بين اليأس والأمل

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com

يصاب الإنسان في بعض الأحيان .. بالشلل .. الكامل .. حين تصدمه الخطوب وتفسد علية الأيام وتفاجئه المصائب على حين غرة منه..

يشل العقل لأن القدرة على التصرف تظل مرهونة بدرجة استقرار الإنسان .. وقدرته على الرؤية .. وإمكانيته في الحكم على الأشياء بكل صفاء ..

غير انه لا يستطيع اتخاذ القرار .. حين لا يكون قادر على التفكير بفعل الصدمات المفاجئة التي تحل به ..

والإنسان المؤمن .. هو الإنسان القوي هو الإنسان القادر على تحمل هذه الصدمات .. انطلاقاً من أيمانه الصادق بالله.. وقدرته على احتواء ازماتة النفسية والصبر .. في كل الأحوال..

صحيح أن طاقة الإنسان تظل محدودة على مواجهة الصدمات غير أن الأيمان بالله والتسليم بقضائه .. والاستلام لما يقدر ويحكم .. يساعد الإنسان على تحمل الكثير من المصائب في لحظات الضعف ..

ولولا الأيمان .. ولولا التسليم بالقضاء .. ولولا الصبر على المكارة لكان مصير الإنسان هو الموت هو التذمير الكامل لكل امكانيه فيه على الحركة .. ولما استطاع أن يعيش يوماً واحداً بعد أن تخل به نازلة أو يتعرض لكارثة من الكوارث ..

إن مشيئة الله فوق كل شيء .. غير أن الإنسان يظل يطمع في رحمته إلي آخر لحظه. ولعل أصعب اللحظات التي يمكن أن يعيشها الإنسان ويقع بسببها في حالة ذهول لا يكاد معها يتبين مواقع قدمه .. ولا يجب علية أن يفعل .. لعل اصعب اللحظات في حياته أن يشعر بأنه غير قادر على التميز .. نتيجة وقوعه بين حالات اليأس والأمل..

فهو لا يدري هل تنزل علية الرحمة أو يعصف به اليأس وتقع المأساة ..
لكنه يظل قوياً .. بأيمانه .. عظيماً بصبره .. ورائعاً بثباته .. لان أقصى ما يمكن أن يفعله الإنسان هو أن يوجه أمره إلي الله ولا ييأس من رحمته تعالى ..

خاطرة :
ما خاب من أمل في رحمة الله وعاش عليها ..
 
  • Like
التفاعلات: ~ღ شــــــام ღ~

الزيزفون

عضو متميز
14 يناير 2002
2,486
5
0
جزاك الله خيراً ..

بسم الله الرحمن الرحيم ..
أستاذي الفاضل .. كلماتك تبعث في النفس الأمل .. وترسم على وجه مكتئب ابتسامة بيضاء ..
=إن مشيئة الله فوق كل شيء =
ليتنا نتذكر ذلك عندما يتسلل الحزن إلى قلوبنا وتنساب الدموع على خدودنا ..
نعم ليتنا نتذكر ذلك ..
 

لـــــــولــــي

عضو متميز
16 فبراير 2002
304
0
0
islamtoday.net
((( ومن يتقي الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب))
لكن يا أخي مالعمل إذا نفذ محصول الأمل في النفس ،،
اعرف ان الإيمان هو الوقود الاساسي للذات ،، والمقوم الرئيسي للإبداع ،،
لكن يااخي فاقد الشئ لايعطية ،،
فقدته .... وأنى لي استرجاعه :( :(
كل الشكر لمستشــــارنا الغالي ،،
مع محبتي::
لـولـي
:)
 

متفائل

عضو متميز
9 يوليو 2001
160
0
0
فعلا الانساااان يطمع في رحمة الله الى اخر لحظه ... ولا ييأس من رووووح الله

لانه الله عهد لنا نحن بني البشر ان لابد ان يكون بعد العسر يسر.. وفعلا يصدق القول كثيرا اذا تاملت احوال البشر..


واشكر اخي المناجي على طرحه لهذا الموضوع :)
 

ابو اويس

عُضْو شَرَفٍ
29 يناير 2012
832
258
0

يصاب الإنسان في بعض الأحيان .. بالشلل .. الكامل .. حين تصدمه الخطوب وتفسد علية الأيام وتفاجئه المصائب على حين غرة منه..

يشل العقل لأن القدرة على التصرف تظل مرهونة بدرجة استقرار الإنسان .. وقدرته على الرؤية .. وإمكانيته في الحكم على الأشياء بكل صفاء ..

غير انه لا يستطيع اتخاذ القرار .. حين لا يكون قادر على التفكير بفعل الصدمات المفاجئة التي تحل به ..

والإنسان المؤمن .. هو الإنسان القوي هو الإنسان القادر على تحمل هذه الصدمات .. انطلاقاً من أيمانه الصادق بالله.. وقدرته على احتواء ازماتة النفسية والصبر .. في كل الأحوال..

صحيح أن طاقة الإنسان تظل محدودة على مواجهة الصدمات غير أن الأيمان بالله والتسليم بقضائه .. والاستلام لما يقدر ويحكم .. يساعد الإنسان على تحمل الكثير من المصائب في لحظات الضعف ..

ولولا الأيمان .. ولولا التسليم بالقضاء .. ولولا الصبر على المكارة لكان مصير الإنسان هو الموت هو التذمير الكامل لكل امكانيه فيه على الحركة .. ولما استطاع أن يعيش يوماً واحداً بعد أن تخل به نازلة أو يتعرض لكارثة من الكوارث ..

إن مشيئة الله فوق كل شيء .. غير أن الإنسان يظل يطمع في رحمته إلي آخر لحظه. ولعل أصعب اللحظات التي يمكن أن يعيشها الإنسان ويقع بسببها في حالة ذهول لا يكاد معها يتبين مواقع قدمه .. ولا يجب علية أن يفعل .. لعل اصعب اللحظات في حياته أن يشعر بأنه غير قادر على التميز .. نتيجة وقوعه بين حالات اليأس والأمل..

فهو لا يدري هل تنزل علية الرحمة أو يعصف به اليأس وتقع المأساة ..
لكنه يظل قوياً .. بأيمانه .. عظيماً بصبره .. ورائعاً بثباته .. لان أقصى ما يمكن أن يفعله الإنسان هو أن يوجه أمره إلي الله ولا ييأس من رحمته تعالى ..

خاطرة :
ما خاب من أمل في رحمة الله وعاش عليها ..
لكنه يظل قوياً .. بأيمانه .. عظيماً بصبره .. ورائعاً بثباته
 

~ღ شــــــام ღ~

نائب مشرف عام سابق
7 مارس 2011
30,034
28,262
0
ღ الحصن ღ
من اروع واجمل ما قرأت
جزاك الله خيرااا

ولولا الأيمان .. ولولا التسليم بالقضاء .. ولولا الصبر على المكارة لكان مصير الإنسان هو الموت هو التذمير الكامل لكل امكانيه فيه على الحركة .. ولما استطاع أن يعيش يوماً واحداً بعد أن تخل به نازلة أو يتعرض لكارثة من الكوارث ..

إن مشيئة الله فوق كل شيء .. غير أن الإنسان يظل يطمع في رحمته إلي آخر لحظه. ولعل أصعب اللحظات التي يمكن أن يعيشها الإنسان ويقع بسببها في حالة ذهول لا يكاد معها يتبين مواقع قدمه .. ولا يجب علية أن يفعل .. لعل اصعب اللحظات في حياته أن يشعر بأنه غير قادر على التميز .. نتيجة وقوعه بين حالات اليأس والأمل..