دوافع الإنسان ..

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
الإنسان كائن غريب. لأنه مفهوم وغير مفهوم في نفس الوقت. إنه يبدو أحياناً بسيطاً, واضحاً, منطقياً فيما يريد. وأحياناً أخرى يبدو غامضاً, معقداً عن المنطق فيما يريد. وحتى الوسائل التي يعتمد عليها الإنسان في تحقيق الأشياء التي يريدها, تتفاوت من تلك التي تتسم بالوضوح والصراحة والنزاهة إلى ذلك النوع المستمد من مفاهيم الغش والخداع والطعن من الخلف.

ولكن ما الذي يريده الإنسان؟ ما لذي يريده من نفسه لنفسه؟ وما الذي يريده من الآخرين ولهم؟ وما الذي يريده من الحياة ولها؟ وكيف يحدد الإنسان ما يريده أو ما لا يريده؟ أم أن الإنسان يريد كل الأشياء دون حدود ودون تفرقة؟ أيريد كل الأشياء وعلى حساب كل شيء دون النظر إلى الأمس أو التفكير في الغد!!

إن محاولة الإجابة على هذه الأسئلة أو حتى على أحدها قد يأخذ الباحث في رحلة طويلة وبعيدة إلى عالم غريب ذي متاهات لا تنتهي, رحلة إلى "النفس البشرية". وتتجسد أمامنا إحدى متاهاتها كتبت عليها عبارة: "دوافع الإنسان". ونسير وراء دوافع الإنسان بحثاً عن بعض الحقيقة علها تضيء جوانب من تلك التساؤلات الرهيبة. ولكن سرعان ما نجد أنفسنا في دروب أخرى مختلفة ومتشابكة في نفس الوقت. دروب تعكس احتياجات الإنسان ورغباته وطموحه وآماله وأحلامه وأمانيه. وتقف برهة لتتساءل: هل يمكن اعتبار احتياجات الإنسان هي المصدر الأول والمنبع الأساسي لدوافعه؟ إن العلاقة تبدو أحياناً بديهية لا تحتاج إلى كثير من الإثبات وخاصة إذا تخيلنا الدافع الإنساني في صورة المحرك للطاقة الإنسانية الباعث على تجميعها وحثها على التصرف والعمل والحركة.

ونعود إلى دروب الاحتياجات الإنسانية لنجد أحدها يتصدر القائمة ويسمى "بالغرائز البشرية". ولكن احتياجات الإنسان لا تقتصر على غرائزه. وبالتالي لا يمكن اعتباره الغريزة البشرية ومنها الاحتياج إلى الطعام والجنس والمأوى والملبس هي المصدر الوحيد لدوافعه. و إلا لما كان هناك فارق بين الإنسان وبين الحيوان. إن الإنسان يخلق ومعه استعدادات واسعة المدى للارتقاء بغرائزه وتهذيبها, ولتنمية واكتساب احتياجات جديدة.

وهذه الاحتياجات تنمو وتزدهر عندما تجد التربة الصالحة, وعندما تتوفر لها العناصر الضرورية للنمو والازدهار. ويبدو لي أنه كلما ارتقى الإنسان باحتياجاته عن مدار غرائزه كلما نضج فكريا ونفسياً, وتتعدد جوانب الإنسان وتتسع عندما يكتشف نفسه, ويكتشف قدرات الخير الهائلة التي تكمن بداخله. هنا يشهد الإنسان مولد دوافع جديدة. دوافع تحلق به بعيداً عن ساحات التقاتل من أجل إشباع غرائز الإنسان المادية. إنها دوافع الانطلاق والعطاء والإبداع, دوافع التعبير عن النفس.

وعندما تصبح هذه الدوافع هي القوى المحركة للإنسان في تصرفاته وسلوكه وأفكاره, يصبح من المستحيل عليه أن يتخلى عن آفاقه البعيدة التي يكون قد توصل إليها ليعود إلى ساحة التقاتل على لقمة العيش. لأنه يكون قد توصل إلى المعرفة المثبتة عن تجربة بأن رغيف الخبز وإن كان ضرورياً للحياة إلا أنه ليس كل شيء.

دوافع الإنسان .. بقلم/ د. فاتنة شاكر .. من كتابها / نبت الأرض.
بكل الحب .. ضياء
 
12 يناير 2002
8
0
0
سلالالالالام

أختي ضياء
اولا:
اشكرك على هالموضوع القيم
ثانيا:
صدقيني كل مواضيعك الادارية سويت لها بحث ونسخت اغلبها رغم وجود اغلب الكتب الاساسية عندي لكن طريقة عرضك مميزة واسلوبك رائع..
اخيرا:
اسجل اعجابي وتقديري واقول لك:
كل جهد تبذلينه صدقيني مايضيع اجره بين الله والناس
من يفعل الخير لايعـــــــــــــدم جوازيه.........لايذهب العرف بين الله والناس
اتمنى لك كل خير
وبانتظار جديدك
تحياتي
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
أشكرك

أخي الفاضل:راعي السالفة...
سعيدة جداً بمدى استفادتك ,, شاكرة لك طيب كلماتك
تحياتي .. ضياء
 

bint_alsa7el

عضو متميز
22 ديسمبر 2001
124
1
0
مرحبا أختي ضياء

موضوع رائع
و لكن هل ننتهي و إن بدأنا بالخطوات الصحيحة إلى معرفة خوافي النفس البشرية .. لا و ربي إن الروح من أمر ربي

سبحان الله .. و لكن دوافع الإنسان هي التي تعبر كذلك عن شخصية الفرد وسط جماعته .. فمن أراد العزة عمل إلى الوصول إليها .. و هناك أمور لا خلاف عليها في رقي الإنسان ...... الأدب و العلم و التقوى و حسن الخلق
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
هل لكِ أن توضحِ

أختي الفاضلة: bint_alsa7el ...
مداخلة جميلة منكِ ,,


و لكن هل ننتهي و إن بدأنا بالخطوات الصحيحة إلى معرفة خوافي النفس البشرية .. لا و ربي إن الروح من أمر ربي

عزيزتي .. أعدت قراءتي لهذه الجملة أكثر من مرة, وفي كل مرة كان يزداد جهلي بما عنيِتِ! فهل لك أن توضحِ لي أكثر؟!!

بكل الحب .. ضياء
 

bint_alsa7el

عضو متميز
22 ديسمبر 2001
124
1
0
هلا مرحبا أختي ضياء

ليس جهلا منك و فالفهم هو الأساس ,, لأن كل إنسان يفهم العبارات بشكل مختلف

أختي ,, إن ما قصدته
لكن هل ننتهي و إن بدأنا بالخطوات الصحيحة إلى معرفة خوافي النفس البشرية
حتى و إن حاولنا إن نتفهم أنفسنا مع معرفة أن ما نفعهله صحيح لا نستطيع أن ندركها بالشكل الذي نريده

هل فهمتي قصدي ,,, الروح من أمر ربي ,,
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
عزيزتي ..
أشكرك على الإيضاح كما أحترم وجهة نظرك ,,
تحياتي ..