض آيات من سورة الفجر


وجدير بالذكر أن نتحدث عن أهمية أوقات الصلاة وتأثيرها الإيجابي في ضبط مواعيد

حركات الإنسان في حياته سواء منها العملية أو التعبدية أو الراحة والاستجمام..


ويبدأ اليوم في المجتمع الإسلامي بعد صلاة الفجر أي قبل طلوع الشمس بقليل وهكذا

يستفيد الإنسان بضوء النهار من أوله وبذلك يحدث توفير في الطاقة الكهربية

التي تعود بالنفع على الإنسان في مجالاته الأخرى..


نهيك عن البركة في البكور..


ففي الحديث الصحيح قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

بورك لأمتي في بكورها...

الراوي: عبدالله بن عمر و أبو هريرة
المصدر: صحيح الجامع - الألباني


ولو نظرنا لكثير من الدول المتقدمة ماديا تجدها تبدأ عملها مبكرا جدا قبل شروق الشمس . . .

بينما تجد الدول المتخلفة يبدأ عملها عند الظهر حيث قد ضاع الوقت من جراء السهر

على اللهو الفارغ... وهكذا ضاع الرزق وضاعت الصحة في المخالفة لتعاليم الإسلام . . .


قال تعالى في سورة مريم : (( فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ

فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا – 59 إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ

صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ شَيْئًا – 60 ))


وقد لقيت المجتمعات التي أضاعت الصلاة ذلك الغي ...سواء بضيق الرزق أو تسلط

المستبدين عليهم أو تفشي الفساد وسوء الأخلاق..


فتتحقق الحياة الكريمة في الحفاظ على جميع تعاليم الإسلام . . .

قال تعالى في سورة الحج :

(( الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ

وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ – 41
))


إذا حرص الناس على تلكم المبادئ لا يستطيع طاغية مهما بلغ

من طغيانه أن يستعبدهم أو ينشر الفساد والتخلف بينهم ..



(( وَالْفَجْرِ – 1 وَلَيَالٍ عَشْرٍ – 2 وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ – 3

وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ – 4 هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ – 4
))


( وَالْفَجْرِ ) قسم يدل على أهميته ، الذي هو آخر الليل ومقدمة النهار،

لما في إدبار الليل وإقبال النهار، من الآيات الدالة على كمال قدرة الله تعالى ، وأنه وحده المدبر

لجميع الأمور، الذي لا تنبغي العبادة إلا له ، ويقع في الفجر صلاة فاضلة معظمة .

( وَلَيَالٍ عَشْرٍ ) وهي على الصحيح: ليالي عشر رمضان، أو عشر ذي الحجة ، فإنها ليال

مشتملة على أيام فاضلة ، ويقع فيها من العبادات والقربات ما لا يقع في غيرها.

وفي ليالي عشر رمضان ليلة القدر ، التي هي خير من ألف شهر، وفي نهارها، صيام

آخر رمضان الذي هو ركن من أركان الإسلام.

وفي أيام عشر ذي الحجة، الوقوف بعرفة، الذي يغفر الله فيه لعباده مغفرة يحزن لها الشيطان ،

فما رئي الشيطان أحقر ولا أدحر منه في يوم عرفة، لما يرى من تنزل الأملاك والرحمة من الله لعباده

، ويقع في الليالي العشر كثير من أفعال الحج والعمرة ، وهذه أشياء معظمة، مستحقة لأن يقسم الله بها.

﴿ وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ ﴾ أي: وقت سريانه وإرخائه ظلامه على العباد، فيسكنون

ويستريحون ويطمئنون، رحمة منه تعالى وحكمة.

﴿ هَلْ فِي ذَلِكَ ﴾ المذكور ﴿ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ ﴾ أي : لذي عقل ؟ نعم، بعض ذلك يكفي،

لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.


*******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(17)
وبعض آيات من سورة الفجر


تحدثنا في اللقاء السابق عن أهمية أوقات الصلاة وتأثيرها الإيجابي في ضبط مواعيد حركات الإنسان في حياته سواء منها العملية أو التعبدية أو الراحة والاستجمام..

وتحدثنا عن أهمية البكور

ففي الحديث الصحيح قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
بورك لأمتي في بكورها...

الراوي: عبدالله بن عمر و أبو هريرة
المصدر: صحيح الجامع - الألباني


******

وبعون الله تعالى نتحدث عن التوازن الإجتماعي في المجتمع بين الأغنياء والفقراء , وكفالة الأيتام ..ومساعدة المساكين على الحياة..

فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ – 15

وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِي - 16

كَلَّا بَل لَا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ – 17 وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ – 18

وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا – 19 وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا – 20


يخبر تعالى عن طبيعة الإنسان من حيث أنه لا علم له بالعواقب .

وهو في كلتا الحالتين مخطئ في التصور ومخطئ في التقدير .

فبسط الرزق أو قبضه ابتلاء من الله لعبده . ليظهر منه الشكر على النعمة أو البطر .

ويظهر منه الصبر على المحنة أو الضجر . والجزاء على ما يظهر منه بعد .

وليس ما أعطي من عرض الدنيا أو منع هو الجزاء . .


وقيمة العبد عند الله لا تتعلق بما عنده من عرض الدنيا .

ورضى الله أو سخطه لا يستدل عليه بالمنح والمنع في هذه الأرض .

فهو يعطي الصالح والطالح ، ويمنع الصالح والطالح . ولكن ما وراء هذا وذلك هو الذي عليه المعول .

إنه يعطي ليبتلي ويمنع ليبتلي . والمعول عليه هو نتيجة الابتلاء...

غير أن الإنسان - حين يخلو قلبه من الإيمان - لا يدرك حكمة المنع والعطاء .

وفي الحديث القدسي :

يقول رب العزة : ابن آدم عندك ما يكفيك، و أنت تطلب ما يطغيك، ابن آدم لا بقليل تقنع،

و لا بكثير تشبع . ابن آدم إذا أصبحت معافى في جسدك، آمنا في سربك،

عندك قوت يومك، فعلى الدنيا العفاء..

الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة حكم المحدث: صحيح المصدر: الجامع الصغير

والإنسان البعيد عن الإيمان ينظر إلى المال والجاه بأنهما كل شئ وليس وراءهما مقياس ...

ومن ثم فإن تكالبهم على المال عظيما ، وحبهم له حبا طاغيا ، مما يورثهم

شراهة وطمعا . كما يورثهم حرصا وشحا ...


ومن ثم يكشف الله تعالى لهم عن ذوات صدورهم في هذا المجال ، ويقرر أن هذا الشره

والشح هما علة خطئهم في إدراك معنى الابتلاء من وراء البسط والقبض في الأرزاق ...


كَلَّا بَل لَا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ – 17 وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ – 18

وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا – 19 وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا – 20


كلا ليس الأمر كما يقول الإنسان الخاوي من الإيمان . ليس بسط الرزق دليلا على الكرامة عند الله .

وليس تضييق الرزق دليلا على المهانة والإهمال .


إنما الأمر أنكم لا تنهضون بحق العطاء ، ولا توفون بحق المال .

فأنتم لا تكرمون اليتيم الصغير الذي فقد حاميه وكافله حين فقد أباه ، ولا تحاضون فيما بينكم على إطعام المسكين .

الساكن الذي لا يتعرض للسؤال وهو محتاج ...


وقد اعتبر عدم التحاض والتواصي على إطعام المسكين قبيحا مستنكرا .

كما يوحي بضرورة التكافل في الجماعة في التوجيه إلى الواجب وإلى الخير العام . وهذه سمة الإسلام ....

. . إنكم لا تدركون معنى الابتلاء . فلا تحاولون النجاح فيه ، بإكرام اليتيم والتواصي

على إطعام المسكين ، بل أنتم - على العكس - تأكلون الميراث أكلا شرها جشعا ؛ وتحبون

المال حبا كثيرا طاغيا ، لا يستبقي في نفوسكم أريحية ولا مكرمة مع المحتاجين إلى الإكرام والطعام ...


وقد ورد في الحديث الشريف , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا .

وأشار بالسبابة والوسطى ، وفرج بينهما شيئا..

الراوي: سهل بن سعد الساعدي - رواه : البخاري

خلاصة حكم المحدث: صحيح


هل أدركنا حقيقة الإيمان ؟ بأنه سلوك ينظم حياة الإنسان , سواءا الغني أو الفقير .

وأن الحكمة في توزيع الثروة على أهل الأرض إنما هو ابتلاء واختبار , فإن الجميع متساون

في الحياة والموت ولن يأخذ إنسان ماله إلى قبره.. بل الحساب على مصدر المال وعلى طريقة إنفاقه..


وقد ورد في الحديث الشريف , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة من عند ربه ، حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيم أفناه ؟

و عن شبابه فيم أبلاه ؟ و عن ماله من أين اكتسبه و فيم أنفقه ؟ و ماذا عمل فيما علم ؟

الراوي: عبدالله بن مسعود

: الألباني - المصدر: صحيح الجامع

خلاصة حكم المحدث: حسن


*******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(18)
وبعض آيات من سورة البلد

الهمة والنهوض بالأمة
فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ

فقد سعد وفاز من بذل جهده في تحصيل الحسنات من أعمال الخير , وقد خاب وخسر

من بذل الجهد في المعاصي وتحصيل السيئات فقد تعب في الدنيا و الآخرة .

وقد أمد الله تعالى الإنسان بنعم كثيرة لا تعد ولا تحصى منها نعمة العقل والإدراك والإختيار

بين البديلات ونعمة السمع ونعمة البصر ونعمة النطق ,

وطلب منا أن ننهض بإقتحام العقبة التي تحول بين الحضارة البشرية وكرامة الإنسان ,

فلا حضارة في ظل إستعباد البشر للبشر, ولا حضارة في ظل الفقر والفساد .

فكان يجب تحرير العبيد أولا , كما يجب القضاء على الفقر بمبدأ التكافل الإجتماعي

برعاية الأيتام وكفالة المساكين والفقراء ,

ثم التواصي بالصبر والتواصي بالمرحمة وهي إشاعة الشعور بواجب التراحم بين أفراد الأمة.

كل هذه المعاني العظيمة التي تسطر في مجلدات أتت بها سورة البلد في آيات معدودة غاية الإعجاز.


فتعالوا نقتبس من أنوارها بعض المعاني نهتدي بها في معاملاتنا وأخلاقنا.

****

لا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ (1) وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ (2) وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ (3)

لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي كَبَدٍ (4) أَيَحْسَبُ أَنْ لَنْ يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ (5)

يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُبَداً (6) أَيَحْسَبُ أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ (7)

أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ (8) وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ (9) وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ (10)

فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13)

أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ (16)

ثُمَّ كَانَ مِنْ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (17)

أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (18) وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (19) عَلَيْهِمْ نَارٌ مُؤْصَدَةٌ (20)

******
لا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ (1) وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ (2)



والبلد هو مكة. بيت الله الحرام. أول بيت وضع للناس في الأرض. ليكون مثابة لهم وأمناً.

يضعون عنده سلاحهم وخصوماتهم وعداواتهم، ويلتقون فيه مسالمين، حراماً بعضهم على بعض

، كما أن البيت وشجره وطيره وكل حي فيه حرام. ثم هو بيت إبراهيم والد إسماعيل أبي العرب

والمسلمين أجمعين. رزقنا الله حجه هذا العام وكل عام..

وحين يقسم الله ـ سبحانه ـ بالبلد والمقيم به، فإنه يخلع عليه عظمة وحرمة فوق حرمته،

فيبدو موقف المشركين الذين يدعون أنهم سدنة البيت وأبناء إسماعيل وعلى ملة إبراهيم،

موقفاً منكراً قبيحاً من جميع الوجوه.



وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ (3)


إشارة خاصة إلى إبراهيم، أو إلى إسماعيل ـ عليهما السلام ـ وإضافة هذا إلى القسم بالبلد

والنبي المقيم به، وبانيه الأول وما ولد.. وإن كان هذا الاعتبار لا ينفي أن يكون المقصود هو:

والد وما ولد إطلاقاً. وأن تكون هذه إشارة إلى طبيعة النشأة الإنسانية، واعتمادها على التوالد.

منذ أبو البشر آدم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام.



لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي كَبَدٍ (4)


والكبد هو بذل الجهد في تحصيل غاية معينة , فلن تبلغ الغاية بالأماني الكاذبة .

قال تعالى : لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا

يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا -123 النساء


والمؤمن يبذل جهده في وجوه الخير طيلة العمر حتى يلاقي ربه مخلصا من كل شوائب الشرك

, فالغاية عنده هي رضى الله تعالى , حيث النعيم الأبدي.

أما غير المؤمن يبذل جهده في هذه الدنيا لغايات عديدة منها صالحة وغير صالحة ,

فيحصل على نتائج ما يريد في الدنيا ولا نصيب له في الآخرة إلا الشقاء . فقد شقي في الدنيا والأخرة .

قال تعالى : كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا – 20 الإسراء

فإن عطاء الله الكريم الواهب لجميع النعم تشمل جميع الخلق .

فمن بذل جهده في التصنيع سوف يجني ثمار ذلك تقدما وحضارة , ومن بذل جهده في العمران

وتخطيط المدن وتوسعة الطرق التي هي بمثابة شرايين الحياة في المدن ,

سوف يحقق رخاءا وتنمية تعود عليه وعلى أولاده .

أما من ترك بذل الجهد في البحث العلمي والصناعة والتخطيط العمراني وتوسعة لشبكات

الطرق والمواصلات , فسوف يعيش في تخلف وشقاء ومعاناة ....

******

والمكابدة والجهد في جميع المخلوقات
فإذا تصورت في النبات كم تعاني البذرة في أطوار النمو : من مقاومة فواعل الجو،

ومحاولة امتصاص الغذاء مما حولها من العناصر، إلى أن تستقيم شجرة ذات فروع وأغصان،

وتستعد إلى أن تلد بذرة أو بذوراً أخرى تعمل عملها، وتزين الوجود بجمال منظرها ـ

إذا أحضرت ذلك في ذهنك، والتفت إلى ما فوق النبات من الحيوان والإنسان،

حضر لك من أمر الوالد والمولود فيهما ما هو أعظم، ووجدت من المكابدة والعناء الذي

يلاقيه كل منهما في سبيل حفظ الأنواع، واستبقاء جمال الكون بصورها ما هو أشد وأجسم .

*****

أَيَحْسَبُ أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ ؟

وتستقيم كل معاملات الإنسان في ظل هذا الإيمان واليقين بأن الله تعالى

يرانا أينما كنا ويسمعنا ويعلم مافي الصدور,

فهو السميع البصير.

والسميع البصير , صفتان من صفات الكمال الإلهي حيث لاشبيه له ولا تمثيل ,

فهو السميع الذي لا يشغله نداء عن نداء ..

تستوي في كمال سمعه الأصوات , ولا تختلف عليه اللغات

فهو سبحانه سميع لكل الموجودات البصير بها

ويرى كل الوجود جملة وتفصيلا ليس كمثله شئ .

******



فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13)

أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ (16)

ثُمَّ كَانَ مِنْ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (17)

أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (18) وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (19) عَلَيْهِمْ نَارٌ مُؤْصَدَةٌ (20)




عقبات يجب أن يجتازها الإنسان لكي يحقق الكرامة للإنسانية ويبني حضارته

على وجه الأرض و لكي ينجو بنفسه في الآخرة..

وأول هذه العقبات تحرير العبيد والقضاء على نظام الرق.

فَكُّ رَقَبَةٍ (13)

فقد قضى الإسلام على الرق من جذوره

إذ أن مصدر الرق كان الأسر في الحروب , وقد أغلق هذا الباب.

قال تعالى في سورة محمد : حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً .

وبذلك أغلق باب الإسترقاق..
.
وجعل من التقرب إلى الله عتق العبيد المستبقين من النظم السابقة.

ولكن للأسف الشديد نجد اليوم من يتاجرون بالبشر , فقد ورد خبر على شبكة النت ,

الأطفال اللاجئون سلع بشرية بأوروبا .

قالت وكالة حقوقية أوروبية إن كثيرا من الأطفال الذين يختفون من مراكز اللجوء في القارة سنويا،

يقعون على الأرجح في براثن شبكات الاتجار بالبشر. المصدر: الألمانية 7/7/2009- الجزيرة .نت

******

ومن العقبات التي نراها الأن مشكلة الفقر وأن على المجتمعات الغنية حل مثل هذه المشكلات .



أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ (16)



وقد حدث في عصر الخليف عمر بن عبد العزيز أن قضى على الفقر تماما بواسطة

جمع الزكاة من الأغنياء وتوزيعها على الفقراء والمساكين.. حتى أنه لم يجد من

يأخذ الزكاة فزوج بها الشباب وعم الرخاء أرجاء الأمة....

*******
ثُمَّ كَانَ مِنْ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ .

والإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل


والمؤمن من أمنه الناس على أنفسهم وأعراضهم وأموالهم , فالمؤمن لا يروع الآمنين

ولا يقتل ولا يزني ولا يأكل أموال الناس بالباطل .

فالمعاملات في الإسلام مبنية على الأمانة والصدق والإخلاص وهي أهداف العقيدة الصحيحة .

من حمل علينا السلاح فليس منا . ومن غشنا فليس منا

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 101

خلاصة الدرجة: صحيح

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

والصبر هو العنصر الضروري للإيمان بصفة عامة، ولاقتحام العقبة بصفة خاصة.

وتواصوا بالمرحمة : تعني إشاعة الشعور بواجب التراحم في المجتمع ,

وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ

وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ

أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (71)

وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا

وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72) التوبة

وقال تعالى :

مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً

يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ

فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ

يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمْ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً (29) الفتح


****
وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى

 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(19)
وبعض آيات من سورة الشمس

تزكية النفس وأثرها في المعاملات


وَٱلشَّمْسِ وَضُحَاهَا -1 وَٱلْقَمَرِ إِذَا تَلاَهَا -2

وَٱلنَّهَارِ إِذَا جَلاَّهَا -3 وَٱللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا -4 وَٱلسَّمَآءِ وَمَا بَنَاهَا -5

وَٱلأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا -6 وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا -7 فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا -8

قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا -9 وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا -10 كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَآ -11

إِذِ ٱنبَعَثَ أَشْقَاهَا -12 فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ ٱللَّهِ نَاقَةَ ٱللَّهِ وَسُقْيَاهَا -13

فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنبِهِمْ فَسَوَّاهَا -14 وَلاَ يَخَافُ عُقْبَاهَا -15



إن الإنسان مخلوق مزدوج الطبيعة، مزدوج الاستعداد، مزدوج الاتجاه

ونعني بكلمة مزدوج على وجه التحديد أنه بطبيعة تكوينه من طين الأرض

ومن نفخة الله فيه من روحه , مزود باستعدادات متساوية للخير والشر، والهدى والضلال.

فهو قادر على التمييز بين ما هو خير وما هو شر. كما أنه قادر على توجيه

نفسه إلى الخير وإلى الشر سواء. وأن هذه القدرة كامنة في كيانه،

يعبرعنها القرآن بالإلهام تارة: ونفس وما سواها، فألهمها فجورها وتقواها..

ويعبر عنها بالهداية تارة: فهديناه النجدين .

فهي كامنة في صميمه في صورة استعداد.. والرسالات والتوجيهات

والعوامل الخارجية إنما توقظ هذه الاستعدادات وتشحذها وتوجهها هنا أو هناك.

ولكنها لا تخلقها خلقاً. لأنها مخلوقة فطرة، وكائنة طبعاً، وكامنة إلهاماً.

وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا -7 فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا -8

قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا -9 وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا -10

وهناك إلى جانب هذه الاستعدادات الفطرية الكامنة قوة واعية مدركة

موجهة في ذات الإنسان. هي التي تناط بها التبعة. فمن استخدم هذه

القوة في تزكية نفسه وتطهيرها وتنمية استعداد الخير فيها، وتغليبه على

استعداد الشر.. فقد أفلح. ومن أظلم هذه القوة وخبأها وأضعفها فقد خاب.

قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا - وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا

وهكذا ترتبط حقيقة النفس البشرية بحقائق هذا الوجود الكبيرة، ومشاهده الثابتة،

كما ترتبط بهذه وتلك سنة الله في أخذ المكذبين والطغاة، في حدود التقدير

الحكيم الذي يجعل لكل شيء أجلاً، ولكل حادث موعداً، ولكل أمر غاية،

ولكل قدر حكمة، وهو رب النفس والكون والقدر جميعاً.

*******

وقد ورد في سورة الشمس نموذج من رسل الله إلى البشر .

نبي الله " صالح" عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام .

قال تعالى في سورة هود :

وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ

غَيْرُهُ هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ

ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ -61

قَالُواْ يَا صَالِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَـذَا أَتَنْهَانَا أَن نَّعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا

وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ -62

قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةً مِّن رَّبِّي وَآتَانِي مِنْهُ رَحْمَةً فَمَن يَنصُرُنِي

مِنَ اللّهِ إِنْ عَصَيْتُهُ فَمَا تَزِيدُونَنِي غَيْرَ تَخْسِيرٍ -63

وَيَا قَوْمِ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ

وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ -64

هكذا في وضوح كوضح الشمس,

قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ

وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ.


ولكنهم ردوا بالشك في دعوة التوحيد التي هي الأوضح لدى كل عاقل ,

فهذه الشمس من خلقها ؟ وخلق ضياءها ,

وهذا القمر من خلقه ؟ وجعله أداة للتوقيت عبر العصور المختلفة لم يتقدم أو يتأخر ,

وهذا النهار المطل دائما نحو الشمس ينسلخ من الليل لينير- بقدرة الله تعالى - نصف الأرض ,

فإنك لو خرجت خارج طبقة النهر متجها إلى السماء , تشاهد عجبا ,

الشمس تضيء وحولها سماء مظلمة والنجوم تتلألأ في مساراتها .

فالليل يغطي كل النجوم بما فيها شمسنا , فسبحان من أنار الأرض بالنهار.

كل هذه الأيات لا تكفي للدلالة على الخالق الأعظم ؟

إذن فانظر إلى السماء وعظيم هذا البناء الكوني من يسيره ؟

ومن وضع له قوانين مروره , كل في فلك يسبحون .

لم يكف هذا ؟؟ ننزل إلى الأرض ,

فتدور الأرض حول محورها دون شعور منا بهذه الحركة الدقيقة

الناعمة , فكيف للأرض وهي جماد أن تدور بانتظام عبر ملايين السنين,

بهذه الدقة حيث ينشأ الليل والنهار..؟؟؟

وتدور في نفس الوقت في مدار حول الشمس وبنفس الدقة ,حيث تنشأ

الفصول الأربعة ...؟؟؟ ويختلف طول الليل والنهار مع هذا المدار...

أين المحرك لهذه الأرض ؟؟ ومن يديره ؟؟

ونرى العجب على سطح الأرض

أولا البحار

وتشمل أكثر من سبعين في المائة من مساحة الأرض وبها قوانين

وضعها الله تعالى حتي تصلح لجريان السفن عليها ...

ثانيا مياه الأمطار

ترتبط مياه الأمطار بكل قطرة ماء على سطح الأرض..فهناك علاقة

بين الأنهار وتكوينها وبين الشمس والبحار والسحاب.. في منظومة

علمية دقيقة لإستمرار الحياة على الأرض..

حيث تتبخر المياه من البحار ومن سطح الأرض بفعل حرارة الشمس,

مكونة السحاب الذي سخره الله بحيث لا ينفلت من الأرض , وينقى الماء ثم

يعود مرة أخرى إلى ينابيع الأنهار , وتجري الأنهار وتتحرك يشرب منها

جميع المخلوقات ... فقد نقاها خالقها لكي تصلح للشرب والري ..

ولأنها أي مياه الأنهارمتحركة فهي لا تعطب وتتجه دائما لتصب في البحار

وللحفاظ على مياه البحار من العطب وضع الله فيها الأملاح التي

لا تتبخر مع الماء الصاعد إلى السحاب ...

سبحان الخالق العظيم

كل هذه الآيات لم تكف ؟؟ إذن انظر في نفسك , من خلقك

ومن كونك وأنت في بطن أمك وجعل لك السمع والبصر والفؤاد

وأمدك بكل ما تحتاجه لتحيا ؟؟؟

من الذي ركب فيك حرية الإختيار ؟؟ , وكان من الممكن أن يكون الإنسان

ليس له خيار ويعيش كسائر المخلوقات . ولكن كرمه الله بنعمة العقل والإختيار,

وأرسل له الرسل لتوضح له طريق الخير ليسلكه , وتبين طرق الشر ليبتعد عنها ,

وأن هناك حساب يوم القيامة , حيث النعيم الأبدي للمؤمنين , والجحيم للكافرين .

ومع كل هذا الوضوح يطلب الكافرون آية من نبي الله صالح ,

وقد أجابهم بما طلبوا , وخرجت ناقة من الصخر , معجزة من الله كما طلبوا .

فهل أمنوا ؟ أن الذي لا يؤمن بكل دلائل القدرة الإلهية في الأنفس والأفاق ,

يصعب عليه الإيمان بعد ذلك , وهذا ما حدث لثمود,

عقروا الناقة , فاستحقوا العذاب .


قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا - وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا

******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(20)
وبعض آيات من سورة الليل

مبدأ التكامل وأثره في المعاملات
وَٱلْلَّيْلِ إِذَا يَغْشَىٰ -1 وَٱلنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّىٰ -2

وَمَا خَلَقَ ٱلذَّكَرَ وَٱلأُنثَىٰ -3 إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّىٰ -4



الليل والنهار ,من الآيات الكونية التي تدل على قدرة الله تعالى .

فهو وحده تبارك وتعالى المتحكم فيهما .


قال تعالى:


قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ

مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلا تَسْمَعُونَ -71

قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ

يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلا تُبْصِرُونَ -72 وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ

اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ -73 .القصص


فالليل مكمل للنهار , ولا يستقيم الوضع مع الليل منفردا ولا يستقيم الوضع

مع النهار منفردا , ومن هنا نلاحظ ورود عنصرا البشرية الذكر والأنثى بعد

ورود الليل والنهار , وأن الذكر مكمل للأنثى , وكذلك الأنثى مكملة للذكر ,

وبهما تسير قافلة البشرية إلى منتهاها ...

قال تعالى:

إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ

وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ

وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ

وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا -35 الأحزاب


ومع هذا التساوي في المقامات والتقرب إلى الله من كلا الجنسين

وما أعد لهم , فإن سعيهم مختلف , فكل ميسر لما خلق له .

فعلى الرجل أعباء وعلى المرأة أعباء مختلفة , وقد تكون متشابهة

في بعض الجوانب ومختلفة في جوانب أخرى ولكنها متكاملة بالضرورة

ومهمة ولا يمكن الإستغناء عنها بحال من الأحوال .

والتكامل يحدث بين أفراد الجنس الواحد سواء ذكورا أو إناثا ..

فهذه طبيبة وهذه معلمة وأخرة مهندسة وأخرة ممرضة إلى أخر التخصصات..وكذلك الرجال..

إن المواهب التي أمدها الله تعالى للبشر - جعل هذا الكم الهائل من

التخصصات في كافة المجالات والمهن - تخدم بعضها البعض علموا

بذلك أو لم يعلموا.. فهي مواهب متعددة يكمل بعضها الأخر.

فانظر إلى رغيف الخبز الذي تأكله , سخر الله لك الزارع الذي حصد القمح

وسخر لك المطحن الذي حوله لدقيق وسخر لك الفرن الذي تم فيه

عجن الدقيق وخبزه ليصلك رغيف الخبز..

وكذلك أنت يجب أن تعمل في تخصص ما- يخدم غيرك من البشر-

لكي تحصل على المال لتداول المنافع بين الناس.. وهكذا يكون الأنسان

عنصرا خادما لغيره شاء أو لم يشأ في منظومة متكاملة ..

يسعد فيها الراضون بقضاء الله , ويشقى فيها من سخط بقضاء الله..

قال تعالى في سورة النساء:

وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ

مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ

مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا – 32



ينهى تعالى المؤمنين عن أن يتمنى بعضهم ما فضل الله به غيره من الأمور الممكنة وغير الممكنة.

فلا تتمنى النساء خصائص الرجال , ولا صاحب الفقر والنقص حالة الغنى والكمال.

فهذا يؤدي إلى السخط على قدر الله والإخلاد إلى الكسل والأماني الباطلة التي لا يقترن بها عمل ولا كسب.

وإنما المحمود أمران: أن يسعى العبد على حسب قدرته بما ينفعه من مصالحه

الدينية والدنيوية، ويسأل الله تعالى من فضله، فلا يتكل على نفسه ولا على غير ربه.


وكذلك في جميع المخلوقات من نبات أو حيوان أو حتى الطاقة

فيلزمها الطاقة الموجبة والطاقة السالبة وإلا لتعطلت .

وأن هذا التوازن العجيب بين الذكور والإناث ليدل على أن

الأمر ليس صدفة كما يقرر الملاحدة .

فلا يبقى إلا أن هنالك مدبراً يخلق الذكر والأنثى لحكمة مرسومة وغاية معلومة.

فلا مجال للمصادفة، ولا مكان للتلقائية في نظام هذا الوجود أصلاً.

وقد ذكرت ذلك في سلسلة مبدأ التوحيد من القرآن العظيم ,

ولا يعد ذلك تكرارا حيث لا تنفصل عقيدة التوحيد عن المعاملات ,

ولكنه التوضيح في جانب معاملات الإنسان عبر رحلة يقطعها في هذه الدنيا

إلى هدف مرضات الله تعالى, أوضحتها شريعة الله تعالى إلى البشر في

القرآن العظيم وسنة نبينا صلوات ربي وسلامه عليه.

قال تعالى:

وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ– 155 الأنعام

*****

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(21)
وبعض آيات من سورة الليل

مبدأ التكافل الإجتماعي
وأثره في المعاملات
فَأَمَّا مَنْ أَعْطَىٰ وَٱتَّقَىٰ -5 وَصَدَّقَ بِٱلْحُسْنَىٰ –6 فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَىٰ -7

وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَٱسْتَغْنَىٰ -8 وَكَذَّبَ بِٱلْحُسْنَىٰ -9 فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَىٰ -10

وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّىٰ -11

إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَىٰ -12 وَإِنَّ لَنَا لَلآخِرَةَ وَٱلأُولَىٰ -13 فَأَنذَرْتُكُمْ نَاراً تَلَظَّىٰ -14

لاَ يَصْلاَهَآ إِلاَّ ٱلأَشْقَى -15 ٱلَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ -16 وَسَيُجَنَّبُهَا ٱلأَتْقَى -17

ٱلَّذِى يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ -18 وَمَا لأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَىٰ -19

إِلاَّ ٱبْتِغَآءَ وَجْهِ رَبِّهِ ٱلأَعْلَىٰ -20 وَلَسَوْفَ يَرْضَىٰ -21 .


*******

تمر المجتمعات الحديثة في هذه الأيام أزمات إقتصادية في غاية الصعوبة

قد تهوي بها إلى الإفلاس والإنهيار. وذلك كله لإهمال التكافل الإجتماعي

الذي يعيد منظومة توزيع المال بين الناس بحيث تصغر الهوة بين الأغنياء وبين الفقراء...

وقد إنهار النظام الشيوعي لإغفاله الملكية الفردية .. وهذه الأيام نرى إنهيارا

للنظام الرأسمالي لإغفالة التكافل الإجتماعي . وهو العطاء لذوي الحاجات

والضعفاء والفقراء والمساكين , وإغناءهم وحمايتهم من الفقر القاتل كما نشاهده في بلدان عديدة ..

بينما نجد المليارات في أيدي أفراد معدودة من الأثرياء لا يستطيعون التمتع

بها في دنياهم لكثرتها , وقد حرموا منها جموع الشعوب الفقيرة وحرموا أنفسهم

من الرضوان والنعيم في الأخرة.

إن الإسلام يعتبر المال وسيلة للتعامل وليس سلعة في حد ذاته كما تفعل البنوك الربوية ..

ولو تحول المال إلى سلعة فسوف يحقق ربحا مؤقتا لفئة من الناس .

ولكنه سيعود بالأزمات المالية والفقر على قطاعات كبيرة من المجتمع ولعل

ما نلاحظه في هذه الأيام من إنهيار الإقتصاد لدول عديدة

من جراء ذلك المفهوم الخاطئ في التعاملات المالية...

ولكن في ظل الشريعة الإسلامية عاش الناس في رخاء وانظروا إلى

ما تحقق في عصر الخليفة عمر بن عبد العزيز من تيسير ورخاء , حيث لم يجد

موزعوا أموال الزكاة من يأخذها في عصره وذلك لكثرة الأموال والرخاء,

ومع ذلك لم يهدرها ولم يلقي بها في البحر , بل زوج الشباب على نفقة الدولة

وأقام المشاريع , إلى غير ذلك من الأمور.


فَأَمَّا مَنْ أَعْطَىٰ وَٱتَّقَىٰ -5 وَصَدَّقَ بِٱلْحُسْنَىٰ –6 فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَىٰ -7

والذي يعطي ويتقي ويصدق بالحسنى يكون قد بذل أقصى ما في وسعه ليزكي

نفسه ويهديها. عندئذ يستحق عون الله وتوفيقه الذي أوجبه ـ سبحانه ـ على نفسه بإرادته ومشيئته.

والذي بدونه لا يكون شيء، ولا يقدر الإنسان على شيء.

*****

وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَٱسْتَغْنَىٰ -8 وَكَذَّبَ بِٱلْحُسْنَىٰ -9

فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَىٰ -10 وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّىٰ -11


والذي يبخل بنفسه وماله، ويستغني عن ربه وهداه، ويكذب بدعوته ودينه..

يبلغ أقصى ما يبلغه إنسان بنفسه من تعريضها للفساد. ويستحق أن يعسر الله

عليه كل شيء ، فييسره للعسرى , فإذا تردى وسقط في نهاية العثرات والانحرافات

لم يغن عنه ماله الذي بخل به ، والذي استغنى به كذلك عن الله وهداه.

وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّىٰ -11


والتيسير للشر والمعصية من التيسير للعسرى ، وإن أفلح صاحبها في هذه الأرض ونجا.

وهل أعسر من جهنم ؟ وإنها لهي العسرى .

****

إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَىٰ -12 وَإِنَّ لَنَا لَلآخِرَةَ وَٱلأُولَىٰ -13 فَأَنذَرْتُكُمْ نَاراً تَلَظَّىٰ -14

لاَ يَصْلاَهَآ إِلاَّ ٱلأَشْقَى -15 ٱلَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ -16 وَسَيُجَنَّبُهَا ٱلأَتْقَى -17

ٱلَّذِى يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ -18 وَمَا لأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَىٰ -19

إِلاَّ ٱبْتِغَآءَ وَجْهِ رَبِّهِ ٱلأَعْلَىٰ -20 وَلَسَوْفَ يَرْضَىٰ -21 .


لقد كتب الله على نفسه ـ فضلاً منه بعباده ورحمة ـ أن يبين الهدى لفطرة

الناس ووعيهم . وأن يبينه لهم كذلك بالرسل والرسلات والآيات، فلا تكون

هناك حجة لأحد ، ولا يكون هناك ظلم لأحد .

وَمَا لأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَىٰ -19 إِلاَّ ٱبْتِغَآءَ وَجْهِ رَبِّهِ ٱلأَعْلَىٰ -20 وَلَسَوْفَ يَرْضَىٰ -21 .

فالإسلام يوجب علينا أن يكون العمل خالصا لله تعالى , لا رياء ولا سمعة

يجب أن تكون كل الأفعال والأقوال ابتغاء وجه ربنا الأعلى .

****

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم


مع الجزء الثلاثون
(22)
وبعض آيات من سورة الضحى


نعم الله تعالى التي لا تحصى
وأثرها في المعاملات
وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ.




ورد في روايات كثيرة أن الوحي فتر عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ

وأبطأ عليه جبريل ـ عليه السلام ـ فقال المشركون:

ودع محمداً ربه, فأنزل الله تعالى هذه السورة..
وفي رواية لمسلم :
أبطأ جبريل على رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال المشركون :

قد ودع محمد . فأنزل الله عز وجل : والضحى . والليل إذا سجى . ما ودعك ربك وما قلى .

الراوي: جندب بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح -

الصفحة أو الرقم: 1797
خلاصة الدرجة: صحيح


ولو فكر المشركون قليلا , لكان هذا الحدث من دلائل صدق النبي صلى الله عليه وسلم ,

لأنه لا يتكلم من عند نفسه فإذا نزل الوحي بلغ ما أنزل إليه ,
قال تعالى :

وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلا وَحْيٌ يُوحَى . (النجم)



فنزلت آيات سورة الضحى تمسح الآلام والمواجع، وتنسم بالروْح والرضى والأمل.

وتسكب البرد والطمأنينة واليقين للرسول صلى الله عليه وسلم والمؤمنين معه.




وَالضُّحَى -1 وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى -2 مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى -3

وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى -4 وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى -5

أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى -6 وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى -7 وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى -8

فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ -9 وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ -10 وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ -11


*****


أقسم تعالى بالنهار إذا انتشر ضياؤه بالضحى، وبالليل إذا سجى أي أظلم ،

على اعتناء الله برسوله صلى الله عليه وسلم فقال :
﴿ مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ ﴾ أي:

ما تركك منذ اعتنى بك، ولا أهملك منذ رباك ورعاك، بل لم يزل

يربيك أحسن تربية، ويعليك درجة بعد درجة.




وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى.


وقد ورد في الحديث الشريف الذي رواه مسلم:


أن النبي صلى الله عليه وسلم تلا قول الله عز وجل في إبراهيم :

رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني (إبراهيم / الآية - 36 )

وقول الله عز وجل في عيسى عليه السلام : إن تعذبهم فإنهم عبادك

و إن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم( المائدة / الآية – 118)

فرفع يديه وقال " اللهم , أمتي أمتي " وبكى ...


فقال الله عز وجل : يا جبريل ! اذهب إلى محمد ، وربك أعلم ، فسله ما يبكيك ؟

فأتاه جبريل عليه الصلاة والسلام فسأله . فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قال .

فقال الله : يا جبريل ! اذهب إلى محمد فقل : إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوءك .

الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: مسلم - المصدر:

المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 202
خلاصة الدرجة: صحيح



هل أدركنا مقدار حب رسول الله لنا- صلوات ربي وسلامه عليه..

إن دموع الحب والشوق لك ياحبيب الله , هي التي تعبر عن حبك لأمتك .



أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى.


لقد ولدت يتيماً فآواك إليه، وعطف عليك القلوب حتى قلب عمك أبي طالب وهو على غير دينك .


وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى.


ثم لقد نشأت في جاهلية مضطربة التصورات والعقائد، منحرفة السلوك

والأوضاع، فلم تطمئن روحك إليها. ولكنك لم تكن تجد لك طريقاً واضحاً مطمئناً .

لا فيما عند الجاهلية ولا فيما عند أتباع موسى وعيسى الذين حرفوا وبدلوا وانحرفوا وتاهوا ..

ثم هداك الله بالأمر الذي أوحى به إليك، وبالمنهج الذي يصلك به.


وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى.


ولقد كنت فقيراً فأغنى الله نفسك بالقناعة، كما أغناك بكسبك ومال أهل بيتك

(خديجة رضي الله عنها) عن أن تحس الفقر، أو تتطلع إلى ما حولك من ثراء .


فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ . وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ .
وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ .



فهذه التوجيهات إلى إكرام اليتيم والنهي عن قهره وكسر خاطره وإذلاله

، وإلى إغناء السائل مع الرفق به واكرامه، كانت من أهم متطلبات الإسلام .

حيث رفع الإسلام هذه البيئة بشريعة الله إلى الحق والعدل والوقوف عند حدود الله.

وأما التحدث بنعمة الله ـ وبخاصة نعمة الهدى والإيمان ـ فهي صورة

من صور الشكر للمنعم. يكملها البر بعباده، وهو المظهر العملي للشكر،

والحديث الصامت النافع الكريم .


ونعم الله كثيرة لا نستطيع حصرها فهي تبدأ مع بداية حياة الإنسان..

وتمتد نعم الله لتشمل كل حياة الإنسان ..




قال تعالى في سورة النحل:


خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ - 3

خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ - 4


وقال تعالى في سورة المؤمنون : وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإنْسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ -12

ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ – 13 ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ

مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ

خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ – 14



سبحان الله وصف دقيق لمراحل تخليق الجنين أسلم الكثير من العلماء

لما سمعوا بهذه الآيات وقالوا أنها تمثل أعلى ما وصل إليه العلم الحديث.


*******


وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ - 5

وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ – 6

وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ – 7


والأنعامَ من الإبل والبقر والغنم خلقها الله لكم -أيها الناس-

وجعل في أصوافها وأوبارها الدفء, ومنافع أُخر في ألبانها وجلودها وركوبها, ومنها ما تأكلون.


ولكم فيها زينة تُدْخل السرور عليكم عندما تَرُدُّونها إلى منازلها في المساء,

وعندما تُخْرجونها للمرعى في الصباح.

وقال تعالى:

وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ

فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ – 66 النحل
نعمة وسائل المواصلات

وكيف أشار الله تعالى إلي كل ما نعلمه , وما لا نعلمه من وسائل قديمة وحديثة ومستجدة لا نعرفها .


وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ – 7
وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ -8

وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ وَمِنْهَا جَائِرٌ وَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ -9



وخلق لكم الخيل والبغال والحمير; لكي تركبوها, ولتكون جمَالا لكم ومنظرًا حسنًا;

ويخلق لكم من وسائل الركوب وغيرها ما لا عِلْمَ لكم به; لتزدادوا إيمانًا به وشكرا له.

فهذا بيان لكل مكتشف في وسائل النقل , فعلى الإنسان تطوير

صناعة المواصلات , و على العلماء إستخدام الطاقة النظيفة مثل الطاقة الشمسية

في تسير تلك المركبات بدلا من التلوث البيئي الذي نعاني منه .


وعلى الله بيان الطريق المستقيم لِهدايتكم, وهو الإسلام, ومن الطرق

ما هو مائل لا يُوصل إلى الهداية, وهو كل ما خالف الإسلام من الملل والنحل.

ولو شاء الله هدايتكم لهداكم جميعًا للإيمان.


****


نعمة المياه والزروع
هُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ -10

يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ -11



هو الذي أنزل لكم من السحاب مطرًا, فجعل لكم منه ماءً تشربونه,

وأخرج لكم به شجرًا تَرْعَوْن فيه دوابّكم, ويعود عليكم دَرُّها ونفْعُها.


يُخرج لكم من الأرض بهذا الماء الواحد الزروع المختلفة, ويُخرج به الزيتون

والنخيل والأعناب, ويُخرج به كل أنواع الثمار والفواكه. إن في ذلك

الإخراج لدلالةً واضحة لقوم يتأملون, فيعتبرون.




نعمة الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم .
وَسَخَّرَ لَكُمْ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ

مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ – 12


وسخَّر لكم الليل لراحتكم, والنهار لمعاشكم, وسخَّر لكم الشمس ضياء,

والقمر نورًا ولمعرفة السنين والحساب, وغير ذلك من المنافع, والنجوم

في السماء مذللات لكم بأمر الله لمعرفة الأوقات, والاهتداء بها في الظلمات.

إن في ذلك التسخير لَدلائلَ واضحةً لقوم يعقلون ويتعاملون مع هذه الظواهر

الكونية بكل ما أتاهم الله تعالى من علم , فيعرفون عظمة الخالق سبحانه ,

وينعمون من جراء ما يستفيدون منه كالطاقة الشمسية وغيرها.

*****


نعمة الثروات الباطنة في الأرض

من معادن وبترول وغيرها.
وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الأَرْضِ مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ – 13


تلفتنا الآيات للتنقيب عن المعادن وجميع الثروات التي سخرها الله تعالى لنا في باطن الأرض.

وسخَّر ما خلقه لكم في الأرض من الدوابِّ والثمار والمعادن,

وغير ذلك مما تختلف ألوانه ومنافعه. إن في ذلك الخَلْق واختلاف الألوان

والمنافع لَعبرةً لقوم يتعظون, ويعلمون أنَّ في تسخير هذه الأشياء

علاماتٍ على وحدانية الله تعالى وإفراده بالعبادة.


نعمة البحار وما فيها من أسماك وكنوز من اللؤلؤ. ثم قوانين الطفو لتسير السفن والغواصات..


وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِيّاً وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً

تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ – 14


تلفتنا الآيات إلى قيمة الثروة السمكية التي لو استغلت حق إستغلال

لم ترى جائع على وجه الأرض. فهي ثروة مجانية في البحار والأنهار

ولكن علينا الهمة والسعي لكي نحصل عليها .


وهو الذي سخَّر لكم البحر; لتأكلوا مما تصطادون من سمكه لحمًا

طريًا, وتستخرجوا منه زينة تَلْبَسونها كاللؤلؤ والمرجان, وترى السفن

العظيمة تشق وجه الماء تذهب وتجيء, وتركبونها; لتطلبوا رزق الله بالتجارة

والربح فيها, ولعلكم تشكرون لله تعالى على عظيم إنعامه عليكم, فلا تعبدون غيره


نعمة ثبات الأرض رغم دورانها المستمر حول نفسها وحول الشمس ونعمة

الجبال ودورها في توازن حركة الأرض. ثم نعمة الأنهار ونعمة الأودية...


وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَاراً وَسُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ – 15


وأرسى في الأرض جبالا تثبتها حتى لا تميل بكم, وجعل فيها أنهارًا; لتشربوا

منها, وجعل فيها طرقًا; لتهتدوا بها في الوصول إلى الأماكن التي تقصدونها.


****


نعمة علامات الهداية من الكواكب و النجوم ومواقعها العظيمة ,

التي تحدد معالم الاتجاهات في الليل وفي الصحاري الواسعة والمحيطات المائية الكبيرة.


وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ – 16


وجعل في الأرض معالم تستدلُّون بها على الطرق نهارًا, كما جعل

النجوم للاهتداء بها ليلا. وأيضا للمزيد من المعلومات علينا بالبحث العلمي.

هل أدركنا شمول رسالة الله تعالى للحياة كلها ؟ وهل يستطيع مكابر بعد

هذه الأدلة أن ينحي الدين عن الحياة الواقعية ؟


*******


أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لا يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ-17


وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ– 18



*****


وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(23)
وبعض آيات من سورة الشرح

مبدأ اليسر في الإسلام



أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ – 1 وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ – 2

الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ – 3 وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ – 4

فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا– 5 إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا– 6

فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ – 7 وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ – 8

*****

﴿ أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ ﴾ لشرائع الدين والدعوة إلى الله، والاتصاف بمكارم الأخلاق،

والإقبال على الآخرة، وتسهيل الخيرات فلم يكن ضيقًا حرجًا.

﴿ وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ ﴾ ووضعنا عنك عبئك الذي أثقل

ظهرك حتى كاد يحطمه من ثقله . . وضعناه عنك بشرح صدرك له فخف وهان .

وبتوفيقك وتيسيرك للدعوة ومداخل القلوب . وبالوحي الذي يكشف لك عن الحقيقة

ويعينك على الدعوة في يسر وهوادة ولين .

كما قال تعالى في سورة الفتح :

إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا – 1 لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ

وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا – 2 وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا – 3


﴿ وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ ﴾ أي: أعلينا قدرك، وجعلنا لك الثناء الحسن العالي، الذي

لم يصل إليه أحد من الخلق، فلا يذكر الله إلا ذكر معه رسوله صلى الله عليه وسلم،

كما في الدخول في الإسلام، وفي الأذان، والإقامة، والخطب، وغير ذلك من الأمور

التي أعلى الله بها ذكر رسوله محمد صلى الله عليه وسلم.

وله في قلوب أمته من المحبة والإجلال والتعظيم ما ليس لأحد غيره، بعد الله تعالى،

فجزاه الله عن أمته أفضل ما جزى نبيًا عن أمته.

*****

وقوله: ﴿ فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ﴾ بشارة عظيمة،

أنه كلما وجد عسر وصعوبة، فإن اليسر يقارنه ويصاحبه، حتى لو دخل العسر

جحر ضب لدخل عليه اليسر، فأخرجه كما
قال تعالى : ﴿ سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا ﴾-7 سورة الطلاق

وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم : و اعلم أن النصر مع الصبر و أن

الفرج مع الكرب و أن مع العسر يسرا

حديث صحيح رواه عبدالله بن جعفر بن أبي طالب

المصدر : تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 315


فاليسر أساس حياة المؤمن , فما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم

بين أمرين إلا أختار أيسرهما ... كما ورد في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري

عن السيدة عائشة رضي الله عنها.


وقال تعالى في سورة الأعلى : وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى - 8


إن الذي ييسره الله لليسرى ليمضي في حياته كلها ميسراً. يمضي مع هذا الوجود

المتناسق التركيب والحركة والاتجاه.. إلى الله.. فلا يصطدم

إلا مع المنحرفين عن خط هذا الوجود الكبير .

أشخاص، ومع القدر الذي يصرف الأحداث والأشياء والأشخاص.

اليسر في يده. واليسر في لسانه. واليسر في خطوه. واليسر في عمله واليسر

في تصوره. واليسر في تفكيره. واليسر في أخذه للأمور. واليسر في علاجه للأمور.

اليسر مع نفسه واليسر مع غيره.


وهكذا كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في كل أمره..

ما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما كما روت عنه السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ

وكما قالت عنه: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خلا في بيته ألين الناس، بساماً ضحاكاً "

وفي هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في اللباس والطعام والفراش وغيرها

ما يعبر عن اختيار اليسر وقلة التكليف ألبتة.

ونهى عن التشدد في كل الأمور حتى في أمور العقيدة.

ومن هذا قوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: " إن هذا الدين يسر، ولن يشاد الدين

أحد إلا غلبه " (أخرجه البخاري)..

" لا تشددوا على أنفسكم فيشدد عليكم فإن قوماً شددوا على أنفسهم فشدد عليهم.. " (أخرجه أبو داود)..
إن المنبتّ لا أرضاً قطع ولا ظهراً أبقى " (أخرجه البخاري)..
يسروا ولا تعسروا " (أخرجه الشيخان).
وفي أمور المعاملات
قوله ـ صلى الله عليه وسلم :
رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى (أخرجه البخاري)
المؤمن هين لين . (أخرجه البيهقي)
المؤمن يألف ويؤلف . (أخرجه الدارقطني).
إن أبغض الرجال إلى الله الألدّ الخصم . أخرجه الشيخان.
ومن قوله: " إن من المعروف أن تلقى أخاك بوجه طلق (أخرجه الترمذي)..
وسيرة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كلها صفحات من السماحة واليسر

والهوادة واللين والتوفيق إلى اليسر في تناول الأمور جميعاً.


******

وهذه المبادئ تجعل من المؤمن نشيطا غير يائس ولا كسلان مهما أصابه
من هم أو كرب وبذلك تنعكس على كل معاملاته تجاه الأخرين..

وتعريف " العسر " في الآيتين، يدل على أنه واحد، وتنكير " اليسر "
يدل على تكراره، فلن يغلب عسر يسرين.

وفي تعريفه بالألف واللام، الدالة على الاستغراق والعموم يدل على أن كل عسر -
وإن بلغ من الصعوبة ما بلغ - فإنه في آخره التيسير ملازم له.

ثم أمر الله رسوله أصلًا، والمؤمنين تبعًا ، بشكره والقيام بواجب نعمه ، فقال :

( فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ ﴾ أي : إذا تفرغت من أشغالك ، ولم يبق في قلبك
ما يعوقه، فاجتهد في العبادة والدعاء.

﴿ وَإِلَى رَبِّكَ ﴾ وحده ﴿ فَارْغَبْ ﴾ أي : أعظم الرغبة في إجابة دعائك وقبول عباداتك .
ولا تكن ممن إذا فرغوا وتفرغوا لعبوا وأعرضوا عن ربهم وعن ذكره، فتكون من الخاسرين.

وهكذا تكون حياة المؤمن نشاطا دائما سواء في العبادة أو العمل أو الراحة,
فذكر الله لا ينقطع والتسبيح يشمل كل حياة الإنسان على المعنى الذي بيناه في سورة الأعلى..
فالتسبيح هو التمجيد والتنزيه واستحضار معاني الصفات الحسنى لله ,
والحياة بين إشعاعاتها وفيوضاتها وإشراقاتها في القلب والشعور .

وبذلك تنضبط حياة الإنسان فيعرف ما له وما عليه ولا يقع فريسة لطغيان أو فساد سواء منه أو عليه.

فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا– 5 إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا– 6

فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ – 7 وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ – 8


*******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(25)
وبعض آيات من سورة العلق

مبدأ العلم والبحث العلمي
أول ما نزل من القرآن العظيم



اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ – 1 خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ – 2

اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ – 3 الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ – 4 عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ – 5


إن المدخل الأول للتعلم هو القراءة ,
( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ) .

وإن المدخل الأول للبحث العلمي هو النظر في الحقائق

الموجودة في واقع الحياة
( خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ )...

وإن المدخل الأول لكلا الأمرين تعلم الكتابة والوسيلة التي تكتب (القلم)

والمعلم, لأن العلم مكتسب ولا يولد مع الإنسان, لا بد من معلم ووسيلة للكتابة..

ولذا كان التعلم لأبو البشر أدم عليه السلام .

قال تعالى في سورة البقرة : وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ....

اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ– 3 الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ– 4 عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ – 5


من أهم مقومات الحضار في الإسلام " العلم والبحث العلمي "

فهو المقدمة الأولى لبناء الصرح الحضاري..

والعلماء ورثة الأنبياء كما ورد في الحديث الشريف : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

من سلك طريقا يطلب فيه علما ، سلك الله به طريقا من طرق الجنة ،

وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع ، وإن العالم ليستغفر له

من في السموات ، ومن في الأرض ، والحيتان في جوف الماء ، وإن فضل العالم

على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب ، وإن العلماء ورثة الأنبياء ،

وإن الأنبياء ، لم يورثوا دينارا ، ولا درهما ، إنما ورثوا العلم ، فمن أخذه أخذ بحظ وافر...
الراوي: أبو الدرداء المصدر: صحيح الجامع للألباني –
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وأن الذين يخافون الله تعالى هم العلماء لما يرونه من حقائق مزهلة

في عالم الإنسان والحيوان والنبات والجماد وفي مجرات النجوم والكوكب

والأقمار وفي الذرة وفي البحار والأنهار.

قال تعالى: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ - 28 فاطر

********

والعلم من أهم صفات من نزل عليهم القرآن العظيم


قال تعالى: في أول سورة فصلت: حم – 1 تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ - 2

كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ – 3

يخبر تعالى عباده أن هذا القرآن العظيم
﴿ تَنْزِيلُ ﴾ صادر ﴿ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾

الذي وسعت رحمته كل شيء، الذي من أعظم رحمته وأجلها، إنزال هذا الكتاب،

الذي حصل به، من العلم والهدى، والنور، والشفاء، والرحمة، والخير الكثير،

فهو الطريق للسعادة في الدارين...

ثم أثنى على الكتاب بتمام البيان فقال :
﴿ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ ﴾ أي : فصل كل شيء ,

وهذا يستلزم من علماء المسلمين تدبر آياته والبحث في كافة العلوم التي أتى

بها على الإجمال حتى يستوعبها البشر في كافة العصور....

﴿ قُرْآنًا عَرَبِيًّا ﴾ أي: باللغة الفصحى أكمل اللغات، فصلت آياته وجعل عربيًا.

﴿ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴾ أي: لأجل أن يتبين لهم معناه، كما تبين لفظه، ويتضح

لهم الهدى من الضلال، والْغَيِّ من الرشاد.....

وقد حافظ القرآن العظيم على اللغة العربية ونشرها في ربوع الأرض وجعلها

من اللغات الحية في العالم.. وقد استوعبت اللغة العربية جميع علوم الأرض ,

والدليل على ذلك ما قام به علماء الإسلام بالترجمة لكتب العلوم في

العصر الذهبي للدولة الإسلامية , والبحث العلمي في جميع أصول المعرفة

سواء الرياضية في الجبر والهندسة أو العلوم الكيمائية أو الطبية أو علم الفلك

من نجوم وكواكب أو الجغرافية أو التاريخية والشريعة والقانون..

فتفوق المسلمون الأوائل في العلوم الصناعية في كافة المجالات مثل صناعة

السفن والأساطيل البحرية وإنشاء الترع والسدود و إنشاء المدن وما ترتب عليها من مرافق وإضاءة...

قال تعالى في سورة يونس :

هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ

السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ – 5

إِنَّ فِي اخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ – 6


*******

هل أدركنا أهمية العلم والبحث العلمي في ظل عقيدة التوحيد..

فرسالة الإسلام هي سياج الأمان من إنحراف الحضارات ,

فبدون مبادئ الإيمان تشتعل الحروب ويروج لها تجار السلاح..

قال تعالى : كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي

الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ– 64 المائدة


ولكن في ظل عقيدة الإسلام
, قال تعالى :

إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ

وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ– 90 النحل


*******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(26)
وبعض آيات من سورة القدر

المصدر الإلهي للقرآن العظيم


إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ ٱلْقَدْرِ-1 وَمَآ أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ ٱلْقَدْرِ -2

لَيْلَةُ ٱلْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ -3 تَنَزَّلُ ٱلْمَلاَئِكَةُ وَٱلرُّوحُ فِيهَا

بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ -4 سَلاَمٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ ٱلْفَجْرِ - 5



تتحدث سورة القدر عن زمن نزول القرآن العظيم إلى السماء الدنيا من لدن رب العزة ,

ثم نزوله منجما فترة البعثة الشريفة ,ليكون قرآنا مطبقا مع كل حدث ويعيش

المؤمن متطلعا إلى خبر السماء طيلة البعثة النبوية الشريفة لنبينا صلوات ربي وسلامه عليه .

وإنه لشعور عظيم والمسلمون يترقبون خبر السماء يتنزل عليهم لينظم

لهم حياتهم ويعلمهم مالم يكونوا يعلمون ..

فكانوا يحفظون الآيات مع العمل بها فجعلت منهم خير أمة أخرجت للناس

ينشرون العدل والحرية في ربوع الأرض..

وبقدر تدبرنا اليوم للقرآن العظيم بقدر تعرضنا لرحمات ربنا جل وعلا .

وكأنه ينزل إلينا هذه الأيام , وكثير ممن يتلون القرآن يشعرون بذلك ,

يشعرون بالسكينة والرحمة , والهدوء , والشفاء من مرض القلوب .

ويشعرون بمخاطبة الله تعالى لهم , فالقرآن العظيم كلام الله تعالى .

قال تعالى في سورة التوبة :

وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ

ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ – 6


وقد تولى المولى تبارك وتعالى حفظ كتابه , فجعله ميسر للذكر وميسر للحفظ ,

وإنك لتعجب اليوم من حفظة للقرآن صغارا وكبارا حول العالم ولا يتحدثون

اللغة العربية... إنه لإعجاز يفوق التصور ..ولكنه الحفظ الإلهي لكتابه ,

فلا يزيد حرف ولا ينقص حرف . وإن حدث يكتشف فورا فتحرق النسخ التي

زاد فيها حرف أو نقص منها حرف .. وقد حدث ذلك وكان أولها ما فعله

الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه..

فإن العرضة الأخيرة من جبريل عليه السلام للقرآن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

هي التي بين أيدينا من أوله إلى أخره من حيث ترتيب السور وعدد الآيات..

وقد ثبت ذلك بالتواتر.. والنسخ المحفوظة حتى الأن . والأهم من ذلك

أن تلقي حفظ القرآن لا يتم إلا بالمشافهة أي عن طريق الحفاظ لطلاب

العلم ولا يتم بالقراءة فقط ..فالقارئ للقرآن العظيم سمعه من شيخه الذي

سمعه الأخير بدوره من شيخة أيضا إلى أن يصل أنه سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم..

قال تعالى في سورة الحجر :

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ– 9


أي: القرآن الذي فيه ذكرى لكل شيء من المسائل والدلائل الواضحة،

وفيه يتذكر من أراد التذكر،
﴿ وإنا له لحافظون ﴾ أي : في حال إنزاله وبعد إنزاله ،

ففي حال إنزاله حافظون له من استراق كل شيطان رجيم، وبعد إنزاله أودعه الله

في قلب رسوله ، واستودعه فيها ثم في قلوب أمته ، وحفظ الله ألفاظه

من التغيير فيها والزيادة والنقص ، ومعانيه من التبديل ، فلا يحرف محرف

معنى من معانيه إلا وقيض الله له من يبين الحق المبين، وهذا من

أعظم آيات الله ونعمه على عباده المؤمنين، ومن حفظه أن الله يحفظ

أهله من أعدائهم، ولا يسلط عليهم عدوا يجتاحهم.

إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ ٱلْقَدْرِ -1

وهي ليلة بدء نزول هذا القرآن على قلب نبينا محمد ـ صلى الله عليه وأله وسلم ـ

ليلة ذات الحدث العظيم الذي لم تشهد الأرض مثله في عظمته، وفي دلالته،

وفي آثاره في حياة البشرية جميعاً .

والعظمة التي لا يحيط بها الإدراك البشري.

والليلة التي تتحدث عنها السورة هي الليلة التي جاء ذكرها في سورة الدخان.

إنا أنزلناه في ليلة مباركة، إنا كنا منذرين، فيها يفرق كل أمر حكيم.

أمراً من عندنا إنا كنا مرسلين. رحمة من ربك إنه هو السميع العليم .

والمعروف أنها ليلة من ليالي رمضان، كما ورد في
سورة البقرة:

شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان....

فهل أدركنا أهمية القرآن العظيم في تنظيم حياتنا وسلوكنا وأخلاقنا فهو دستور

الأخلاق الفاضلة وهو المصدر الأول لشريعة الإسلام..

فما أعظم المجتمعات التي يكون مصدر تشريعاتهم كلام الله تعالى

وسنة نبينا صلوات ربي وسلامه عليه...

*********

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(27)
وبعض آيات من سورة البينة

خير البرية



إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ- 7

******

( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ) إنه الإيمان الذي ينشئ آثاره في واقع الحياة ..

فالمؤمن من أمنه الناس والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ..

( وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ) أي العمل وليس الكلام الذي لا يتعدى الشفاه ! ....

والصالحات هي كل ما أمر الله تعالى بفعله من عبادة وخلق وعمل وتعامل .

وفي أولها إقامة شريعة الله في الأرض , والحكم بين الناس بما شرع الله .

فمن كانوا كذلك فهم خير البرية...

قال تعالى في سورة ال عمران :

كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ

وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ

مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ – 110


يمدح تعالى هذه الأمة ويخبر أنها خير الأمم التي أخرجها الله للناس،

وذلك بتكميلهم لأنفسهم بالإيمان المستلزم للقيام بكل ما أمر الله به،

وبتكميلهم لغيرهم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المتضمن

دعوة الخلق إلى عبادة الله الواحد وترك عبادة العباد وبذل الجهد على ذلك

وبذل المستطاع في ردهم عن ضلالهم وغيهم وعصيانهم ...

فبهذا كانوا خير أمة أخرجت للناس ، ولما كانت الآية السابقة وهي
قوله تعالى :

﴿ ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ﴾


أمرا منه تعالى لهذه الأمة، والأمر قد يمتثله المأمور ويقوم به، وقد لا يقوم به ،

فإن قامت به الأمة فهم خير البرية, وإن لم تقم به فتتساوى مع باقي

الأمم والغلبة للأقوي وهكذا سنة الله في الأرض . فبينت الآية 110 التزام

المؤمنون بتلك الأوامر ولذلك إستحقوا لقب الخيرية على الأمم .

( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ )


فالتمكين في الأرض له شروط .

وقد تحققت تلك الشروط في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ,

ففتحوا القلوب قبل البلاد وسادوا العالم لقرون عديدة نشروا العدل والحرية ,

وكانت الدول التي لم تدخل الإسلام في ظلام الجهل والتخلف...

فهل نحن اليوم مستعدون ومؤهلين لتلك الخيرية ؟؟؟ نتمنى ذلك .!!

قال تعالى في سورة الحج :

.... وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ -40

الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ

وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ - 41




فوعد الله المؤكد الوثيق المتحقق الذي لا يتخلف هو أن ينصر من ينصره . .

فمن هم هؤلاء الذين ينصرون الله , فيستحقون نصر الله , القوي العزيز الذي لا يهزم من يتولاه ?

إنهم هؤلاء
( الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ

وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ )

فحقق الله تعالى لهم النصر وثبتهم ..لأنهم وثقوا صلتهم به بإقامة الصلاة ..

وأدوا حق المال بإخراج الزكاة فحققوا التكافل الإجتماعي الذي يكفل تلاحم الأمة

بين الأغنياء والفقراء , ثم محاربة الفساد بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..

بهذه الشروط ترقى الأمم وتستمر في عزتها وكرامتها بين الأمم محققة

العدل والحرية والمساوة في ظل شريعة ربها تستلهم منها قوانينها لتسعد

في الدنيا بالرخاء والاستقرار والعدالة الإجتماعية.. ثم النعيم الأبدي في الأخرة

مع النبين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا..

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ- 7

جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ - 8




*******
وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(28)
وبعض آيات من سورة الزلزلة

معاملات الإنسان
وحساب الأخرة.



إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا - 1 وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا – 2 وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا - 3

يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا – 4 بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا – 5 يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً

لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ – 6 فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ – 7

وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ – 8



إنه يوم القيامة حيث ترتجف الأرض الثابتة ارتجافا , وتزلزل زلزالا , وتنفض

ما في جوفها نفضا , وتخرج ما يثقلها من أجساد ومعادن وغيرها مما حملته

طويلا . وكأنها تتخفف من هذه الأثقال , التي حملتها طويلا ..

ولعل أكثرنا عايش أحداث الزلازل التي تقع في أماكن مختلفة على وجه الأرض

ومدى الفزع والخوف في قلوب البشر ومدى الدمار التي تحدثه تلك الزلازل

ولعل الكثير يتذكر كيف تبتلع قرى ومدن كاملة مثل مدينة الأصنام

في الجزائر فإنها إختفت تماما من الخارطة الأرضية..

ولكن زلزال يوم القيامة يختلف عن كل الزلازل التي حدثت على مر العصور ..

فهو مشهد يهز تحت أقدام المستمعين لهذه السورة كل شيء ثابت ;

ويخيل إليهم أنهم يترنحون ويتأرجحون , والأرض من تحتهم تهتز وتمور مشهد

يخلع القلوب من كل ما تتشبث به من هذه الأرض , وتحسبه ثابتا باقيا ;

وهو الإيحاء الأول لمثل هذه المشاهد التي يصورها القرآن , ويودع فيها حركة

تكاد تنتقل إلى أعصاب السامع بمجرد سماع العبارة القرآنية الفريدة....

ويزيد هذا الأثر وضوحا بتصوير "الإنسان" حيال المشهد المعروض ,

ورسم انفعالاته وهو يشهده , وقال الإنسان : ما لها ؟؟

وهو سؤال المفجوء , الذي يرى ما لم يعهد , ويواجه ما لا يدرك , ويشهد

ما لا يملك الصبر أمامه والسكوت . مالها ? ؟ ما الذي يزلزلها هكذا ويرجها رجا ?

مالها ? ويحاول أن يمسك بأي شيء يسنده ويثبته , وكل ما حوله يمور مورا شديدا..

والإنسان" قد شهد الزلازل والبراكين من قبل , وكان يصاب منها بالهلع

والذعر , والهلاك والدمار , ولكنه حين يرى زلزال يوم القيامة لا يجد أن هناك

شبها بينه وبين ما كان يقع من الزلازل والبراكين في الحياة الدنيا . فهذا أمر

جديد لا عهد للإنسان به . أمر لا يعرف له سرا , ولا يذكر له نظيرا .

أمر هائل يقع للمرة الأولى ...

يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا – 4 بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا – 5

يومئذ تحدث هذه الأرض أخبارها , وتصف حالها وما جرى لها . . لقد كان ما كان لها

( بأن ربك أوحى لها ) . . وأمرها أن تمور مورا , وأن تزلزل زلزالها , وأن تخرج أثقالها .....

فأطاعت أمر ربها
( وأذنت لربها وحقت -2 الانشقاق ).


يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ – 6


وفي لمحة نرى مشهد القيام من القبور:

يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ – 6


نرى مشهدهم شتيتا منبعثا من أرجاء الأرض ( كأنهم جراد منتشر – 7 القمر ). .

وهو مشهد لا عهد للإنسان به كذلك من قبل . مشهد الخلائق في

أجيالها جميعا تنبعث من هنا ومن هناك:

( يوم تشقق الأرض عنهم سراعا – 44 ق )

( لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه – 37 عبس )

إنه مشهد لا تعبر عن صفته لغة البشر . هائل مروع . مفزع . مرعب . مذهل....

لعله يحرك القلوب الغافلة الحائرة التي تهيم في الدنيا وكأنها دار الخلود والأستقرار..

ولا تعبأ بأكل الحرام والفساد في الأرض.

إن المؤمن بذلك اليوم يتلمس الحلال في كل شئ ولا يرضى بالفساد في الأرض ...

فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ – 7 وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ – 8

فالذرة لا ترى أبدا حتى بأعظم المجاهر في المعامل و لم يسبق لواحد

من العلماء أن رآها بعينه ولا بمجهره . وكل ما رآه هو آثارها....

فهذه أو ما يشبهها من ثقل , من خير أو شر , تحضر ويراها صاحبها ويجد جزاءها ...

عندئذ لا يحقر "الإنسان" شيئا من عمله . خيرا كان أو شرا .

ولا يقول:هذه صغيرة لا حساب لها ولا وزن . إنما يرتعش وجدانه أمام كل

عمل من أعماله .... وخاصة أن جميع الأعمال تأتي حاضرة يوم القيامة..

وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا

مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا

حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا – 49 الكهف

*******

اللهم أسترنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض...أمين أمين أمين.

إن رحمة الله وسعت كل شئ فهو غافر الذنب وقابل التوب..

أرشدنا في هذه السورة قبل فوات الأوان..فعمر الإنسان هو الفرصة المتاحة له لتحصيل الحسنات .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

إذا مات الرجل انقطع عمله إلا من ثلاث ولد صالح يدعو له أو صدقة جارية أو علم ينتفع به ...

الراوي: أبو هريرة المحدث: ابن عساكر -

المصدر: معجم الشيوخ - الصفحة أو الرقم: 1/432

خلاصة حكم المحدث: صحيح


إن جميع معاملات الإنسان على هذه الأرض هي للإختبار , فقد ينجح الإنسان

في أحدها دون أن يدري ..كمن سقى كلب بخفه , فدخل بذلك الفعل الجنة..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

بينا رجل بطريق ، اشتد عليه العطش ، فوجد بئرا فنزل فيها ، فشرب ثم خرج ،

فإذا كلب يلهث ، يأكل الثرى من العطش ، فقال الرجل : لقد بلغ هذا الكلب

من العطش مثل الذي كان بلغ مني ، فنزل البئر فملأ خفه ماء ، فسقى الكلب ،

فشكر الله له فغفر له . قالوا : يا رسول الله ، وإن لنا في البهائم لأجرا ؟

فقال : في كل ذات كبد رطبة أجرا

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري -

الصفحة أو الرقم: 2466
خلاصة حكم المحدث: صحيح


والصورة المقابلة لمن دخلت النار في هرة ..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

دخلت امرأة النار في هرة ربطتها ، فلم تطعمها ، ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض..

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر:

صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3318
خلاصة حكم المحدث: صحيح

فما بالنا بمعاملة الإنسان لأخيه الإنسان.. هذا في معاملات غير الإنسان,

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

تبسمك في وجه أخيك لك صدقة ، وأمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر صدقة ،

وإرشادك الرجل في أرض الضلال لك صدقة ، وإماطتك الأذى والشوك والعظم

عن الطريق لك صدقة ، وإفراغك من دلوك في دلو أخيك لك صدقة....

الراوي: أبو ذر الغفاري - المصدر: صحيح الترغيب للألباني -

الصفحة أو الرقم: 2685
خلاصة حكم المحدث: صحيح

هل أدركنا مدى حساسية ميزان يوم القيامة ؟؟

فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ– 7

وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ– 8


******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(29)
وبعض آيات من سورة العاديات

المال ودوره الحقيقي في المعاملات


إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ – 6 وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ – 7

وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ – 8 أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ – 9

وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ – 10 إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ – 11


إن الإنسان ليجحد نعمة ربه , وينكر جزيل فضله . ويتمثل كنوده وجحوده

في مظاهر شتى تبدو منه أفعالا وأقوالا , فتقوم عليه مقام الشاهد الذي

يقرر هذه الحقيقة . وكأنه يشهد على نفسه بها . أو لعله يشهد على نفسه

يوم القيامة بالكنود والجحود :
( وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ ). . يوم ينطق

بالحق على نفسه حيث لا جدال ولا إنكار ..


( وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ ) أي لحب المال وهذه فطرته . وهذا طبعه .

ما لم يخالط الإيمان قلبه . فيغير من تصوراته وقيمه وموازينه واهتماماته .

ويحيل كنوده وجحوده اعترافا بفضل الله وشكرانا . كما يبدل أثرته وشحه

إيثارا ورحمة . ويريه القيم الحقيقية التي تستحق الحرص والتنافس

والكد والكدح . وهي قيم أعلى من المال والسلطة والمتاع

الحيواني بأعراض الحياة الدنيا...

إن الإنسان - بغير إيمان - صغير الاهتمامات . ومهما كبرت أطماعه .

واشتد طموحه , وتعالت أهدافه , فإنه يظل مرتكسا في حمأة الأرض ,

مقيدا بحدود العمر , سجينا في سجن الذات . . لا يطلقه ولا يرفعه

إلا الاتصال بخالقه
( الله رب العالمين ) الذي يدعوه لدار السلام .

******
إن تحصيل الأموال يتم من خلال العمل وبذلك تتكامل مصالح وإحتياجات البشر ...

فالعامل يجتهد في عمله لكي يحصل على المال الذي به يلبي حاجاته من مسكن

ومأكل وتلبية حاجات أهله وأولاده.. وبالمثل جميع التخصصات ... فالكل يسعى

للحصول على المال ليعيش كريما بين الناس.. وهذا أمر شرعي لكل إنسان

ذو قوة وموهبة من الله تعالى ..

قال تعالى في سورة الملك :

هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ – 15


أي: هو الذي سخر لكم الأرض وذللها، لتدركوا منها كل ما تعلقت به حاجتكم،

من غرس وبناء وحرث، وطرق يتوصل بها إلى الأقطار النائية والبلدان الشاسعة ،


﴿ فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا ﴾
أي : لطلب الرزق والمكاسب.

وقال تعالى في سورة هود :

﴿ هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا ﴾


أي: طلب منكم إعمارها، وأنعم عليكم بالنعم الظاهرة والباطنة، ومكنكم

في الأرض، تبنون، وتغرسون، وتزرعون، وتحرثون ما شئتم، وتنتفعون بمنافعها،

وتستغلون ثرواتها فيما يسعدكم في الدنيا ويكون سبيلا لإسعادكم في الأخرة...

وفي الحديث الشريف :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما أكل أحد طعاما قط ، خيرا من أن

يأكل من عمل يده ، وإن نبي الله داود عليه السلام كان يأكل من عمل يده

الراوي: المقدام بن معد يكرب - المصدر: صحيح البخاري -
خلاصة حكم المحدث: صحيح




******
المال ضروري في جميع معاملات الإنسان

ولذلك أمرنا الله تعالى بالحفاظ عليه وعدم إهداره وتبذيره, وفي نفس

الوقت عدم البخل به , وبذله في مشاريع الخير التي تعود على الإنسانية...

قال تعالى في سورة الإسراء :

وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا – 26

إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا – 27

وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُلْ لَهُمْ قَوْلًا مَيْسُورًا – 28

وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا – 29

إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا – 30


****

فالمؤمن يتعامل مع المال بتوازن ويعلم أنه وسيلة وليس هدفا..

قال تعالى في سورة الفرقان :

وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً - 67


والذين إذا أنفقوا من أموالهم لم يتجاوزوا الحد في العطاء، ولم يضيِّقوا

في النفقة، وكان إنفاقهم وسطًا بين التبذير والتضييق...

******

أما في حالة طغيان الحب للمال بحيث يصبح هدف وليس وسيلة -

فيدمر حياة الإنسان ويحطم نفسيته ولا يقنع ولو ملك الأرض جميعا..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

لو أن ابن آدم أعطي واديا ملأى من ذهب أحب إليه ثانيا ، ولو أعطي ثانيا

أحب إليه ثالثا ، ولا يسد جوف ابن آدم إلا التراب ، ويتوب الله على من تاب...

الراوي: سهل بن سعد الساعدي - المصدر: صحيح البخاري
خلاصة حكم المحدث: صحيح



وهناك نماذج ممن جمع المال فكان وبالا عليه في الدنيا والأخرة..

ومن هذه النماذج ( قارون ) و ( فرعون ) ومن النماذج الحديثة ما يعرفه الجميع -

زالوا وزالت أموالهم فلم تنفعهم الأموال الطائلة بل كانت وبالا عليهم...


ومن ثم تجيء اللفتة الأخيرة في السورة لعلاج الكنود والجحود والأثرة والشح ,

لتحطيم قيد النفس وإطلاقها منه . مع عرض مشهد البعث والحشر في

صورة تنسي حب الخير , وتوقظ من غفلة البطر...

أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ – 9

وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ – 10 إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ – 11


وهو مشهد عنيف مثير . بعثرة لما في القبور ...وتحصيل لأسرار الصدور

التي ضنت بها وخبأتها بعيدا عن العيون .


إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ– 11


*******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى

 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(30)
وبعض آيات من سورة القارعة

ميزان العدل يوم القيامة
وأثره في المعاملات


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

أتدرون من المفلس ؟ قالوا : المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع . فقال :

إن المفلس من أمتي ، يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ، ويأتي

قد شتم هذا ، وقذف هذا ، وأكل مال هذا ، وسفك دم هذا ، وضرب هذا . فيعطى

هذا من حسناته وهذا من حسناته . فإن فنيت حسناته ، قبل أن يقضى ما عليه ،

أخذ من خطاياهم فطرحت عليه . ثم طرح في النار
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم
خلاصة حكم المحدث: صحيح


جميع المعاملات تسطر صفحات الإنسان يوم القيامة حتى الكلمات التي

يتكلمها الإنسان دون أن يدري لها بالا..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ، لا يلقي لها بالا ، يرفعه الله بها درجات

، وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله ، لا يلقي لها بالا ، يهوي بها في جهنم..

الراوي: أبو هريرة - المصدر: صحيح البخاري.
خلاصة حكم المحدث: صحيح

*******

فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ – 6 فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ – 7

وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ – 8 فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ – 9 وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ – 10 نَارٌ حَامِيَةٌ - 11


( فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ ) في اعتبار الله وتقويمه ( فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ ).

.راضية برضاء الله عليهم , راضية بالنعيم الأبدي الذي لا موت بعده...

عن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:

‏ "إذا دخل أهل الجنة - الجنة- ينادي مناد‏:‏ إن لكم أن تحيوا، فلا تموتوا أبداً،

وإن لكم أن تصحوا، فلا تسقموا أبداً، وإن لكم أن تشبوا فلا تهرموا أبداً،

وإن لكم أن تنعموا، فلا تبأسوا أبداً‏"‏.
‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏

وعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏

إن في الجنة سوقاً يأتونها كل جمعة‏.‏ فتهب ريح الشمال، فتحثوا في وجوههم

وثيابهم، فيزدادون حسناً وجمالاً فيرجعون إلى أهليهم، وقد ازدادوا حسناً وجمالاً

فيقول لهم أهلوهم‏:‏ والله لقد ازددتم حسناً وجمالاً‏!‏ فيقولون‏:‏

وأنتم والله لقد ازددتم بعدنا حسناً وجمالاً‏!........... .
‏‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏

إن الله عز وجل يقول لأهل الجنة‏:‏ يا أهل الجنة، فيقولون ‏:‏ لبيك ربنا وسعديك

، والخير في يديك فيقول‏:‏ هل رضيتم‏ ؟‏

فيقولون‏:‏ وما لنا لا نرضى يا ربنا وقد أعطيتنا مالم تعط أحداً من خلقك‏!‏

فيقول‏:‏ ألا أعطيكم أفضل من ذلك فيقولون‏:‏ وأي شيء أفضل من ذلك‏؟‏

فيقول‏:‏ أحل عليكم رضواني، فلا أسخط عليكم بعده أبدا.
متفق عليه‏)‏‏)‏‏.

*******

( وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ ) في اعتبار الله وتقويمه ( فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ )

والأم هي مرجع الطفل وملاذه . فمرجع القوم وملاذهم يومئذ هو الهاوية

وما أدراك ما هيه ؟؟

سؤال التجهيل والتهويل المعهود في القرآن , لإخراج الأمر عن حدود التصور وحيز الإدراك...

ثم يجيء الجواب

نَارٌ حَامِيَةٌ - 11

هذه هي أم الذي خفت موازينه ! أمه التي يفيء إليها ويأوي...والأم عندها

الأمن والراحة . فماذا هو واجد عند أمه هذه - الهاوية النار الحامية...

أعاذنا الله وإياكم وسائر المؤمنين...

*****

هل أدركنا أهمية الحسنات التي يحصلها الإنسان المؤمن ..؟؟

وقد أرشدنا نبينا صلى الله عليه وسلم إلى ذلك الأمر.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

كلمتان حبيبتان إلى الرحمن ، خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان في الميزان :

سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم.
الراوي : أبو هريرة - المصدر: صحيح البخاري
خلاصة حكم المحدث: صحيح


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة ، والحسنة بعشرة أمثالها ، لا أقول

الم حرف ، ألف حرف ، ولام حرف ، وميم حرف...
الراوي : عبدالله بن مسعود
المصدر : الأحكام الصغرى - صحيح الإسناد


وقال تعالى في أخر سورة هود :

وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ

ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ – 114 وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ – 115

﴿ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ﴾


أي: فهذه الصلوات الخمس، وما ألحق بها من التطوعات من أكبر الحسنات، وهي:

مع أنها حسنات تقرب إلى الله، وتوجب الثواب، فإنها تذهب السيئات وتمحوها،

والمراد بذلك : الصغائر، كما قيدتها الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم،

مثل قوله: "الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان،

مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر"، بل كما قيدتها الآية التي في

سورة النساء، وهي قوله تعالى :

﴿ إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا ﴾


وهكذا فإن جميع معاملات المؤمن تنضبط إذا وضع نصب عينيه صحيفته والميزان ...

ففي الحديث القدسي الذي رواه مسلم يقول الله تعالى :

يا عبادي ! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ، ثم أوفيكم إياها ؛ فمن وجد خيرًا

فليحمد الله ، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه.

******

فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ – 6 فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ – 7

وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ – 8 فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ – 9

وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ – 10 نَارٌ حَامِيَةٌ - 11

******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(31)
وبعض آيات من سورة التكاثر


علم اليقين



أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ – 1 حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ – 2 كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ – 3

ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ – 4 كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ – 5 لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ – 6

ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ – 7 ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ – 8

*******

تحدثنا في اللقاء السابق عن ميزان العدل يوم القيامة وأثر الإيمان به

في معاملات الإنسان...ولكن هناك فئة من البشر لا يؤمنون بذلك اليوم.

يقول تعالى موبخًا عباده عن اشتغالهم عما خلقوا له من عبادته وحده لا شريك له ،

ومعرفته ، والإنابة إليه ، وتقديم محبته على كل شيء :

﴿ أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ ﴾ ولم يذكر المتكاثر به، ليشمل ذلك كل ما يتكاثر به المتكاثرون،

ويفتخر به المفتخرون، من التكاثر في الأموال، والأولاد، والأنصار، والجنود،

والخدم، والجاه، وغير ذلك من الأعراض..

فاستمرت غفلتكم وتشاغلكم
﴿ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ ﴾ فانكشف لكم حينئذ الغطاء ،

ولكن بعد ما تعذر عليكم استئنافه.


قال تعالى في سورة ق :

وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ – 19

وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ – 20 وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ – 21

لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ – 22


أي
﴿ وَجَاءَتْ ﴾ هذا الغافل المكذب بآيات الله ﴿ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ﴾

الذي لا مرد له ولا مناص، ﴿ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ ﴾ أي: تتأخر وتنكص عنه.

﴿ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ ﴾ أي : اليوم الذي يلحق الظالمين

ما أوعدهم الله به من العقاب، والمؤمنين ما وعدهم به من الثواب.

﴿ وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ ﴾ يسوقها إلى موقف القيامة، فلا يمكنها أن تتأخر عنه

، ﴿ وَشَهِيدٌ ﴾ يشهد عليها بأعمالها، خيرها وشرها، وهذا يدل على اعتناء الله بالعباد

، وحفظه لأعمالهم ، ومجازاته لهم بالعدل .

فهذا الأمر، مما يجب أن يجعله العبد منه على بال...

ولكن أكثر الناس غافلون، ولهذا قال :
﴿ لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا ﴾ أي :

يقال للمعرض المكذب يوم القيامة هذا الكلام ، توبيخًا ، ولومًا وتعنيفًا أي:

لقد كنت مكذبًا بهذا، تاركًا للعمل له فالآن
﴿ كشفنا عَنْكَ غِطَاءَكَ ﴾ الذي غطى قلبك

، فكثر نومك ، واستمر إعراضك ،
﴿ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ﴾ ينظر ما يزعجه ويروعه،

من أنواع العذاب والنكال.

أو هذا خطاب من الله للعبد ، فإنه في الدنيا ، في غفلة عما خلق له ، ولكنه يوم القيامة ، ينتبه ..

ولكنه في وقت لا يمكنه أن يتدارك الفارط ، ولا يستدرك الفائت ، وهذا كله

تخويف من الله للعباد ، وترهيب، بذكر ما يكون على المكذبين، في ذلك اليوم العظيم.

******

ودل قوله
: ﴿ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ ﴾ أن البرزخ دار مقصود منها النفوذ إلى الدار الباقية ،

أن الله سماهم زائرين، ولم يسمهم مقيمين.

فدل ذلك على البعث والجزاء بالأعمال في دار باقية غير فانية، ولهذا توعدهم بقوله :

﴿ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ ﴾ أي:

لو تعلمون ما أمامكم علمًا يصل إلى القلوب، لما ألهاكم التكاثر،

ولبادرتم إلى الأعمال الصالحة...

ولكن عدم العلم الحقيقي ، صيركم إلى ما ترون،
﴿ لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ ﴾ أي : لتردن القيامة

، فلترون الجحيم التي أعدها الله للكافرين.

﴿ ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ ﴾ أي : رؤية بصرية ، كما قال تعالى في سورة الكهف :

﴿ وَرَأَى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ فَظَنُّوا أَنَّهُمْ مُوَاقِعُوهَا وَلَمْ يَجِدُوا عَنْهَا مَصْرِفًا -53 ﴾ .

﴿ ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ ﴾ الذي تنعمتم به في دار الدنيا ، هل قمتم بشكره ،

وأديتم حق الله فيه ، ولم تستعينوا به ، على معاصيه ، فينعمكم نعيمًا أعلى منه وأفضل...

أم اغتررتم به ، ولم تقوموا بشكره ؟ بل ربما استعنتم به على معاصي الله فيعاقبكم على ذلك ،

قال تعالى في سورة الأحقاف : ﴿ وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ

أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ

بِمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَفْسُقُونَ - 20 ﴾...


وقال تعالى في نفس السورة :

وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَلَيْسَ هَذَا بِالْحَقِّ قَالُوا بَلَى

وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ – 34 فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ

مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا

إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ – 35 الأحقاف


إن الإيمان باليوم الأخر من ضرورات الإيمان بالله تعالى ..

وإن المؤمنون يوقنون باليوم الأخر كأنه واقع أمامهم...

قال تعالى في أول سورة البقرة :

وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ – 3

﴿ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ﴾

و " الآخرة " اسم لما يكون بعد الموت .. لأن الإيمان باليوم الآخر, أحد أركان الإيمان...

ولأنه أعظم باعث على الرغبة والرهبة والعمل...

و " اليقين " هو العلم التام الذي ليس فيه أدنى شك, الموجب للعمل وفعل

الخيرات وتركت المنكرات والباعث الحقيقي لكل المعاملات الصالحة للإنسان..

*******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(32)
وبعض آيات من سورة العصر


الإنسان بين الحاضر والمصير


وَالْعَصْرِ -1 إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ -2

إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ -3



العصر : ويعني الزمان بتوالي الليل والنهار , فهو محل أفعال العباد وأعمالهم...

ومن هنا ندرك أهمية الوقت في الإسلام ..فالوقت يمثل عمر الإنسان..

فإن اليوم يقول للإنسان أنا يوم جديد على عملك شهيد فاغتنمني

فإني إذا ذهبت لا أعود إلي يوم القيامة..

إنه على امتداد الزمان في جميع الأعصار , وامتداد الإنسان في جميع الأدهار ,

ليس هنالك إلا منهج واحد رابح , وطريق واحد ناج . هو ذلك المنهج الذي

ترسم السورة حدوده , وهو هذا الطريق الذي تصف السورة معالمه


( طريق الإيمان ).
. وكل ما وراء ذلك ضياع وخسار . .

وبهذا الإعجاز تلخص سورة العصر كل معالم الحياة على وجه الأرض..

في ثلاث أيات ..نقف بين أنوارها مدهوشين من أين نبدأ وكيف نأتي بالمجلدات

لتفسير تلك المعاني الكبيرة التي تشمل الحياة من أولها إلى أخرها والمصير

الذي ينتظر الإنسان يوم القيامة..

******

الإنسان والإيمان

ولكي ندرك أهمية الإيمان للإنسان يجب عقد مقارنة

بين الإنسان المؤمن والإنسان الغير مؤمن...

1- فالمؤمن واسع الأفق لأنه يؤمن بالله خالق السماوات والأرض

رب العالمين , فهو لا يستغرب شيئا بعد هذا الإيمان ...

2 - والمؤمن عزيز النفس فهو يعلم أنه لا ضار ولا نافع إلا هو سبحانه,

بينما غير المؤمن والمشرك والملحد والكافر يطأطئ رأسه لمخلوق مثله .

3 - والمؤمن مع عزة نفسه متواضع لأنه يعلم أن الكبرياء لله تعالى وحده

, بينما ترى المشرك متكبر بغير الحق ...

4 - والمؤمن حريص على تزكية نفسه بالصالحات لأنه يعلم أن الإيمان

ليس بالتمني ولكن بالعمل الصالح , فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره

ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره .

بينما الكافر والمشرك يمني نفسه بالأماني الكاذبة ....

5 - والمؤمن لا يتسرب الى قلبه اليأس فهو يعلم أن الله له ملك السماوات والأرض ,

فهو يبذل الجهد متوكلا على الله الواحد الذي بيده خزائن السماوات والأرض .

بينما المشرك والملحد سرعان مايتسرب اليأس إلي قلبه, فتتحطم

نفسيته وقد يقدم على الإنتحار ...

6 - والمؤمن ثابت العزم قوي الإرادة ليقينه بأنه يعتمد على مالك الملك .

وليس لغير المؤمن والمشرك هذا اليقين ...

7 - والمؤمن لا يلوث نفسه بالطمع والدناءة وقبيح الأعمال ,

لأنه يعلم أن الأمر كله لله يرزق من يشاء بغير حساب .

بينما المشرك والكافر لا يعبأ من أي شئ يحصل على المال .

8 - والمؤمن يسير حياته وفق شريعة الله التي تحدد له الحلال والحرام

فهو أمن في الدنيا والأخرة بإذن الله تعالى .

بينما الغير مؤمن والمشرك منفلت لشهواته ورغباته لا يخاف إلا من الشرطي.

وبهذه المقارنة السريعة نلاحظ قيمة الإيمان في حياة الإنسان..


وَالْعَصْرِ -1 إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ -2 إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا

الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ -3





إن مقومات الإيمان هي بذاتها مقومات الإنسانية الرفيعة الكريمة . . .

التعبد لإله واحد , يرفع الإنسان عن العبودية لسواه , ويقيم في نفسه المساواة

مع جميع العباد , فلا يذل لأحد , ولا يحني رأسه لغير الواحد القهار . .

ومن هنا الانطلاق التحرري الحقيقي للإنسان . الانطلاق الذي ينبثق من الضمير

ومن تصور الحقيقة الواقعة في الوجود . إنه ليس هناك إلا قوة واحدة وإلا معبود واحد .

فالانطلاق التحرري ينبثق من هذا التصور انبثاقا ذاتيا , لأنه هو الأمر المنطقي الوحيد .

إن الإيمان دليل على صحة الفطرة وسلامة التكوين الإنساني , وتناسقه

مع فطرة الكون كله , ودليل التجاوب بين الإنسان والكون من حوله . فهو يعيش

في هذا الكون , وحين يصح كيانه لا بد أن يقع بينه وبين هذا الكون تجاوب .

ولا بد أن ينتهي هذا التجاوب إلى الإيمان , بحكم ما في الكون ذاته

من دلائل وإيحاءات عن القدرة المطلقة التي أبدعته على هذا النسق .

فإذا فقد الإنسان هذا التجاوب أو تعطل , كان هذا بذاته دليلا على خلل ونقص

في الجهاز الذي يتلقى , وهو هذا الكيان الإنساني . وكان هذا دليل فساد

لا يكون معه إلا الخسران . ولا يصح معه عمل ولو كان في ظاهره مسحة من الصلاح ...

قال تعالى:

مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ

لَا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ -18 إبراهيم


يخبر تعالى عن أعمال الكفار التي عملوها: بالرماد، الذي هو أدق الأشياء وأخفها،

إذا اشتدت به الريح في يوم عاصف شديد الهبوب، فإنه لا يبقى

منه شيئا، ولا يقدر منه على شيء يذهب ويضمحل.....

والإيمان المطلوب في الإسلام هو المقترن بالعمل الصالح

وهذا ما نتحدث عنه في اللقاء القادم إن شاء الله تعالى

******
وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(33)
وبعض آيات من سورة العصر


العمل الصالح
ثمرة الإيمان



وَالْعَصْرِ -1 إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ -2 إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا

الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ -3




العمل الصالح وهو الثمرة الحقيقية للإيمان , والحركة الذاتية التي

تبدأ في ذات اللحظة التي تستقر فيها حقيقة الإيمان في القلب .

فالإيمان حقيقة إيجابية متحركة . ما أن تستقر في الضمير حتى تسعى

بذاتها إلى تحقيق ذاتها في الخارج في صورة عمل صالح...

هذا هو الإيمان الإسلامي . . لا يمكن أن يظل خامدا لا يتحرك ,

كامنا لا يتبدى في صورة حية خارج ذات المؤمن . . فإن لم يتحرك هذه الحركة

الطبيعية فهو مزيف أو ميت . شأنه شأن الزهرة لا تمسك أريجها .

فهو ينبعث منها انبعاثا طبيعيا . وإلا فهو غير موجود....

ومن هنا قيمة الإيمان . . إنه حركة وعمل وبناء وتعمير . . يتجه إلى الله .

إنه ليس انكماشا وسلبية وانزواء في مكنونات الضمير . وليس

مجرد النوايا الطيبة التي لا تتمثل في حركة وهذه طبيعة الإسلام البارزة

التي تجعل منه قوة بناء كبرى في صميم الحياة ......

والمتتبع لآيات القرآن العظيم يلاحظ إقتران الإيمان بالعمل الصالح

من أوله إلى أخره ولم يذكر الإيمان مجرد من العمل قط ...

مما يدلك على أهمية العمل الصالح في الإسلام...وأن الأمر ليس بالأماني..

قال تعالى في سورة النساء :


لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ

مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا – 123 وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ

ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا – 124



والأماني : أحاديث النفس المجردة عن العمل لا تفيد صاحبها وهذا عامّ

في كل أمر، فكيف بأمر الإيمان والسعادة الأبدية...؟؟؟

فإن مجرد الانتساب إلى أي دين كان ، لا يفيد شيئا إن لم يأت الإنسان

ببرهان على صحة دعواه ، فالأعمال تصدق الدعوى أو تكذبها....

فمن كان عمله صالحا ، وهو مستقيم في غالب أحواله، وصدر منه بعض

الأحيان بعض الذنوب الصغار فما يصيبه من الهم والغم والأذى و بعض

الآلام في بدنه أو قلبه أو ماله ونحو ذلك - فإنها مكفرات للذنوب...

****
إن الندم يوم القيامة وتمني الرجوع إلى الدنيا يكون من أجل العمل الصالح ...

قال تعالى في سورة السجدة : وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُءُوسِهِمْ

عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ– 12


وهذا الطلب غير مجاب، لأنه قد مضى وقت الإمهال...فالدنيا هي الفرصة

الوحيدة أمام الإنسان للعمل الصالح مع الإيمان..

والصورة المقابلة للمؤمنين ...
قال تعالى : فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ

لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ– 17


وفي الحديث الشريف : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

أفضل الأعمال ( أو العمل ) الصلاة لوقتها ، وبر الوالدين...

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر:

صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 85 خلاصة حكم المحدث: صحيح


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

ما أكل أحد طعاما قط ، خيرا من أن يأكل من عمل يده ، وإن نبي الله

داود عليه السلام كان يأكل من عمل يده...

الراوي: المقدام بن معد يكرب المحدث: البخاري - المصدر:

صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2072
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وفي الحديث القدسي الذي رواه مسلم يقول الله تعالى :


يا عبادي ! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ، ثم أوفيكم إياها ؛ فمن وجد خيرًا

فليحمد الله ، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه
.

******
ومازلنا مع بعض معاني سورة العصر..

*******
وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(34)
وبعض آيات من سورة العصر

التواصي بالحق والتواصي بالصبر
وخصائص الأمة


وَالْعَصْرِ -1 إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ -2 إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا

وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ -3

مازلنا في أنوار سورة العصر ويحضرني كلمات للأستاذ الندوي رحمه الله.

يقول الأستاذ أبو الحسن الندوي في كتابه القيم : " ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ? " .

. عن القيادة الإسلامية الخيرة الفذة في التاريخ كله , وتحت عنوان "عهد القيادة الإسلامية "

الأئمة المسلمون وخصائصهم

ظهر المسلمون , وتزعموا العالم , وعزلوا الأمم المزيفة من زعامة الإنسانية

التي استغلتها وأساءت عملها ,وساروا بالإنسانية سيرا حثيثا متزنا عادلا ,

وقد توفرت فيهم الصفات التي تؤهلهم لقيادة الأمم , وتضمن سعادتها

وفلاحها في ظلهم وتحت قيادتهم .

أولا : أنهم أصحاب كتاب منزل وشريعة إلهية.

فلا يقننون ولا يشترعون من عند أنفسهم . لأن ذلك منبع الجهل والخطأ والظلم ,

ولا يخبطون في سلوكهم وسياستهم ومعاملتهم للناس خبط عشواء ,

وقد جعل الله لهم نورا يمشون به في الناس , وجعل لهم شريعة يحكمون بها الناس

قال تعالى في سورة الأنعام : ( أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي

به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها ? - 122 )
وقد

قال الله تعالى في السورة المائدة : ( يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ,

ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا . اعدلوا هو أقرب للتقوى ,

واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون – 8 ).



ثانيا : التربية الخلقية وتزكية نفس.

إرتكزت القيادة الإسلامية على التربية الخلقية وتزكية نفس , بخلاف غالب

الأمم والأفراد ورجال الحكومة في الماضي والحاضر , بل مكثوا زمنا طويلا

تحت تربية نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - وإشرافه الدقيق , يزكيهم ويؤدبهم ,

ويأخذهم بالزهد والورع والعفاف والأمانة والإيثار وخشية الله ,

وعدم الاستشراف للإمارة والحرص عليها .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

إنا والله لا نولي هذا العمل أحدا سأله , أو أحدا حرص عليه .

قال تعالى في سورة القصص : ( تلك الدار الآخرة نجعلها للذين

لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين – 83 ) .
.

فكانوا لا يتهافتون على الوظائف والمناصب , فضلا عن أن يرشحوا أنفسهم للإمارة

ويزكوا أنفسهم , وينشروا دعاية لها , وينفقوا الأموال سعيا وراءها .

فإذا تولوا شيئا من أمور الناس لم يعدوه مغنما أو طعمة أو ثمنا لما أنفقوا

من مال أو جهد ; بل أعتبروه أمانة في عنقهم , وامتحانا من الله تعالى

وتذكروا دائما
قول الله تعالى في سورة النساء : إن الله يأمركم أن

تؤدوا الأمانات إلى أهلها , وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل . .- 58

ثالثا عدم العنصرية.

إنهم لم يكونوا خدمة جنس , أو شعب , يسعون لرفاهيته ومصلحته وحده ,

ويؤمنون بفضله وشرفه على جميع الشعوب والأوطان .

ولم يخرجوا ليؤسسوا إمبراطورية عربية ينعمون ويرتعون في ظلها , ويشمخون

ويتكبرون تحت حمايتها , ويخرجون الناس من حكم الروم والفرس إلى

حكم العرب وإلى حكم أنفسهم ..

إنما قاموا ليخرجوا الناس من عبادة العباد جميعا إلى عبادة الله وحده .

كما قال ربعي بن عامر رسول المسلمين في مجلس يزدجرد : الله ابتعثنا لنخرج

الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده , ومن ضيق الدنيا إلى سعتها ,

ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام .

فالأمم عندهم سواء , والناس عندهم سواء . الناس كلهم من آدم ,

وآدم من تراب . لا فضل لعربي على عجمي , ولا لعجمي على عربي إلا بالتقوى

قالى تعالى في سورة الحجرات :
( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى

وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا , إن أكرمكم عند الله أتقاكم – 13 )....


في ظل هؤلاء وتحت حكمهم استطاعت الأمم والشعوب - حتى المضطهدة

منها في القديم - أن تنال نصيبها من الدين والعلم والتهذيب والحكومة ,

وأن تساهم مع العرب في بناء العالم الجديد , بل إن كثيرا من أفرادها فاقوا العرب

في بعض الفضائل , وكان منهم أئمة هم تيجان مفارق العرب وسادة

المسلمين من الأئمة والفقهاء والمحدثين . .

رابعا ضرورة الإيمان للقيادة الحكيمة العادلة.

إن الإنسان جسم وروح , وهو ذو قلب وعقل وعواطف وجوارح , لا يسعد

ولا يفلح ولا يرقى رقيا متزنا عادلا حتى تنمو فيه هذه القوى كلها نموا متناسبا

لائقا بها , ويتغذى غذاء صالحا , ولا يمكن أن توجد المدنية الصالحة البتة إلا إذا

ساد وسط ديني خلقي عقلي جسدي يمكن فيه للإنسان بسهولة أن يبلغ كماله الإنساني .

وقد أثبتت التجربة أنه لا يكون ذلك إلا إذا مكنت قيادة الحياة وإدارة دفة المدنية

بين الذين يؤمنون بالروح والمادة , ويكونون أمثلة كاملة في الحياة الدينية والخلقية ,

وأصحاب عقول سليمة راجحة , وعلوم صحيحة نافعة ..

هذه بعض ملامح تلك الحقبة السعيدة التي عاشتها البشرية في ظل

الدستور الإسلامي الذي تضع "سورة العصر" قواعده , وتحت تلك الراية الإيمانية

التي تحملها جماعة الإيمان والعمل الصالح والتواصي بالحق والتواصي بالصبر .

وَالْعَصْرِ -1 إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ -2 إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا

الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ -3


*******
وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(35)
وبعض آيات من سورة الهمزة

عبدة المال



وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ – 1 الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ – 2

يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ – 3 كَلَّا لَيُنبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ – 4 وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ – 5

نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ – 6 الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ – 7

إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ – 8 فِي عَمَدٍ مُّمَدَّدَةٍ – 9


للأسف يعمد فريق من الناس إلى جمع المال ليس لهدف إلا لتكثيره إلى مليارات

لا حد لها ليفوق - بهذا الكم الهائل من المال - عمره بمئات الأضعاف

وهو يظن أن المال الذي يجمعه يشتري له الخلود في الدنيا..

وفي المقابل يوجد الاف الفقراء لا يجدون ما يسد جوعهم ودواءهم وتعليمهم..

ولا يكتفي جامع المال بذلك بل يسخر بالهمز واللمز من الفقراء..

ومن ثم ينطلق في هوس بهذا المال يعده ويستلذ تعداده ..

وتنطلق في كيانه نفخة فاجرة , تدفعه إلى الاستهانة بأقدار الناس وكراماتهم .

ولمزهم وهمزهم . . يعيبهم بلسانه ويسخر منهم بحركاته .

سواء بحكاية حركاتهم وأصواتهم , أو بتحقير صفاتهم وسماتهم . .

بالقول والإشارة . بالغمز واللمز . باللفتة الساخرة والحركة الهازئة ...

ولكن خالق الكون مطلع على الجميع يسمع ويرى..


﴿ وَيْلٌ ﴾ أي : وعيد، ووبال، وشدة عذاب ﴿ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ ﴾ الذي يهمز الناس بفعله ، ويلمزهم بقوله .

فالهماز: الذي يعيب الناس، ويطعن عليهم بالإشارة والفعل،

واللماز: الذي يعيبهم بقوله.

ومن صفة هذا الهماز اللماز، أنه لا هم له سوى جمع المال وتعديده والغبطة به..

وليس له رغبة في إنفاقه في طرق الخيرات وصلة الأرحام، ونحو ذلك،


﴿ يَحْسَبُ ﴾ بجهله ﴿ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ ﴾ في الدنيا . وفي الحديث الصحيح :

تعس عبد الدينار ، تعس عبد الدرهم ...

المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 28/35

يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ..

فلذلك كان كده وسعيه كله في تنمية ماله، الذي يظن أنه ينمي عمره ،

ولم يدر أن البخل يقصف الأعمار ، ويخرب الديار، وأن البر يزيد في العمر .

صورة هذا المتعالي الساخر المستقوي بالمال , تقابلها صورة " المنبوذ "

المهمل المتردي في
( الحطمة ) التي تحطم كل ما يلقى إليها , فتحطم

كيانه وكبرياءه . وهي
( نار الله الموقدة ) وإضافتها لله وتخصيصها هكذا

يوحي بأنها نار فذة , غير معهودة , ويخلع عليها رهبة مفزعة رعيبة .

﴿ كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ ﴾ أي: ليطرحن ﴿ فِي الْحُطَمَةِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ ﴾ تعظيم لها، وتهويل لشأنها....

ثم فسرها بقوله:
﴿ نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ ﴾ التي وقودها الناس والحجارة ﴿ الَّتِي ﴾

من شدتها ﴿ تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ ﴾ أي : تنفذ من الأجسام إلى القلوب.

ومع هذه الحرارة البليغة هم محبوسون فيها ، قد أيسوا من الخروج منها ،

ولهذا قال
: ﴿ إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ ﴾ أي : مغلقة ﴿ فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ ﴾ لئلا يخرجوا منها...

قال تعالى : ﴿ كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا...20 السجدة ﴾ .

*****

هل أدركنا أن المال وسيلة لإدارة مصالح الناس ؟ وأنه ليس هدفا في

حد ذاته ليجمع ويعدد ويحرم منه الفقراء..

وإنا لنرى في عناية الله سبحانه بالرد على هذه الصورة معنيين كبيرين:

الأول : تقبيح الهبوط الأخلاقي وتبشيع هذه الصورة الهابطة من النفوس .

والثاني : المنافحة عن المؤمنين وحفظ نفوسهم من أن تتسرب إليها مهانة الإهانة ,

وإشعارهم بأن الله يرى ما يقع عليهم , ويعاقب عليه . .

وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ – 1 الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ – 2

يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ – 3 كَلَّا لَيُنبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ – 4 وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ – 5

نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ – 6 الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ – 7

إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ – 8 فِي عَمَدٍ مُّمَدَّدَةٍ – 9




******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,177
8,178
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(36)
وبعض آيات من سورة الفيل

مصير المعتدين



أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ – 1 أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ – 2

وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ – 3

تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ – 4 فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ – 5


قرر أبرهة هدم الكعبة قبلة العرب وبناء بيت في اليمن يحج إليه الناس..

ولكن الواقع أن الكعبة هي بيت الله الحرام الذي رفع قواعده إبراهيم وإسماعيل...

وأنه قبلة الإسلام أخر رسالات الله تعالى إلى أهل الأرض..

استطاع إبرهة حصار مكة وأخذ أموالهم مستعينا بذلك بجيش كبير وفيل ضخم...

قال ابن إسحاق : وكان عبد المطلب ( جد النبي صلى الله عليه وسلم )

أوسم الناس وأجملهم وأعظمهم . فلما رآه أبرهة أجله وأعظمه , وأكرمه

عن أن يجلسه تحته , وكره أن تراه الحبشة يجلس معه على سرير ملكه .

فنزل أبرهة عن سريره , فجلس على بساطه وأجلسه معه إلى جانبه .

ثم قال لترجمانه : قل له : ما حاجتك ? فقال : حاجتي أن يرد علي الملك مائتي بعير أصابها لي .

فلما قال ذلك , قال أبرهة لترجمانه : قل له : قد كنت أعجبتني حين رأيتك ,

ثم قد زهدت فيك حين كلمتني ! أتكلمني في مئتي بعير أصبتها لك وتترك

بيتا هو دينك ودين آبائك قد جئت لهدمه لا تكلمني فيه ? قال له عبد المطلب :

إني أنا رب الإبل . وإن للبيت رب سيمنعه .

قال أبرهة : ما كان ليمتنع مني . قال عبد المطلب : أنت وذاك ! . . فرد عليه إبله...

ثم انصرف عبد المطلب إلى قريش فأخبرهم الخبر , وأمرهم بالخروج من مكة ,

والتحرز في شعف الجبال . ثم قام فأخذ بحلقة باب الكعبة ,

وقام معه نفر من قريش يدعون الله ويستنصرونه .

فأما أبرهة فوجه جيشه وفيله لما جاء له .

فبرك الفيل دون مكة لا يدخلها , وجهدوا في حمله على اقتحامها فلم يفلحوا .

ثم كان ما أراده الله من إهلاك الجيش وقائده , فأرسل عليهم جماعات

من الطير تحصبهم بحجارة من طين وحجر , فتركتهم كأوراق الشجر الجافة الممزقة .

كما يحكي عنهم القرآن الكريم . . وأصيب أبرهة في جسده ,وخرجوا به

معهم يسقط أنملة أنملة , حتى قدموا به صنعاء , فما مات حتى

انشق صدره عن قلبه كما تقول الروايات.... . .

*****

وهذه الحادثة ثابتة بقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

يوم الحديبية حين بركت ناقته القصواء دون مكة , فقالوا : خلأت القصواء ...

فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما خلأت القصواء ,

وما ذاك لها بخلق , ولكن حبسها حابس الفيل .

*******

فلله جند من كل شيء ..

وفي كل شيء له آية تدل على أنه الواحد ....

وليست في الكون قوة إلا وهي خاضعة لقوته .

فهذا الطاغية الذي أراد أن يهدم البيت , أرسل الله عليه من الطير ما يوصل

إليه مادة الجدري أو الحصبة , فأهلكته وأهلكت قومه , قبل أن يدخل مكة .

وهي نعمة غمر الله بها أهل حرمه - حفظا لبيته , حتى يرسل

من يحميه بقوة دينه - صلى الله عليه وسلم - ..

فقد كان الله - سبحانه - يريد بهذا البيت أمرا . كان يريد أن يحفظه

ليكون مثابة للناس وأمنا ; وليكون نقطة تجمع للعقيدة الجديدة تزحف

منه حرة طليقة , في أرض حرة طليقة , لا يهيمن عليها أحد من خارجها ,

ولا تسيطر عليها حكومة قاهرة تحاصر الدعوة في محضنها . ويجعل هذا

الحادث عبرة ظاهرة مكشوفة لجميع الأنظار في جميع الأجيال ...

*******


فالحادث كان معروفا للعرب ومشهورا عندهم , حتى لقد جعلوه مبدأ تاريخ .

يقولون حدث كذا عام الفيل , وحدث كذا قبل عام الفيل بعامين ,

وحدث كذا بعد عام الفيل بعشر سنوات . .

والمشهور أن مولد رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] كان في عام الفيل ذاته .

ولعل ذلك من بدائع الموافقات الإلهية المقدرة...

وإذن فلم تكن السورة للإخبار بقصة يجهلونها , إنما كانت تذكيرا بأمر يعرفونه ,

المقصود به ما وراء هذا التذكير ....

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ – 1

ثم أكمل القصة بعد هذا المطلع في صورة الاستفهام التقريري كذلك

أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ – 2

. . أي ألم يضل مكرهم فلا يبلغ هدفه وغايته , شأن من يضل الطريق فلا يصل إلى ما يبتغيه . .

ولعله كان بهذا يذكر قريشا بنعمته عليهم في حماية هذا البيت وصيانته ,

في الوقت الذي عجزوا هم عن الوقوف في وجه أصحاب الفيل الأقوياء .

******

ونصر الله تعالى لرسوله وللمؤمنين كان إمتدادا لحماية البيت

وعقيدة التوحيد إلى قيام الساعة ..

قال تعالى في سورة التوبة :

إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا

فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ

وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى

وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ - 40

*******

قال تعالى في سورة الفتح :

وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا – 7


*******

وجنود الله كثيرة منها الرياح ومنها الصاعقة ومنها الملائكة ومنها الطير الأبابيل

ومنها الميكروبات ..ومهما حاولنا أن نحصي لم نصل إلى حصر..

قال تعالى في سورة المدثر :

وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ ...31


قال تعالى في سورة العنكبوت :

فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ

الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ

لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ - 40



******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى