قضاء 20 دقيقة في الطبيعة علاج فعال للقلق والإكتئاب

سبب من الأسباب

عضو متميز
5 نوفمبر 2020
185
77
28
أظهرت دراسة أميركية حديثة أن قضاء عشرين دقيقة يوميا في التنزه -أو الجلوس في مكان يجعلك تشعر بأنك على اتصال بالطبيعة- يؤدي إلى انخفاض مستويات هرمون التوتر لديك بشكل كبير.

وقام باحثون بجامعة ميشيغان بهذه الدراسة التي نشرت بدورية فرونتيرز إن سايكولوجي (Frontiers in Psychology) العلمية.

فالاتصال بالطبيعة وقضاء أوقات بالمتنزهات والحدائق يمكن -وفق الباحثين- أن يكون حلا منخفض التكلفة لتقليل الآثار الصحية السلبية الناجمة عن النمو الحضري المتزايد وأنماط الحياة الحديثة التي تركز على الجلوس فترات طويلة أمام الشاشات.

وللوصول لنتائج الدراسة التي استمرت ثمانية أسابيع، طلب الباحثون من المشاركين قضاء أوقات بأحضان الطبيعة لمدة عشر دقائق فأكثر يوميا، على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع.


وخلالها تم قياس مستويات "الكورتيزول" وهو هرمون الإجهاد من عينات اللعاب المأخوذة قبل وبعد قضاء أوقات في المتنزهات.

ووجد الباحثون أن قضاء ثلث ساعة على الأقل بأحضان الطبيعة، سواء المشي أو التنزه أو حتى الجلوس مسترخيا، خفض مستويات الكورتيزول لدى المشاركين.

ويسبب الإجهاد المفرط زيادة الكورتيزول ويعيق عملية التمثيل الغذائي، مما يسبب الشعور بالجوع والرغبة بتناول أنواع من الطعام كل الأوقات، ويدفعنا لتناول الأطعمة غير الصحية مثل الوجبات السريعة، وبالتالي يؤدي في النهاية للسمنة والأمراض الناتجة عنها، بالإضافة لعدم النوم الجيد.

منقول من وكالة الأناضول
 
  • Like
التفاعلات: فضيلة

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,191
8,180
113
اسبانيا
36580419dfec13efc9aef18d8f788ce8.gif


حياك الله


جزاك الله خيرا على ما نقلته لنا

أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم

وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم

ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم

وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم

اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا

قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى

حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا

هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم

والحمد لله رب العالمين

ودمتم على طاعة الرحمن

وعلى طريق الخير نلتقي دوما​



c6a221da9792d95dceef38d2c1660993.gif
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,757
7,780
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
وهذا يرجعنا إلى الحياة الطبيعية والغذاء الطبيعي الصحي حتى الشهي الطعم والرائحة
وهذا مجرب كثير ومعروف بتاثيره في الجانب النفسي وكذلك الجسدي

وجربت كثير كنا من قبل نمشي مع بعض الشباب على النيل بالقرب منا ,ونجد راحة
ونشاط وقوة وتفاءل ونحضر معنا ماعون نعمل فيه الشاي ,ومرات نولع النار نعمل طعام
مع السباحة والرياضة,وكلما يضاف للأشياء المفيدة للجانب النفسي مكملات آخرى يكون التاثير
اكبر وأقوى
لو مثلا كما قلت رياضة أكل طبيعي كسمك دجاج لحوم صحية بيض زبادي وعسل نحل
خضار وفواكه وحبوب كالرز والبليلة والفاصوليا والدخن والقمح
.وأعشاب كالشاي الاخضر والبابونج واليانسون ,لانو يوجد اطعمة لها تاثير قوي جدا للراحة النفسية ,قد تفوق مضادات القلق والإكتئاب والتوتر
والإنسان لمن يعمل ما في وسعه من الأسباب بدايتا :يواصل في طاعة الله سبحانه وتعالى
يتقرب إليه بما فرض ويحرص على النوافل ,لينال الأجر العظيم وليكون مستجاب الدعوة بإذن الله ولينال من الله ما يحب ..ويجنبه ما يكرهه ويهمه ويخافه ويكون مسعاه فيما يرضي الله ..كما جاء في الحديث القدسي قال الله سبحانه وتعالى:
((وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه))
من صلاة وصوم وحج وغير ذلك، "وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه".. يعني كمال الحب،"فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها".. يعني يسدده ويكون سمعه وبصره وتحركاته في طاعة الله يوفقه.
"وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه"رواه البخاري
هذا من ثواب الله له إذا استقام على طاعة الله وجاهد نفسه لله حفظ الله عليه جوارحه...
ويقول الله جل وعلا :
((وإن تقرب إلي شبرًا تقربت إليه ذراعًا، وإن تقرب إليّ ذراعًا تقربت إليه باعًا، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة)) رواه البخاري ومسلم وغيرهم والمعنى أنه أسبق بالخير لأوليائه وعباده متى سابقوا إلى الخيرات وسارعوا فالله خير منهم وأفضل وأسرع وهو شيء يليق بالله لا يشابه خلقه فنثبت هذا لله على الوجه اللائق بالله سبحانه من غير تحريف ولا تعطيل ولا تكييف.ير
الشيخ بن باز رحمه الله
لك كل الشكر والتقدير