لا أعرف ما السبب ؟؟

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


روائع

عضو
21 نوفمبر 2001
6
0
0
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
قد تكون هذه أول مشاركة لي .. لكنني و منذ أن رأيت مثل هذا الموقع أحسست نفسي أني قد وجدت ضالتي .. فاسمحولي أن أبث لكم مشكلتي التي قد تكون بسيطة أو لاشيء مقارنة بمشاكل أخرى إلا أنني أحب دائما أن أكون بصحة نفسية عالية ..
بداية و الحمد الله فأن لي شخصية اجتماعية متفردة بها عن جميع أخوتي في المنزل و لي نشاطاتي المتميزة و أحمل الكثير من المواهب التي وهبها الله لي ..

لكن المشكلة تكمن في أنني صريحة جدا و مثل ما يقولون (( اللي في قلبي في لساني )) و لكن بوعي و تعمد .. و الذي قد يشعل في نفسي هذه العادة شعوري بالتميز عن الذين أتعامل معهم ..
لكن هذا لا يعني شعوري بتأنيب الضمير بل بالعكس أجد ني و بعد أن أنعزل بنفسي و أراجع حساباتي أشعر بالإحباط و بتأنيب الضمير و بشدة سوء تصرفي و قد أبدأ باتهام نفسي بالغباء و السفالة و غيرها من الأمور التي تشعرني بدونية فعلي ..

و مع هذا فإني أرجع و أقوم بنفس التصرف .. لماذ ‍‍‍‍؟؟ لا أعرف

مشكلة أخرى و سأوجزها على السريع ..
أجد نفسي أحيانا أمام فئة معينة من صديقاتي صامتة هادئة هدوء قاتل لا أستطيع ابداء رايي أمامامهم و إذا وجه سؤال إلي و طلبو مني إبداء رأي بشي ما تمنيت لو أن الأرض انشقت و ابتلعتني فبل سؤالهم لشدة الإحراج .. وهذا الأمر كذلك يشكل لي عامل إحباط قوي و يشعرني بالدونية ..لأني لا أحب أ أكون ذات شخصية متناقضة أمام الناس أملك جرءة كافية و أمام فئة صغيرة أجدني خجولة ضعيفة ..
و قد شعوري هذا سببه أنهم صاحبات مستوى ثقافي عالي و أنا لا شيء مقارنة بهم ..فما هو الحل ؟؟

و جزيتم من الله خير الجزاء
 

عاشقة الحسين..

عضو متميز
22 أغسطس 2001
983
7
0
www.rafed.net
الحل من وجهة نظري..

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
أختي في الله: روائع..
لقد كانت مشكلتي تقريبا مثلك فقد كنت لا أقبل بالخطأ وأصرح بما نفسي وأتكلم بكل هدوء وثقة وصراحة في جميع الأمور التي تستحق ذلك..
لكني وجدت أنه لا بد لي من الصمت فقد أصبحت كثيرة الشجار بسبب صراحتي الزائدة فأخذت أدرب نفسي على الصمت وتمكنت من الصمت لأني كنت عازمة على عدم المصارحة وإن كانت موجهة لأقاربي وذلك إجتنابا للمشاكل ، فقد أصبحت أنعت بالفلسفة فأقول دربي نفسك تدريجيا على الصمت فإن للصمت حكمة لا يعرفها إلا من تحلى بها..
وبالنسبة لموقفك مع صديقاتك الذي صورته بالمشكلة وهو في الواقع موقف قادر على التغيير والتصرف فيه فعندما يوجه لك سؤال قولي لا أعلم فنصف العلم قول لا أعلم.. وإن كنت تخجلين من هذا سارعي إلى التزود بالمعرفة المخبئة في الكتب التي هي غذاء العقل وبإذن الله ستتغلبيني على ما تعانيه..
وأهلا وسهلا بك في هذا المندى الرائع..
أختك في الله:
عاشقة الحسين..