حوار بين لمياء وبين مبدعة الحصن imane1

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


imane1

عضو متميز
17 يونيو 2006
516
7
0
30
iraqcyber.com
السلام عليكم

أخي الكريم مصطفى صابر...مرحبا و أهلا و سهلا بك في المنتدى ...لن تندم على التسجيل صدقني و أكثر ما أعجبني في شخصك الكريم أنك سجلت بغية أن تشكرني و بالفعل كلماتك وصلتني و هي معبره جدا و أعجز عن الرد بمثلها ..

كل ما أملكه هو الدعاء لك و لغيرك فجزيت كل الخير يا رب ....وفقك الله و دمت متابعا لباقي الحلقات ....

تحياتي
 

imane1

عضو متميز
17 يونيو 2006
516
7
0
30
iraqcyber.com
أخي الكريم الجزاااائري .....

أهلين .....مرااااحب ....منور.....شكرا لك على ردك و مساعدتك ...و من كل قلبي فرحت بقراءة ردك فشكرا لك جزيل الشكر و جزيت خيرا و حفظك الله و سدد خطاك

و ابقى معنا في الحوااار و تابع باقي الحلقات ...تهمنا آرائكم .....

و الله يكون في عونك و ينير لك دروبك .....

تحياتي
 

imane1

عضو متميز
17 يونيو 2006
516
7
0
30
iraqcyber.com
اخي خضر ...

بداية اود ان اشكرك على مرورك و تعليقك و اسمح لي بان أجيب سؤالك :

الرؤيا هي كل منام يأتي من عند الله سبحانه و تعالى ...فالإنسان التقي الصالح الذي يذكر الله كثيرا و يخشاه تأتيه رؤيا من عند الله سبحانه و تعالى مثل رؤية النبي عليه الصلاة و السلام , رؤية الصحابة الكرام و ما يشابه ذلك ....

و قد حدث و أن أجرت إحدى الجامعات العلمية بحثا أو بالأحرى تجربة ....فقاموا بإحضار مجموعة من الناس في ريعان شبابهم ...و أوصلو خيوطا و أسلاكا كهربائية بأجسامهم بعد أن خضعو للنوم لمراقبة حركاتهم أثناء ذلك ...فلما وصل الشباب لمرحلة الأحلام حيث يبدئون بالحلم قام المسؤولون الباحثون بإيقاظهم على الفور ...و ذلك لأنهم كانو مكلفون بمراقبتهم قبل أن يصلوا لمرحلة الأحلام و لم يكن مسموح لهم بها ...
بعد ثلاث أيام من التجربة و طيلة 3 أيام كانو فيها يوقظونهم مباشرة حين يدخلون لمرحلة الحلم ....فلاحظ المسؤولون الباحثون الإضطربات النفسية و العقلية التي حلت بهم ....حيث أصبحوا يعانون من قلق و عدم ثبوت و اضطراب مدهش ...و بهذا اضطروا إلى ايقاف التجربة حااالا

و هذا يبين لنا أهمية الأحلام بحيث لا يمكن الإستغناء عنها أبدا ...فإن لم يحلم الإنسان سواء كانت رؤيا أو حلم عادي فإن حياته ستنتهي عند ذلك الحد ...

و من أراد رؤية النبي عليه الصلاة و السلام فما عليه غير أن يفكر به ...يقضي يوما كاملا يقرأ سنته ...يسير على خطاه ...يذكره في كل حين ....يشغل باله به ....يحبه و يسأل الفردوس جنبه ....و كما سأتفضل بسرد هذه القصة عليك حتى أوضح أكثر :

مره واحد أراد أن يرى النبي عليه الصلاة و السلام ...فذهب عند أحد فقهاء الدين و علمائه ...فاستقبله و فتح له الأبواب و حين أخبره الشاب بما يريد ..طلب منه عالم الدين أن يجلس بجواره ثم قال له :
ببساطة يمكنك أن ترى النبي عليه الصلاة و السلام ان فعلت الآتي :

افطر على سمك و املأه ملحا و إياك أن تنقص منه الملح فلا ترى الرسول ...و تعشى بالسمك المالح و إياك أن تشرب الماء ....فإذا ما حل الليل نم و تذكر نصيحتي ...حذار من شرب الماء ...

وافق الشاب على ذلك و تغذى بالسمك المالح و امتنع عن الماء ثم جاء وقت العشاء فتعشى بالسمك المالح و حينها أحس بعطش شديد جدا ...فلم يدر ما يفعل و لكن أمامه ليل قصير يرى فيه الرسول عليه الصلاة و السلام و لهذا بات عطشانا حتى نشف الريق منه ....
لما طلع النهار ...توجه مسرعا عند العالم ففتح له الباب و قال له : هل رأيت الرسول (صلى الله عليه وسلم )
فرد الرجل : لا و الله لم أره ...بل رأيت الدنيا غارقة بالماء و أنا داخل بحر كبير و كل من حولي في الأنهار و حلمت بأني أشرب الماء و السماء تمطر الماء و الأرض تخرج الماء و لم أرى غير الماء!..

فضحك عالم الدين عليه بشدة ثم قال له : لو نمت الليل و أنت تفكر في الرسول عليه الصلاة و السلام بمثل ما كنت تفكر في الماء لحلمت به بدل أن ترى الماء!!!!

و هذه هي حكمة القول و المغزى ......فهل لديك استفسار أستاذ خضر ؟؟

أتمنى أن أكون قد أجبتك على كنت تريد ..

تحياتي
 

لمياء الجلاهمة

مشرف عام سابق
5 نوفمبر 2001
40,652
629
0
عزيزتي ايمان فعلا القصة جميلة جدا عن الرؤيا عجبني حديثك

استمتعت .. هيا واصلي منتظرينك :)
 

imane1

عضو متميز
17 يونيو 2006
516
7
0
30
iraqcyber.com
أختي الغالية ديمة المطر ....شكرا لك جزيل الشكر على كلماتك الرااائعه ...جازاكي الله خيرا يا أمل المستقبل الزاهر ....
الغالية لمياء شكرا لك على دعمك المتواصل ....لنواصل ...

تطرقنا فيما مضى للبرمجة السلبية للعقل اللاواعي و كيف تتم ؟ و كنا قد ذكرنا نوع من البرمجة و هو البرمجة من طرف المحيط...
أما اليوم فسنتاول البرمجة الثانية و هي الأخطر و التي تكون من طرف نفسك ...يعني انت اللي تبرمج نفسك... يا سبحان الله و من فوق هذا سلبيا !!!

كم مرة حدث و أن كنت جالسا مع نفسك فأشعلت موسيقى مؤثرة و بقيت تستمع لها و أخذت تذكر همومك كلها ثم بدأت تبكي و تقول لنفسك أنا حزين ...أنا مكتئب....أنا أشعر بضيق ؟
كم مرة حدث و أن قابلت موقفا صعبا لم تكن تتوقعه تسبب في فشلك نهاية فعممت على نفسك الفشل ثم قلت أنا فاشل ؟
كم مرة حدث و أن كنت تقرأ ثم نسيت ماذا قرأت فقلت أنا لدي ذاكرة ضعيفة و لا يمكنني أن أحفظ كل هذا ؟
كم مرة حدث و أن قمت بحفظ شيء معين في مكان ما فنسيت مكانه فقلت لنفسك : أنا أنسى كثيرا؟

مؤكد مر بك أحد هذه المواقف ....و مؤكد أنك تذكر واحدا منها ....إذا اسمع ما سأقوله جيدا و خذ مني النصيحه....
عندما تكون جالسا تحدث نفسك بالعبارات السلبية و توحي لها بالكلام السيء عن شخصيتك و ترسل رسائل عقليه ناقصة لعقلك اللاواعي ...فتردد الكثير من هذه العبارات ..

أنا حزين ...أنا فاشل ....أنا مريض...أنا متعب....أنا مرهق كثيرا ....أنا أحس بالثقل...أنا أشعر باليأس و الإحباط ...أنا لا يمكنني أن أذاكر ...أنا لست قادرا على تحقيق هذا الهدف...أنا أعاني من الوحدة و العزلة ....و غيرها ....سبق لك و أن رددتها مع نفسك أليس كذلك ؟
فماذا تراك فعلت ؟
لا شيء غير أنك كنت ضد نفسك .....و ضد إبداعاتك و قدراتك ....ان كنت تريد أن تكون فاشلا فلا بأس ...لكن لا تقل أنا ...لأنك (أنت) معجزات هائلة و ليس فاااشل ...خذ لك ضميرا آخر...
عقلك اللاواعي يا أخي ليس له شغل آخر غير استقبال ما تقوله عن نفسك طيلة حياتك و كما قلت سابقا يأخذها على أساس حقائق مسلمة ...فهل ستقول عن نفسك السيء و الأسوأ ؟
و قد كنت في إحدى المرات جالسة فجائتني صديقة أعرفها ...حكت معي قليلا ثم قالت لي :
أنا جد مكتئبة ...
فقلت لها : ممتاز ...كيف عملتها ؟ اتخذت مكانا و جلست فيه و أخذت ترددين مع نفسك أنا مكتئبة و حزينه ...إنجاز رااائع ...دعيني أهنئك عليه ...

فنظرت إلي مستغربة من موقفي و فهمت مغزى القول ....فجائتني بعد مدة من ذلك فقالت لي : تعرفي إيمان ....أشعر بأني أستطيع أن أفعل شيئا لم يقدر عليه غيري ....

غير نظرتك لنفسك تتغير حياتك ....غير كل أفكارك السلبية عن نفسك و كل معتقداتك ..فيه مثل يقول :
"الحظ أعطيني و في البحر ارميني"
هذا المثل يسير عليه الكثير من الناس فيقولون أن النجاح مجرد ضربة حظ فقط ...و لهذا يقولون أن يكون لك الحظ فهذا كاف لصنع المعجزات ..
لكني أؤكد لك أني لو رميتك في البحر و أنت تملك الحظ و لا تجيد السباحة فحتما ستغرق !!! أليس كذلك ؟
الآن :
غير كل فكرة سلبية عن نفسك ...
غير معتقادتك و الأمثال الزائده اللي ما لها فايده من مثل : (احلم بلّي قدك ).
غير نظرتك لحياتك (لا تقل حياتي تعيسة بل قل حياتي سعيدة )تتغير نظرة الناس إليك.
ركز مع الوقت الذي تعيشه و ابتعد عن كل فكر يتوالى عليك و يقول لك : فاشل .
اجلب السعادة لنفسك فهي لا تطرق الأبواب بل تنبع من أشياء عديده حاول الوصول إليها ...
اعمل بمقولة مارك توين الذي قال : (يمكنك الإنتظار متمنيا حدوث شيء ما يجعلك تشعر بالرضا .و لكن يمكن أن تضمن السعادة إن أعطيتها لنفسك).
و كمثال توضيحي لهذا القول سنأخذ مثلا عملا قام به الدكتور ابراهيم الفقي و أعجبني كثيرا ...
حين أصبح مدير فنادق تمنى أن يتقدم إليه الناس بالهدايا و التهاني و لكن خاب ظنه في الناس و لم يعطوه ما تمنى ...و تفاديا للإحباط الذي كان سيلحقه قام بشراء باقة ورد و وضعها على مكتبه ..
لما دخل عليه المدير قال له : اممم...عندك ورود اليوم من قدمها لك ؟ ثم انتقل الى البطاقة حيث هناك كتب (عزيزي ابراهيم..أجمل التهاني القلبية..أنا جد فخور بما أحرزته)و المفاجأة حين وجد التوقيع هو ابراهيم الفقي !!!
فضحك عليه قائلا : أتبعث الورود لنفسك : فرد الآخر : نعم لأني لم أجد من يقدرها أكثر مني !
و قد قال رالف والدو امرسون (ما يوجد أمامنا و ما يوجد خلفنا يعتبر ضئيلا جدا مقارنة بما يوجد بداخلنا)
ببساطة اضمن سعادتك فهي بين يديك...أنت الوحيد الذي تستطيع أن تسعد نفسك لأنها شعور نابع من الداخل فتخلص من أحزانك حالا...و لا أقولك شيء ...اترك أحزانك خارجا عندما تأتي لتقرأ محاضراتي ...عندما ننتهي من المحاضرة ستجدها عند باب غرفتك تنتظرك فلا تقلق!!!
اشتري لك كراسة كما قال الدكتور الفقي و اطلق عليها اسم "رفيقي الى النجاح "...و دون عليها أهدافك و مشاريعك و خططك و أحلامك ..
لا تختر الأحلام الصغيرة لأنه لا يرضى بها غير أصحاب النفوس الدنيئة ...و اعلم بأنه لا حدود لأحلامك بخلاف التي وضعتها أنت لنفسك ...
دون عليه كل ما تتمنى بلوغه و كل ما حققته ...و عد لقراءة أهدافك بين الحين و الآخر ...حتى تزيدك حماسا و قوة و إصرار على النجاح..
خذ مكانا مريحا و تنفس عميقا ....أغمض عينيك و ابدأ العد التنازلي مع التنفس من 10 ل 1 ...حين تصل للواحد تخيل بأن أمامك باب ...افتحه ....سترى حديقة شاسعه واسعه تغطيها أشعة ذهبية و هي مملوءة بالخضرة و الهواء الطلق ..هنا امضي فيها ...فذاك هو مستقبلك ....تصور نفسك كما تريد أن تكون مستقبلا ...تخيل نفسك و أنت تراها تحقق أحلامها ...ثم افتح عينيك و اسأل هذا السؤال :
أعجزت أن أكون هكذا ؟
و سترى كيف أن عقلك اللاواعي سيجيب بلا ...سيقول لك تستطيع أن تكون أكثر من هذا ....
قدر النعمة التي وهبها الله في نفسك و تذكر بأنك طاقات و طاقات يحتاج أن يزال عنها غبار و التقصير و الكسل ...
هناك حكمة تقول :
انظر لنفسك كما تحب أن تراها ..و حين تقرر التغير فلتكن بدايتك من الداخل(غير معتقداتك و نظرتك لنفسك و سلبياتك) ...لا تنتظر تصفيق من حولك ..لأن معظمهم يريدون أن يكونو أفضل منك و يريدونك أن تبقى كما أنت !!!ان لم تكن أنت الناجح الرااائع فمن سيكون يا ترى ؟
إن لم تؤدي دورك و رسالتك في الحياة فمن سيؤديها بدلا منك ؟
إن لم تكن تمدح نفسك فمن سيمدحها غيرك ؟؟

كنت جالسة و بدأت أتحدث عن أهمية الهدف في الحياة ..بعد انتهائي أخذ من حولي يمدحونني ...فقلت لهم :
أنا لا أحتاج مدحا ...بل وفروه لأنفسكم لأنكم تحتاجون المدح ...لا تعطو لغيركم ما لم تعطوه لأنفسكم ...حين تقدرونها فالتمدحوني لأني ساعدتكم !

خلي عندك كنترول ...مش زعلك فلان تزعل و تعمم و تقول الناس زي بعضهم ...لا . فقد قال الأستاذ حسّام :
مثلما لدينا أعداء يكرهوننا و يحقدون علينا و يتمنون الشر لنا ...فإنه لنا إخوة و أصدقاء يحبوننا و يصدقوننا و يقفون بجنبنا ...فاحذر من التعميم
لا تبرمج نفسك سلبيا ...غير كل السلبيات ...فمثلما تذهب الحسنات السيئات فإن الإيجابيات تذهب السلبيات ...
لا تبقى جالسا في مكانك تشاهد التلفاز و تتكاسل ثم تقول أنا فاشل ...فمن أين يأتك النجاح ان لم تبدأ بالبحث و القراءة و المعرفة ؟؟ هل سينزل عليك الوحي ؟
خليك صااارم مع نفسك و احترمها و قدرها ...لأنك الأفضل ...

و الآن ....حدد معي حلمك ...ابغاك الآن تخلي عندك حلم و هدف و تكتبه في كراستك رفيقي إلى النجاح ....و ابدأ بتحقيقه حالا ...فأنت أقدر مما تتصور و أقوى مما تتخيل و أذكى بكثير مما تعتقد...
و كما قال : والت ديزني اول منتج للرسوم المتحركة بعد ان كان حلمه جنونا في نظرات غيره ثم بارادته تحول لحقيقه اخرج مقولة رائع و هي :
(ما تستطيع أن تحلم به تستطيع أن تحققه)
اقرأ عن سير الناجحين فتعرف قيمة ما قاسوه قبل ان يحققوا حلمهم ...ليس الفعل أن تقف عند أول فشل لك و تتخلى عن هدفك ثم بعد مدة من الحزن تنهض لآخر...أديسون أجرى 9999 محاولة خاطئة قبل أن يكتشف المصباح الكهربائي و لم ييأس ..بل تعلم الكثير من تلك التجارب ...9999 فهل من معتبر ؟

و أختم كلامي :

عش حياتك ثانية بثانية ...واكب عصرك دقيقة بدقيقة
عش بالإيمان و الثقة . عش بالأمل و الصرامة
عش بالحب . عش بالكفاح
و قدر قيمة الحياه

تحياتي و يا رب أكون أفدتكم و لو بقليل القليل


تذكر
لا حياة مع اليأس و لا يأس مع الحياة ....فهل فات الآوان لننطلق من جديد ؟.
 

الروح الحرة

عُضْو شَرَفٍ
رائعة أنت صغيرتى
وأ سرتينا شغفا بمتابعة كلماتك
وأما عن البرمجة السلبية
كنت قد استخدمت مرة تقنية ذكرها
الدكتور\ ابراهيم الفقى
وهى ان تضع "حلقة مطاطية"حول معصمك
وتجذبها كل مرة تراودك فكرة سلبية عن ذاتك
ولأستعجالى أخذت شريط مطاطى من شرائط بناتى
وكان به مساحة معدنية صغيرة
وبدأت يومى كالمعتاد ومارست نشاطات حياتى
ثم بدات اخبرنى عن شعورما دوما اردده بينى وبين حالى
وتذكرت وشددت الحلقة
:cry:
:cry: يالله آلمتنى جدا ونظرت ليدى
ووقتها تخيلت ان هذا الأثر يصير بعقلى كل مرة
أتحدث فيها كذلك
والحق انها تجربة مفيدة جدا لمن يجربها
ولكن تحتاج لصبر ومداومة حتى تنمحى الاثار السلبية
وافكر ان يكتب كل منا اهم المشاعر السلبية
التى تمر به ويريد القضاء عليها
واركز وقتى على هدف هدف وشعور شعور
حتى يبدأ التغير من الجذور
ولتكن كراسة "رفيقى للتغيير الأيجابى "
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
وفقك الله للخير كله غاليتى وبأنتظار المزيد الممتع
منك دوما
 

imane1

عضو متميز
17 يونيو 2006
516
7
0
30
iraqcyber.com
ههههههههه.....أضحك الله سنك يا أختاه ....فعلا موقفا تحسدين عليه و أشكرك على طرحه بيننا ....جزاكي الله خيرا على هذه المتابعة و أتمنى لك التوفيق و النجاح و شكرا لك جزيلا على كلماتك ...
تقبلي أسمى تحياتي و أعطرها
 

kazem al saber

عضو جديد
5 نوفمبر 2006
4
0
0
السلام ليكم ورحمة الله وبركاته
الاخت ايمان ،،، مشكورين جدا على ما تكتبى فى هذا الموضوع وجعله الله في ميزان حسناتك يوم لا ينفع مالا ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم

والحلقه اليوم كانت فلا غاية الروعة ،، وكما انها رائعه فهى حقا مفيدة جدا وعملية الى ابعد الحدود
ولكن هناك تساؤل حول هذا السؤال ...........

imane1 قال:
إن لم تكن تمدح نفسك فمن سيمدحها غيرك ؟؟
.

فهمت من هذا السؤال اننى يجب ان امدح نفسى امام نفسى .........
هل فهمى لهذه النقطة كان صوابا ام اننى لم استوعب جيدا وان ما علي فعله هو اننى امدح نفسى امام الاخرين ..
ارجو ايضاح المعنى المقصود

وبارك الله لك وبك وجعلك دوما سباقة للخيرات


اخوكم فى الله /// مصطفى صابر
 

imane1

عضو متميز
17 يونيو 2006
516
7
0
30
iraqcyber.com
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ...

أخي الكريم صابر....من كل قلبي أشكر لك هذا الرد الجميل ...و بارك الله فيك و في ذويك و شكرا لك جزيل الشكر على تعليقك ....

أما فيما يخص سؤالك و هو كيف تمدح نفسك ؟ فالمدح يكون بينك و بين نفسك طبعا...
بس اوعى تتكلم مع نفسك في البيت و لا في الشارع...راح يقولو الناس عنك مجنون و الله ...

امدح نفسك بكل أنواع المدح الموجودة ....مثلا عندما تقوم بعمل ما و تحققه بنجاح امدح نفسك و قل لها ممتازة يا ناجحة ...أنا اليوم قمت بعمل رااائع ...أنا مميز ...حين تحس بضيق أو ما شابه اعطي بعض الكلمات لنفسك ....قل لها : أنا أستحق الأفضل ...أنا ذو قيمة عالية ...أنا أقهر الأحزان ...بصوت خافت أو عالي و نصيحتي لك أن تؤخذ مكانا هادئا تسترجي فيه و تجلس تكلم نفسك .....

أما أن تمدحها أمام الناس فسيقولون عنك مغرور ....خلي المدح مع نفسك بس و بعدين سيقيمك الناس بأعلى الدرجات
و أي استفسار فأنا هنا ...و شكرا لك ثانية

تحياتي
 

خضر

عضو متميز
4 يناير 2004
2,332
24
0
عزيزتي ايمان شكر لك على الشرح الجميل -
انا احب الرسول محمد عليه الصلاة والسلام وعلى اله الكرام
واحب ان اتشرف برؤيته الكريمة وهذا بحد ذاته فوز وبركة
واللهم ارزقنا جميعاً زيراته في الدنيا ولاخرة
قول معي امين
 

imane1

عضو متميز
17 يونيو 2006
516
7
0
30
iraqcyber.com
quotete="imane1?"]أخي الكريم خضر ....تشرفت أنا بمساعدتك و فرحت بردك ....و أسأل الله أن يرزقك رؤية النبي عليه الصلاة و السلام .....حفظك الله و سدد خطاك لكل مافيه الخير .

عرفنا فيما سبق نوع من البرمجة الإيجابية ....و هي عن طريق أنك تشجع نفسك و تمدحها لتعمل . و تكرر لها عبارات رااائعه تجعلك تحس بالفرح و السرور و الرضا عن نفسك ....دون أن تنتظر تصفيق من حولك من الناس أو تشجيعهم ...و ليكن في علم كل واحد منا أن 85 في المئة من العبارات التي نقولها لنفسنا يوميا هي إيحاءات سلبية أو رسائل عقلية مضرة ...

اليوم سنتطرق إلى نوع آخر من البرمجة الإيجابية ....أو بالأحرى سنحاول أن نتعمق في كيفية القضاء على البرمجة السلبية لتحل محلها الإيجابية ....و بهذا ستكون قد ساهمت في تغيير حياتك كليا و قضيت على مشكل كان وزرا عليك ...
يقول الأستاذ حسّام : " مثلما تذهب الحسنات السيئات فإن الإيجابيات تذهب السلبيات "
أنت من يوم ظهر لك الوجود في هذه الدنيا و أنت تتبرمج ....تخيل معي هذا الموقف الذي غالبا ما نشاهده ...
تجد طفلا صغيرا جدا ...عمره لا يتجاوز الثلاث سنين يمسك كتابا و يقلب أوراقه و يدعي أنه يقرأ !!
ألم يسبق أن شاهدت مثل هذا الموقف ؟
أحيانا أخرى تجده يمسك قلما و يحاول الكتابة !!
تدخله لمكان ما فيرفع عينيه جيدا محلقا في ذاك المكان و كأنه يريد استكشافه ...
ألم يسبق لك و أن شاهدت أي من هذه المواقف مع طفل صغير !!

أنا لدي بنت خالي صغيره في عمرها عامين و نصف . اسمها وداد ...تمسك أي ورقة فيها الكتابة و تبدأ بتحريك شفتيها و تتمتم بكلمات غير مفهومة ...حين أراها أقول لزوجة خالي : هادي لغة جديدة لازم أتعلمها ...ممكن نسميها اللغة الودادية !!

كل هذه الأشياء يمكننا ملاحظتها ....الآن كيف نفسر هذا ؟

التفسير :
الطفل الصغير لديه عالم خاص و دخل للدنيا كأنه غريب ...يريد أن يستكشف كل شيء من حوله ...كل حاجة يراها غريبة ...يريد التعلم ...فسبحان الله....طفل صغير لا يعرف قول كلمة غير ماما و بابا يحاول التعرف على كل ما يراه حوله ...ان شاهد شيئا ما غريبا كجعجة مثلا أو صفارة تصدر صوتا مميزا يتمعن فيه و كأنه يعرفه لكن قد نسااااه ...!!
هنا ...تبدأ حياته بالتكون ...تخيلوا معي لو واصل على هذه الحال يحظى بتفهم والديه و حبهما ما ان كانا فاهمين و مدركين لحياة الطفل الخاصة و يساعدونه ليكشف ما حوله من غرائب و عجائب فإنه سينشأ رجلا متفتحا و عالما و محبا للمعارف و فاهما و يقظا و فطنا ...و هذا ما يريده أي إنسان في هذه الدنيا و ما يتمناه أي والدان لولدهما أو بنتهما ...
لكن ماذا ان حدث العكس و لم يحظى بكل ذلك ؟!!
يقترب ليمس القلم أو الكراس أو أي شيء يراه فتصيح فيه والدته ...اوعى تلمس الله يخرب بيتك ...تشتمه بجميع أسماء الحيوانات الموجودة في العالم ...ثم تضيف له ضربة على يده و ملعقة من التكشير و النظرات المخيفه و تقدم له جزائه كهدية معتبره !!
هذه المواقف و للأسف هي التي سيطرت علينا ...الطفل الذي يكون منذ صغره يتعرض لمثل هذه الأشياء ...فإنه سيقترب أول مرة و يلمس فتصيح فيه والدته أو والده فيترك ذلك الشيء خوفا من غضب أمه . ثم يحاول ثانية فيتعرض للضرب فيبكي و يبتعد رهبا من والدته . ان جرب ثالثة و حدث معه نفس الشيء فمع الوقت سوف لن يمس ذلك الشيء مطلقا و سيكرهه من كثرة ما عانى من أجله ...
و قد أخذ برمجة و هي أن اللمس و النظر و التمعن و حب الإكتشاف جريمة يعاقب عليها القانون(أو بالأحرى تعاقب عليها الماما)!!فيخاف من ذلك و لا يجربه مرة أخرى ...

هناك الكثير من الطلاب من يشتكي عدم تفهمه لمادة معينه ..و خاصة اللغة الإنجليزية ...حين يحاول أن يستفسر من أحد كيف تعملها فإنه ربما لن يجيبه لأنه لا يعرف الجواب أو ربما يكتفي بقوله :
يمكنك ذلك ما ان أردت

هنا تطرح سؤال على نفسك ...كيف يمكنني فعل هذا ؟ كيف أتقنها ؟ كيف أتعلمها ؟ و يبقى دائما سؤال واحد و هو كيف ؟
الآن دعني أخبرك كيف أصبحت لا تتقنها ثم أعلمك كيف تصبح تتقنها ...
تابع معي هذه القصة :

رياض و منير أخوان ...رياض أكبر من منير ...منير يدرس في المرحلة الإبتدائية و رياض يدرس في المرحلة الإعدادية ...لنفترض بأنه في المرحلة الإبتدائية لا توجد مادة اللغة الإنجليزية ...يعني منير لا يدرسها و لكن رياض يدرس هذه اللغة و يعاني من صعوبتها...
يدخل منير على رياض ذات يوم فيراه يقرأ في مادة اللغة الإنجليزية و هو يكرر مع نفسه :
أنا لا أعرف كيف أحل هذا التمرين المعقد ...فهو فعلا صعب ..
منير يستفسر من رياض عن هذه المادة فيقول له : آه لو تعرف كم هي صعبه و كأنها لغة المريخ ..لا أفهم منها شيئا و أعجز حتى على حلها أو التركيز فيها و يشتكي أغلب الطلاب منها...

منير أخذ فكرة عن اللغة الإنجليزية مصحوبة بالخوف منها ...يعني عقله أخذ نظرة مصحوبة بشعور مزعج كونها لا تضمن الراحة له ....يمشي في الطريق فإذا به يسمع أحدا ما كرر نفس قول رياض ...و هنا أخذ فكرة ثانية تدعم الفكرة الأولى فخاف منها و أصبحت فكرته اعتقاد ...مع الوقت يصبح هذا الإعتقاد فكرة معممة في عقله و واقع لا ريب فيه ...يذهب الى المرحلة الإعدادية ليبدأ بالدراسة ....تأتي حصة الإنجليزية فما ان تقول الأستاذة كلمة ما أو جملة ما حتى يقول في نفسه ...كيف تتكلم هذه الأستاذة ؟ أنا لا أفهم شيئا ....اللغة الحية صعبة ...رياض كان على صواب..
هنا يبعد التركيز عنها ..لأنه أمر عقله اللاواعي بذلك و قال له لا حاجة لي في اللغة الإنجليزية ...فيركز على اللعب في تلك الحصة أو الإستهزاء حتى تنتهي ...ثم يخرج ...يلتقي بزميله فيسأله كيف كانت أول حصة ؟ فيقول له :
ههههه...لم أفهم و لا كلمة ...المادة دي صعبة كثير كثير ....و الأستاذة شايلة على راسها هم كبير ...ثم يذهب
يعني الآن تشكل لديه قالب يدعى قالب التعميم ...
ما ان تسأله مرة أخرى ...فقط بمجرد ذكرك للغة الإنجليزية يقول لك مباشرة و بدون تفكير : هي صعبه ..

حين نأتي لتحليل موقفه سنجد :
*- هو لم يكن يعرفها من قبل و لم يسبق له أن تعلمها .. لكن مع الوقت و من كثرة ما بقي يسمع و يكرر عبارة اللغة الإنجليزية صعبة حتى تولد لديه اعتقاد في صعوبتها و مع الوقت أصبح إيمان و ثقة كبيرة بأنها فعلا لغة المريخ مستحيل تعلمها ...اوعى من هذه الكلمة ...فأنت قد تحسب أنك قلتها بشكل عادي لكنك لم تفعل ذلك ...حتى ان لم تكن جديا في ذلك إلا أنك قلتها و هذا أهم شيء ..

الآن كيف يستعيد الثقة و يتعلم اللغة الإنجليزية من جديد ؟

سهل جدا جدا ...هيا قل معي ...سهل تعلم اللغة الإنجليزية ...سهل ....سهل ....سهل ..سهل ....سهل ....سهل ....سهل ....أرأيت كم هي سهلة ....مثلما برمجت نفسك على صعوبتها يمكنك برمجتها على سهولتها ....

خذ هذه الإستراتيجية :

خذ ورقة و قلما..اكتب فيها كل ما أنت بحاجة إليه لتتعلم اللغة الإنجليزية ...و حذاري من خلق الأعذار ...فمثلا في إحدى محاضراتي السابقة طرحت عليهم فكرة تعلم اللغة الإنجليزية فقلت يمكنكم أن تقومو بحفظ 5 كلمات كل يوم ...في ظرف عام واحد تكونون قد أتممتم حفظ قاموس بأكمله ...
نطقت إحدى الموجودات فقالت :أنا لا أملك قاموسا...
قلت لها : ان كنت تريدين النجاح فعلا و تريدين تعلمها بصدق فستجدين القاموس و لو كان بآخر الأرض ...يمكنك أن تستعيري و هذا حل لمشكلتك... لكن تعلمي كيف تتفادين هذه الأعذار ...
سأوضح لكم :
هي كانت جالسة و تقول ليس بمقدوري الحصول على قاموس ..يعني ليست لديها ثقة و دافع كبير لتعملها ...فقلت لها :
رأيتك في بداية المحاضرة واقفة و لم تجدي مكانا تجلسين فيه ...فمن أين حصلت على المقعد الآن ؟
قالت :
بحثت هنا فلم أجد ثم انتقلت لمكان آخر أبحث فوجدته ..أحضرته و جلست عليه .
فقلت لها :
كنت بداية واقفة و لم تبحثي عن كرسي ....حين بدأت تحسين بالتعب أخذت تبحثين عن كرسي أمامك ...فلم تجدي ...حين وصلت لقمة التعب و لم تعودي قادرة على الوقوف قررت أن تجدي كرسي و لم تقرري أن تبحثي عن كرسي...فوجدته ...إذن كان لديك دااافع ...خلاك تبحثين عن مقعد يريحك ..(في المرة القادمة سنتطرق إلى الدوافع ) ..لكن اللغة الإنجليزية لو تعلمتها أو لا فليس مشكل ...أليس كذلك ؟ هذه هي نظرتك لها ...
-لن تسبب لك تعبا-لن تسبب لك إرهاقا-لن تسبب لك إزعاجا أو ألما
و هذا أهم شيء ...و أهم دافع يخلينا نبحث عن حلول ...لما قلت لها هكذا ...ذهبت تبحث عن قاموس عند مجموعة من البنات ...بعد يومين عادت إلي تحمل قاموسا بالإنجليزي و العربي و قالت :
دالوقت أنا عايزه أتعلم !!

إذن اكتب ما يلي في الورقة :

اللغة الإنجليزية لغة سهلة و بسيطة و تعلمها سيضمن لي مستقبلا باهرا
اللغة الإنجليزية ممتعة و راائعه و تعلمها سيضيف لي إنجازا حققته و هدفا بلغته .
اللغة الإنجليزية سهلة جدا جدا ...سهلة ....سهلة ...سهلة و كرر هذه الكلمة حتى تبرمج عقلك و لا تنتظر النتائج خلال يوم ...بل على الأقل مدة شهر واحد ...
ثم اكتب أسفلها ...
أنا أشعر بأن لدي قدرات هائلة و همة عالية و دافع كبير لأتعلمها

أنا أثق بقدراتي و بنفسي و أشعر بالرضا عنها
أنا أفكاري كلها مرتبة و يمكنني التركيز و الهدوء لأصل إلى أهدافي
أنا مثال رااائع و من يراني يتمنى أن يكون مثلي ...لدي صفات إيجابية تميزني ..
و استمر في مدح نفسك ....و اشكرها و دللها ....

حين تصل لمرحلة معينة تشعر فيها بالرضا و الراحة و تحس بأن لديك رغبة مشتعلة تقول لك تعلم اللغة الإنجليزية فأنت تستطيع ...اذهب و ابحث عن قاموس ..اسأل من يتقنها يكتب لك كل يوم 5 كلمات كيف ننطقها ...فتحفظها أنت ....كل يوم ابحث عن شخص ما يساعدك فيعلمك نطق خمس كلمات ....حتى ينتهي بك المطاف و أنت قد حفظتها كلها ...شعور رااائع أليس كذلك ؟..

قد يقول أحد ما بأنه غالبا ما يبدأ بالممارسة و العمل و لكن فجأة يشعر بالملل ثم يسمع صوتا داخله يقول له :
قل لي فقط ما الهدف من هذا العمل الذي تقوم به ؟ ها ؟ انت قاعد تعب في نفسك فقط ..دع عنك الحفظ و دع عنك الدراسة ...ماذا ستحقق لو درست ؟ بعدين اللي ما درس ايش حصلو ؟
حصلت له أشياء كثيره ...فأي إنسان كان ترك دراسته ندم عليها ...و هو في نفسه قاعد يتألم و يلوم نفسو على ذلك ...و قد لا يجد عملا و لا يفهم حرفا ...يذهب عند أحد المتاجر فيرى لافتة و يا ويله حين لا يعرف ما كتب عليها ...فيسأل ...موقف محرج له جدا ...قد يكون كتب فيها ...

"هذه الأشياء ليست للبيع و ممنوع اللمس ..لا تسأل عنها يا غبي !"

الله ...موقف مزري و كمان أصبح في آخر موديل للبهدلات ....يعني يسأل عشان يعرف أنو غبي ..يا ويله و يا لحاله ....هو أكيد مش حنلاقي زي هاذي العبارات لكن لنفرض هذا.. فكل شيء ممكن..

سأعطيك بعض الطرق التي يستحب أن تخاطب بها نفسك ..

بدل أن تقول :يا رب لي هم كبير....قل يا ربي الكبير لي هم صغير
بدل أن تقول : أريد تعلم لغة جديده قل : سأتعلم لغة جديدة في الحال و ابدأ في تعلمها ...
بدل أن تقول: أعاني من ألم في الظهر و أشعر بتعب قل : استرخي و تنفس بعمق ثم قل أشعر بسعاده
بدل أن تقول : هاذا إنسان راائع و خارق للعادة و مدهش قل : أنا بإمكاني أن أكون أفضل منه بكثير ثم ثق بنفسك
بدل أن تتذكر همومك و تبقى تفكر فيها و تشغل بالك بها ..فلتفكر في حلول تستطيع بها أن تحلها ...
بدل أن تشعل التلفاز و تبقى داخله لساعات عديده أمسك كتابا أو اشتري لك شرائط كاسيت و سيدي لسماع المحاضرات المفيده ...

استعمل دائما أسلوب معين و كلام متقن لتعبر عن نفسك ...بدل أن تبرمجها سلبيا اسعى لبرمجتها إيجابيا ...و غير كل فكرة سلبية فقط بإدخال فكرة أخرى مكانها ....تكون إيجابية ...مثل ما فعلنا في الأول مع اللغة الإنجليزية ...

كانت أحبائي هذه آخر حلقة فيما يخص العقل و برمجته ....و كم تمنيت لو أنه كان بمقدوري أن أنفعكم و كان كلامي واضحا ...استدللت بأقوال مشاهير العالم و كذلك بقصص و أمثلة مختلفة ...بعضها حدثت معي شخصيا و بعضها الآخر شاهدتها و عايشتها ...

الآن لي طلب واحد منكم يا أحبائي ...
من لديه استفسار أو سؤال أو أي نقاش عن برمجة العقل فليتفضل ...لأني مستعدة لأجيب بإذن الله .
من يريد أن يقول رأيه العام بخصوص هذه المحاضرات و كيف أثرت فيه و أفادته و غيرت طريقة تفكيره أو علمته كيف يقضي على فكرة ما كانت تراوده فليتفضل و ليقل ذلك ...

لأن الحلقة المقبلة ستكون لكم ...فشاركوا معي و اعرضو كيف أثرت فيكم المحاضرات و كيف أفادتكم ؟

أنا بانتظاركم و شكرا لكم ...و بعد أن أتلقى ردودكم سأرى هل سأمكل معكم و أفتح موضوعا جديدا أو لا ...لكن ليس قبل أن أرى كيف ساهمت المحاضرات في تغييركم و كيف أفادتكم ...

جازاكم الله خيرا و إلى الملتقى القريب بإذن الله

السلام عليكم[/quote]
 

لمياء الجلاهمة

مشرف عام سابق
5 نوفمبر 2001
40,652
629
0
تسلمين ايتها الرائعة

فعلا جهد كبير بذلتيه في الشرح والتوضيح وضرب الامثلة

بارك الله فيكي يا ايمان ونفع بك المسلمين

اختك لمياء​
 

imane1

عضو متميز
17 يونيو 2006
516
7
0
30
iraqcyber.com
الغالية لميااااء

أشكر لك مرورك الكريم ....جازاكي الله خيرا على الرد و وفقك و سدد خطاك

أختك إيمان
 

lamyaa 1

عضو جديد
13 نوفمبر 2006
2
0
0
ايماااااااااان اختى .... حبيبتى ..... روحى..... طبعا انتى عارفه رائى من ما قبل ما اكتبه

انتى اروع من اروع انسان قابلته فى حياتى واتشرف ان اكون من احدى اصحابك

وطبعا شخصيه عندها عقل مثل عقلك وتفكير مثلك لازم يكون الكلام هذا كلامك

و بصراحه شديده جدا ان موضوعاتك اكثر من رائعه واسلوبك عظيم و كلامك واختياراتك لموضوعاتك جميله

وما عساى ان اقول غير ربنا يكرمك............. ربنا يعزك

ربنا يوفقك لما يحبه و يرضاه​
 

لمياء الجلاهمة

مشرف عام سابق
5 نوفمبر 2001
40,652
629
0
lamyaa 1 قال:
ايماااااااااان اختى .... حبيبتى ..... روحى..... طبعا انتى عارفه رائى من ما قبل ما اكتبه

انتى اروع من اروع انسان قابلته فى حياتى واتشرف ان اكون من احدى اصحابك

وطبعا شخصيه عندها عقل مثل عقلك وتفكير مثلك لازم يكون الكلام هذا كلامك

و بصراحه شديده جدا ان موضوعاتك اكثر من رائعه واسلوبك عظيم و كلامك واختياراتك لموضوعاتك جميله

وما عساى ان اقول غير ربنا يكرمك............. ربنا يعزك

ربنا يوفقك لما يحبه و يرضاه​

جميل جدا ان تكونا اصدقاء وفقكم الله وجمعكما على حبه

ونحن نفخر ونعتز ان ايمان من عائلة الحصن النفسي

اختك لمياء
 

المنتصرة بالله

عُضْو شَرَفٍ
23 أغسطس 2006
9,658
69
0
23
ما شاء الله ولا قوة الا بالله
بارك الله فيك ايمان وكثر من امثالك
ورزقك ما تتمنين في الدنيا والاخره
 
م

محبه للخير

ضيف
إسلوب واضح في توصيل المعاني ..

إحتفظت بصفحاتك على جهازي ياإيمان ..

جزاك الله خير وأجزلك مما تحبين ..

بإنتظارك ..


اختك//محبه للخير​
 

imane1

عضو متميز
17 يونيو 2006
516
7
0
30
iraqcyber.com
حبيبتي لميااااء الغالية ......أشكر لك هذا المرور العطر ....حفظك الله و وفقك لكل خير ....ربنا يحميك و يرعاك
و شكرا مررررره للأستاذ لمياااء الجلاهمة ....شكرا لك على المرور و على الرد و انتي الأروع صدقيني ....و كيف أثني عليك و انا لا أستطيع رد جميلك ؟؟

جازكما الله الجنة و الفردوس الأعلى ...................أحبكما كثيرا كثيرا...

تحياتي
 

imane1

عضو متميز
17 يونيو 2006
516
7
0
30
iraqcyber.com
أختي الغالية المحاربه

جازاك الله خيرا على تنوير الصفحة بردك ...........حفظك الله و يسر خطاك لكل خير و من كل قلبي أدعو الله ليوفقك دنيا و آخرة .........شكرا لك من الأعماق على المرور

تحياتي
 

imane1

عضو متميز
17 يونيو 2006
516
7
0
30
iraqcyber.com
الحبيبة الغالية محبة للخير......تواصلت معي من بداية الموضوع لنهايته ...شكرا لك جزيل الشكر على هذا الكرم الرااائع و هذا التواصل الفعال من جوارحي أحبك في الله....

أتمنى أن تكوني فعلا استفدت و أتمنى لو تنشري المقالات للآخرين حتى تعم الفائدة فأنت اسم على مسمى كما أرى يا محبة للخير

حفظك الله و سدد خطاك