كتاب: هل الكتاب المقدس كلام الله؟ الفصل الأول ــ ما أقوالهم.

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


عساس العساس

عضو متميز
23 يناير 2002
78
0
0
بسم الله الرحمن الرحيم،

الحمد لله رب العالمين، الهادي إلى الحق وسواء السبيل، وإلى صالح الأعمال، وإلى خير الدنيا والآخرة، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، محمد بن عبد الله الذي أخرج اللهُ به الناس من عبادةِ العباد إلى عبادتهِ وحدهِ، ومن جورِ الأديان، إلى عدلِِ الإسلام، والذي أبان اللهُ عزَّ وجل َّ بهِ الحقِ من الباطلِ، والضلالَ من الهدى، أما بعد:

الفصل الأول ــ ما أقوالهم.

المسيحيون يعترفون.

الدكتور دبليو قراهم سكروجي من معهد مودي بايبل ــ Moody Bible Institute ( أي: معهد الكتاب الكئيب ) ــ في مدينة شيكاجو، وهو أحد أوجه المنصرين المسيحيين في العالم، قال:ـ في الإجابة على السؤال في كتاب له، بعنوان " هل الكتاب المقدس كلام الله؟ " ( والذي هو عنوان هذا الكتاب، أيضاً. ) على الصفحة (17) ؛ وتحت باب ــ بعنوان: " إنه من وضع البشر، ومع ذلك إلهي " ما يلي:ـ

" نعم إن الكتاب المقدس(1) من وضع البشر، بالرغم من إنكار البعض ( من المسيحيين ) لِهذا القول من قبيل الحماسة وليس عن علم، فقد خطت أقلام البشر هذه الأسفار بعباراتهم، بعد أن خطرت على عقولهم، فصدرت بأسلوب البشر وتحمل صفاتهم. " ا.هـ.(2)

(1) ـ الكتاب المقدس: هو كتاب النصارى ويتكون من شطرين رئيسين: الأول يسمى العهد القديم، والثاني يسمى العهد الجديد، وكلا الشطرين مقسم إلى أبواب أو فصول تعرف بالأسفار.).
(2) ـ ا.هـ: تعني انتهى كلامه.

وكينث كراج ـ عالم مسيحي آخر، واسع المعرفة ـ وهو الأسقف الأنجليكلني لِلقدس، يذكر على الصفحة 277 من كتابِهِ " نداء المنارة " مقارناً بين القرآن والعهد الجديد:ـ

" ليس كالعهد الجديد ... الذي توفر فيه الإيجاز والتأليف(1)، وتوفر الانتخاب، وتجديد الإنتاج والدليل(2)، لقد برزت الأناجيل من لدن المؤلفين(3) على هوى الكنائس(4)، تظهر الخبرة والتاريخ. ". ا.هـ.

فإذا كان لِهذا الكلام أي مدلول خلاف الهرطقة، فهل نحتاج أن نضيف قولاًً آخر نشرح به نشرح به أو نثبت دعونا؟ ... التأكيد كلا! ولكن بعد أن سبق السف العَذْل، ما زال المروجون المسيحيون الأفذاذ، لِديهم الجرأة مواصلة محاولة إقناع قراءهم بأن الكتاب المقدس هو: " كلام الله الذي لا ينقض(5) دون أدنى مجال لِلشك " . والمدهش حقاً هو براعتهم الجريئة في التلاعب بالألفاظ لِتعمية القول على القارئ وتلبيس المعاني غير معانيها الحقيقية.

إن هذين الدكتورين(6) ـ العالمين اللاهوتيين ـ يُخْبِرانِنَا بأوضح خطاب آدمي مُمْكِن أن الكتاب المقدس من عملِ يدي الإنسان، بينما هم يسعون إلى إثبات زعمهم المعاكس، أي بينما يقولون صدقاً أنه من نتاج الإنسان يردوننا أن نفهم أنه منزلٌ من عند الله جلَّ وتقدسَّ. وهذا الذي ينطبق عليه المثل العربي:ـ

<<<<< إذا كان ربُ البيت لِلدُفِ ضاربٌ ### فشِيمَةُ الأهل البيتِ كُلِهمُ الرقصُ >>>>>

وعلى هذا المنوالِ من السخفِ يُحَثُ هُّّّّّّّّذْاَرُ الأناجيلِ وسُرْادُ الكتاب المقدس على الإغارة على الوثنيين(7).فنتيجة لِذلك، أصبح طالب لاهوت ـ وهو منصر شاب لم يكتمل تأهيله بعد، من جامعة وتوترساند ـ زائراً منتظماً لِمسجد نيوتاون في جوهانسبرج ، مجيباً كل من استغرب زياراته المنتظمة هذه، أن غرضه نبيل(8)، وهو التعرف على جماعة المسجد. وعندما تم تعريفي به وبغرضه من التردد على المسجد، دعوته على الغداء في منزل شقيقي، الذي لا يبعد مقدار مرمى حجر عن المسجد.

وبينما كنا نناقش مدى مصداقية الكتاب المقدس وأصالته، ونحن على المائدة، أحسست بأنه جزميٌ(9) عنيد، فقررت أن أجس الأمر لِأتأكد من الأمر أكثر، فقلت له: " معلمك جيسر ـ وهو رئيس قسم اللاهوت في المعهد الذي يدرس فبهِ ـ لا يؤمن بأن الكتاب المقدس كلام الله. " بدون أي اندهاش أجابني قالاً: " أعلم ذلك. " وفي الواقع أنا نفسي لمْ أكن أعلم حقيقة معتقدات معلمهِ عن الكتاب المقدس، وكل ما في الأمر أنني جزمت بذلك لمعرفتي بالغضب المحيط به لإنكاره لأِلوهية المسيح وهو أمر أكثر فداحةً، فقد نشأ بينه وبين أتباع الكنيسة الأرثوذكسية(10) نزاع هول هذا الأمر، منذ بضع سنين.

ومواصلةً في حديثي معهُ قلت: " إذاً فمعلمك لا يؤمن بأن الكتاب المقدس كلام الله؟ " فأجابني الشاب المنصر: " أعلم ذلك. " ثم واصل في هذه المرة مضيفاً: " ولكنني أؤمن بذل. " ، فلا شفاء يرجى لهذه الناس، فحتى يسوع (11)عانى من مرض قلوبهم فقال: " من أجل هذا أكلمهم بأمثال، لأنهم مبصرين لا يبصرون وسامعين لا يسمعون ولا يفهمون. " ا.هـ. (متى13:13). كما قال الله جلَّ جلاله في محكم التنزيل: )صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَرْجِعُونَ) (البقرة:18).

لذا أخاطب بهذه الصفحات تلك النفوس البسيطة المتواضعة، التي تبحث بشوق اللهفان عن نور اللهِ سبحانه وتعالى، لِتضئ طريق الهدى في قلوبها، وسط دياجير الكفر. أما ما يختص بغيرها من ذوي النفوس المريضة، المتأصلة في الشقاء، الممعنة في الغي، فإن الحقائق التي سأعرضها في هذا الكتاب، ستزيد في مرض قلوبهم، وتأجيج عنادهم، وتخبط تفكيرهم، وحسب. قال الله تبارك وتعالى: )فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ) (البقرة:10).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أخوكم المُحب في الله تعالى / أبو محمد ؛ عساس بن عبد الله العساس.

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وسيد الأولين والآخرين، المبعوث رحمة للعالمين. وآخر دعوانا أن الحمد للهِ رب العالمين.

###############

هوامش: ـ

(1) ـ الإيجاز والتأليف: يقصد الدس والتحريف.###
(2) ـ وتجديد الإنتاج والدليل: أي موصلة الدس والتحريف.###
(3) ـ من لدن المؤلفين: وليس من لدن الله سبحانه وتعالى عما يقولون علواً كبيراً.###
(4) ـ على هوى الكنائس: وليس كما أمر الله جلَّ وتقدس.###
(5) ـ لا ينقض: يقصد لا يحتمل الجدل في نسبته له.###
(6) ـ الدكتور: العالم البارز المشتغل في علم اللاهوت، وعلم اللاهوت: هو علم دراسة أصل الآلهة ومنشأها.###
(7) ـ الوثنيين: يشير هنا لِلمسلمين، لعنه الله تعالى.###
(8) ـ غرضه نبيل: يعني بهذا المنصر المسيحي في بلادهم، إيجاد عذر لِلتردد على المسجد والترويج لِلمسيحية ومحالة تنصير الحضور.###
(9) ـ الجزمية: مذهب التشدد في الرأي والاعتداد به بغطرسة وكبر مع عدم وجود حجة مقنعة لهذا التشدد في الرأي والالتزام بهِ.###
(10) ـ الكنيسة الأرثوذكسية: طائفة مسيحية ، وتعني هذه الكلمة المتمسكون بالتقاليد أو الأصول، أي الطائفة التقليدية أو الأصولية.
(11) ـ أسم النبي عيسى في الكتاب المقدس.
:) :) :) :) :)