قصة النظارة الخضراء

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


بتال

عضو نشط
18 أكتوبر 2001
42
0
0
raddadi.com
قصة النظارة الخضراء ……
أحدهم كانت لديه شاة ( مترفة ) لا ترضى أن تأكل غير البرسيم الأخضر ، و صاحبها لا يملك إلا العلف الجاف ( التبن ) – كما تسميه العامة – فاحتال عليها ، و ألبسها نظارة خضراء فصارت ترى العلف الجاف أخضر اللون فتظنه برسيماً فتقبل عليه و تأكله .
حين تأملت واقعنا رأيت أحيانا نرتدي هذه النظارة ، لكننا نرتديها حول عقولنا و تفكيرنا ، فكثيرا ما ننظر إلى الأمور من حولنا من خلال منظار صغير نجتهد أن نحشر كل شي داخله .
و قد يكون هذا المنظار الذي ننظر من خلاله إطارنا المرجعي و تجربتنا الشخصية المحدودة ، و قد يكون مدرسة دعوية أو فكرية ، و قد يكون مجتمعا نشأنا و عشنا فيه و هذا المجتمع له خصوصيات و طبيعة تميزه عن غيره. محمد الدويش / البيان العدد 166
.http://www.dweesh.com
 

سمر

عضو متميز
13 سبتمبر 2001
478
0
0
إضافات

:) :)

الأخ ( او الأخت ) بتال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 00وبعد
الموضوع الذي طرحت مقدمته طويل ويحتاج لمقالات عديدة ، وهو من المقالات التي لو نعيها جيداً لغيّرنا حكمنا على كثير ٍ من المواقف ، وبالتالي سلوكنا وهنا تكمن أهمية المقال
وللمزيد من المعلومات في هذا الموضوع عليكم بمقال الأستاذ الكبير :- أحمد الصالح بعنوان (( لمن يريد البرمجة ))

تحياتي

نطرح اليوم افكارا تجعل للعقل احيانا مساحة في التأثير.

البارادايم هى كلمة يونانية قديمة يقصد بها الطريقة التى نرى بها العالم وفق ما تشكلنا وتعلمنا وتصرفنا
سواء من خلال البيئة اوالمدرسة اوالشارع اوالمنزل ،هذه الظروف التى شكلت لنا معتقدات وقناعات في العقل الباطن نتحرك من خلالها للحكم على الأمور
وهى أشبه بالقالب الذي يقود تفكيرنا أو الحاجز الحديدى الذي يوضع على جانب عيني الحصان لكي لا يرى الا المقدمة او النظارة التي نرى من خلالها العالم،
هذه الظروف انشات لدينا حديدتين كحديدتي الحصان تجبرنا على النظر للامور فقط من جانب واحد فكيف نستطيع ان نكسر هذا البارادايم او القالب حتى نتميز بحكمنا الواقعي على الامور.
اخوكم المحب للتغيير
__________________
ا. أحمد يوسف الصالح
ممارس ومدرب معتمد في علمnlp - امريكا
استاذ معتمد في التنويم المغناطيسي - بريطانيا
معالج معتمد بالتنويم المغناطيسي - بريطانيا
ممارس معتمد في خط الزمن - امريكا
ممارس اول في علم الاستشفاء بالطاقة reiki- بريطانيا
ممارس لرياضة الايكيدو في اوروبا
خريج كلية الادارة - بريطانيا
استشاري ومعالج في الكويت
مدير نادي الكلام والحوار سابقا


الزملاء والزميلات الأعضاء : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته0
إليكم مشاركتي المتواضعة :
من الممكن استعمال ذلك البارادايم أو القالب بصورة إيجابية باستخدام تغيير إطار الإدراك ، لأن الإنسان عند تغيير إطار إدراكه لموقف معين بحيث يجعل إطارإدراكه للأمور دوماً إيجابياً فإن ذلك بالتالي سيغير من نظرته للموقف ومن ثم حكمه وتقييمه له وبالتالي سيغير سلوكه 0
وسأورد بعض العبارات التي توثق هذا المعنى في داخل الإنسان :
" أي حقيقة تواجهنا ليست لها نفس الأهمية كأهمية تصرفنا تجاهها ، لأن هذه الأخيرة هي التي تحدد نجاحنا أو فشلنا " نورمان بيل
" إن الشيء الوحيد الذي يميز بين شخص وآخر هو النظرة السليمة تجاه الأشياء " غاندي
-" إن الأفكار النبيلة والعظيمة التي تعتاد التفكير فيها تصبح أفعالاً عظيمة " د0جوزيف ميرفي
-" كن مهندساً لعقلك واستعمل طرقاً مجربة ثبت صحتها في بناء حياة أكبر وأعظم "
د0 جوزيف ميرفي
" أفكاري تتحكم في خبراتي ، وباستطاعتي توجيه أفكاري " ارنست هولمز
يفكر كثير من الناس بأسلوب الإطار السلبي ، ومن الممكن أن يقودهم ذلك إلى :
1- الإحساس بشعور سلبي 0
2- الوقوف مكتوفي الأيدي أمام المشاكل0
3- إلقاء اللوم على الآخرين
4- ضياع فرص عديدة في الحياة 0
بينما يقودك الإطار الإيجابي إلى:
1- التحرك في الاتجاه الذي ترغبه حقيقة0
2- التعرف على ما تريده وكيفية الوصول إليه 0
3- تقرير الحالة التي تريد أن تشعر بها 0
4- أن تكون لديك اختيارات عديدة0
وفي انتظار تعقيباتك وإضافاتك أستاذنا الفاضل أحمد الصالح0
تحياتي للجميع سماهر من المنتدى العربي.





البارادايم كلمة يونانية الأصل - كما ذكر الأستاذ الصالح - وتعني لغة ً :- النموذج والمثال والصورة الذهنية
واصطلاحاً :- هي مجموع ما لدى الإنسان من خبرات ومعلومات ومعتقدات وأنظمة مهمتها رسم الحدود التي يسير داخلها الإنسان وتحدد تصرفه في المواقف المختلفة
ويمكن تعريف البارادايم بأنه نظام التفكير عند الإنسان والعدسات التي يرى بها العالم أو المنظار الملون الذي يرى به الحياة فقد يراه أسوداً وقد يراه زاهي اللون بحسب نظارته التي يرتديها
والبارادايم حاكم للتغيير في كل مراحله ، وقد يجعل الإنسان يرى الأمور بغير حقيقتها وهذا من أهم أسباب اختلاف البشر
مثال على ذلك :- عندما يظن الإنسان أنه لايستطيع القيام بأمر ٍ ما ، فإنه لا يستطيع ذلك حتى لو كان قادراً في الحقيقة على أدائه ، ولذلك ينجح الإنسن أو يفشل بحسب نظام تفكيره ، فقد تكون الفرص أمام عين الإنسان ولكنه لا يراها لأنه لم يلبس العدسة المناسبة
ومن يتمعن في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم للمريض المسن (( طهور ، لا بأس عليك )) فرد الرجل المسن ( المريض ) بل هي حى تفور ، على شيخ وقور ، لتزيره القبور )) فقال المصطفى صلى الله عليه وسلم (( فنعم إذن )) وذلك لأنه عيه السلام أرادهاطهارة ٍ للعبد مع دعاء ٌ له بالشفاء ، ولكن الشيخ المسن رآها على أنها حمى قاتلة
فكم قضى وهم البارادايم على أشخاص وعلى شركات وأسر بل ومجتمعات !!!!!!!
ولذلك نقول أن الأمر بسيط (( لاتجعل نظام التفكير لديك يتحكم بك ، بل استثمره وافتح عقلك للتغيير ))
وكما قيل (( إن العقل كالباراشوت - المظلة - لايعمل إلا إن كان مفتوحاً ))
فلا تكن مثل الحصان المحجوز نظره بالحديدتين فلا ترى إلا مساحة محدودة جداً أمامك ، في حين أن العالم واسع ٌ من حولك ، فقط حطم البارادايم السلبي
مستفاد من دورة صناعة الحياة للدكتور أيوب الأيوب
تحياتي سمر


وجوزيت خيراً على الموقع المفيد المدرج بمقالتك
 

بتال

عضو نشط
18 أكتوبر 2001
42
0
0
raddadi.com
بعد التحية

بعد التحية ............
اشكر الجميع على تفاعلهم مع اطروحتي ، لا أخفيكم سرا إذا قلت لكم أني استفدت الشي الكثير من افكاركم ، و لا زلت أطمح بالمزيد ، لكم من جزيل الشكر .
تمنياتي لكم بالتوفيق . أخوكم بتال .
 

مرآة نفسي

عضو شرف
2 فبراير 2003
19,698
2,144
0
غيمة
شكرا للجميع...
ـــــــــــــــــــــــ

لجنة التنقيب عن الذهب...
 

وجدان نصر

عُضْو شَرَفٍ
25 يونيو 2003
2,450
7
0
:)