شعب الله الملعون

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


فارس

عضو متميز
27 أغسطس 2001
156
0
0
www.islamway.com
شعب الله الملعون الذين يسمونه شعب الله المختار
كيف يكون شعب الله المختار و كل همه قتل الأبرياء و الأطفال
و تشريد النساء و الشيوخ الذين لا ذنب لهم سوي أن الدول العظمي أرادت أن تبعد هذا الوباء الذي يسمي اليهود
عنها فألقت به إلينا نحن المسلمون ولم تكتف بذلك بل و تساعده لتقوي شوكته
قديما كنت أحس أن هتلر إنسان نزعت من قلبه الرحمة لكني الآن لا أحس تجاهه إلا بكل امتنان
لقاء ما فعله بهؤلاء الأوغاد الذين قاموا و قاضوا ألمانيا و سبوا النازية و هم النازيين الجدد
فهؤلاء الأوغاد ليس لهم إلا من يعاملهم مثل هتلر (بالحرق والرمي بالرصاص و خلافه )
هل هناك شعب قاسي من الظلم و يظلم إلا إذا كانت مجموعة من الخنازير لا تحس بما يحس به البشر
ولا تفهم ما يفهمه البشر وإني من هنا أقول لإسرائيل و لليهود عامة أنه مهما فعلت و مهما ساندتها أمريكا و فرنسا
وما شاكلهم من أوغاد وثنيين لا دين لهم ولا عقيدة سوي جمع المال والبقاء علي قمة جبل من الضحايا أن نهايتكم لن تكون
إلا كسابقاتها من النهايات السعيدة لنا نحن المسلمون فكما انتهيتم في خيبر و كما انتهيتم علي يد هتلر وأيضا في مصر
قديما و حديثا(في عصر الفراعنة و في أكتوبر 1973) ستكون نهايتكم هذه المرة أيضا
و لا يحضرني الآن سوي قول الله تعالي:
بسم الله الرحمن الرحيم:
"و قضينا إلي بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين و لتعلن علوا كبيرا*فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا*ثم رددنا لكم الكرة عليهم و أمددناكم بأموال و بنين و جعلناكم أكثر نفيرا*إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم و إن أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخرة ليسوئوا وجوهكم و ليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة و ليتبروا ما علوا تتبيرا" صدق الله العظيم.
و لكن من أين لنا بالنصر و نحن نساعد عدونا!
بل إننا نساعده بكل ما أوتينا من قوة :
ألسنا نحن العرب نعطي أمريكا البترول بأسعار زهيدة و إذا إرتفع سعره قمنا بزيادة الإنتاج حتى ينخفض مر ة أخري
ألسنا نشتري منها السلاح بالمليارات
أليست لأمريكا قواعد عسكرية في دول عربية
فبعد كل ما ذكرته وهو القليل جدا مما يجب أن يذكر. أين الطريق إلي النصر؟؟
لن نري النصر إلا عندما نتوكل علي الله وننزع سهام العدو من ظهورنا فالمطلوب هو التوكل لا التواكل
فالله سبحانه و تعالي لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ولا بد أن ننصر الله حتى ينصرنا فقد قال الله " إن تنصروا الله ينصركم" ونصر الله يأتي من طرق كثيرة أولها دفاعنا عن ديننا و مقدساتنا بكل قوتنا لا اللجوء إلي مجلس الأمن و مفاوضات السلام فالإسلام لن ينصره إلا المسلمون و القدس لن يسترده ويدافع عنه إلا المسلمون أيضا.و ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة كما قال الراحل أنور السادات.
فلماذا ننظر إلي جورج بوش وكلنا أمل و كذلك الحال بالنسبة لكل هؤلاء الأوغاد فهم لن ينصروا إلا اليهود فهم أصلح لهم
هل يعقل أن نطلب من دولة بها12ألف اقتصادي يهودي أن تساعدنا و تنصرنا علي اليهود !!
لن يحدث أبدا.
و الحل الذي نقدر عليه ونحن الشباب هو مقاطعة أي دولة تساند إسرائيل و التنديد بما تفعله دولة الأوغاد هذه.
وأخيرا أزف إليكم هذا الخبر :
"ثلاث انفجارات كبري تهز الولايات المتحدة الأمريكية أحدها في مبني البنتاجون و التفاصيل علي موقع" الBBC".
 

فداء الحق

عضو متميز
25 يوليو 2001
1,138
16
0
أرجوا أن يتسع قلبك لمقالتي...

أخي فارس ألعنهم كما تشاء وأنا معك لكن لاتحب هتلر ليس من الحكمة أن تحب شخصا لان عدوك يكرهه كم عانينا من هذه الازدواجية فنجد من الحكام من أيد يوغسلافيا لكرهه لامريكا
؟؟؟
 

فارس

عضو متميز
27 أغسطس 2001
156
0
0
www.islamway.com
أنا أرد

أختي فداء:
"عدو عدوي صديقي"
كما أن هتلر لم يضرنا بشئ
و هو كان يعرف حقيقة اليهود
و أنا بالأصالة عن نفسي و هي وجهة نظري أحب كل من آذي اليهود
أليس معي حق؟؟؟
 

فداء الحق

عضو متميز
25 يوليو 2001
1,138
16
0
أختلف معك جذريا

مع احترامي الكبير لك لكن يجدر بالمسلم أن يكره كل ماهو سيء في هذا العالم ومقولة عدو عدوي صديقي تحتوي على مغالطات كثيرة مثلا روسيا عدوة أمريكا لكني لاأحبها لانها دولة مجرمة....ومن ناحية هتلر لم يضرنا بشيء هذا ليس صحيح فقد عقد تحالفا مع الفاشية للإستيلاء على العالم وكانت ليبيا تحت الحكم الفاشي

قال تعالى : (( لاتجد قوما يؤمنون بالله واليوم الاخر يوادون من حاد الله ورسوله ))



تحياتي لك

fedaa.gif
 

فارس

عضو متميز
27 أغسطس 2001
156
0
0
www.islamway.com
أنا معك

أنا معك و لن أناقشك في هذا الموضوع
لكن عجزنا عن مواجهتهم جعلني بإختصار أري كل من يضرهم بشئ بطلا أيا كان
و إعلمي أني أعرف كل شئ عن هتلر و عن النازية و عنصريتهم و تعبيري عن الإمتنان لهم ليس جهلا مني بحقيقتهم لكنه كرهي الشديد لليهود.
و جزاك الله عني خيرا.