سؤال موجه إلى الاخوة محمد الدريهم وابن الجزار والى من يستطيع

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


أ.د. امل

مستشار نفسي واجتماعي
5 يوليو 2001
11,210
2,267
0
ماذا نطلق على الظاهرة التالية ؟

1 ـ تستيقظ ألام من نومها عندما يبكي طفلها بالرغم من أنها بعيدة عنه بحيث لم

يكن يُسمع صوته من قبل الاخرين ولكنها تستيقظ من نومها بالرغم من عمق ذلك النوم .

2 ـ عندما يحتاج رضيعها إلى الرضاعة يدر حليبها أن كانت بعيدة عنه أو هي

مشغولة بعمل ما .
 

محمد الدريهم

كبار الشخصيات
24 يوليو 2001
3,332
38
0
اجابة

في الحقيقة يجب ان اذكر الاخوة الكرام بحقيقة يجب الا تغيب عن اذهانهم
وهي ان المرأة لديها الادراك الحسي الزائد اكثر بكثير مما لدى الرجال وانه
يوجد مراكز تنبيهيه في داخل جسم المرأة لم يستطع العلم الحديث ان يحل
لغزها حتى هذه الدقيقة ،وهذه المراكز التنبيهية هي حسية روحية من الدرجة
بل ذكر بعض العلماء ان الرجل المدرب روحيا وادراكا حسيا لا يوازي قدرة
امراة عادية ،ولعل من الاسباب التي من الممكن ان تساعدنا في تفسير هذه الظاهرة هو ان المرأة عاطفية من الدرجة الاولى وانا ممن يتبنى قناعة لا اشك
بها طرفة عين هي ان من اراد تنمية القدرات الحسية الزائدة لديه فعليه ان ينمي
العاطفة لديه ،وبالتالي فان عاطفة المرأة الجياشة التي لامقياس لها ولاحد لها
هي اول الخطوات التي تساعدنا لتفسير اية ظاهرة تتعلق بالمرأة


بعد هذا ننتقل الى امر اخر احسب الحديث عنه مهما وله ما يبرره،ان المرأة
وبقدر ما تملكه من عاطفة ومن قدرات حسية كما ذكرنا الا ان كل هذا لا يوازي
مطلقا امرا اخر وهو ما اذا كانت المرأة تضع تركيزها في جهة واحدة بزاد ووقود
من العاطفة والقدرات المودعة بها فان الامر كما يقال سيمكن المرأة اللماحة الى
ان يصبح واقع من تركز عليه مكشوفا وكتابا مفتوحا ،ولهذا فان المرأة بفطرتها
لا تحتاج الى جهد كبير لتتعرف على ما يخفيه قلب محدثها بل هي تجتث الاحاسيس والافكار لدي محثها بقدرة هي اصلا لا تعرف ماهيتها ولا هيئتها

ولهذا نصل الان الى ما يهمنا في سؤال الدكتورة امل وهو ان المرأة بعد زواجها
وحتى قبل ان تلد اذا وفقت الى محبة زوجها فانها باذن الله توفق الى معرفة الكثير من الاحاسيس التي يخفيها حتى انها بلمحة واحدة وطلة سريعة على محياه تكشف الكثير مما يخفيه وهذا بخلاف حال الرجل خاصة اذا كان لا يعرف في قاموسه معاني العاطفة التي هي زاد الادراك الحسي الزائد فانه لن يستطيع
معرفة ما يدور بذهن زوجته حتى وان كانت احوال الزوجة تثبت وتوضح وتفضح
كثيرا من الامور التي ربما لا يرضاها زوجها، وهذا راجع لما ذكرنا

ولذلك لربما تألمت الزوجة في الوقت الذي يتألم زوجها،ولربما تحس بنفس
احاسيسها لان المرأة اعظم من يتقن فن عكس السمات والتقمص وانا عندي قناعة
ان المرأة لو ركزت على حالتها الروحية اكثر من اهتمامها بالموضة ونحوها
لبلغت المعالي في هذه العلوم ،والنبي صلى الله عليه وسلم اخبر ان رؤيا النساء
اصدق من رؤيا الرجال ولعل في هذا اشارة الى قوة حدس المرأة

واما الام مع ولدها فلا يخرج عما ذكرنا فان المرأة (ومن جربت الامومة)تعرف
تماما هذا الامر انها تتعلق بابنها او ابنتها حتى لدرجة ان الزوج لربما غار من
ابنه ،المهم ان هذا التعلق الكبير من الام تجاه ولدها يخلق حالة من الترابط
الفكري الذهني العقلي ،وقد سبق ان ذكرت في اكثر من مشاركة ان الواحد
اذا فكر في شخص تفكير قويا مصحوبا بعاطفة جياشة فانه يحس به تماما
ويترنم معه ويتجاوب معه وبالتالي فالنتائج قد تكون متعددة والنماذج مختلفة
فلربما تمثل هذا بمثل الحالتين اللتين ذكرتهام الدكتورة امل او عشرات الامثلة
حتى ذكرو وهذا ثابت علميا ان الطفل يعرف عن طريق حاسة الشم قميص امه
حتى انه اذا بكى وامه غير موجودة واعطي قميصها فانه يسكن روعه

امر اخر نضيفه ولا نجزم به وهو ان الله سبحانه وتعالى وضع هذا التواصل القوي
بين الام وولدها حتى تحسن رعايته فالام في الاسلام لها مكانتها وفضلها التي
لا ينكرها احد .

اذن انا ارى والله اعلم ان السر هو في احد امرين
الاول:ان هذا راجع لقدرات المرأة الحسية التي ركبها الله بها وانها بالجهاز الغير
منظور الذي اودعه الله تعالى وركبه فيها والذي لم يوجد له تفسير حتى الان
تستطيع من خلاله الوصول الى كثير مما يخفى على الاخرين بشرطين القوة
العاطفية والتركيز
الثاني:ان هذه منة الهية على الام ورحمة بالولد فهي صلة قوية مركبة بين الام
وابنها وكلا الامرين مما لا تفسير له سوى قولنا(ويخلق ما لا تعلمون)سبحان الله