ذكرى مجرة الحرم الابراهيمي الشريف.الخليل .فلسطين

رؤى 73

عضو شرف
11 يونيو 2008
12,470
971
0
48
الاردن السلط
مجزرة المسجد الإبراهيمي .. إيذان بتقسيمه وتحويل الخليل إلى مستعمرة منقول /مركز الاعلام الفلسطين

Images_News_2007_Feb_27_Alkhalil_300_0.JPG

المسجد الإبراهيمي بمدينة خليل الرحمن .. استولى الصهاينة على ثلثيه

حوّلت مجزرة المسجد الإبراهيمي بالخليل، التي ارتكبها الإرهابي باروخ غولد شتاين في 25 شباط (فبراير) 1994، والتي راح ضحيتها 29 مصلياً؛ المدينة الواقعة جنوبي الضفة الغربية إلى مستعمرة كبيرة، وجاءت غطاء لاستيلاء الصهاينة على ثلثي المسجد الذي يحظى بمكانة خاصة لدى المسلمين باعتباره مثوى الأنبياء.
وبمناسبة الذكرى الثانية عشرة لهذه الجريمة البشعة؛ قال الشيخ تيسير التميمي، قاضي قضاة فلسطين، "إنّ مجزرة الحرم الإبراهيمي عدوان على القيم الأخلاقية والشرائع الإلهية والقوانين والمعاهدات الدولية، واعتداء صارخ انتُهكت فيه قداسة الزمان والمكان وجلال الصلة بالله عز وجل".

واعتبر الشيخ التميمي أنه برغم فظاعة المجزرة؛ فإنّ مدينة الخليل الصامدة عاودت الوقوف بثبات بجهود أبنائها الأوفياء "الذين يعاهدون الله على التمسك به،ا والدفاع عنها، ومواصلة إعمارها والتسوق في أسواقها والمواظبة على الصلاة في مسجدها الإبراهيمي الشريف".

وشدّد قاضي القضاة على أنّ الأمر يتعلق بـ "مسجد خاص بالمسلمين بجميع بنائه وحجراته وأروقته وأبوابه، ولا حق لليهود فيه من قريب أو بعيد"، مشيراً إلى أنّ "الحياة الطبيعية لمدينة الأنبياء والصالحين لن تعود إلاّ برحيل آخر مستعمر وجندي محتل عن أرضها الطهور".
غضب ومظاهرات
وتعدّ مجرزة المسجد الإبراهيمي إحدى العلامات الفارقة في سجل الصهاينة الملطخ بالدماء، بدءاً من دير ياسين سنة 1948، التي راح ضحيتها 254 فلسطينياً أعزل، ووصولاً إلى مجزرة بيت حانون الأخيرة التي راح ضحيتها أكثر من 18 مواطنا من عائلة واحدة في لحظات.

وقد ارتكب الجريمة المستعمر باروخ غولدشتاين، والذي يقطن مستعمرة " كريات أربع" الجاثمة على أراضي مدينة الخليل. وكان غولدشتاين برتبة ضابط احتياط في جيش الاحتلال، وينتمي لحركة "كهانا حي"، وهي امتداد لحركة كاخ. وقد أتم الإرهابي غولد شتاين تدريبات خاصة في مراكز ومعسكرات تابعة لحركته في الولايات المتحدة ليقوم بمهمته على أكمل وجه.

واعتاد غولد شتاين، وهو طبيب في الأصل، أن يجوب جنبات المسجد الإبراهيمي كل يوم سبت دون رقيب أو حسيب من جنود الاحتلال، حتى جمع معلوماته وأتقن خطته، وارتكب مجزرته بمساندة مجموعة من المتطرفين اليهود وجنود الاحتلال، ممن كانوا متواجدين هناك بذريعة الحراسة.
وحين أشرقت شمس الخامس والعشرين من شهر شباط (فبراير) من عام 1994، كان 29 جثماناً من المصلين في صلاة الفجر في تلك الصبيحة الرمضانية؛ غارقة بدمائها في أروقة الحرم الإبراهيمي بيد الغدر. وقد أدى ذلك إلى خروج مدينة الخليل غاضبة مستنكرة، وخرجت معها جماهير الشعب الفلسطيني من كل مكان في القدس والضفة والقطاع. وامتدت الشرارة إلى داخل فلسطين المحتلة عام 1948، في مسيرات ومظاهرات ومواجهات دامية، فتصدت قوات الاحتلال وجنودها المدججون بالسلاح للمواطنين الفلسطينيين، وفتحوا عليهم النار فسقطت كوكبة جديدة من عشرات الشهداء في اليوم ذاته.
تنقيب عن تاريخ مزعوم

وفور وقوع المجزرة أغلقت سلطات الاحتلال المسجد الإبراهيمي والبلدة القديمة في الخليل مدة ستة أشهر متتالية. وخلال تلك الأشهر قام المستعمرون بأعمال حفر تحت المسجد الشريف بذريعة التنقيب عن مواقع ادعوا أنها تعود لتاريخ يهودي مزعوم.

وبعد الإعلان عن افتتاح المسجد أمام المصلين المسلمين، فوجئ أهل المدينة بتقسيمه إلى قسمين، بحيث يبقى ثلثا الحرم تحت سيطرة المستعمرين الصهاينة وجيش الاحتلال، على أن يبقى المسلمون محصورين في الثلث الآخر. وقد جرى ذلك باستثناء تسعة أيام في العام الواحد، يُفتح الحرم كاملا أمام المسلمين وهي أيام الأعياد والمناسبات الدينية، مع إتاحة المجال لأن يقيم المستعمرون حفلاتهم الراقصة في باحات المسجد الداخلية والخارجية وأن يتم تسهيل كافة أمور العبادة لهم.

وفوق ذلك؛ فقد تم تخصيص أربعة أبواب للمسجد لليهود، وذلك من أصل أبوابه الخمسة، بحيث تم إبقاء باب واحد للمصلين المسلمين.

وقد وضع الاحتلال العديد من البوابات الإلكترونية في أعقاب المجزرة داخل المسجد وخارجه، بحيث لا يمكن للمصلين المسلمين أن يدخلوا إليه إلاّ بعد عمليات تفتيش وتدقيق. وكثيراً ما يُضطر المصلون المسلمون للانتظار لساعات طويلة دون السماح لهم بالدخول. كما قام الجيش الصهيوني بوضع بوابات حديدية على شكل معبر على الطريق الوحيد الرابط بين المسجد والسوق، فيما لا يُسمح للمواطنين بالدخول إليه عبر الطرق الأخرى .

وتم بعد المجزرة المروِّعة استحداث واقع استعماري سيئ داخل البلدة القديمة، أُغلقت معه المؤسسات الفلسطينية التي كانت متواجدة داخل البلدة القديمة مثل مقرالمحكمة الشرعية ومكتب مديرية أوقاف الخليل ومكتب لجنة الإعمار وغيرها الكثير، كما تم إغلاق شارع الشهداء والسهلة وسوق الخضار القديم والحسبة، فيما أُغلقت مئات المحال التجارية بقرار عسكري صهيوني في سوق اللبن وخان شاهين والقناطر والقصبة، لفرض أمر واقع احتلالي على المدينة.

وما فاقم الموقف؛ أنّ "اتفاقية الخليل" التي جاءت بعد ذلك بين السلطة الفلسطينية وحكومة الاحتلال في عهد بنيامين نتنياهو، فرضت قسمة مجحفة على مدينة الخليل، بحيث جعلت قلبها، وهو البلدة القديمة ومعها المسجد الإبراهيمي، تحت السيطرة الاحتلالية المباشرة.
 

tammam

نائب مشرف عام سابق
30 سبتمبر 2004
22,222
858
0
39
Syria

اللهم انصر أخوتنا المجاهدين في فلسطين و احفظهم من كل سوء و أطعم جائعهم و اكس فقيرهم و تولهم بحمايتك ..
أرى أختي أروى نقل الموضوع لبوابة حديث الساعة فذاك أفضل إن شاء الله ..


أخوك تمــــــــــــــــــــــام
 

المنتصرة بالله

عُضْو شَرَفٍ
23 أغسطس 2006
9,658
69
0
22
اللهم انصر أخوتنا المجاهدين في فلسطين و احفظهم من كل سوء و أطعم جائعهم و اكس فقيرهم و تولهم بحمايتك ..
أرى أختي أروى نقل الموضوع لبوابة حديث الساعة فذاك أفضل إن شاء الله ..



أخوك تمــــــــــــــــــــــام
اللهم أميــــــــــــــن