لمن تصفو الحياة

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
لمن تصفو الحياة؟ موضوع جميل قرأته وأحببت أن تشاركوني الرأي فيه ..
يقول الكاتب:كثيرون يسألون أنفسهم هذا السؤال, وكثيرون يعجزون عن الإجابة عنه: لأنها تختلف باختلاف تحديدهم لمفهوم السعادة والراحة, الأمر الذي أصبح الاتفاق على تحديده "رابع" المستحيلات, إن كانت ما تزال "ثلاثة".
قال قوم: إن السعادة في "الصحة", وقال آخرون: إنها في "الإيمان", وقال غيرهم إنها في "الطمأنينة". وهناك من يرها في "الغنى", وأصحاب هذا الفهم نراهم يذهبون لحظات السعادة الحقة في دنياهم, بحثاً وراء ما يسمونه ـ وهماً ـ "بالسعادة".
خلافٌ كبيرٌ, قد تمضي أعمار وأجيال, والناس لم يلتقوا على تحديد لمفهومه, وقديماً قال أحد الشعراء فيما نعتبره محاولة فردية, للإجابة عن التساؤل:
تصفو الحياةُ لجــاهلٍ أو غافـــلٍ .......... عما مضى منهــا, وما يتوقــــعُ
ولمن يغالطُ في الحقائق نفسه .......... ويسومها طلب المحالِ, فتطمعُ
ولكن هل صحيح أن صفاء الحياة مقصورٌ على الجهلةِ, والغافلين, والمخادعين؟ أنا أشك كثيراً في هذا القول, وأحسب أن قائلهُ كان واقعاً تحت تأثير ما نسميه بخيبة الأمل.
وإذا كنا لم نصل بعد إلى تحديد لمفهوم السعادة, فلنتساءل عن التأثير الواقع لفقدنها, وكيف يعبر الناس عن شعورهم بها, ولهفتهم عليها؟
قال أحد الشعراء قديماً: إن "الشكوى" هي التعبير الصادق عن عدم الرضا بالواقع, والقناعة به. ودفعهُ رأيهُ إلى ما لا ينتهي من الغرابة والدهشة, لكثرة ما شاهد من شكوى الناس, وتذمرهم من واقعهم, حتى لقد حمله ما رآهُ على تساؤله الذي لا يخلو من الطرافة:
كلُ من لا قيتُ يشكو دهرهُ .......... ليت شعري: هذه الدنيا لمن؟
وهذا في رأيي هو الآخر,, أحد ضحايا التشاؤم, وخيبة الأمل, وإلا فقد قرأنا من أقوال الجانب الآخر ـ الأكثر تفاؤلاً ـ ما يمكن أن تعتبره أقرب إلى الحقيقة من سابقه, إذ قالوا: من لوازم الحياة , التي لا تنتهي مطالبها عند حد وبالقدر الذي تتمكن فيه من التعبير عن آمالك ومطامحك؛ يكون نصيبك من اهتمام الناس وتقديرهم .. وأمعنوا في تفاؤلهم, فقالوا: إن صراخ الوليد, ساعة وجوده, وبعدها؛ إنما هو إثبات لوجوده, وجزء من مطالبته بحقه منها., وهذا التعبير فيه من الواقعية, بقدر ما فيه من الطرافة.
وكتاب الله, وسنة نبينا ـ عليه أفضل الصلاة والسلام ـ يحيكان لنا كلا النهجين في قوله تعالى: (لقد خلقنا الإنسان في كبد)
وقوله: (كلا إن الإنسان ليطغى* أن راءاه استغنى)
وقول نبينا ـ عليه السلام ـ ( لو أعطي ابن آدم واديين من ذهب,لابتغى لهما ثالثاً, ولا يملأ فم ابن آدم إلا التراب).
فالمتاعب واقعة, لأنها توجد مع الإنسان, تهادنه حيناً, لكنها لا تفارقه. ولربما اعتبرها بعض المكافحين إحدى وسائل اللذة, فالمكافح قد يتطرق السأم إلى قلبه, ونفسه لو طال به الأمد, فلم يلتق بما يضاعف عزيمته, ويقوي إقدامه, من العقبات والمتاعب, لأنها لموهبه الدفاعية "كالشحذ للمطواة" يقوي من مضائها وفتكها, كلما اجتاز "عقبة", زاده تقلبه "قوة" على كفاحه المرتقب, حتى يصبح الجهاد, والكفاح, من مقوماته, ومتطلباته, لينتهي به المطاف إلى درجة الإقدام والتضحية تماماً كما يقول الشاعر:
إذا اعتاد الفتى خوض المنايا .......... فأيسر ما يمر به الوحل
لكني أرى السعادة الحقة, في الإيمان المطلق بالله سبحانه وتعالى, والتسليم بعظيم قدرته وشمول إحاطته وعلمه, وإن ما شاء كان, وما لم يشأ لم يكن, وأن الأمة لو اجتمعت على نفعٍ, أو ضر, لم تقدر على بذل الأول, وأدفع الثاني, إلا بأمر الله وتقديره.
تحياتي .. ضياء
 

mohamed

عضو متميز
24 يوليو 2001
114
0
0
nooor.com
فعـــلا

شكراً على هذا الموضوع وانــا اتفق معك بأن الســـــعاده في الايمان المطلق
بالله تعالى يمنح الانسان السعاده التي توصله الراحه النفسيه فتصفو له الحياة
فشكر الجزيل اللاخت ضياء
اخوكم
 

فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com
ذاك التقى.

أختي ضياء المميزة .... أشكرك على هذا الطرح.... لك مني التحية.... الحياة تصفو إذا الناس صفت نفوسها تجاه بعض ومع بعض ، والحياة تمتلئ سعادة إذا كان الناس يريدون السعادة ، والباحث عن السعادة كالباحث عن الهواء.... فالهواء موجود في كل مكان ، السعادة كما أسلفتي تتنوع مفاهيمها حسب كل شخص وفكره ..... والحقيقة أن السعادة في الرجوع إلى الله ، وتقوى الله....

ولست أرى السعادة جمع مالاً == ولكن التقي هو السعيد

خلي الذنوب صغيرها وكبيره ذاك التقى == وأصنع كماشي فوق أرض الشوك يحذر ما يرى
لا تحقرن من الذنوب صغيرة == إن الجبال من الحصى.

تحياتي للجميع..........
؟؟
 

سعاد

عضو متميز
17 سبتمبر 2001
174
1
0
www.ghamid.org
ما أجمل كلماتك يا ضياء

أنا لا أسميها كلمات .... لأني أراها ضياء ..


بارك الله فيك ...
و قد خفت أن يكون الموضوع له نصيب من بيت الشعر الذي ذكرته :
تصفو الحياةُ لجــاهلٍ أو غافـــلٍ .......... عما مضى منهــا, وما يتوقــــعُ
ولمن يغالطُ في الحقائق نفسه .......... ويسومها طلب المحالِ, فتطمعُ

و لكنك في الحقيقة . وضّحتي أشياء أروع مما كنت أتصور ...
السعادة بلاشك في الإيمان المطلق بالله سبحانه وتعالى ..
لأننا نجوع فنأكل ... و نجوع عاطفيا غنحب .. و نجوع ثقافيا فنتعلم .. و نجوع روحيا .. فنجدي الله . نناجية و نبث له الشكوى .
و في كل حالات الشبع نجد أننا سعداء و لكل حالة قيمتها ...........

تحياتي .. سعاد
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
إخواني

أخي الفاضل: محمد …
شكراً لك، ولتواصلك ..

أخي الفاضل: المناجي ...
(الباحث عن السعادة كالباحث عن الهواء.... فالهواء موجود في كل مكان) أخي الفاضل أعجبتني هذه الكلمات وكان لها وقعاً جميل في نفسي .. فشكراً لك, ولمداخلتك المميزة التي أضفت على الموضوع رونقاً وبهاءً .

أختي العزيزة: سعاد ..
مهلاً علي .. فلست أنا سوى ناقلة للموضوع ..
شكراً لكِ أختي ولتواصلك.. وأدام الله السعادة علينا أجمعين
تحياتي .. ضياء
 

عاشقة الحسين..

عضو متميز
22 أغسطس 2001
983
7
0
www.rafed.net
شهقات الحزن..

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
أختي في الله: ضياء..
كنت في الماضي البعيد أتنفس شهقات الحزن المرير.. وخلا ياي العصبية كانت تحمل النبضات التي لا تلبث إلا وتتكسر كأنها زجاج لكنه لا يتكسر بحجر عادي وإنما بحجر يدعى حجر الخوف..
كانت شمس حياتي تغرق في دماء الإنكسار وتتلاشى في مدافن الجفاف..
إلا أن عرفت بقلبي قبل عقلي أني لم أخلق هباء.. لي خالق عظيم ساعدني على الخروج من الآلام والدمار..
واليوم يعجب الناس إذا سمعوا حكايتي .. لأن الحياة صفت لي بعد أن عرفت خالقي الذي عرفني بنفسي البشريه وكيف أسيرها في طاعته لأنال الصفاء..
هذه كلماتي البسيطة التي تعجز عن الرد الرائع لهذا الموضوع الجميل..
أختك في الله:
عاشقة الحسين..
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
الدهر يومان

أختي الفاضلة: عاشقة الحسين ...
الدهر يومان: يوم لك ويوم عليك
يقول شاعرنا: الشافعي
الدهرُ يومــانِ ذَا أَمنٌ وذا خطـرُ ....... والعيشُ عيشانِ ذا صفوٌ وذا كدرُ
أما ترى البحر تعلو فوقه جيفٌ ....... وتستــقر بـأقصى قـــــاعه الدررُ
أدام الله لكِ صفو الحياة .. وأنار لكِ طريقك
تحياتي .. ضياء
 

المستكشف

عضو متميز
28 فبراير 2002
3,426
7
0
www.ass7ab.net
من ملك نفسه ......
ملك الحكمة .. و رأس الحكمة ..... هي مخافة الله ....

 

الـفاهم

المشرف العام سابقا
12 سبتمبر 2001
50,657
6,077
113
46
ما ارع هذه الكلمات ..

بسم الله الرحمن الرحيم

اختي الحاضره الغائبه ضياء ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما اروع هذه الكلمات .. وما اجل معانيها ..


اخيك الفاهم ..