عمرك انت وانتِ

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,191
8,180
113
اسبانيا
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاعمار بيد الله تعالى الموت لا يعرف لا الصغير ولا الكبير

يا ابن العشرين

دع لهوك،
ودع لعبك ،
270a.png
جد جدك ، واجهد جهدك ؛ فإنك قد قطعت شوطا على طريق الآخرة، ولا تدري متى يأتي
الأجل، والموت لا يستثني عمرا من
الأعمار، ولم تعط الضمان من مالك
أمرك أن تبقى إلى مزيد .

- عشرون سنة خطوتان من عمر محدود،
إذا امتد به المدي إلى عشر خطوات بهذا
الحساب فهو كثير . ونادرا ما يزيد .

"

يا ابن الثلاثين

- کفغŒ غرورا وكان عليك أن تتخلص من غرور الدنيا قبل هذا الأوان، وينبغي أن تدق أجراس.الآخرة في أذنك قبل أن يباغتك مقضي الأجل ، واليوم المحتوم.

- لو.لملمت أوراقك، لو شددت أمتعتك لكان في هذا الحزم، وكان في هذا العقل، وكان في.هذا التدبير الصحيح.

"

يا ابن الأربعين

- كن الشديد على نفسك ، الموبخ لها ، الغليظ عليها ، المحاسب لها بدقة واستقصاء.

- سلها أين زاد.الآخرة ؟!
أين المؤنس؟!
أين الصاحب في الرحيل؟!
ماذا أعطيت للدنيا؟!
وماذا
أعطيت للآخرة؟ !

- ألست الجهولة.حين تغفلين، وحين تهملين ؟!

- ألا تدرين أنك إلى سفر بعيد ، شاق ، صعب شديد ؟!

"
يا ابن الخمسين

- أتاك النذير في نفسك، وبدأت التهاوي، وبدأت تخسر من.صحتك ونشاطك ومتعتك ، وبدأ يخمد فوران غرائز من غرائزك،.
و كثيرون هم المودعون للحياة من.سنك ، ولم يبق لك من العمر لو

أجل لك فيه إلا قليل من الخطوات ،

- ولا خير فيمن أنذر ممن لا يقول إلا الحق والصدق فلم ينذر.

"

يا ابن الستين

- آنك آن الحصاد ، وأنت على باب دار أخرى، وكن في كل لحظة ممن يرتقب
الحصاد ، وينتظر الرحيل .

- ومن كان هذا شأنه ليس له ههم في الدنيا، وإنما كل.همه في الآخرة.

- ولا يبني بناء في الدنيا من أي نوع إلا بنظر الآخرة وهمها،.ومن أجل أن يلحق بالصالحين.

"
يا ابن السبعين

- نودي بك ، والطارق يطرق عليك الباب فماذا بقي بعد ذلك؟

- عجل عجل. تدارك تدارك ، لا ركون
لحظة للدنيا، ولا نظر لها ، سارع لما
ينجيك في الآخرة. علق كل أملك
عليها ، أدربظهرك للدنيا ، وأقبل
بكلك على التي بعدها ، فإن الأخرة قد
آن أوانها، وحان منها الحين، ودنا منك
الرحيل.

"

يا ابن الثمانين

- قد لفتك الغفلة ، وأخذتك السكرة
والآن آن فراق ليس بعده مع الدنيا
تلاق ، وقد فوت وقت العمل ،
وهدرت الفرص.

- قد ضيعت العمر إن لم تكن قد قدمت لأخرتك ،.وادخرت لنفسك ما ينقذك ،
واكتسبت ما ينجيك ، وعملت ما
تقر به عينك يوم القيام.

انتهى

اللهم اجعل اعمارنا في طاعتك ورضاك وارزق اخرتنا حسن الختام بالصالحات
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,757
7,780
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
فعلا العمر يجري ومحدود والفرصة واحدة ...ولنتذكر قوله سبحانه وتعالى:

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ* وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ*لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ}
الحشر 18-20
وهذه الآية الكريمة أصل في محاسبة العبد نفسه، وأنه ينبغي له أن يتفقدها، فإن رأى زللا تداركه بالإقلاع عنه، والتوبة النصوح، والإعراض عن الأسباب الموصلة إليه، وإن رأى نفسه مقصرا في أمر من أوامر الله، بذل جهده واستعان بربه في تكميله وتتميمه، وإتقانه، ويقايس بين منن الله عليه وإحسانه وبين تقصيره، فإن ذلك يوجب له الحياء بلا محالة.
والحرمان كل الحرمان، أن يغفل العبد عن هذا الأمر، ويشابه قوما نسوا الله وغفلوا عن ذكره والقيام بحقه، وأقبلوا على حظوظ أنفسهم وشهواتها، فلم ينجحوا، ولم يحصلوا على طائل، بل أنساهم الله مصالح أنفسهم، وأغفلهم عن منافعها وفوائدها، فصار أمرهم فرطا، فرجعوا بخسارة الدارين، وغبنوا غبنا، لا يمكنهم تداركه، ولا يجبر كسره، لأنهم هم الفاسقون، الذين خرجوا عن طاعة ربهم وأوضعوا في معاصيه، فهل يستوي من حافظ على تقوى الله ونظر لما قدم لغده، فاستحق جنات النعيم، والعيش السليم - مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين - ومن غفل عن ذكر الله، ونسي حقوقه، فشقي في الدنيا، واستحق العذاب في الآخرة، فالأولون هم الفائزون، والآخرون هم الخاسرون.
تفسير العلامة السعدي رحمه الله
 
  • Like
التفاعلات: فضيلة

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,191
8,180
113
اسبانيا
36580419dfec13efc9aef18d8f788ce8.gif


حياك الله ولدي طائر الخرطوم


جزاك الله خيرا على المرور والتعقيب على الموضوع



أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم





وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم





ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم





وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم





ودمتم على طاعة الرحمن






وعلى طريق الخير نلتقي دوما

c6a221da9792d95dceef38d2c1660993.gif