** عبر عن حالتك بصورة **

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,748
7,778
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
854 4لتعش حياة هانئة سعيدة عليك بشئ من التواضع ثم سامح. وصافح. وتصدق تكن من الهادئين القانعين .

عندما تكون لنا قيم سيئة ، فإننا نهتم اهتماما زائدا باشياء لا اهمية لها ، اي بأشياء تجعل حياتنا اسوء في واقع الأمر، اما عندما نختار قيما افضل، فإننا نكون قادرين على توجيه اهتماماتنا إلى أشياء أفضل، أي أشياء لها أهمية،اشياء تحسن حالتنا و تخلق لنا السعادة و المسرة و النجاح أيضا..

لا تأمل في حياة بدون مشاكل. لا وجود لشيء من هذا القبيل. عليك بدل من ذلك ان ترجوا لنفسك حياة فيها مشاكل من النوع الجيد.
(او لتعرف كيف تتعامل مع المشاكل والخلاف وتقدر قيمة الحياة...لو عرفنا هذا سنعيش حياة سعيدة بإذن الله وتقل المشاكل والخلافات الزوجية والطلاق, الصح إنو الإنسان يتعايش مع المشاكل والخلافات ..لا كما يقال : ما اريد مشاكل وخلاف هذا غلط ..بل نعرف نتعايش معهما ,وبعدها نفتش حلول..كما تسمع يقال انا لا اريد زوجتي تختلف معي او صديقي يعاكسني ويخالفني ..امور بسيطة تعمل مشاكل كبرى ..فقط نحتاج نقدر الخلاف في الامور الذي يسوغ فيها الاختلاف.. وطبائع البشر واختلافهم وعاداتهم ومزاجهم )إضافة
من كتاب فن اللامبالاة مارك مانسون
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,748
7,778
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
7x5FT
نسأله سبحانه وتعالى أن يقدمنا بالتوبة وأن لا يؤخرنا بالمعاصي
وجاء في الحديث عن أبي موسى الأشعري –رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يدعو بهذا الدعاء: «اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي، وإسرافي في أمري، وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي جِدِّي وَهَزْلِي، وَخَطَئِي وَعَمْدِي ،وكل ذلك عندي، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، وما أنت أعلم به مني، أنت الْمُقَدِّمُ وأنت الْمُؤَخِّرُ، وأنت على كل شيء قدير»
متفق عليه
وفي هذه ان الذنوب توبق العبد وتؤخره وصفح الله عن عبده وغفرانه له يقدمه ويرفعه والأمر كله لله وبيده يخفض ويرفع ويعز ويزل ويعطي ويمنع من كتب الله له عزا ورفعه وتقدما لم يستطيع احد حرمانه من ذالك ومن كتب الله له زلا وخفضا وتاخرا لم يستطع احد عونه والخلاص من ذالك.
و كما قال الحق تعالى
( لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ)
المدثر 37
اي يتقدم بفعل ما يقربه من ربه ويدنيه من رضاه ودار كرامته او يتأخر بفعل المعاصي و اقتراف الاثام اللتي تباعده عن رضى الله وتدنيه من سخطه ومن النار ولا غنى للعبد في فعل ما فيه تقدمه و البعد عن ما فيه تأخره عن الرب المقدم و المؤخر سبحانه فهو محتاج إليه في كل شؤونه مفتقر اليه في جميع حاجاته لا يستقني عن ربه و مولاه طرفة عين وقد فتح سبحانه أبوابه الراغبين السائلين وهو سبحانه لا يرد من دعاه ولا يخيب من ناداه!

الشيخ عبد الرزاق البدر
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,748
7,778
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
273810226 3159833294235497 4005644575871294989 n
هنالك أشياء في الصدور والطبع البشري مثل الشحناء والعداوة والحقد والحسد،
والتكبر وحب الظهور وكثير من الآفات
,,,هنا في الدنيا موجودة لا تذهب ..لكن فقط علينا ان لا نفعلها ..ويجب علينا أن نتفهم الحياة صحيح و نهتم بالجانب الشرعي لنسكنها و للتصدي لها ..لكن في الآخرة تنزع وتخرج وتزول بالكلية كل هذه الإشكالات والمنقصات..كما قال تعالى :((وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ)) الحجر 47
وكثير من مثل هذه الأدْوَاءٌ · ستذهب كالحزن والتعب وغيرها .
{ و } لما تم نعيمهم، وكملت لذتهم
{ قَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ } فاطر 34 وهذا يشمل كل حزن، فلا حزن يعرض لهم بسبب نقص في جمالهم، ولا في طعامهم وشرابهم، ولا في لذاتهم ولا في أجسادهم، ولا في دوام لبثهم، فهم في نعيم ما يرون عليه مزيدا، وهو في تزايد أبد الآباد.
تفسير العلامة السعدي
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,748
7,778
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
295788184 916417026427063 8148749118658827931 n
تقدم ولا تتأخر ولا تستوحش وأصل لقد قربت ؛فلنسير بمحبة وصدق ورجاء وتوبة ,فلا تستوحش لقلة السالكين ،فإن الطريق للمحب وا لمتفاءل والناظر سهل وميسرووجميل وسفر ممتع ومنعش ورحلة سعيدة!
...يقول الإمام ابن القيم -رحمه لله
((فالعبد سائر لا واقف ،فإما إلى فوق ،وإما إلى أسفل وإما إلى أمام ،وإما إلى وراء،وليس في الطبيعة،ولا في الشريعة وقوف البتة،ما هو إلا مراحل تطوى أسرع طي إلى الجنة أو إلى النار ،فمسرع ومبطيء ،ومتقدم ومتأخر ،وليس في الطريق واقف البتة،وإنما يتخالفون في جهة المسير،وفي السرعة والبطء))
( إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ * نَذِيرًا لِلْبَشَرِ * لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ )
المدثر 35-37
مدارج السالكين

الإيمان بإنه سبحانه وتعالى ((المقدم والمؤخر)) يثمر في قلب المؤمن التعلق بالله وحده,والتوكل عليه سبحانه؛ لأنه سبحانه لا مقدم لما أخر ,ولا مؤخر لما قدم ,فمهما حاول البشر من تقديم شيء لم يرد الله عز وجل تقديمه ،أو تأخير أمر لم يرد الله تعالى تأخيره فلن يستطيعوا ,وهذا يخلص القلب من الخوف من المخلوق أو رجائه لأنه لا يملك تقديم شيء أو تأخيره إلا بإذن الله تعالى وحده....


من كتاب
ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ، عبد العزيز بن ناصر الجليل.
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,748
7,778
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
216917361 840249003285056 4000002434486114531 n
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,748
7,778
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
895920041