كذب هنا وهناك!!

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


ساعد وطني

عضو متميز
25 مايو 2012
86
50
0
ar-ar.facebook.com
الكذابون أينما التفتّ تجدهم، إن خاطبوك كذبوا، وإن سألتهم كذبوا، وإن تركتهم جاؤوك ليكذبوا، ولو جربوا يوماً فصدقوا لما نعموا وما هنئوا..

زمن مخيف، يحذرك أهله من أن تصدق ما تسمعه من الناس، فتتعجب وتقول ما دمت لن أصدق ما أسمعه فلماذا أصلًا أسمعه ؟!

ولماذا تريد مني أن أجلس مع أحدهم، وأكلف نفسي بالاصغاء، وإعمال الذهن، والتركيز على ما يقول محدثي، وفي الجهة المقابلة أكرر على نفسي المسكينة (حذارِ.. لا تنخدعي ولا تصدقي)!

ولماذا أجهد نفسي، فأسمع بأذني، وأتفرس في وجه محدثي، وأحدث قلبي بالاتهام له بأنه في الغالب كاذب!!

هبني فعلت ذلك، كيف لا اخاف على نفسيتي من أن تمرض، ومن ثقتي بنفسي وبمن حولي أن تتزعزع، كيف تكلفني بالخوض في مستنقع آسن مليء بالامراض، وتريد مني الا أصاب ولا أمرض !!..

*** إنها المبادئ التي نغرسها اليوم في نفوس أطفالنا هي نفسها (الدعائم الحقيقية) لصحتهم النفسية والسلوكية في المستقبل، وهي الطريقة الوحيدة ليتصالح الطفل مع نفسه دون تناقض..

وما غرسه آباؤنا فينا بالأمس من الاخلاق والمبادئ، هو ما نحصده اليوم، وحتى نستطيع أن نضمن لأطفالنا مستقبلا ذا حياة كريمة قائمة على مبادئ وأسس سليمة، لابد أن تكون المبادئ بمستوى تلك الحياة المنشودة..

فالطفل الذي يتعود على مبادئ الشك منذ صغره مثلًا، يكون عرضة للوقوع في زلزال وثورة الشك في كبره!!..

كذلك الكذب متى ما تعود عليه الطفل واستمرأه، وقع في (التناقض الخطير) بين مايعتقده، وبين ما يقوله ويفعله !!..

فيبدأ (التشتت والتناقض) عند أول نقطة كذب قد نستهين بها أو نفرضها على أطفالنا في تعاملنا معهم !!..

ومثال ذلك عندما لا نرغب في التحدث مع أحد في الهاتف فنطلب من الطفل أن يخبره بعدم تواجدنا! أو أن نقول له: لا تخبر أحدا بما نقوم به !!..

ومع تراكم تلك المواقف على نفسية الطفل ومفاهيمه السلوكية وعدم قدرته على إيقافها، تنمو لديه (جذور الشك) وتتشعب، ليس فقط بمن حوله من المقربين اليه ومن يعتبرهم (منبع القيم الصالحة) التي سوف يطبقها في حياته، وإنما بكل العالم من حوله !!..

وقد نلاحظ تناقض المفاهيم عند الطفل عندما يسألنا فيقول (هل ممكن ان أقول الحقيقة ؟) فهذه العبارة توضح أن الطفل عائش في عالمين، عالمه الداخلي ومبادئه وفطرته السليمة التي فطر الله الناس عليها، وعالم آخر يحاول التعايش مع مجتمعه ليرضيهم ولو على حساب راحته النفسية !!..

وقد يزيد الوضع سوءًا عندما يتعلم الطفل أن الكذب له اهداف نبيلة ومع الوقت يصرح به ويمكن ان يستخدمه من منطلق ان هناك انواعاً للكذب !!..

فالكذبة (البيضاء) مثلاً هي كذبة نقية ولها نية صادقة فيسمح بها، أما الكذبة (الزرقاء) فهي تُستخدم عند الضرورة، (والحمراء) للمجاملات الكاذبة، وغيرها من الكذبات ذات الالوان حتى يقع الطفل في (الجحيم الأسود) والعياذ بالله..

ولكي لا نعرض أطفالنا لذلك الجحيم، علينا أن نعودهم أن الصدق هو الوسيلة الوحيدة لعدم الوقوع فيها ويكون تعاملنا معهم من هذا المنطلق، ومن منطلق ان الانسان خطاء بطبعه، فكل الاخطاء تقع وتقع بعدها التوبة والاعتذار، الا الكذب فانه يجب الا يقع ولا يتكرر، يجب أن يفهم الطفل هذا ويستوعبه فكل شيء يحتمل الا الكذب، لأننا بهذه الطريقة ننقذه من امراض نفسية وسلوكية ضخمة بسبب اختلاف الواقع عما ينطق به اللسان كما أثبت علم النفس الحديث، فيصاب العقلان الباطن، والظاهر بارتباك قوي، ويقع بينهما خصام، وتتشتت النفسية تبعا لذلك وتفقد النفس ثقتها بنفسها، وحتى ثقتها بمن حولها، وصدق المصطفى صلى الله عليه وسلم حين شدد في تقبيح الكذب، وأنه لا يستخدم حتى ولو عند حاجة النفس وضعفها فقال (المؤمن لا يكذب)، وعندما سئل (أيكون المؤمن جباناً، قال نعم، فقيل له أيكون المؤمن بخيلًا قال: نعم، فقيل له أيكون المؤمن كذاباً، قال: لا)، وقال عليه الصلاة والسلام (طبعت النفوس على كل شيء الا الخيانة والكذب)..

وأن نبتعد قدر الإمكان عن الملابسات التي قد تجعل تصرفاتنا غامضة، وأن نفسر ذلك الغموض إذا استدعى الأمر لنحمي أطفالنا نفسياً وسلوكياً واجتماعياً من الشك.. وعلى دروب الخير نلتقي..

د.أنوار عبد الله أبو خالد
نقلآ عن جريدة الرياض
 

محمد نادر

عضو متميز
1 مايو 2011
3,270
785
0
سوريا
ينطبق بعض القول على قناة الجزيرة القطرية وقناة العربية السعودية
فجل أخبارهم عن سوريا كاذبة ومغرضة ومفبركة
ولماذا تريد مني أن أجلس مع أحدهم، وأكلف نفسي بالاصغاء، وإعمال الذهن، والتركيز على ما يقول محدثي، وفي الجهة المقابلة أكرر على نفسي المسكينة (حذارِ.. لا تنخدعي ولا تصدقي)!

هذا ما فعلته هاتين القناتين بالشعب السوري حيث القتل والتدمير....كل ذلك بفعل الخبر الكاذب والتحريض الفاضح