عذاب ضمير انسانه

الـولاء

عضو متميز
14 أبريل 2002
5,774
1,553
113
أرضي الحبيبة
لو عذبنى ربى فى شى من اعضائى لا احزن ولكن كل اسفى وحزنى اذا عذبنى فى ضميرى.
بحثت عن مخارج كثيره لاترك هذا العذاب ولكنه من داخلى شى عميق يعرفنى اكثر من معرفتى بنفسى.
اخطات كثيرا وتعذبت كثيرا كلما بحثت عن راحه النفس كانى ابحث عن المستحيل.
كثيرا اتجهت الى الله وكثيرا اخلفت وعودى لاقرب شى الى وهو ضميرى .
كثيرا كنت من صغرى اواظب على صلاتى واكثر اتركها .
كنت فى حيره شديده بل مازلت رغم نجاحى وتفوقى الا انى اشعر بالعجز امام ضميرى .
يعرف انى معتزه بكل دنيتى ولكنه حاول دائما ان يواجهنى بالاخره.
وقد واجهنى ولكنى لم اتغير اصرارا من داخلى اننى اريد امتلاك الدنيا والاخره.
انانيه...........غرور............
اعرف نفسى ولكنه مازال يعذبنى .
اسات لاناس كثر والاخطر انى اسات لنفسى .
لا اقول انى لا اعرف نفسى ولكن اعرفها لدرجه انى تمنيت الا اعرفها .
دائما اكره كلمه ندم اكره ان اتاسف لاى احد اكره كل ما يسقطنى فريسه للضعف.
اعترف باخطائى والان اقف امام نفسى لاصلحها لانها مسئوليتى واول شى هو ارضاء ضميرى واجعله اقرب صديق لنفسى.
 

الخبير النفسي2

عضو متميز
5 مايو 2005
1,026
217
0
alkhabeer2.jeeran.com



كان الله في عونك

حاولي وستستطيعين بإذن الله


والمرء وضميره لا يفترقان .. ولا يمكن أن يرتاح من ضميره يؤنبه .
أريحي ضميرك لترتاحي




 

الـفاهم

المشرف العام سابقا
12 سبتمبر 2001
50,664
6,101
0
45
بسم الله الرحمن الرحيم

اختي ولاء ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بداية ..

كل عام وأنت بخير ..
وإلى الله أقرب وأقرب ..


لو لففتي العالم بأسرهـ ..

لن تجدي إنساناً يخلوا من الأخطأ ..
ولن تجدي شجرتاً الا وهزتها الرياح ..


هذا هو الإنسان بخلقته التي خلقه الله عليها ..

يغلط ...
يبتعد عنه ..
يكابر ..
يبحث عن الدنيا ..

ولكنه سرعان ما يعود إليه ذليلاً خاشعاً خائفاً يطلب الرحمه والغفران والتوبه الصالحه ..


من أروع الأمور في بني البشر ..
من يعترفون بأخطائهم ..
وإن واصلوا عليها فترتاً وجيزهـ ..
ولكنهم معترفون بما يقومون به من أخطأ ..

فالإعتراف أمام الذات بالخطأ ..
هو نصف الهدايه ..


والنصف الآخر هو الإصرار والعزيمه على التغيير للأفضل ..


حينما يشعر الإنسان بأنه يسير في طريق مختلف لا يحبه ..

فبالتأكيد هنالك ألف طريق وطريق للوصول لما يريحه ويسعدهـ ..


فحاولي التفكير في طريق مختلف عن ما انتي سائرهـ عليه الآن ..


لتصلي بإذن الله لما تريدين ..



لك تحياتي ..
أخوك خالد الحارثي ..