حتى الملل له فوائد عند الأطفال فشجعهم عليه!

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
بالنسبة للوالد النموذجي, فإن سماع عبارات مثل "لقد مللت" أو "ليس هناك ما أفعله" من الأبناء يعتبر أمراً من أسوأ الأمور. وهذا صحيح تماماً بالنسبة للآباء الذين يحاولون, بجد, أن يقدموا لأبنائهم نوعيات مختلفة من الخبرات والأنشطة كي يختاروا من بينها. ومع ذلك, فمن دواعي السخرية, أن الذين يعانون من هذه العبارات هم الأباء الذين يبذلون أقصى جهد لتوفير الأنشطة والخبرات لأبنائهم.
ويعتب الأطفال الذين لديهم فرص كثيرة واختيارات وأنشطة وأشياء متنوعة يمكنهم القيام بها هم أكثر الأطفال عرضة للسأم. والسبب هو أن هؤلاء الأطفال اعتادوا التسلية في كل لحظة يعيشونها. وهم ينتقلون من نشاط لآخر بعد وقت قصير جداً, كما أن جدول يومهم يكون مكتظاً بالأنشطة مثلهم مثل آبائهم. وبمنتهى البساطة, إذا توقف لديهم أي نشاط, يشعرون بالملل والسأم وييئسون من إيجاد شيء يمكنهم القيام به. هناك الكثير من الأولاد الذين يشعرون أنهم لا يستطيعون الحياة بدون تليفون في أيدهم, أو تلفزيون, أو راديو ينشغلون به في كل لحظة أو كمبيوتر أو العاب فيديو تسليهم.
والحل ليس في إعطائهم أفكار الأشياء يفعلونها لكي يتخلصوا من السأم. وكما تعلم يا عزيزي القارئ, فسوف يرفض الأبناء أفكارك كلية. ومع هذا, فأن هناك مأزق أكبر من ذلك وهو أنك ـ على المدى البعيد ـ تؤذي أطفالك. فعندما تمدهم بالوسائل والأفكار التي تجعلهم منشغلين دائماً, فأنت بذلك تزيد من تفاقم المشكلة, إذ أنك تؤكد أن الأطفال يحتاجون شيئاً ما ليفعلوه في كل لحظة يعيشونها.
وهناك حل رائع ربما يعجب به أطفالك الذين أصابهم السأم, وهو أنك ترد على من يقول: "إني مللت" بقولك: "عظيم .. فليصيبك الملل" بل يمكنك أن تقول له: "من الأفضل لك أن تصاب بالملل أحياناً". وأؤكد لك أنك لو جربت هذا الأسلوب عدة مرات مع أطفالك, فثق تماماً أنهم سوف يقلعون عن الاعتقاد بأنك أنت المسؤول عن تسليتهم بشكل متواصل. وهناك فائدة مستترة لهذا الأسلوب, وهي أنك سوف تشجع الابتكار في نفوس أطفالك عن طريق إرغامهم على اكتشاف الأشياء بأنفسهم.
إني لا أقترح عليك هنا أن تتبع هذا الأسلوب بشكل مستمر, أو أنك لا تقوم بدور فعال في الأنشطة التي يشارك فيها أطفالك. ولكني أشير هنا إلى استجابتك للإثارة, أي عندما تدرك تماماً أن أطفالك لديهم أشياء كثيرة يفعلونها, وأن سبب سأمهم هو تعدد هذه الأنشطة وليس قتلها. وأعتقد أنه سوف يعجبك الإحساس بالسلطة الذي سوف تشعر به عندما تحدد مع أطفالك أسباب الملل الذي يشعرون به. وسوف تؤدي معروفاً لأبنائك عندما تعلمهم أنه ليس من الخطأ أن لا يكون هناك شيء يفعله الشخص في كل لحظة. فلا ضير من الإصابة بالسأم لبعض الوقت.

قارئ العزيز: كان هذا قصاصة موضوع أعجبني بالفعل .. وأردت نشره لتعم الفائدة.
 

فداء الحق

عضو متميز
25 يوليو 2001
1,138
16
0
عيني عليكي باردة....

ومنكم نستفيد مزيدااااا من التألق ياضياء وتقبلي تحياتي
S_13.GIF
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
شكراً

أختي الفاضلة: فداء الحق ...
تحية طيبة.. وبعد
شكراً لكِ، على هذه المجاملة اللطيفة.
تحياتي .. ضياء