سبحان الله .. هذا ماستقوله في نهاية قرائتك

G

Guest

ضيف
روت هذه القصة معلمة قرآن في إحدى دور تحفيظ القرآن الكريم تقول :
هو أحد الشباب المنحرفين عن طريق الحق ، مدمن على معاصي الجبار تعالى ، كثير السفر إلى خارج بلده للوقوع في المنكرات والولوغ في الشهوات ، ارتكب الكثير والكثير منها ، وكما هو حال من يعرض عن الله تعالى ، ويستهين بحرماته ، ويجانب طريق الهدى والصواب ، العيش في النكد والهم والغم ، والضيق ، والحسرة ، والأسى ، وهكذا كان حال هذا الشاب ، حتى كان يومًا في أحد أسفاره كان في شقته في البحرين ، قد بلغ به الهم ذروته ، والحزن منتهاه ففكر في الانتحار ، وفعلاً أراد ذلك ، فتح النافذة يريد السقوط ، يطلب الموت ، فأقدم لينتحر ولكن ـ سبحان الله تعالى ، كلما صعد على النافذة يريد السقوط وإذ برجل يتمثل أمامه مادًا يده يدفعه إلى الوراء فيمنعه من تحقيق ما يريد ، كرر المحاولة فيتكرر له هذا المشهد ، وهو في غاية العجب والدهشة ، حتى انثنى عم مراده وكان هذا الأمر سببًا في رجوعه إلى نفسه ، وعزمه على التوبة والسير في طريق الله تعالى ، فرجع إلى بلده معلنًا لله تعالى توبته ، فأصبح حريصًا على حضور مجالس الذكر والمحاضرات ، وفي إحدى الأيام كان على موعدٍ مع محاضرة لأحد الدعاة ، حث الخطى لهذه المحاضرة حتى أصبح في عداد الحاضرين ، ولما أخذ مكانه ، ورفع عينيه إلى هذا الداعية ، لفت نظره ، هذا الشيخ ليس بغريب علي ، قد رأيته قبل ذلك ، فأخذ يفكر أين رأى هذا الرجل ، نعم إنه هو ، فتسمر في مكانه ، محدقًا به ، يفكر في غرابة الأمر ، حتى إنه انشغل بذلك عن المحاضرة ، ولما انتهت المحاضرة تقدم مسرعًا إلى هذا الداعية يسأله : هل كنت يا شيخ في البحرين اليوم الفلاني ، يرد الشيخ ، لا لم يسبق لي الخروج عن بلدي أبدا ، تذكر يا شيخ أرجوك ، ما ذا كنت تعمل في يوم كذا من شهر كذا الساعة الفلانية ، يرد عليه : لا أذكر يا ولدي ما ذا كنت أفعل ، حاول أن تتذكر يا شيخ ، وهذا رقمي ، ضروري أن تخبرني بما كنت تفعل في ذلك الوقت ، أخذ هذا الداعية مدة وهو يفكر على أي حالٍ كان في الوقت الذي حدده هذا الشاب ، ثم تذكر ، اتصل على الشاب ، نعم تذكرت ، لقد كنت في ذلك الوقت تحت الكعبة أدعوا الله عز وجل ألح عليه بأن يهدي ضال المسلمين ، سبحان الله ، كان هذا الداعية ، هو نفسه الذي ارتسمت صورته أمامه وهو مادًا يده يرده عن أن ينتحر ، فأخبره هذا الشاب بالقصة وما جرى له
..منقول..​
 

لمياء الجلاهمة

مشرف عام سابق
5 نوفمبر 2001
40,652
629
0
[marq=left:84054b6668]
سبحان الله ...سبحان الله​
[/marq:84054b6668]
 
ج

جهاد المشاقبة

ضيف
سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله

سبحان الله وبحمده

لا اله الا الله محمد رسول الله

ارده الله ان يكون من الصالحين انشاءالله

...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله ...سبحان الله سبحان الله

مشكوره اختي على النقل المميز
 
G

Guest

ضيف
وهذه اخرى

هذه قصة واقعية حدثتني بها صاحبتها شخصيا..واحسبها صادقة ولا ازكي على الله أحدا..تقول:( كنت فتاة ليس همها الا الاغاني و الافلام والممثلين.. صلواتي لا ابالي ان حافظت عليها ام لا.. وكنت في قرارة نفسي اشعر بالألم و الضيق.. فبدأت بسماع المحاضرات فمنّ الله علي بالتوبة..وبدأت بالصلاة في اول وقتها..وصيام النوافل....وحضور حلق العلم..مع الاستمرار في سماع الاشرطة الدينية.. و هجرت الاغاني و الافلام تدريجيا.. وبدأت بقراءة السيرة..وزادت ثقافتي..ومرت السنوات حتى صرت ألقي محاضرات في حلق المساجد..ورأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام لاول مرة يحثــني على الاستمرار..وهكذا أعانني الله على الاستمرار في هذا الطريق الصعب.. نعم والشاق..فقد انتقدت كثيرا.. وأوذيت كثيرا..وفي احدى الايام تلقيت كلاما قاسيا وجارحا.. في سبيل الدعوة..امام ملأ من النساء لدرجة انهمرت دموعي.. فعدت الى بيتي مكسورة الخاطر..فدخلت حجرتي مهمومة كئيبة..وأقفلت على نفسي الباب ..وتوضأت وبدأت بصلاة العشاء..ثم صليت صلاة الحاجة..ودموعي بللت سجادتي..وأخذت اشكو لربي ما بي من هم ..وانا ساجدة..وفجأة تغيرت الإضاءة في غرفتي.. وشعرت ان الله تعالى معي في قلبي..ليس كلاما مجازيا..والله..شعرت بذلك حقيقة..والآية تتردد في قلبي"ولقد خلقنا الانسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن اقرب اليه من حبل الوريد" ثم والله رأيت ذلك يقظة لا في المنام..رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتوسط عمر و ابوبكر رضي الله عنهما!! وهذه اول مرة أرى فيها هذان الصحابيان فلم اتشرف برؤيتهما في المنام.. كيف عرفتهما؟ والله اول ما رأيتهما عرفتهما..وكأني اعرفهما منذ زمن..فقد قرأت وسمعت سيرتهما ولاني احبهما حبا عظيما..فشرفني الله برؤيتهما في اليقظة.. وانا لازلت في صلاتي.. فاقشعر جلدي..و ثــقلت حركتي.. ورايت صفا من الملائكة تصلي خلفي على مد البصر..و قد اتسعت حجرتي بشكل مذهل!! وما ان انتهيت من الصلاة حتى اختفى كل شيء..وعادت اضاءة الغرفة العادية وحجمها الطبيعي..ووالله ما صليت في حياتي كلها صلاة اجمل منها..الله عز وجل في قلبي.. والنبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه والملائكة حولي.. وزال عني همي..وثبتــني الله بفضله. ولم ابح به لاحد وقتها..) وقد أخبرتني بذلك وقد مضت شهور على هذه الحادثة فاستأذنتها بنشرها دون كشف هويتها..فوافقت.

منقول من موقع قوافل الداعيات
 
ج

جهاد المشاقبة

ضيف
[marq=up:422052f102]سبحان الله .. سبحان الله [/marq:422052f102]
 

بسمله

عضو متميز
24 أغسطس 2003
98
1
0
سبحان الله :oops:
سبحان الله وبحمده......سبحان الله العظيم
 
G

Guest

ضيف
سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم




اشكر مروركم.. بارك الله فيكم..