الوفاء والمروءة

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


ذكرى

عضو متميز
26 أغسطس 2001
180
2
0
الوفاء صفة عظيمة,وخصلة كريمة,وسيمة نبيلة,من تحلى بها رفعته,ومن اتصف بهاأعلته وقدرته فهى نور على الجبين, وضياء يشرق على الوجه فيكسبه بهجة وتألقا ,وماأعظم قول الله سبحانه وتعالى"باأيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود" "وأفوا بالعهد ان العهد كان مسئولا" "الذين يوفون بالعهد ولا ينقضوا الميثاق"وقال عليه السلام"آية المنافق ثلاث اذا حدث كذب واذا وعد اخلف واذا اؤتمن خان"..........ولنا مع الوفاء هذه القصة:
كان للنعمان يومين يوم بؤس من صادفه فيه قتله ,ويوم نعيم من لقيه فيه أحسن اليه وأغناه, وكان هناك رجل يسمى الطائى قد رماه الدهر بسهام الفقر والحرمان فاخرجه الفقر من داره ليرتاد شيئا لصبيته وصغاره,فبينما هو كذلك اذ صادفه النعمان يوم بؤسه فلما رآه الطائى علم أنه مقتول وأن دمه مطلوب
فقال حيا الله الملك ان لى صبية صغار واهل جياعا وقد أرقت ماء وجهى فى حصولي على شيء يسد جيوعهم وقد قادنى سوء الحظ على الملك فى هذا اليوم العبوس وقد قربت من مقر الصبية والأهل وهم على شفا تلف من الطوى"الجوع" ولن يتفاوت الحال في قتلي اول النهار وآخره فان رأى الملك أن يأذن لى فى أن أوصل اليهم قوتهم وأوصى بهم من أهل المروءة من السمى لئلا يهلكوا ضياعا ثم أعود الى الملك وأسلم نفسي لنفاذ أمره.
فلما سمع النعمان صورة مقاله وفهم حقيقة حاله ورأى تلهفه على ضياع أطفاله رق له ورثى لحاله غير أنه قال لاأذن لك حتى يضمنك رجل معنا فان لم ترجع قتلناه ....
وكان شريك بن عدى بن شرحبيل نديم النعمان معه فالتفت اليه وقال:
ياشريك بن عدى مامن الموت انهزام
من الاطفال ضعافى عدموا طعم الطعام
بين جوع وانشطار وانتقار وسقام
يا أخا كل كريم أنت من قوم كرام
يا أخا النعمان جدلى بضمان والتزام
ولك الله بأنى راجع قبل الظلام
فقال شريك أصلح الله الملك على بضمانه, فمر الطائى مسرعا وسار النعمان
يقول لشريك: ان صدر النهار قد ولى ,ولم يرجع........وشريك يقول:ليس للملل
على سيل حتى يأتى المساء, فلما قرب المساء قال النعمان لشريك قد جاء وقتك قم تأهب للقتل..... فقال شريك:هذا شخص قد لاح مقبلا وأرجو أن يكون الطائى فان لم يكن فأمر الملك ممتثل.
قال :فبينما هم كذلك واذا بالطائى قد اشتد عدوه فى سيره مسرعا حتى وصل... قال :خشيت أن ينقضى النهار قبل وصولى.....
ثم وقف قائما وقال:أيها الملك مر بأمرك,فأطرق النعمان ثم رفع رأسه وقال:
والله مارأيت أعجب منكما؟ أما أنت ياطائى فما تركت فى الوفاء مقاما يقوم فيه,واما أنت ياشريك فما تركت لكريم سماحة يذكر بها في الكرماء فلا أكون أنا ألأم الثلاثة أل وانى قد رفعت يوم بؤس عن الناس ونقضت عاداتى كرامة لوفاء الطائى وكرم شريك.........فقال الطائى:
ولقد دعتنى للخلاف عشيرتى فعددت قولهم من الاضلال
انى أرؤ منى الوفاء سجية وفعال كل مهذب مفضال
فقال له النعمان: ماحملك على الوفاء وفيه اتلاف نفسك؟؟
فقال :دينى فمن لاوفاء فيه لا دين له.فأحسن اليه النعمان ووصله وأغناه وأعاده مكرما الى أهله وأناله ماتمناه.
ولكم تحياتى مع تمنياتى ان تعجبكم ...........


________________________________________
اذا رأيت نيوب الليث بارزة فلا تظن أن الليث يبتسم
 

الـفاهم

المشرف العام سابقا
12 سبتمبر 2001
50,657
6,077
113
46
رائع هو موضوعك

بسم الله الرحمن الرحيم


اختي ذكرى ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رائع هو موضوعك ...

اختي لقد ابدعتي في هذا الموضوع ... ولكن اين هو الوفاء هذه الأيام واين يوجد ولمن يعط و......... ؟! ...

اختي هذا الموضوع نستمتع به كقراءة وكأمنيه يتمناها كل من قرأ هذا الموضوع ...

انه لا يوجد وفاء هذه الأيام الا في المليون واحد فقط ... نعم هذا هو حال الدنيا هذه الأيام ...
يا اختي ذكرى ... إن الوفاء هذه الأيام كالعملة النادرة ... او كدانة في بحر عميق ليس له قرار ...

اختي ذكرى اتمنى من الله ان يكون الوفاء صفة كل من نصادقهم ومن نعرفهم وكل الناس آآآآآمين ...:eek:

تقبلي تحياتي اخيك الفاهم ...