دول للذكور فقط

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


إنسان

مشرف عام سابق
27 يوليو 2001
2,844
41
0
www.bafree.net
* هل تعلمون أن "العروسة" في الهند هي التي تدفع المهر!!؟
وان المهر يكلف الوالد مبلغا خياليا ـ ناهيك عن أثاث المنزل وهدايا الوالدين والأقارب!!
ويعظم البلاء حين يصل الأب إلى ارذل العمر ولم يرزق بذكر. فالذكور يعدون مصدر رزق اضافي للعائلة. وحين يكبرون يرعون الوالدين ويبقون بقربهم حتى بعد الزواج والإنجاب. اما البنت فتعد استنزافا لدخل العائلة وحين تكبر تستقطع جزءا من رصيد الوالدين ـ وفي النهاية تنتقل إلى بيت غريب!!.
هذه الظاهرة الخطيرة أدت إلى "وأد" ملايين الفتيات الصغيرات والاخلال بنسبة الجنسين في كثير من الولايات الهندية. ففي ولاية راجستان مثلا هناك 600أنثى لكل 1000ذكر، وفي عموم الهند هناك 865انثى لكل 1000ذكر (وهو ما يعني اختفاء أكثر من مائة مليون انثى في القارة الهندية وحدها)!! وأقول "وحدها" لأن هذه الممارسة توجد أيضا في كمبوديا واندونيسيا وسيرلانكا ونيبال ..
** كما ظهرت بوضوح في الصين بعد القانون الذي يلزم كل عائلة بإنجاب طفل واحد فقط!!
* ولكن ـ من جهة أخرى ـ هناك دول لا تمارس وأد البنات ومع ذلك تظل نسبة الذكور فيها مرتفعة بلا سبب مفهوم.. كما ان هناك دولاً ترتفع فيها نسبة الإناث وليست واقعة تحت ظروف غير اعتيادية ـ كالحرب مثلا!!.
ففي معظم دول العالم يتعادل الجنسان بنسبة 50/50.غير ان نسبة الذكور ترتفع في دول الخليج (حسب منظمة الأمم المتحدة) بلا سبب مفهوم:
* ففي المركز الأول عالميا تأتي قطر بنسبة 187ذكراً لكل مائة أنثى.
* ثم الإمارات بـ 172لكل مائة أنثى.
* ثم البحرين بـ 132لكل مائة أنثى.
* ثم السعودية بـ 123ذكراً لكل مائة أنثى..
* ثم عمان بـ 113ذكراً لكل مائة أنثى.
* وفي المركز السادس تأتي الكويت (مع جوام وجزر كوك) بـ 111ذكراً لكل مائة أنثى!!
** أما الدول التي ترتفع فيها نسبة الإناث على الذكور فيلاحظ ان معظمها ـ وبشكل غريب ـ كان ضمن دائرة المعسكر الشيوعي السابق:
* ففي المركز الأول عالمياً تأتي لاتفيا بـ 120أنثى لكل مائة ذكر.
* ثم أوكرانيا بـ 115أنثى لكل مائة ذكر.
* ثم روسيا 114أنثى لكل مائة ذكر.
* وفي المركز الرابع تأتي روسيا البيضاء (مع استونيا وليتوانيا) بـ 112أنثى لكل مائة ذكر!!.
* ثم جورجيا وهنغاريا ومولدافيا بـ 109إناث لكل مائة ذكر!!.
* بقي أن أشير إلى أن هناك ظروفا مهنية تؤدي إلى طغيان جنس على آخر في مدن معينة؛ فقد تزيد نسبة الذكور في احدى المدن بسبب ضمها لقاعدة عسكرية أو مصنع ضخم. وقد ترتفع نسبة الإناث بسبب هجرة الازواج أو وجود مجمع لكليات البنات.. أنا مثلا لم أشاهد في حياتي مدينة تزيد فيها نسبة الإناث على الذكور كما في روشستر الأمريكية؛ فهذه المدينة تعد معقل الأبحاث الطبية هناك وفيها تجمع ضخم من المستشفيات ومراكز الأبحاث المتقدمة. وبلغت شهرتها حد ان كثيرا من ملوك ورؤساء العالم تعالجوا فيها (ومن آخرهم ملك الأردن الحسين بن طلال).. على أي حال.. صادف ان دخلت هذه المدينة في الوقت الذي انتهى فيه الدوام الصباحي في كل المستشفيات. وفي تلك الساعة بالذات رأيت الشوارع تغرق بـ 15ألف ممرضة منصرفة و 15ألف قادمة للعمل.. حينها قلت في سري.. "يا ليتني دكتور".


الكاتب: (فهد الاحمدي)
جريدة الرياض