لنبكي على انفسنا قبل ان نبكي على هؤلاء!!!!!!

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


G

Guest

ضيف
احبتي لا يخفى على الواحد منا ما يلاقيه اخواننا المسلمين في شتى البلاد الاسلامية من قصف وقتل وتشريد ولعل وسائل الاعلام بمختلف قنواتها تعرض عليكم تلك الصور المحزنة وا لمبكية في نفس الوقت للأطفال والشيوخ والنساء

ولعل مانراه ونسمعه لايعبر عن المأساة الحقيقية التي يعيشونها هناك لأنها بالتأكيد اصعب واقسى

ولكن عندما نرجع لسيرة رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم نرى سيرته وصحابته الشيئ العجاب

الم تسمعوا عن جعفر بن ابي طالب

انه ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم اخو علي رضي الله عنه اسلم هو وزوجه مبكرين لم يتجاوز عمره 21 سنه اصابه من الآذى والاضطهاد في مكة مالا يحتمل فإذن له النبي بالهجرة للحبشة فخرج هو وزوجه اسماء بنت عميس لأرض لايعرفها والى قبائل لايألفها ولغة لا يفهمها بعث للحبشة ثلا ث سنين وهو في ارض الغرباء ثم اشيع عندهم بالحبشة ان قريشا اسلمت فعاد الى مكه هو وزوجته وولده فإذا قريش لاتزال على كفرها فرده رسول الله واكمل في الحبشة سبع سنين

فارسل الرسول كتابا للمسلمين في الحبشة ان اقدموا الى المدينة فلما دخلوا المدينة فرح النبي بقدوم جعفر فقبله بين عينيه والتزمه فقال ( ماادري بأيهما اسر بفتح خيبر ام بقدوم جعفر)

فلما كاد جعفر يستقر بالمدينه حتى بلغ النبي صلى الله عليه وسلم ان الروم قد اعدت العدة لغزو المسلمين فجهز النبي جيشا لقتالهم وقال / اميركم زيد بن حارثة فإن اصيب فجعفر وان اصيب فعبدالله بن رواحه فخرج الجيش وبدا القتال فأخذ الراية زيد ثم قتل ثم اخذها جعفر بيمينه وقتل ورمى نفسه من فرسه وهو يقول

ياحبذا الجنة واقترابها ****** طيبة وبارد شرابها
والروم روم قد دنا عذابها ****** كافرة بعيدة انسابها
علي اذ لاقيتها اضرابها ******علي اذ لاقيتها اضرابها

ولازال يضربهم بسيفه والراية بيمينه فضربه رومي على يمينه فقطعت فأخذ الراية بشماله فقطعت فاحتضنها بعضديه حتى قتل رضي الله عنه وهوابن ثلا ثين سنه

قال عبدالله بن عمر رضي الله عنهما رأيت جعفر صريعا في جسده اكثر من تسعين ضربه ما بين طعنة ورمية وضربه والله مافيها واحدة في قفاها
ثم اخذ الراية عبدالله بن رواحة فقتل ثم اخذها خالد بن الوليد فانسحب بالجيش .


بعدها ذهب النبي الى بيت جعفر

قالت اسماء بنت عميس زوجة جعفر :و كنت قد غسلت اولادي ونظفتهم ودهنتهم وعجنت عجيني

ننتظر قدوم جعفر فاستأذن علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم دخل فقال :

ادعي لي ابناء اخي

تقول : فأتيت بهم اليه كأنهم افراخ فلما رأو رسول الله صلى الله عليه وسلم اخذوا يتسابقون اليه يتعلقون به ويقبلونه يظنون انه اباهم ( وقد كان النبي شديد الشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم )

يظنون النبي اباهم جعفر

فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح رؤوسهم ويبكي

فقالت اسماء : يارسول الله ابلغك عن جعفر شيء ؟؟ فسكت
فقالت : يارسول الله ابلغك عن جعفر شيء ؟؟

قال : قتل جعفر

قالت يارسول الله : يتم بنيه يتم بنيه

فقال صلى الله عليه وسلم : ألعيلة تخافين عليهم انا وليهم في الدنيا والآخرة

أنا وليهم في الدنيا والآخرة


ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول :

على مثل جعفر فلتبكي البواكي



نعم قتل جعفر فارق اهله وماله ولكنه دخل جنة عرضها السموات والأرض قال صلى الله عليه وسلم : رأيت جعفر في الجنة له جناحان مضرجان بالدماء يطير بهما مع الملائكة


الله اكبر الله اكبر



اذا لنبكي على انفسنا قبل ان نبكي على هؤلاء الذين نراهم مضرجين بالدماء


هؤلاء شهداء نسأل الله ان يتقبلهم



ام نحن فماذا قدمنا لخدمة الدين ؟؟؟؟


هذا السؤال حري بأن يسأ له كل واحد منا نفسه فهل نحن فاعلون ؟؟؟؟؟
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
صدقتِ

أختي الفاضلة: أم أسامة...
صدقتِ يا أختي فيما قلتِ .. أثابك الله
تحياتي .. ضياء