عرش بلقيس (الابداع في علم الطاقة)

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


lama

عضو متميز
24 أغسطس 2001
172
1
0
قال تعالى : ( قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ )

قصة سليمان عليه السلام وبلقيس ملكة سبأ وموضوع نقل العرش لم يكن إلا ضربا من ضروب السحر فكيف يتمكن مخلوق من إحضار عرش ملكة سبأ في ذلك العصر من على بعد آلاف الكيلو مترات في جزء من ثانية أي قبل أن يرتد إلى سليمان طرفه ؟
ولكن العلم الحديث يخبرنا بأن هذا لا يتحتم أن يكون سحرا ! فحدوثه ممكن من الناحية العلمية أو على الأقل من الناحية النظرية بالنسبة لمقدرتنا في القرن العشرين . أما كيف يحدث ذلك فهذا هو موضوعـنا ..

الطاقة والمادة صورتان مختلفتان لشيءٍ واحد , فالمادة يمكن أن تتحول إلى طاقة والطاقة إلى مادة وذلك حسب المعادلة المشهورة وقد نجح الإنسان في تحويل المادة إلى طاقة وذلك في المفاعلات الذرية التي تولد لنا الكهرباء ولو أن تحكمه في هذا التحويل لا يزال يمر بأدوار تحسين وتطوير , وكذلك فقد نجح الإنسان - ولو بدرجة أقل بكثير - من تحويل الطاقة إلى مادة وذلك في معجلات الجسيمات 0) Particle accelerator ( ولو أن ذلك مازال يتم حتى الآن على مستوى الجسيمات .

فتحول المادة إلى طاقة والطاقة إلى مادة أمر ممكن علميا وعمليا فالمادة والطاقة قرينان , ولا يعطل حدوث هذا التحول على نطاق واسع إلا صعوبة حدوثه والتحكم فيه تحت الظروف والإمكانيات العلمية والعملية الحالية , ولا شك أن التوصل إلى الطرق العلمية والوسائل العملية المناسبة لتحويل الطاقة إلى مادة والمادة إلى طاقة في سهولة ويسر يستدعي تقدما علميا وفنيا هائلين .

ان مستوى مقدرتنا العلمية والعملية حاليا في هذا الصدد ليس إلا كمستوى طفل يتعلم القراءة فإذا تمكن الإنسان في يوم من الأيام من التحويل السهل الميسور بين المادة والطاقة فسوف ينتج عن ذلك تغيرات جذرية بل وثورات ضخمة في نمط الحياة اليومي،، وأحد الأسباب أن الطاقة ممكن إرسالها بسرعة الضوء على موجات ميكرونية إلى أي مكان نريد , ثم نعود فنحولها إلى مادة ! وبذلك نستطيع أن نرسل أي جهاز أو حتى منزلا بأكمله إلى أي بقعة نختارها على الأرض أو حتى على القمر أو المريخ في خلال ثوان أو دقائق معدودة .

والصعوبة الأساسية التي يراها الفيزيائيون لتحقيق هذا الحلم هي في ترتيب جزئيات أو ذرات المادة في الصورة الأصلية تماما , كل ذرة في مكانها الأول الذي شغلته قبل تحويلها إلى طاقة لتقوم بوظيفتها الأصلية . وهناك صعوبة أخرى هامة يعاني منها العلم الآن وهي كفاءة والتقاط الموجات الكهرومغناطيسية الحالية والتي لاتزيد على 60% وذلك لتبدد أكثرها في الجو كل هذا كان عرضا سريعا لموقف العلم وإمكانياته الحالية في تحويل المادة إلى طاقة والعكس ..

فلنعد الآن لموضوع نقل عرش الملكة بلقيس , فالتفسير المنطقي لما قام به الذي عنده علم من الكتاب - سواء أكان انسي أو جني - حسب علمنا الحالي أنه:-
1 - قام بتحويل عرش ملكة سبأ إلى نوع من الطاقة ليس من الضروري أن يكون في صورة طاقة حرارية مثل الطاقة التي نحصل عليها من المفاعلات الذرية الحالية ذات الكفاءة المنخفضة , ولكن طاقة تشبه الطاقة الكهربائية أو الضوئية يمكن إرسالها بواسطة الموجات الكهرومغناطيسية .
2 - قام بإرسال هذه الطاقة من سبأ إلى ملك سليمان , ولأن سرعة انتشار الموجات الكهرومغناطيسية هي نفس سرعة انتشار الضوء أي 300000 كم - ثانية فزمن وصولها عند سليمان ثلاثة آلاف كيلوا مترا
3 - حول هذه الطاقة عند وصولها إلى مادة مرة أخرى في نفس الصورة التي كانت عليها أي أن كل جزئ وكل ذرة رجعت إلى مكانها الأول !.

إن إنسان القرن العشرين ليعجز عن القيام بما قام به هذا الذي عنده علم من الكتاب منذ أكثر من ألفي عام . فمقدرة الإنسان الحالي لا تتعدى محاولة تفسير فهم ماحدث . فما نجح فيه إنسان القرن العشرين هو تحويل جزء من مادة العناصر الثقيلة مثل اليورانيوم إلى طاقة بواسطة الانشطار في ذرات هذه العناصر . أما التفاعلات النووية الأخري التي تتم بتلاحم ذرات العناصر الخفيفة مثل الهيدروجين والهليوم والتي تولد طاقات الشمس والنجوم فلم يستطع الإنسان حتى الآن التحكم فيها .

وحتى إذا نجح الإنسان في التحكم في طاقة التلاحم الذري , لا تزال الطاقة المتولدة في صورة بدائية يصعب إرسالها مسافات طويلة بدون تبديد الشطر الأكبر منها . فتحويل المادة إلى موجات ميكرونية يتم حاليا بالطريقة البشرية في صورة بدائية تستلزم تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة ميكانيكية ثم إلى طاقة كهربائية وأخيرا إرسالها على موجات ميكرونية . ولهذا السبب نجد أن الشطر الأكبر من المادة التي بدأنا بها تبددت خلال هذه التحويلات ولا يبقى إلا جزء صغير نستطيع إرساله عن طريق الموجات الميكرونية .

فكفاءة تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة ميكانية ثم إلى طاقة كهربائية لن يزيد عن عشرين في المائة 20 % حتى إذا تجاوزنا عن الضعف التكنولوجي الحالي في تحويل اليورانيوم إلى طاقة فالذي يتحول إلى طاقة هو جزء صغير من كتلة اليورانيوم أما الشطر الأكبر فيظل في الوقود النووي يشع طاقته على مدى آلاف وملايين السنيين متحولا إلى عناصر أخرى تنتهى بالرصاص .

وليس هذا بمنتهى القصد ! ففي الطرف الأخر يجب التقاط وتجميع هذه الموجات ثم إعادة تحويلها إلى طاقة ثم إلى مادة كل جزئ وكل ذرة وكل جسيم إلى نفس المكان الأصلي , وكفاءة تجميع هذه الأشعة الآن وتحويلها إلى طاقة كهربائية في نفس الصورة التي ارسلت بها قد لا تزيد عن 50 % أي أنه ما تبقى من المادة الأصلية حتى الآن بعد تحويلها من مادة إلى طاقة وإرسالها عن طريق الموجات الكهرومغناطيسية المكرونية واستقبالها وتحويلها مرة أخرى إلى طاقة هو 10 % وذلك قبل أن نقوم بالخطوة النهائية وهي تحويل هذه الطاقة إلى مادة.

وهذه الخطوة الأخيرة - أي تحويل هذه الطاقة إلى مادة في صورتها الأولى - هو ما يعجز عنه حتى الآن إنسان القرن العشرين ولذلك فنحن لا ندري كفاءة إتمام هذه الخطوة الأخيرة وإذا فرضنا أنه تحت أفضل الظروف تمكن الإنسان من تحويل 50 % من هذه الطاقة المتبقية إلى مادة فالذي سوف نحصل عليه هو أقل من 5% من المادة التي بدأنا بها.
ومعنى ذلك أننا إذا بدأنا بعرش الملكة بلقيس وحولناه بطريقة ما إلى طاقة وأرسلنا هذه الطاقة على موجات ميكرونية , ثم استقبلنا هذه الموجات وحولناها إلى طاقة مرة أخرى أو إلى مادة فلن نجد لدينا أكثر من 5% من عرش الملكة بلقيس وأما الباقي فقد تبدد خلال هذه التحويلات العديدة نظرا للكفاءات الرديئة لهذه العمليات , وهذه الــ 5% من المادة الأصلية لن تكفي لبناء جزء صغير من عرشها مثل رجل أو يد كرسي عرش الملكة .

إن الآيات القرأنية لا تحدد شخصية هذا الذي كان ( عنده علم من الكتاب ) هل كان انسيا أم جنيا ! وقد ذكر في كثير من التفاسير أن الذي قام بنقل عرش بلقيس هو من الإنس ويدعى آصف بن برخياء ,والارجح أن الذي قام بهذا العمل هو عفريت آخر من الجن , فاحتمال وجود إنسان في هذا العصر على هذه الدرجة الرفيعة من العلم والمعرفة هو إحتمال جد ضئيل .
فقد نجح هذا الجني في تحويل عرش بلقيس إلى طاقة ثم إرساله مسافة آلاف الكيلو مترات ثم إعادة تحويله إلى صورته الأصلية من مادة تماما كما كان في أقل من ثانية , أو حتى في عدة ثوان إذا اعتبرنا عرض الجني الأول الذي أبدى استعداده لإحضار العرش قبل أن يقوم سليمان عليه السلام من كرسية .

فمستوى معرفة وقدرة أي من الجنيين الأول والثاني منذ نيف وألفي عام لأرفع بكثير من مستوى المعرفة والقدرة الفنية والعلمية التي وصل إليها إنسان القرن العشرين

هل استوعبتم ماكتب ؟؟ أرأيتم أننا عجزنا حتى عن استيعاب الكلمات.. فما بكم بالتطبيق ؟؟
 

فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com
ماشاء الله تبارك الله

أختي لما.

جزاك الله خيراً على هذا الموضوع القيم والرائع.... بالفعل مميز من شخص مميز

أثابك الله على هذا الجهد والتوضيح... أذكر أن أخي العزيز د. طارق السويدان في شريط له وهو بعنوان ( سلسلة الأئمة الأعلم ـ الإمام أبوحنيفة ) جاء في ذكر قصة نبي الله سليمان مع عرش بلقيس .... يقول : من الأخبار عن هذا أن الشخص اذي ( عنده علم من الكتاب ) هو جني ــ كما تفضلتي يا أختي ـ وقد أستخدم أسم الله الأعظم...
وقد أستطرد السويدان وذكر أن أبوحنيفة علق على هذا الموضوع وقال وكان ذلك في مناقشة مع أحد الأئمة ـ ... يقول أبوحنيفة : لو كان ذلك الشخص إنسياً فكيف يكون عالماً بأسم الله الأعظم وفي نفس الوقت هذا العلم يخفى على نبي الله سليمان... وهو ــ أي نبي الله سليمان ــ أعلم من في الأرض ؟؟!!!
الله أعلم أن المقصود ( عنده علم من الكتاب ) أنه جني وليس أنسياً ...

هذا والله أعلم بذلك سبحانه وتعالى.... ( وما أوتيتم من العلم إلا قليلا )

تحياتي لك أخي لما...
 

lama

عضو متميز
24 أغسطس 2001
172
1
0
الأخ الكريم المناجي
كل عام وأنتم بخير
أحيي فيك هذا التواصل الايجابي الفعال المستمر مع كل كلمة طيبة يتم نشرها في هذا المنتدى الطيب.
بارك الله فيك من أخ كريم من أرض الأحساء الكريمة
 

فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com
الشكر كل الشكر لكي يا أختي

شكرا لك يا أختي لما على هذا الجهد المبارك وعلى تواصلك معنا ....

وفقك الله دوماً وبارك فيك. لك مني كل تقدير....

تحياتي لك...
 

سجوى

عضو
8 مارس 2006
22
1
0
lama

أجدني هنا طفلة الجم لسانها من شدة الاعجاب والابهار

اجدك أختي المحترمة أنسانة بارعة وذكية جدا جدا

رائع ما توصلت اليه وحللته أختي الكريمة

قد مر بعقلي خاطر

ان قارون كانت له القدرة على تحويل الحديد لذهب

فربما كان عالما بالطاقة

ربما الله اعلم

مجرد تفسير لما توصل اليه عقلك الرائع

فما هو رايك!!؟

همسة :

مقالك جعلني اشترك بهذا المنتدى فلك جزيل الشكر

احترامي وتقديري لقلمك

سجوى​
 

احلى ايام

عضو متميز
24 يناير 2008
916
8
0
49
مرفوع للقراءة
 

المتفائلة جدا

عضو متميز
28 مارس 2008
248
2
0
56
قال تعالى : ( قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ )
؟؟

اختي الكريمة موضوع الاية الكريمة ليس له دخل بالطاقة والخزعبلات التي اوردتيها الموضوع بإختصار عندما طلب النبي سليمان عليه السلام عرش بلقيس قال عفريت من الجن وهم اشد بأساً انه سوف ياتيه قبل القيام من مقامه والمقصود مجلسه ، اما الذي عنده علم الكتاب اجمع المفسرون انه اسم الله الاعظم الذي اذا دعي به اجاب انه سوف يحضره قبل رمش طرفه وتم ذلك الخلاصة ان قدرة الله سبحانه وتعالى كن فيكون
 

يوجينا

عضو نشط
11 يوليو 2008
38
0
0
48
هذه معجزة من معجزات سليمان عليه السلام و كذلك الصرح كي تدخل بلقيس في الإسلام
و الله عزوجل اعطى سليمان عليه السلام ملك لم يعطيه أحد و فهمه لغة الطير و الكائنات فسمع النملة و فهم كلامها ....
و هذه كمعجزة الرسول صل الله عليه وسلم في رحلة الإسراء من المسجد الحرام للمسجد الأقصى و كان العرب يسافرون الى الأقصى أشهر و هذا ردة فعل قريش قالوا : نضرب اليها أكباد الابل في شهر و أنت تزعم أنك سرت اليها في ليلة .)

و الرجل من الكتاب ليس من الجن و الله أعلم لأن العفريت الذي عرض أولا أن يأتي بعرش ملكة سبأ كان من الجن و في تفسير البغوي فـ ( قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ ) واختلفوا فيه فقال بعضهم
MARGNTIP.gif
هو جبريل. وقيل: هو ملك من الملائكة أيد الله به نبيه سليمان عليه السلام. وقال أكثر المفسرين: هو آصف بن برخيا, وكان صديقا يعلم اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى


وهذه المعجزات علينا الايمان بها دون تحليل أو تفسير علمي أو فيزيائي أو كيميائي
فالمعجزة تحدي للطاقة البشرية و حدودها العقلية فمهما وصلت من العلم لن تتحدى معجزات الله ... وواجبنا كمسلمين التسليم بها دون الكيف و التحليل الخ

و هذا التفسيرات لا نجدها الا في أفلام الخيال العلمي فقد شاهدت من الأفلام ينتقل الشخص من مكان الأخر في ثانية لكن حدود خيالهم في الأفلام و صناعة السينما فقط

و تخيلي لو فعلا صار هذا في البشر سيخل بالتنظيم الكون و الطبيعة التي كانوا عليها و أصبح خلل في العالم و هذه الميزة جعلها الله سبحانه في الجن فقط لتميزهم عنا وجعل لنا العقل لنفكر فيه بما ينفع للمعيشة على هذه الأرض .. و العقل له حدوود
 

الحرير

عضو جديد
28 نوفمبر 2008
2
0
0
55
اختي العزيزة لاما السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 0000000000




مشكورة على هذا الجهد والاجتهاد الذي يحتمل الخطا والصواب وهو شيء نشجع عليه
للنهوض بالامة هذا اولا 000000 ثانيا الموضوع لم يطبق على ارض الواقع فهو مجرد كلام
انت تعلمين ان الشي لا يكتمل الا بالقول والفعل 0000
ثالثا قوله ( الذي عنده علم من الكتاب ) فهو علم لكتاب سماوي واعلم واحد كان انذاك هو
النبي سليمان ( عليه السلام ) وهو عنده الاسم الاعظم وميزته هو الغاء الزمن الذي بينك وبين ما تفكرين به فيكون امامك ولهاذا قال ( قبل ان يرتد اليك طرفك ) 0000
 

حـكيم العرب

عضو جديد
8 يناير 2009
2
0
0
41
كل يفتي ويفسر على كيفه دون علم


الذي عنده علم (من) الكتاب (أي علم جزء من الكتاب )هو :رجل من الإنس آصف بن برخيا وصي سيدنا سليمان عليهم السلام

أما من عنده علم الكتاب ( علم الكتاب كاملا) هو سيدنا علي ابن أبي طالب وصي سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم


قال تعالى على لسان نبيه ( ويقول الذين كفروا لستَ مرسلاً قل كفى بالله شهيداً بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب )



قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لعلي ‏ ‏أنت مني بمنزلة ‏ ‏هارون ‏ ‏من ‏ ‏موسى ‏ ‏إلا أنه لا نبي بعدي