ظاهرة الانتقام لدى بائعات الهوى

HIV Phobia

عضو متميز
27 نوفمبر 2020
269
90
28
قد يتفاجأ شخص أثناء قيامه بعلاقة جنسية مدفوعة الثمن أن الفتاة لا تطلب منه ارتداء الواقي الذكري ، أو تطلب منه خلعه إن أراد ، أو توافق على زيادة بسيطة في المبلغ من أجل الممارسة بدون واقي.

في الحقيقة أن العديد من هؤلاء الفتيات عانين من المصائب والأمراض مما جعل حب الانتقام يسري في عروقهن. فهي تحب أن ترى كل الرجال مفككين أسريا ، وتحب أن تراهم مصابين بالايدز والأمراض الجنسية التي أصيبت هي بها

وهناك فلم أمريكي يجسد هذا الشعور الانتقامي لدى بائعات الهوى - مبني على قصة حقيقية -

فلا تفرح وتظن أن جمالك هو الذي دعاها لدعوتك لترك الواقي ، فهذه تاجرة تمارس هذه المهنة عشرات المرات يوميا بدون مشاعر ، وكل ما يهمها هو تحقيق رغبتها بالحصول على الأموال أو إرضاء دافعها الداخلي بحب الانتقام
 
  • Like
التفاعلات: عابر سبيل

Hassan2022

عضو جديد
2 يونيو 2022
4
0
1
هذا للأسف ما حدث معى واخشى ان اكون قد أصبت ولا حول ولا قوة إلا بالله
 
9 يناير 2021
259
129
43
الحسد هو من طبيعة البشر ولا يقوّم هذه الطبيعة إلا الإيمان

الفقير يحقد على الغني ويتمنى أن يكون فقيرا مثله ، والغير متزوجة تتمنى لو أن كل النساء غير متزوجات إلا من تؤمن بالله ، وهكذا

فشيء طبيعي أن المرأة المصابة بالايدز لاسيما إن كان قد انتقل لها بسبب الفقر وحاجتها لهذه الوظيفة تحب أن تنقل المرض للجميع
 

Ahmeda

عضو متميز
30 مارس 2022
186
39
28
في عام 2008 ، حُكم على امرأة بيضاء تبلغ من العمر 43 عامًا بالسجن لمدة 32 شهرًا لإصابة رجال سود بالإيدز بعد إصابتها به من عشيقها الأسود. وقال أحد الرجال الذين ثبتت إصابتهم بالمرض إن المرأة كانت في "مهمة سداد".

"لقد أصيبت بفيروس نقص المناعة البشرية من رجل أسود وهي في مهمة سداد. كل الرجال الذين نامت معهم منذ ذلك الحين هم من السود".


الانتقام طبيعة بشرية ، وخصوصا النفسية تصبح سيئة لدى البعض و تصبح تصرفاته مشينه .