صمود أم سلمة

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


بسمة

عضو متميز
25 أغسطس 2001
2,410
16
0
أم سلمة، وما أدراك ما أم سلمة؟!

أبوها سيد من سادات مخزوم وجواد من أجواد العرب وكنيته
((زاد الركب))

زوجها عبد الله بن عبد الأسد أحد العشرة السابقين إلى الإسلام

أسمها هند وكنيتها أم سلمة

أسلمت مع زوجها وكانت من السابقات للإسلام

أشتد عليها وزوجها أذى كفار قريش بعد إعلان إسلامهما

فأذن الرسول صلى الله عليه وسلم لأصحابه بالهجرة الى الحبشة وكانا في

طليعة المهاجرين

وعلى الرغم من ما لقيته أم سلمة وزوجها في كنف النجاشي ،فقد كان الشوق

إلى مكة والرسول صلى الله علية وسلم يمزق كبدها وكبد زوجها

عزم فريق من المسلمين إلى العودة إلى مكة بعدما تتابعت الأخبار عن زيادة

عدد المسلمين وإسلام عمر وحمزة رضي الله عنهما

فكانت أم سلمة وزوجها في طليعة العائدين إلى مكة

لكن المشركين تفننوا في تعذيب المسلمين فأذن لهم الرسول صلى الله عليه

وسلم بالهجرة إلى المدينة فعزمت أم سلمة وزوجها على الهجرة فكانا أول

المهاجرين فراراً بدينهما

لكن هجرتهما كانت شاقة مؤلمة

دعونا نسمع القصة من أم سلمة

قالت أم سلمة أعد لنا أبو سلمة بعيراً ثم حملني عليه وكان سلمة طفلنا في

حجري ومضى يقود بنا البعير

وقبل أن نخرج من مكة رآنا رجال من قومي بنو مخروم فتصدوا لنا

وانتزعوني من زوجي انتزاعاً

ولما رآهم أهل زوجي يأخذوني أنا وطفلي حتى غضبوا أشد الغضب وأخذوا

يتجاذبون طفلي سلمة بينهم على مشهد مني حتى خلعوا يده وأخذوه مني

وفي لحظة واحدة أصبحت ممزقة الشمل وحيدة فريدة

فزوجي في المدينة وطفلي عند بنو أسد وأنا عند قومي

وبقيت سنة كامل أذهب الى نفس المكان الذي تفرقنا فيه أبكي حتى يظلم
الليل

(ألم أقل لكم أن الفراق صعب)( جملة إعتراضية) :(

يقولون لي والدمع قرّح مقلتي**** بنار أسى حبة القلب تقدحُ

أدمعت جمراً قلت لا تتعجبوا**** فكل وعاء بالذي فيه ينضحُ


تقول أم سلمة مر بي رجل من بني عمي وأنا أبكي فرق لحالي

فذهب إلى قومي يستعطفهم حتى أذنوا لي باللحاق بزوجي

ولكن كيف لي أن الحق بزوجي وأترك فلذة كبدي في مكة؟؟؟

ورأى بعض الناس ما أعاني من هموم واحزان فرقت قلوبهم لحالي وكلموا بني

عبد الأسد في شأني استعطفوهم فردوا لي ولدى

فجهزت بعيراً وذهبت أنا وطفلي حتى بلغت ((التنعيم ))

لقيت هناك عثمان بن طلحة

فصحبني حتى بلغنا المدينة وأجتمع الشمل بعد طول فراق وسعد أبو سلمة

بصاحبته وولده

شهد أبو سلمة عزوة بدر وانتصر فيها المسلمون انتصاراً مؤزراً

أما في غزوة أحد أصيب أبو سلمة بجرح بليغ ظل يعاني منه عدة أيام وكان

يقول لزوجته سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا تصيب أحداً مصيبةٌ

،فيسترجع عند ذلك ويقول :

اللهم عندك احتسبت مصيبتي هذه

اللهم أخلفني خيراً ، إلا أعطاه الله عز وجل

المهم يا اخوتي ويا أخواتي

توفي أبو سلمة وأغمض النبي صلى الله علية وسلم عينة ودعا له

أما ام سلمة تذكرت ما رواه لها زوجها عن حديث الرسول صلى الله علية وسلم

فقالت: اللهم احتسبت عندك مصيبتي هذه….

حزن المسلمون على مصابها أطلقوا عليها ((أيم العرب))

إذ لم يكن لها في المدينة أحد

نهاية سعيدة

خطبها الرسول صلى الله عليه وسلم وتزوجها أصبحت أم المؤمنين

((نضر الله وجه أم سلمة في الجنة ورضي عنها وأرضاها))



لكم مني جزيل الشكروالامتنان



:)
 

بسمة

عضو متميز
25 أغسطس 2001
2,410
16
0
السلام عليكم ورحمة الله

سامحكم الله

اخواني أخواتي لقد تعبت كثيراً وأنا اكتب القصة لكم ولكن للأسف

تفاعلكم قليل وحتى عدد الزوار قليل

زعلتوني:(

على العموم
مرجع القصة ****صور من حياة الصحابة **** تأليف د/رأفت الباشا ***

ملاحظة كتاب جميل جداً لا يُمل جربوا بانفسكم ولن تندموا :p

بالمناسبة هناك كتاب آخر


******* رجال حول الرسول (صلى الله عليه وسلم)***** تأليف***خالد محمد خالد

وليس رأفت الباشا;)