تفسير الاية فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,191
8,180
113
اسبانيا
[FONT=&quot]﴿ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا ﴾[/FONT]
[FONT=&quot]
1f33e.png
[/FONT]

[FONT=&quot]لو نظرنا إلى كلمة " عِنْدَكَ "،[/FONT]
1f33e.png
[FONT=&quot][/FONT]
[FONT=&quot] " إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ " فبعد أن كان الابن في صِغَره وضعفهِ عِندَ أبيه مكاناً ونفقةً ورعايةً،

الآن صارَ الأبُ عِندَ ابنه مكاناً ونفقةً ورعايةً، وقد يُصبح الأب عِبئاً على الابن

فيستثقل وجوده ويُدهنُ تبرُّمَهُ ويضجرُ منه،
قال تعالى﴿ فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا ﴾[/FONT]

[FONT=&quot][/FONT]
[FONT=&quot]
1f33e.png
[/FONT]

[FONT=&quot]ما كلمة أُف ؟ هي اسم فعل مضارع تُفيد معنى التضجّر، والحقيقة ليست كلمة

إنها زفيرٌ مسموع، يعني لو أنَّ في اللغة كلمةً أقلَّ من أُف لقالَها الله عزّ وجل،

لكنَّ العلماء حملوا على أُف كُلَّ موقفٍ، وكُلَّ نظرةٍ، وكُلَّ حركةٍ،

وكُلَّ تصرُّفِ يُساويها في الإساءة، فلو أُغلِقَ الباب بِعُنفٍ هذهِ كأُف،

من شدَّ نظره إلى أبيه.. شدَّ نظرهُ إليه، هذهِ كأُف، من أشارَ إشارةً بيده تبرّماً هذهِ كأُف......
[/FONT]

[FONT=&quot][/FONT]
[FONT=&quot]
1f33e.png
[/FONT]

[FONT=&quot]إذاً: كُلَّ تصرّفٍ أو كُلَّ حركةٍ أو سكنةٍ أو نظرةٍ أو موقفٍ حتى لو كان إشارةً

تُساوي كلمة أُف هي محرّمةٌ بِنصِّ هذهِ ا
لآية الكريمة " فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا "

أمّا " وَلا تَنْهَرْهُمَا " من النهرِ أي الزجرِ والغِلظة، أمّا قولُه تعالى
" وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا "

قال بعض المفسرين: " القول الكريم الذي ينبغي أن يقوله الابن لأبيه

كقول العبد المُذنب لسيّده الفظِّ الغريب " كيفَ أنَّ العبدَ المذنب أمام سيده القوي

يتذلل له وينتقي أجملَ الكلمات، القول الكريم الذي أُمِرنا أن نقوله لوالدينا كهذا القول

الذي يقطِر رِقّةً ولُطفاً وأدباً وما شاكَلَ ذلك، أمّا معنى قوله تعالى:

[/FONT]

[FONT=&quot]﴿وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً (24)﴾[/FONT]
[FONT=&quot]د.النابلسي

253180193_3986304604804382_39550024758775643_n.jpg
[/FONT]
 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,191
8,180
113
اسبانيا
وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ.. *


رحمتك أنت لا تكفي، فعليك أن تطلب لهما الرحمة الكبرى من

الله تعالى:
* وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً.. * [الإسراء: 24]


لأن رحمتك بهما لا تَفيِ بما قدّموه لك، ولا ترد لهما الجميل، وليس البادئ كالمكافئ،

فهم أحسنوا إليك بداية وأنت أحسنتَ إليهما ردّاً؛ لذلك ادْعُ الله أنْ يرحمهما،

وأنْ يتكفل سبحانه عنك برد الجميل، وأن يرحمهما رحمة تكافئ إحسانهما إليك.


الشعراوي رحمه الله


252580183_3986305761470933_166978233908153890_n.jpg












 

فضيلة

المشرف العام
طاقم الإدارة
11 مارس 2004
38,191
8,180
113
اسبانيا
أعشق تفسير القرآن والتأمل في معانيه


مرت مئات السنين ولازال الناس يستنبطون من القرآن معاني رائعة كل يوم

شكرا



36580419dfec13efc9aef18d8f788ce8.gif


حياك الله


جزاك الله خيرا على الممرور والتعقيب نعم القرآن الكريم فيه كل العبر التي نعيشها في يومنا هذا

والان العلماء يتخذون من القرآن الكريم الكثير من العلوم



أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم





وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم





ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم





وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم





ودمتم على طاعة الرحمن






وعلى طريق الخير نلتقي دوما

c6a221da9792d95dceef38d2c1660993.gif