لتضمني النجاح في الحياة.. لا تغضبي لأتفه الأسباب

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


RANA

عضو متميز
5 يوليو 2001
751
7
0
www.alateeg.com
هذا موضوع نقلته لكم لتعم الفائده من موقع البوابه :)


لتضمني النجاح في الحياة.. لا تغضبي لأتفه الأسباب


12 آب 2001

بعض النساء قد يتعرضن لحالات من الغضب والاندفاع في مواقف بسيطة لا تستحق.. وقد تكون المرأة ناجحة في عملها، وتشغل منصبا مرموقا، وعلى قدر هائل من الذكاء، ولكنها تفتقد التحكم في أعصابها في خلافات صغيرة تجعلها تثور لأتفه الأسباب..
ومثل هؤلاء يطلق عليهن في علم النفس 'الباحثات عن تدمير الذات'، وهن ينتمين إلى حزب 'التخريب النفسي' الذي لا يمر على عضواته يوم دون خلاف أو مشادة على الماضي أو مصادمة عاطفية.
وتقول د. دورثي روي مؤلفة الكتاب 'النجاح في الحياة' إن مثل هؤلاء الأشخاص هم الذين لا يثقون في أنفسهم، لأنهم يشعرون بأن علاقاتهم مع الآخرين غير مستقرة، وأن أي علاقة ما في العمل أو في الحياة لا بد وأن تنتهي، ولذا فإنه من الأفضل المبادرة بقطعها قبل أن يفقدها في الطرف الآخر.. وهذا السلوك يشعره في قرارة نفسه أنه صاحب قرار القطع أو الانفصال وأنه المنتصر في الحياة!
وعلماء النفس يؤكدون على أن هذا السلوك الاندفاعي الذي تضطر بعض السيدات إلى اتباعه وارتكاب حماقة ما لم تكن في الحسبان يؤثر على علاقاتهن بالآخرين، بل إنه قد يفقدهن الكثيرة من الصداقات في العمل والحياة.. والمرأة بطبعها اندفاعية وسهلة الغضب والاستثارة، ولذا فإن عليها أن تراجع نفسها أكثر من مرة قبل الدخول في خلاف أو مشكلة لا تستحق. وأسهل طريقة للتخلص من سرعة الغضب والاندفاع.. أن تسأل المرأة التي لا تتحكم في أعصابها قبل الوقوع في لحظة الخلاف أربعة أسئلة.. أولا هل أفعل ذلك لأنني أريده بالفعل؟ أم أنني أنفس عن مصادر قلق أخرى؟ وما هو السبب الحقيقي وراء هذا القلق أو الألم؟ وهل أستطيع أن أعالج الموقف دون الدخول في أزمة؟ وإذا انطلقت الشرارة الأولى في الخناقة أو الأزمة حاولي إن تخرجي من المكان الذي اشتعلت فيه النار حتى تتجنبي المشاركة فيها؟ وتحديد الهدف في الحياة يقود الإنسان إلي علاج العصبية المدفوعة.. والتدهور في الدخول في خلافات هو في غني عنها. والثقة في النفس تكسب الإنسان حصانة عدم الاندفاع المتدهور وتبعده عن الوقوع في مشاكل بسيطة تجعله معتل المزاج_(البوابة)
 

ابو امل

عُضْو شَرَفٍ
6 نوفمبر 2001
8,074
23
0
لا حول ولا قوة الا بالله
هن لا يغضبن لأتفه الأسباب
بل يغضبن بدون أي سبب كان
 

لمياء الجلاهمة

مشرف عام سابق
5 نوفمبر 2001
40,652
629
0
مسكينة هي المرأة .........


images


تحتاج من يقدرها ويتفهم خوفها وقلقها ويحتوي مشاعرها، الكثير من شمر عن ساعده وكتب البحوث والدراسات رغبة في الدخول الى عالمها ولكنها ببساطة لا تحتاج الى هذه الدراسات والاستفتاءات والبحوث ... وانما تحتاج الى التفهم والتقدير والكلمة الطيبة الحنونة ..هذا ببساطة مايرضيها
وان مايغضبها ويجعلها تثور قد تكون تافهة في نظر البعض ولكنها جوهرية في داخل نفسها

فهل فهمتوها يا اهل الفهم والدراسات ؟؟؟؟
 

صدى الايمان

عضو متميز
5 نوفمبر 2002
2,214
4
0
السلام عليكم ورحمة الله :

مع إحترامي لإخواني وأخواتي لي وجهة نظر أخرى ...

إن الله سبحانه خلق كل شىء ومعه دواءه إلا السام علم هذا الدواء من علمه وجهله من جهله هذا شىء لاننكره جميعا" ...

إذا" لابد وأن يحدث الغضب ولكن يجب أن نسيطر عليه بقدر المستطاع ...

ولكن هل أنتم معي في أن هناك في دياجير الظلام والكهوف المهجورة يقبع أناس لايفرحون إلا بغضبك ويستثيرون ذلك الغضب بكل ماأوتوا من قوة وفي الجهة الأخرى أناس لانية شر لديهم ولكن طبعهم الممقوت يجعلك تنسى كلمة صبر ...لاأدري هل مر بأحدكم نوع من هذه الفئة إن كان قد حصل فأسعفونا بالحل وكيفية المعاملة لهؤلاء .


أختكم في الله
 

ام زينب

عضو
3 يوليو 2003
8
0
0

اعزائي
المرأة كائن متميز تجتمع فيه صفات كثيرة،،،،،،،،،،،، الرقة والأحاسيس المرهفة والمشاعر الشفافة وهي كتلة من الحنان في معظم الأحيان وهي ايضا تمتلك فطنة وذكاء ونباهة قد تجعلها في غاية الحساسية لأنها تمتلك مقياس دقيق جدا لحساب الأمور من حولها :) لذلك يبدو عليها سرعة الأنفعالات وكثرتها :!:
ليتكم تتعمقون وتتأملون هذا العالم (عالم المرأة ) ولو فعلتم لوجدتم سر الحياة فيه