ســـحــر الـحــيـاة 2-2

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


30 سبتمبر 2011
34
19
0
آمل التفضل بقراءة المقال الأول ولو لاحقا حتى تكتمل الفائدة "






" سحر الحياة 2-2"



حياة الإنسان هي أشبة ما تكون بمسرحية مكونة من فصلين الفصل الأول :الحياة الدنيا..والفصل الثاني :الحياة الآخرة ..
والنهاية مرتبطة بالبداية وليست منفصلة عنها .. والمؤمن يعرف هذا فهو على نور من ربه في حياته الدنيا .. والمطلوب هو تحويل هذه المعرفة الذهنية إلى سلوك ممارس فعلي ، بحيث ينظر للحياة وهو يرى مدها الزاخر يتدفق ، ويرى كل شيء فيها إلى نماء وازدهار ، يراها بموجوداتها الحية ، ماضية في طريقها حية متدفقة لاتكاد تتعطل بفاصل الموت الذي يعتبر قوة ضئيلة حسيرة بجانب قواها ...


الحياة المستقرة والمستمرة والمثمرة تبنى على أربع قواعد رئيسية وما سواها فتوابع لها..



القاعدة الأولى :
امتلاك صحة النفس.."الصحة النفسية" وذلك بالتعامل الواعي مع الماضي والحاضر والمستقبل ..
فالماضي يمكن أن يكون مصدرا للاكتئاب والحزن ( والعلاج ) : هوالوعي بمتطلبات التعامل مع الماضي ومن أهمها النظر له على أنه داعم للحاضر ومحفز للمستقبل ..
والمستقبل قد يكون مصدرا للقلق والخوف والهم.. ( العلاج ) : هو الوعي بمتطلبات التعامل مع المستقبل بالنظر له على أنه طريق مضيء ومنير ..
والتعامل مع الحاضر بالعمل والاداء والاستمرار ..
وبذلك يمكن أن يكون الماضي صندوقا للتجارب والحاضر ميدانا للتحدي والمستقبل طريقا منيرا ومشرقا .. !!


القاعدة الثانية :
امتلاك القدرة البدنية على الأداء "صحة الجسم"..



القاعدة الثالثة:
الاستعداد النفسي للبذل والتضحية والعطاء..



القاعدة الرابعة :
امتلاك الحرية .. بحيث لا يضع الشخص نفسه في مأزق الرهان تحت تصرف وتحكم الآخرين ...







"" أفكار المقال العلاجية ""



1- أنا الآن انظر للماضي على أنه صندوقا للتجارب ...


2- إخفاقاتي الشخصية المتعلقة بذات الخالق أتخلص منها مباشرة الآن بالتوبة ..فتأثيري في الماضي يكون بالتوبة وأنا اعلم يقينا بأن الله يفرح بتوبتي ..!
إذا أنا الآن رغم الخطأ الذي وقع مني فرح ومسرور لأن خالقي فرح بتوبتي .. وسأتجاوز هذا الإخفاق ولم يعد يعنيني لأن تعاملي مع ربي بهذا الحب يخلصني من قيد تلك الهفوة..إن سعادة غامرة وحقيقية تغمرني الآن بتخلصي من هذا السلوك الذي طالما قيدني ..الحمد لله.. الحمدلله ...



3- إخفاقاتي في أموري المادية وتردي علاقاتي مع الآخرين ..أعيد ترتيب حياتي من جديد وفي تصوري الواقعي أن كل مشكلة ولها حل وأن البعد الزمني كفيل مع التخطيط الواقعي لحل الكثير من المشكلات ..أنا الآن أرتب لحلول مشاكلي المادية بالتخطيط والضبط والصبر وانتظار الفرج..الحمد لله لم تنتهي الحياة بعد..!!



4- وأنا الآن أعيد صياغة سلوكي في التواصل مع الآخرين بالتسامح فهو أعظم علاج على الإطلاق وتقدير ذاتي دون تعالي على الآخرين أو هضم لحقوق أحد .. ( يقول سيد قطب رحمه الله : " عندما نلمس الجانب الطيب في تفوس الناس نجد أن هناك خيرا كثيرا قد لاتراه العيون أول وهلة .. لقد جربت ذلك . جربته مع الكثيرين .. حتى الذين يبدو في أول الأمر أنهم شريرون أو فقراء الشعور ... شيء من العطف على أخطائهم ، وحماقاتهم ، شيء من الود الحقيقي لهم ، شيء من العناية - غير المتصنعة – باهتماماتهم وهمومهم ... ثم ينكشف لنا النبع الخير في نفوسهم ، " )



5- أتعهد بأن استمر ولن أتعمد الإهمال أو العودة للسلوكيات التي تكدر حياتي ..




6- أنا الآن متصالح مع نفسي .افتخر بقدراتي التي وهبت لي وهي تناسبني..



7- أنا الآن أنظر للسنوات العشر القادمة وأستحضر نهاية خطها الإيجابي بحيث سأركز على ما أريد من الآن وفي هذه اللحظة أدون ما أريد لا مالا أريد ..!!



8- أعلم بعد أن قرأت المقالين بان الرغبة مبدأ في التغيير وأنا أمتلكها الآن ..




9- وأعلم بان التغيير من داخلي أصلُه وقوتُه..



10- وأعلم بأن العوامل الخارجية تأثيرها نسبي وغير مباشر ..



11- أفهم الآن وأشعر بهذا المعنى الخلاق الذي يفيدني بأن الحياة الطيبة هي: الحياة التي لها مغزى وهدف من خلال الإنتاج المستمر لوقودها وعجلاتها ... حيث وقودها الإيمان , وعجلاتها الأعمال الصالحة بمفهومها المطلق والشامل ودون حد أو تضييق .. " من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة "



وختاما أردد بثقة :
يا ربي أنت على الحياة معيني – ومن الأذى ومن الشرور تقيني


يا ربي أنت معي فلا أخشى الردى -- ترعى إله الكون كل شؤوني


وتحيل شوك العيش زهرا يانعا --- فأرى الحياة بديعة التكويني

لا أبتغي إلا رضاك بعالمي --- هو غايتي وسواه لايعنيني ..
الشاعرة المصرية روحية القليني رحمها الله



سعد الصماني الحارثي
باحث ومدرب ومستشار في البناء الشخصي والثقافة النفسية .
 

~ღ شــــــام ღ~

نائب مشرف عام سابق
7 مارس 2011
30,034
28,262
0
ღ الحصن ღ
الحمدلله الذي منحنا الحياة بكل ما فيها ومنحنا القدرة على التكيف والتعامل معها بما يريه سبحانه

مشكور جداا على المقال المحفز للذات والمريح للنفس

يا ربي أنت على الحياة معيني – ومن الأذى ومن الشرور تقيني


يا ربي أنت معي فلا أخشى الردى -- ترعى إله الكون كل شؤوني


وتحيل شوك العيش زهرا يانعا --- فأرى الحياة بديعة التكويني

لا أبتغي إلا رضاك بعالمي --- هو غايتي وسواه لايعنيني .
جزاك الله خيرااا
 
30 سبتمبر 2011
34
19
0
الحمدلله الذي منحنا الحياة بكل ما فيها ومنحنا القدرة على التكيف والتعامل معها بما يريه سبحانه

مشكور جداا على المقال المحفز للذات والمريح للنفس

جزاك الله خيرااا



... إســـــــــــــــــراء ..
لك جزيل الشكر على المتابعة والتعليق ....
 

الـولاء

عضو متميز
14 أبريل 2002
5,844
1,607
113
أرضي الحبيبة
الأستاذ الفاضل سعد الحارثي

أصارحك ... مقالك فى هذا الوقت وفي هذه اللحظة جاء ليضع بكل حرف منه قطرة على زهور تصمد لأجل مبدأ الحياة ولأجل انتظار النهار .
تعلمت من المقالين أن : "أبادر بالفعل ولا أنتظر أن أصدر رد فعل فقط " .


تقديري واحترامي لك أستاذي الفاضل .
 
30 سبتمبر 2011
34
19
0
الولاء سرني كثيرا أن أجد صدى لبعض حروفي التي أسكبها هنا ولو بعد حين .. وآمل أن يوفقني ربي لأستمر في المساهمة بناء بهجة الحياة ...
أشكرك على التفاعل مع المقال وعلى نبرة الصدق التي وجدتها في حروفك ....
 

طائر الخرطوم

مشرف بوابة النفس المطمئنة
29 سبتمبر 2010
11,956
7,888
113
ندى الياسمين
www.bafree.net
ياله من موضوع قيم يزن
تشكر كثير أخي سعد للتقديم الرائع الجميل

كثر خيرك وبارك الله فيك