كيف نبني اسرة سعيدة

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
* اختر لنفسك الزوجة الصالحة، المعروفة باستقامة الخلق، وشرف الأُسرة، والالتزام بمنهج الإسلام الحنيف.

* اختاري لنفسك الزوج الصالح، المعروف باستقامة الخلق، وشرف الأُسرة، والالتزام بمنهج الإسلام الحنيف. فإن بناء الأسرة، لا يكون بناء سليماً، وجوّها لا يكون جواً سعيداً، إلا في ظل الخلق والإيمان.

* على الزوجين أن يسعيا لايجاد الجو العائلي السعيد، الذي يساعد الأبناء على تكوين شخصية إنسانية مستقيمة، تمكّنهم من العيش في المجتمع الإسلامي كعناصر صالحة، وشخصيات إسلامية ملتزمة.

* من الضروري للأبوين أن يجعلا لهما منهج عمل تربوي يسيران عليه، ولا يتركان أبنائهما للعفوية وعدم الاهتمام، فإن الطفل يتلقى في تلك المرحلة عن أبويه، ويعتبرهما قدوة له، كما يتلقى من معلّمه، ومن البيئة التي يعيش فيها، فتتكون شخصيته شيئاً فشيئاً، حتى تأخذ صيغتها النهائية.

ويمر الأبناء ـ كما هو واضح ـ في الجو العائلي بمرحلتين، يحتاجون فيهما إلى الرعاية والعناية، وهاتان المرحلتان هما:

1ـ مرحلة الطفولة.

2ـ مرحلة المراهقة.

وواضح أن مرحلة المراهقة أشد خطراً في حياة الانسان، وتحتاج إلى حكمة في التربية والتوجيه، وعناية من الأبوين فائقة.

ومن المفيد هنا أن ندوّن بعض الارشادات العملية لتعليم الأبناء، وإرشادهم في كل من المرحلتين:

* إن أولى الوصايا والإرشادات العملية هي أن يحرص الأبوان على تكوين علاقة طيبة بينهما، فإن عدم الانسجام والخلاف، أو التصرفات غير السليمة بين الأبوين في البيت، تنعكس على سلوك الأطفال والأبناء، فالأب الذي لا يحترم الأم، أو الأم التي لا تحترم الأب، أو المشاجرة المستمرة، أو حالة السخط وعدم الرضى، أو جو الكآبة والكراهية، إن كل ذلك ينعكس سلبياً على الأبناء، ويؤثر تأثيراً مخرباً في سلوكهم وأخلاقهم وحالاتهم النفسية، كما أن علاقة الأبوين بالأبناء، وأسلوب التعامل معهم، يترك أثره الحسن، أو السئ في نفوسهم، وعلاقتهم المستقبلية بالأبوين، وعلاقتهم بالمجتمع.

* فالطفل الذي لا يشعر بالحب والحنان والرعاية من أبويه، قد ينشأ طفلاً غير سوي، عدواني السلوك والنزعة، وربما ساقه ذلك التعامل إلى التشرد والكراهية، أو يصاب بعقدة نفسية سلبية.

* وسوء المعاملة مع الطفل المراهق، وعدم احترام شخصيته، قد يقوده إلى الإساءة إلى والديه، وإلى الآخرين، وتكوين عقدة النقص عنده.

والتضييق عليه في التعامل، وحرمانه المادي، قد يجره إلى الكذب أو السرقة والاحتيال.

* وان التفريق في التعامل بين الأبناء، وعدم اشعارهم بالحب والعناية المتكافئة، كثيراً ما يدفعهم إلى الكراهية فيما بينهم، وإلى النفور من الأبوين، وضعف الرابطة بهما، وإلى التوغل في عقوقهما.

* وإن الانطواء والعزلة في جو العائلة عن الأهل والجيران والمجتمع، يتركان أثرهما السلبي في حياة الأبناء، أمّا إذا وجد الأبناء آباءهم يعيشون علاقات طيبة مع الأرحام والأقارب والجيران والأصدقاء، كالزيارات، وتبادل الهدايا، والضيافة، والاهتمام بحوائجهم، فإنّهم يتلقّون هذه الأخلاق والعادات الحسنة، ويتأثرون بها.

* من الضروري أن يرسم الأبوان منهاجاً ثقافياً تربوياً لأبنائهم، منذ الصغر والطفولة، يلقّنوهم الآيات والعبارات الإسلامية، كالشهادتين وبعض أقوال الرسول الكريم(ص)، والتعريف بحياة الرسول (ص) وسيرته وأهل بيته، على شكل قصص وموضوعات مختصرة.

* وتعليم الصبيان الصلاة، وتلاوة القرآن، واصطحابهم إلى المساجد وتعريفهم بالمناسبات الإسلامية، وتفهيمهم مداليلها، كليلة القدر، والبعثة النبوية، ومعركة بدر، والحج… الخ.

* وتربيتهم على ذكر الله، والتعلّق به، كالتسمية عند البدء بالطعام والشراب، والحمد لله عند الانتهاء منهما، والاستعانة به عند حصول الشدائد، والشكر له عند قضاء الحوائج وحصول الخير… الخ.

* تربية الطفل، وتدريبه على مفهوم الاعتذار والتوبة، إذا أخطأ وأساء، فيطلب منه أن يقول: (أعتذر، أو عَفواً، أو أستغفرُ الله… الخ)، مع توجيهه، وإرشاده، ومعاقبته إذا كان الموقف يستدعي العقوبة، دون أن يبالغ في العقوبة.

* تعليمهم النظافة، والعناية بحسن المظهر.

* تعليمهم آداب التحيّة والحديث والمجلس، واحترام الآخرين.

* إبعادهم عن أصدقاء السوء، وتوجيههم لاختيار الأصدقاء الصالحين الذين يُستفاد منهم.

* توجيههم لاستثمار أوقات الفراغ، والمساهمة في الأعمال العامّة، التي تضمّ أقرانهم، كالألعاب الرياضية، والتدريب على الخط والرسم والنجارة… الخ.

* تحبيب العلم لهم، وتوسيع أفق تفكيرهم في المستقبل، وتوجيههم توجيهاً صحيحاً في هذا المجال.

* مراقبة سلوكهم، وإسداء النصائح لهم، عندما تظهر عليهم بعض الآثار غير السليمة.

* محاولة نقل التجارب الاجتماعية النافعة لهم، من خلال الحديث العائلي، وسرد الحكم والقصص التاريخية وتجنيبهم الوقوع بالأخطاء والاخطار.

* تعريفهم مفهوم الحلال والحرام، وتدريبهم على الالتزام به.

* التوسعة على الأهل والعيال، وسدّ حوائجهم الماديّة، فإنّه أفضل الصدقة، وفي بعض الروايات أنّه صدقة.

فمن أراد أن يحسن، فأهله أحقّ ببرّه وإحسانه، كما ورد في الأحاديث الشريفة.

إنّ عناية الرجل بزوجته، وأبنائه، وأفراد أسرته، واجب ومسؤولية شرعية، يصون بأدائها نفسه، وأهله، من الشر والعذاب، ويحقق لهم الهدى والصلاح.

{وقُل اعمَلوا فَسَيَرى اللهُ عَمَلَكُم ورَسولُهُ والمؤمنونَ وسَتُرَدّونَ إلى عالِمِ الغَيبِ والشّهادَةِ فَيُنبِّئُكُم بِما كُنتُم تَعمَلون}. (التوبة/105)

نقلاً عن البيت السعيد
تحياتي .. ضياء
 
  • Like
التفاعلات: المراقب العام

فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com
البيوت السعيدة

شكراً لك يا أخت ضياء على تواصلك في نشر الخير .... بالفعل موضوعك جدير بالقراءة... ولعلها فرصة بأن يقوم كل شخص (طبعاً المتزوجين فقط :) ) بإستعراض أهم جوانب الأسرة السعيدة من وجعة نظره......

تحياتي للك وللجميع.
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
فرصة

أخي الفاضل: المناجي ..
لعلها فرصة جميلة حقاً ليقوم أعضاء المنتدى (طبعاً المتزوجين فقط) باستعراض أهم جوانب الأسرة السعيدة من وجهة نظرهم......
ولنبدأ بك أنت يا أبا ريم

ما هي أهم جوانب الأسرة السعيدة من وجهة نظرك؟

تحياتي .. ضياء
 

فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com
خير إنشاء الله

أولاً ... أود أن أوضح أمراً هام وهو أنه حتى الغير متزوجين لهم الحق بالمشاركة :p :rolleyes: وليعذروني لأني لم أذكر ذلك في ردي الأول.... :eek:

أهم جانب من جوانب الحياة السعيدة في البيت السعيد هو الصراحة بين الأزواج..
الصراحة المحفوفة بالحب والإحترام المتبادل.....
الصراحة التي تهدف إلى التفاهم.. وليس غير ذلك...
الصراحة المحببة للنفس ....

وأدع لأزملائي الفرصة ... وطبعاً المتزوجين والغير متزوجين.... ;)

تحياتي للجميع... :cool:
 

الـفاهم

المشرف العام سابقا
12 سبتمبر 2001
50,657
6,077
113
46
موضوع مهم ومهم جداً

بسم الله الرحمن الرحيم

اخوي ... المناجي ... اختي ضياء ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لكم مني كل الحترام والتقدير على هذه الجهود المبذوله في سبيل تعميم الفاهئده لكل الأعضاء والزوار ...

اولاً اخوتي ... انا لست متزوجاً ولكن عندما طرح الموظوع للجميع بادرة في ان اكون من المشاركين في هذا الموضوع الشيق ...

اولاً ... التوفيق من الله سبحانه وتعالى ...
ثانياً ... ان أهم جوانب الأسرة السعيدة و من وجهة نظري المتواظعة التي لا يتخللها اي تجربه هي ...
الحب والتفاهم بين الزوجين ... فاذا وجد الحب فان كل شيء لا معنى له ... بمعنى ... اذا وجد الحب والتفاهم بين الزوجين فانه يولد التظحيه وعدم السيطرة على الحياه من قبل احدهما ... ومهما كانت المشاكل بين الزوجين فانها تزول عند ابتسامة احدهما او لكاهما ...


اخيكم الفاهم .....
 

حبيبه

عضو متميز
29 أكتوبر 2001
124
0
0
www.alwaraq.com
حتى يكون الزواج سكن ..

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

فى اعتقادى ان من مقومات السعاده الزوجيه هو الاحترام المتبادل بين الزوجين فأنا احترمه كأنسان واتقبله كما هو بجميع مميزاته وعيوبه ..... ولا أحاول ان اغير من شخصيته ..فالعلاقه ليست علاقه تحد واثبات جداره....لأنه مع الايام والعشره سيذوب كل طرف بالآخر ... ويتنازل مع الوقت عن بعض صفاته التى كانت مرفوضه من الطرف الآخر.... وتوافر هذا الاحترام والمحبه أمر ضرورى لأستقرار الحياه الزوجيه وايضا لأستقرار نفسيه الأبناء...


واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
.
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
بالغ شكري

في البداية أجزل بالغ شكري لكل من تواصل معنا.. وأخص بالذكر الأخ المناجي على إتاحته لنا الفرصة للتعبير عن وجهة نظرنا..
بالفعل الصراحة.. الحب.. التفاهم.. الاحترام.. كلها عوامل أساسية لبناء الأسرة السعيدة.. وهذه العوامل من وجهة نظري: يجب أن تغلف بالثقة..
الثقة بأن الطرف الآخر يصارحني
الثقة بأن الطرف الآخر يحبني
الثقة بأن الطرف الآخر يتفهمني ويحترمني بالغ الاحترام.

أدع الفرصة لبقية الأخوة لعل لديهم ما يضيفونه...
تحياتي.. ضياء
 

دايم الفكر

عضو متميز
18 نوفمبر 2001
46
0
0
www.algarya.net
فرصه اسلم عليكم اعزائي واشكر من طرح الموضوع بكل حب

انت زوجي ...انت محور حياتي
كثيرا منا ما يتلعثم .....

امام المسئوليات ....والمشكلات ....والاحداث ..والذكريات .....

ولكن الحياة الزوجيه ...لابد ان تأخذ مفاهيم وخصوصيه بقدسية الحياة الزوجيه ....

باختصار ....اقول ...لكي ايتها الزوجه ...ولك ايها الزوج ....
***********

ماذا ...يعني لك زوجه ....وماذا تعني لكي زوج ...


( انت زوجي ...انت محور حياتي ....انت حبيبي ...ومحور الحياة كلها ...

وكان الحياه ...تدور حولك ..وكان السعاده تمتلكني بقربك ......

ولا حياة لي بدونك ..ولا سعاده بدونك...تفكر فيني ...وافكر فيك ......وافكر ايضا كيف اسعدك ...وباي طريقه ...

وكل ما اقوم به من عمل ...فهو مرتبط بك ....ومنتسب لي .....

هذه الوصيه ....لابد ان اوصيها جميع الازواج ....

وهي اساس ...للسعاده الزوجيه ....مهما تمرنا الظروف ....فالاساس ...لايمكن ان ينجلي ....عندما نقتنع به ....ونتيقن ....ونمارس هذا الشيء ...

لان السعاده ....هي طريقنا اذا اردنا المشي في هذا الطريق ..ولا بد من معرفة قواعد الطريق .....

هذه اولى الوصايا ....للزوجين ....

والمقبلين على الحياة الزوجيه


تقبلوا تجياتي وتقديري لكم ...
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
كم هي رائعة

أخي الفاضل: دايم الفكر...
كم هي رائعة حقاً وصيتك.. أتمنى أن يعمل بها الجميع.
تحياتي .. ضياء