علاج الهموم (الجزء الثاني )

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


noor

عضو متميز
9 يوليو 2001
76
7
0
نكمل اليوم الجزء الثاني من علاج الهموم للشيخ عبد الرحمن عبد الخالق ...

سادساً : ذكر الموت

لقوله صلى الله عليه وسلم : [ أكثروا ذكر هادم اللذات : الموت فإنه لم يذكره أحد في ضيق من العيش إلا وسعه عليه ولا ذكره في سعة إلا ضيَّقها عليه ]

سابعاً : دعاء الله تعالى

وهذا نافع جداً , ومنه ما هو وقاية , ومنه ما هو علاج ...

فأما الوقاية : فتكون بأن يلجأ المسلم إلى الله تعالى، ويدعوه متضرعاً إليه بأن يعيذه من الهموم ، ويباعد بينه وبينها ، كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم ؛ فقد أخبرنا خادمه أنس بن مالك رضي الله عنه عن حاله معه بقوله: كنت أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نزل فكنت أسمعه كثيراً يقول :[ اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ] .

وهذا الدعاء مفيد لدفع الهم قبل وقوعه ، والدفع أسهل من الرفع .

ومن أنفع ما يكون في الوقاية من الهموم في مستقبل الأمور : استعمال هذا الدعاء الذي كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو به ، وهو قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :[ اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لِي دِينِي الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي وَأَصْلِحْ لِي دُنْيَايَ الَّتِي فِيهَا مَعَاشِي وَأَصْلِحْ لِي آخِرَتِي الَّتِي فِيهَا مَعَادِي وَاجْعَلِ الْحَيَاةَ زِيَادَةً لِي فِي كُلِّ خَيْرٍ وَاجْعَلِ الْمَوْتَ رَاحَةً لِي مِنْ كُلِّ شَرٍّ ]

فإذا وقع الهم , وألمّ بالمرء ، فباب الدعاء مفتوح غير مغلق... والكريم عز وجل إن طُرق بابه وسُئل ؛ أعطى وأجاب... يقول جلّ وعلا : وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }
( 186 ) { سورة البقرة .

من أدعية تفريج الكروب

ومن أعظم الأدعية في إذهاب الهمّ والغم والإتيان بعده بالفرج : الدعاء العظيم المشهور الذي حثّ النبي صلى الله عليه وسلم كلّ من سمعه أن يتعلّمه، ويحفظه ، و هو قوله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: [ مَا أَصَابَ أَحَداً قَطُّ هَمٌّ ، وَلا حَزَنٌ ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ ، وَابْنُ عَبْدِكَ ، وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ ، سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَداً مِنْ خَلْقِكَ ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ ، أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ : أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي ، وَنُورَ صَدْرِي ، وَجِلاءَ حُزْنِي ، وَذَهَابَ هَمِّي إِلا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ ، وَحُزْنَهُ ، وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجا ] فَقِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلا نَتَعَلَّمُهَا ؟ فَقَالَ : [ بَلَى يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا ]

فهذا الحديث العظيم يتضمن : اعتراف العبد أنه مملوك لله ، وأنه لا غنى له عنه، وليس له سيد سواه والتزام بعبوديته، وإعلان الخضوع والامتثال لأمره ونهيه , وأن الله يصرّفه، ويتحكّم فيه كيف يشاء، وإذعان لحكم الله، و رضى بقضائه، وتوسل إلى الله بجميع أسمائه قاطبة، ثم سؤال المطلوب، ونشدان المرغوب

وقد ورد في السنّة النبوية أدعية أخرى بشأن الغم والهم والكرب، ومنها :

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ عِنْدَ الْكَرْبِ :[ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَرَبُّ الأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ ] .

وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَرَبَهُ أَمْرٌ قَالَ :[ يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ ] ).

وعَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ عُمَيْسٍ قَالَتْ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : [ أَلا أُعَلِّمُكِ كَلِمَاتٍ تَقُولِينَهُنَّ عِنْدَ الْكَرْبِ ، أَوْ فِي الْكَرْبِ : اللَّهُ اللَّهُ رَبِّي لا أُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا ]

ومن الأدعية النافعة في هذا الباب أيضا ما علمناه رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله : [ دَعَوَاتُ الْمَكْرُوبِ اللَّهُمَّ رَحْمَتَكَ أَرْجُو فَلا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ وَأَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ ] ) .

فإذا لهج العبد بهذه الأدعية بقلب حاضر، ونية صادقة، مع اجتهاده في تحصيل أسباب الإجابة، حقق الله له ما دعاه ورجاه وعمل له ، وانقلب همه فرحاً وسروراً.

ثامناً : الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

وهي من أعظم ما يفرج الله به الهموم , فعن الطُّفَيْلُ بْنُ أُبَيِّ بْنُ كَعْبٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا ذَهَبَ ثُلُثَا اللَّيْلِ قَامَ فَقَالَ :[ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا اللَّهَ ، اذْكُرُوا اللَّهَ جَاءَتِ الرَّاجِفَةُ ، تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ ] قَالَ أُبَيٌّ : قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ : إِنِّي أُكْثِرُ الصَّلاةَ عَلَيْكَ فَكَمْ أَجْعَلُ لَكَ مِنْ صَلاتِي ؟ فَقَالَ : [ مَا شِئْتَ ] قُلْتُ : الرُّبُعَ ؟ قَالَ : [ مَا شِئْتَ فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ ] قُلْتُ : النِّصْفَ ؟ قَالَ : [ مَا شِئْتَ ، فَإِنْ زِدْتَ ، فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ ] قُلْتُ : فَالثُّلُثَيْنِ ؟ قَالَ :[ مَا شِئْتَ ، فَإِنْ زِدْتَ ، فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ ] قُلْتُ : أَجْعَلُ لَكَ صَلاتِي كُلَّهَا ؟ قَالَ : [ إِذًا تُكْفَى هَمَّكَ وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُكَ ] ) .

تاسعاً : التوكل على الله عز وجل وتفويض الأمر إليه

" فمن علم أن الله على كل شيء قدير، وأنه المتفرد بالاختيار والتدبير، وأن تدبيره لعبده خير من تدبير العبد لنفسه، وأنه أعلم بمصلحة العبد من العبد، وأقدر على جلبها وتحصيلها منه، وأنصح للعبد لنفسه، و أرحم به منه بنفسه، و أبرّ به منه بنفسه.

وعلم مع ذلك : أنه لا يستطيع أن يتقدم بين يدي تدبيره خطوة واحدة، ولا يتأخر عن تدبيره له خطوة واحدة، فلا متقدم له بين يدي قضائه وقدره ولا متأخر، فألقى نفسه بين يديه، وسلم الأمر كله إليه، وانطرح بين يديه انطراح عبد مملوك ضعيف بين يدي ملك عزيز قاهر له التصرف في عبده بما شاء ، وليس للعبد التصرف فيه بوجه من الوجوه ؛ فاستراح حينئذ من الهموم والغموم والأنكاد والحسرات , وحمل كل حوائجه، ومصالحه من لا يبالي بحملها، ولا يثقله، ولا يكترث بها؛ فتولاها دونه، و أراه لطفه وبره و رحمته، وإحسانه فيها من غير تعب من العبد ولا نصب ، ولا اهتمام منه؛ لأنه قد صرف اهتمامه كله إليه، وجعله وحده همه ؛ فصرف عنه اهتمامه بحوائجه ومصالح دنياه ، وفرغ قلبه منها ، فما أطيب عيشه ! وما أنعم قلبه ! وأعظم سروره وفرحه !

وأما من أبى إلا تدبيره لنفسه، واختياره لها ، واهتمامه بحظه دون حق ربه؛ خلاه وما اختـاره ، و ولاه ما تولى؛ فحضره الهم، والغم، والحزن، والنكد، والخوف، والتعب، وكسف البال، وسوء الحال: فلا قلب يصفو، ولا عمل يزكو، ولا أمل يحصل ، ولا راحة يفوز بها ، ولا لذة يتهنى بها، بل قد حيل بينه، وبين مسرته، وفرحه، وقرة عينه؛ فهو يكدح في الدنيا كدح الوحش، ولا يظفر منها بأمل ولا يتزود منها لمعاد "

" ومتى اعتمد القلب على الله ، وتوكـل عليه ، ولم يستسلم للأوهام ولا ملكته الخيالات السيئة ، و وثق بالله ، وطمع في فضله ، اندفعت عنه بذلك الهموم والغموم ، وزالت عنه كثير من الأسقام القلبية والبدنية ، وحصل للقلب من القوة والانشراح والسرور ما لا يمكن التعبير عنه ، والمعافى من عافاه الله ، و وفقه لجهاد نفسه لتحصيل الأسباب النافعة المقوية للقلب ، الدافعة لقلقه ، قال تعالى : وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ
} ( 3 ) { سورة الطلاق. أي : كافيه جميع ما يهمه من أمر دينه ودنياه ؛ فالمتوكل على الله قوي القلب ، لا تؤثر فيه الأوهام ، ولا تزعجه الحوادث؛ لعلمه أن ذلك من ضعف النفس، ومن الخور، والخوف الذي لا حقيقة له .

ويعلم مع ذلك : أن الله قد تكفل لمن توكل عليه بالكفاية التامة؛ فيثق بالله، ويطمئن لوعده ؛ فيزول همه وقلقه ، ويتبدل عسره يسرا ، وترحه فرحا، وخوفه أمنا ، فنسأله تعالى العافية، وأن يتفضل علينا بقوة القلب وثباته بالتوكل الكامل، الذي تكفل الله لأهله بكل خير، ودفع كل مكروه وضير "

عاشراً : الحرص على ما ينفع ، واجتماع الفكر كله على الاهتمام بعمل اليوم الحاضر ، وقطعه عن الاهتمام في الوقت المستقبل ، وعن الحزن على الوقت الماضي

ولهذا استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم من الهم والحزن، فالحزن على الأمور الماضية التي لا يمكن ردها ولا استدراكها ، والهم الذي يحدث بسببه الخوف من المستقبل ، فيكون العبد ابن يومه ، يجمع جده واجتهاده في إصلاح يومه و وقته الحاضر ، فإن جمع القلب على ذلك يوجب تكميل الأعمال، ويتسلى به العبد عن الهم والحزن .

و النبي صلى الله عليه وسلم إذا دعا بدعاء ، أو أرشد أمته إلى دعاء ، فهو يحث ـ مع الاستعانة بالله ، والطمع في فضله ـ على الجد ، والاجتهاد في التحقق لحصول ما يدعو لدفعه؛ لأن الدعاء مقارن للعمل .

فالعبد يجتهد فيما ينفعه في الدين والدنيا ، ويسأل ربه نجاح مقصده ، ويستعينه على ذلك ، كما جاء عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : [ الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلا تَعْجَزْ وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلا تَقُلْ لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا وَلَكِنْ قُلْ قَدَرُ اللَّهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ ]
فجمع صلى الله عليه وسلم بين الأمر بالحرص على الأمور النافعة في كل حال، والاستعانة بالله وعدم الانقياد للعجز - الذي هو : الكسل الضار - و بين الاستسلام للأمور الماضية النافذة ، ومشاهدة قضاء الله وقدره، وجعل الأمور قسمين :

· قسماً يمكن للعبد السعي في تحصيله ، أو تحصيل ما يمكن منه ، أو دفعه، أو تخفيفه : فهذا يبدي فيه العبد مجهوده ، ويستعين بمعبوده.

· قسماً لا يمكن فيه ذلك ، فهذا يطمئن له العبد ، ويرضى ويسلم . ولاريب أن مراعاة هذا الأصل سبب للسرور ، وزوال الهم، والغم" .

والحديث المذكور يدلّ على : السعي في إزالة الأسباب الجالبة للهموم , وفي تحصيل الأسباب الجالبة للسرور ، وذلك بنسيان ما مضى عليه من المكاره التي لا يمكنه ردها، ومعرفته أن اشتغال فكره فيها من باب العبث والمحال ، وأن ذلك حمق وجنون ، فيجاهد قلبه عن التفكر فيها، وكذلك يجاهد قلبه عن قلقه لما يستقبله مما يتوهمه من فقر أو خوف أو غيرهما من المكاره التي يتخيلها في مستقبل حياته .

فيعلم أن الأمور المستقبلة مجهول ما يقع فيها من خير وشر، وآمال وآلام ، وأنها بيد العزيز الحكيم ، ليس بيد العباد منها شيء إلا السعي في تحصيل خيراتها، ودفع مضراتها ، ويعلم العبد أنه إذا صرف فكره عن قلقه من أجل مستقبل أمره ، واتكل على ربه في إصلاحه ، واطمأن إليه في ذلك صلحت أحواله ، وزال عنه همه وقلقه " .

نكمل في المرات القادمة .............ولا تنسونا من صالح دعائكم

http://www.almufakkera.com/index.htm
 
21 أغسطس 2001
8
2
0
شكراً

جزاك الله خيراً على هذه الأذكار المفيدة
 

جاسم79

عضو متميز
13 ديسمبر 2003
880
2
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

:shock:


جدا رائع


نحياتي
 

الريشه

عضو متميز
22 نوفمبر 2003
1,218
3
0
شكرا لكي
noor

وجزاكي الله الف خيرا
ودمتي بألف خير
اختك الريشه
 

أبا الوليد

عُضْو شَرَفٍ
19 ديسمبر 2004
2,726
67
0
جزاك الله خيرا

وبارك الرحمن فيك

*
 

ابو اويس

عُضْو شَرَفٍ
29 يناير 2012
832
258
0
بارك الله فيك