جرير ( ذلك الخبيث)

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


ابو امل

عُضْو شَرَفٍ
6 نوفمبر 2001
8,074
23
0
لو كنت أعلم أن آخر عهدكم

يوم الرحيل ...فعلت مالم افعل


جرير

نجح هذا البيت في أن يكون واحدا من أشهر الأبيات العربية لأن قائله الخبيث نجح في استثمار غريزة من أقوى الغرائز الانسانية وهي الفضول ..
ترى ماذا كان شاعرنا سيفعل لو علم أن آخر عهده بالحبيبة يوم الرحيل ؟هناك احتمالات لاتكاد تنتهي. ربما قتل نفسه . أو قتل الحبيبة ثم قتل نفسه , وربما منعها عنوة , من السفر . وربما بكى وأعول على الملأ . وربما أعلن الحب الذي كان يكتمه . وربما قرر أن ينهي الحب .وربما عانقها أمام الناس ..وربما ..وربما .كلما قرأت هذا البيت تذكرت قصة جحا الشهيرة .سرق حذاء جحا من باب المسجد فمنع المصلين من الخروج من الباب وطالب بعودة حذائه في الحال.وهددهم بأن يفعل مافعله أخوه , في حالة مماثلة , اذا لم يرجع الحذاء .خاف اللص المجهول من هذا المصير المجهول وأعاد الحذاء الى جحا . اقترب أحد الموجودين من جحا وسأله : ماذا فعل أخوك حين سرقوا حذائه ؟ ابتسم جحا وقال ببساطة : ماذا فعل ؟ مشى حافيا ..جرير كذاب أشر وقد فاخر بابيه الجشع البخيل - الذي كان يمص الحليب من ثدي العنز حتى لايسمعه الجيران - ثمانين شاعرا وأسكتهم .وأنا أعتقد , جازما , انه كان يعرف تماما أن يوم الرحيل آخر عهده بالحبيبة . ومع ذلك تبقى الكلمة الأخيرة لشاعرنا .يظل البيت مثيرا للفضول لأننا نجهل مافعله الشاعر يوم الرحيل- بقدر مانجهل ماكان يمكن أن يفعله !.

المقال للدكتور\ غازي القصيبي نشر في جريدة الوطن السعودية العدد484 السبت 12ذو القعدة 1422هـ