ما مدى تأثير تعلم ابنائنا للغة الانجليزية في المرجة الابتدائ

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


الرحال

عضو
9 سبتمبر 2001
12
0
0
ما مدى تأثير تعلم ابنائنا للغة الانجليزية في المرحلة الابتدا

السؤال الاول الذي يجب ان لايغيب عنا ؟! هل اجاد ابنأنا لغتهم الام لنعلمهم لغة اخرى؟ اعتقد بل الحقيقة ان منهم من يتخرج من المرحلة المتوسطة بل والمرحلة الثانوية وهو لايجيد الاملاء ناهيك عن قواعد اللغة .
قد يقول قائل :يا اخي هذه لغة العصر ولابد لأبنائنا من تعلمها.....الاترى ان اللغة الانجليزية هي العائق امامهم وان تعلمها في الصغر يكون اسهل من تعلمها في الكبر ؟فاقول لمن قال هذا (لا)فنحن لايهمنا ان يكون لدينا ابناء تحفظ قبل ان تفهم ومن لم يفهم قواعد لغته الام فمن الصعب عليه فهم غيرها فكيف به ان يعرف الفاعل والمفعول به في اللغة الانجليزية وهو لايدري ماهي في لغته......!!
ثم اعلم اخي ان تلك المرحلة ( الابتدائية )هي المرحلة التي يضبط فيها اللسان والتفكير , لذلك فأن اي عبث باللغة في تلك المرحلة يعدعبثا وتشويها لكل ذلك .لهذا السبب فأن بلدامثل فرنسا يمنع بصورة قاطعة تعليم تلاميذ المدارس في تلك المرحلة اي لغة غير الفرنسية وعلى سبيل المثال فقد اصدر البرلمان الفرنسي عام 1994م قانون جديد لحماية لغة بلادهم اطلق عليه اسم : لزوم الفرنسية وهذا القانون يعاقب بغرامة تتراوح بين 100الى 300 دولار على كل من يستخدم يستخدم الفاظ وعبارات اجنبية طالما ان هناك الفاظا ومصطلحات تعبر عن ذلك المعنى المرادفي الغة الفرنسية.
لااخفيكم انني قد تعلمت لغة اجنبية ومما لاحظته ان من كان من الزملاء يجيد اللغة العربية واعني قواعد اللغة العربية فأنه سرعان ما تعلم تلك الغة وكان بارعا فيها.
فهل لنا وقفة ايها الاخوة الافاضل لنعيد فيها حساباتنا لنعلم ابنائنا لغة القران كما يجب ولانكتفي بما يتعلمونه في المدرسة لان ما يتعلمه الطالب في المدرسة سرعان ما ينسى لان الهدف الاختبار وليس التعلم ..
 

فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com
اشكرك على مقالتك

مقالة رائعة وإختيار موفق.... لك مني كل التقدير وبارك الله فيك وفي علمك..

أخوك// المناجي :cool:

almonajee.gif
 
11 يوليو 2001
176
6
0
bafree.com
أشكرك

أخي الرحال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكرك أخي على الطرح المميز،والغيرة الظاهرة على ديننا ولغتنا،وأتمنى منكم المزيد مما سينفع الله تعالى به.
وجزاكم الله خير الجزاء
محبكم
 

أ.د. امل

مستشار نفسي واجتماعي
5 يوليو 2001
11,210
2,267
0
اللغة من مؤشرات الهوية من احترمها احترم هويته

يعتبر المخ من أهم أجزاء الجسم الذي يتعامل مع اللغة . إن القسم الأيسر من المخ يحتوي على منطقة رنكل التي تقوم بأحاسيس اللغة ، ومنطقة بروكا الكائنة في الفص الصدغي تختص بالكلام وذاكرة اللغة، كما إن هناك فعاليات ونشاطات يظهرها المخ عند القراءة . على سبيل المثال عندما يريد الفرد قراءة كلمة بصوت عال تتم في مناطق المخ الفعاليات التالية :
1 ـ يتم تسجيل تلك الكلمة في المنطقة المختصة بالبصر الواقعة خلف المخ Visual area
2 ـ وتسجل في منطقة Angulargyrus التي تستلم المبصرات
3 ـ تقوم منطقة Comprehension Wernicke’area بإرسال تلك المثيرات إلى منطقة بروكا
4 ـ ثم إلى المنطقة التي تسيطر على الحركة لإنتاج اللفظ لتلك الكلمة .
كلما أثيرت خلايا المخ بنشاطات لغوية كلما قويت ، على سبيل المثال تعلم اللغة العربية يساعد على تعلم اللغة الإنكليزية وتعلم هذه اللغة يساعد على تعلم الفرنسية ، والفرنسية تساعد على تعلم اللغة الأسبانية والعكس بالعكس . كما أن التحويل من خبرة إلى أخرى و من موضوع إلى آخر يساعد على التعلم بشكل عام . والتعلم البعدي يتأثر بالتعلم القبلي . يطلق على تلك الظاهرة بالتحول الإيجابي Positive transfer . على سبيل المثال عندما يتعلم الطفل الكتابة على الورقة بالقلم يستطيع الكتابة على لوحة الكتابة بالطباشير . هذا التحويل لا يكون أوتوماتيكيا أي ( غير إرادي ) و إنما تتدخل إرادة الفرد في ذلك التحويل .
ومن هذا المنطلق إن تعلم اللغة الأجنبية هو جيد وفيه فوائد كثيرة ، فتعلم لغة عدوك تستطيع أن تحمي نفسك مما يخطط لك من مخططات . كما يستفيد ذلك البلد من نشر لغته أيضا ولهذا وضعت برامج في الإذاعات المختلفة لتعلم اللغات .
أما المشكلة فإنها تتلخص بما يأتي :
أولا : مدى احترام المجتمع أو الفرد للغة ألام أو عدمه . على سبيل المثال عندما يذهب العربي الذي لا يعرف لغة ذلك البلد يلاقي صعوبة في إدارة مهامه والسبب في ذلك هو أن جميع الدوائر إن كانت رسمية أو غير رسمية تستعمل لغة البلد ويكون الضيف مجبر على تعلم لغة البلد الذي هو فيه كي يستطيع أن يتعامل مع أفراده. أما في بلداننا فيكون الوضع على العكس أينما يذهب الأجنبي أو يحتاج إلى التعامل مع الدوائر المتعلقة بحاجته يجد من يتكلم لغته ويساعده في ذلك . وعلى نطاق واسع استعمال اللغة الإنكليزية . كما أن الإعلانات التجارية وغير التجارية في بعض البلدان العربية تكون باللغة الأجنبية . بينما الموقف في الدول الأخرى يختلف تماما . انهم يعتزون بلغتهم أيما اعتزاز .
ادرج لكم مثل واقعي عندما أردنا الخروج من بريطانيا زودنا مدير المدرسة التي كان أطفالي يدرسون فيها كتب مختلفة في اللغة الإنكليزية وكتب فيها رسالة
( Do not forget your English language ) وعندما كان المشرف على أطروحة الدكتوراه يسمعنا نتحدث باللغة العربية يقول تحدثوا بالإنكليزية فقط وهذا يعني انهم يكنون احترام للغتهم .
ثانيا : مع الأسف يحدث مع البعض في الدول العربية موقف يتعلق بمن يريد أن يظهر نفسه بأنه من الطبقة الراقية يتكلم اللغة الأجنبية وعلى الأكثر الإنكليزية وعندما يتكلم اللغة العربية يظهر اللحن فيها ويعتقد بأن ذلك هو من مؤشرات تلك الطبقة . وعندما يصف أولاده يقول انه لا يجيد اللغة العربية وإنما يجيد اللغة الإنكليزية لأنه يدرس بمدارس أجنبية . وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على عدم احترام لغة ألام التي هي من مقومات الهوية .
 
11 يوليو 2001
176
6
0
bafree.com
أستاذتنا

الإخوة الكرام

السلام عليكم
لدي كلمة في هذا الأمر لم أذكرها في التعليق السابق لغاية في نفس يعقوب على نية في العود إليه لاحقا.
بيد أن مشاركة
أستاذتنا
أ.د أمل
في الموضوع حفزني للكتابة غير مؤجل
والذي أراه هنا رغم تقبلي الشديد لوجهة النظر الأخرى،أن ما نعانية هو ما أشارت إليه أستاذتنا الدكتورة أمل سلمها الله وهو احترامنا للغة الأم وليس مجرد تعلم لغة أخرى،فالطفل لدية طاقة كافية لتعلم جميع ذلك،ولقد رأيت من يستطيع إتقان العربية إلى درجة باهرة ولم يتجاوز اثني عشر عاما،لأن له والدين لا يتحدثان سوى بالفصحى بمعناها عند سيبويه لا كما تراه في الأفلام،وهو في الوقت ذاته متقن للغة الإنجليزية نظرا لكونه عاش فترة بين أظهرهم متعلما من مدارسهم،هذا وهو لم يبلغ عامه الثاني عشر،قد يقال لك هذه نادرة،وسأقول
جرب الحديث بلغة فصيحة مع ابنك في البيت بالطبع الأب والأم معا
سيتحدثها الابن بدون ريب
ليس مهما أن يعرف الفاعل من المفعول المهم ألا يلحن،لو قلت لعنترة اعرب الطرف في قولك
وأغض الطرف إن بدت لي جارتيى
حتى يواري جارتي مثواها
لا أظنه يحسن ذلك كما نحسنه
ولكنه شاهد من شواهد الفصاحة
إذن ليست المشكلة في اللغتين
ولكن في الاتقان للغة الأم وغيرها
بل في الانتماء لها
علمه أخرى حدثه بها ليتعلمها
ولكن بين له أنه يتعلم الآن ليكلم الآخرين ممن لا يعرف لغته الأم بها،هو لهذا يتعلمها ليس ليتشدق بها في كل حين،أو ليطعم بها حديثا هو في غنى عن ذلك التطعيم.
وبعدها وفي غير ذلك السبيل فلا يقبل منك سوى التحدث بلغتك والانتماء لها.
نعم
فاصل قوي وتأكيد تربوي لغتك لغتك،ولغة الآخرين خادمة لا يلجأ إليها إلا عندما يحتاج إليها.
هل هذا ممكن؟
يمكنني تغيير هذا الرأي
أتوقع مشاركة من أستاذتنا .
 

أ.د. امل

مستشار نفسي واجتماعي
5 يوليو 2001
11,210
2,267
0
تحياتي

إلى شيخنا الفاضل

لقد أحسنت وأنا أوافقك جملة وتفصيلا وبارك الله فيك وكثر من أمثالك
 

الرحال

عضو
9 سبتمبر 2001
12
0
0
شكر

اشكر للجميع مشاعرهم الطيبة وتفاعلهم البناء مع الموضوع سائلاٌالمولى العلي القدير ان يجعل ماسطروه في موازين حسناتهم................آمين