النجاح مرة .. والفشل ألف مرة...!!

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com
4e4cd25289.gif




يختلف الناس كثيراً في تحديد مفهوم القوة والضعف ، بعضهم يعتقد بأن الممارسة الجارفة للمسؤولية هي القوة بعينها.. وبعضهم الآخر يعتقد بأن استعراض العضلات هو دليل على القوة ....

أما البعض الآخر فإنه ينظر إلى القوة على أنها جزء من الممارسة الخلقية الهادئة والبعيدة عن أي شكل من أشكال الاستبداد الممتلئ حقداً ... وهم في ذلك قادرون على أن يوفروا لمسئوليتهم الحجم الكافي من الاحترام ... لسبب واحد هو أن الإنسان الذي يحترم الغير.... يحترموه .... والعكس بالعكس..

لكن نمطاً آخر يعتقد بأن الممارسة الحقيقية للقوة يمكن أن يتأتى من خلال الروح الإنسانية التي يمكن أن نشيعها في الوسط الذي نقود بإدارة أفراده..

صحيح أن الكثير من البشر يخلطون بين الطيبة والضعف .... وأن الكثير من متاعب القيادات الإدارية تأتي من سوء تطوير العاملين لطبيعة التعامل معهم وتفسيرهم للكثير من المواقف ... غير أن الأكثر صحة هو أن الإنسان القادر على تحمل مسئوليته يظل قادراً على فرض احترامه ... وتقدير الآخرين لمسئولياتهم والتزامهم لحدودهم دون أن يحمل السيف بوجههم ... أو يشهر التهديد المستمر ضدهم... أو يمارس تجاههم عقداً .... أو مركبات نقص أو شقاً للمسؤولية أو تحملاً خاطئاً وظالماً...

إن المسؤولية تعني بكل المقاييس ... الحد الأعلى من التوازن بين العقل والعاطفة وهي أيضاً تمثل الحد الأعلى من المسؤولية "الذكية" أداء للأمان بلياقة وخلق واحترام كامل للذات ... وذلك هو العفاف الذي يكمن وراء نجاح المسئول ... أو فشله....

وبالقدر الذي يحترم فيه المسئول نفسه ... ويحترم قراراته... بالقدر الذي يحوز على احترام الآخرين له.... وتعاونهم معه... وتجاوبهم معه... بالقدر الذي تستهويه شهوة المسئولية .... وينسى الكثير من الاعتبارات الإنسانية.... بالقدر الذي يجد نفسه يصدر قرارات.. ويوجه تعليمات...لا تلقى إلا الكثير من السخرية والتبرم ... والتجاهل والتجهيل في آن واحد....

والشيء المؤكد هو أن العقلية الإدارية التي يمكن أن تنجح في إدارة مصنع قد لا تحقق الحد الأدنى من النجاح في إدارة بقالة صغيرة كل من يعمل فيها لا يتجاوز عددهم ... أصابع اليد الواحدة ، ومن ينجح في إدارة وزارة بكاملها قد لا يوفق في إدارة أعمال شركة متواضعة ... ومن يفلح في إدارة مؤسسة ضخمة قد لا ينجح في إدارة حياته الخاصة... وهكذا دواليك....

والشيء المؤكد أكثر هو استسلام الإنسان لأحكامه وقناعاته الخاصة قد يورطه كثيراً ويظلمه عندما يتخذ إجراءات لا تخدم إلا تلك القناعات.... فقط..

من الأنانية .... أن تصل إلى القمة فوق جماجم الآخرين ..........!!!


أمنياتي للجميع بالتوفيق والنجاح.....

almonajee.gif
 

ضياء

عُضْو شَرَفٍ
8 يوليو 2001
1,702
23
0
بالفعل هذا ما أثبتته الدارسات

أخي الفاضل: المناجي
تحية تقدير وإعجاب بمواضيعك القيمة.. وبعد
أورد الكاتب: لس جبلين.. حيال هذا الموضوع التالي:

السبب وراء فشل تسعون في المائة من الناس في الحياة
قامت مؤسسة "كارنيجى للتكنولوجيا" بتحليل السجلات الخاصة بعشرة آلاف شخص لتصل إلى النتيجة أن 15% من النجاح إنما يرجع إلى التدريب التكنولوجي, وإلى العقول والمهارة في الأداء الوظيفي, وأن 85% من النجاح يعود إلى عوامل الشخص ذاتها, وإلى المقدرة على التعامل مع الناس بنجاح!
وعندما قام مكتب الإرشاد المهني بجامعة "هارفاد" بإجراء الدراسة على آلاف من الرجال والنساء من الذين تم الاستغناء عن أعمالهم, وجد أنه مقابل كل شخص فقد وظيفته لفشله في أداء عمله, هناك شخصان تم فقدهما لوظائفهما بسبب فشلهم في التعامل مع الناس بنجاح.
بل أن النسبة قد ارتفعت عن ذلك في الدراسة التي قدمها الدكتور "البرت ادوارد" التي حملت عنوان: "دعنا نسبر أغوار عقلك", والتي ذكر فيها أنه من بين أربعة آلاف شخص ممن فقدوا وظائفهم في عام واحد, نجد أن 10% منهم فقط, أو 400شخص منهم فقط هم من فقدوها بسبب عدم قدرتهم على إنجاز أعمالهم, وأن 90% من العاملين المطرودين, أو3600 شخص منهم قد فقدوا أعمالهم لأنهم لم يقوموا بتطوير شخصياتهم كي تستطيع أن تتعامل بنجاح مع الآخرين
تحياتي .. ضياء
 

فؤاد عبدالله الحمد

مشرف عام سابق
20 يوليو 2001
8,895
139
0
www.lifeplaning.com
أشكرك على هذه المداخلة..

أشكرك أختي ضياء على هذه المداخلة الرائعة ، وبالفعل زاد الموضوع جمالاً و رونقاً بمداخلتك الرائعة ، أختي ضياء.... كم أنتي رائعة....

أشكرك على هذا..... تحياتي لك....

 

adil17

عضو جديد
5 أغسطس 2006
2
0
0
فؤاد عبدالله الحمد قال:

يختلف الناس كثيراً في تحديد مفهوم القوة والضعف ، بعضهم يعتقد بأن الممارسة الجارفة للمسؤولية هي القوة بعينها.. وبعضهم الآخر يعتقد بأن استعراض العضلات هو دليل على القوة ....

أما البعض الآخر فإنه ينظر إلى القوة على أنها جزء من الممارسة الخلقية الهادئة والبعيدة عن أي شكل من أشكال الاستبداد الممتلئ حقداً ... وهم في ذلك قادرون على أن يوفروا لمسئوليتهم الحجم الكافي من الاحترام ... لسبب واحد هو أن الإنسان الذي يحترم الغير.... يحترموه .... والعكس بالعكس..

لكن نمطاً آخر يعتقد بأن الممارسة الحقيقية للقوة يمكن أن يتأتى من خلال الروح الإنسانية التي يمكن أن نشيعها في الوسط الذي نقود بإدارة أفراده..

صحيح أن الكثير من البشر يخلطون بين الطيبة والضعف .... وأن الكثير من متاعب القيادات الإدارية تأتي من سوء تطوير العاملين لطبيعة التعامل معهم وتفسيرهم للكثير من المواقف ... غير أن الأكثر صحة هو أن الإنسان القادر على تحمل مسئوليته يظل قادراً على فرض احترامه ... وتقدير الآخرين لمسئولياتهم والتزامهم لحدودهم دون أن يحمل السيف بوجههم ... أو يشهر التهديد المستمر ضدهم... أو يمارس تجاههم عقداً .... أو مركبات نقص أو شقاً للمسؤولية أو تحملاً خاطئاً وظالماً...

إن المسؤولية تعني بكل المقاييس ... الحد الأعلى من التوازن بين العقل والعاطفة وهي أيضاً تمثل الحد الأعلى من المسؤولية "الذكية" أداء للأمان بلياقة وخلق واحترام كامل للذات ... وذلك هو العفاف الذي يكمن وراء نجاح المسئول ... أو فشله....

وبالقدر الذي يحترم فيه المسئول نفسه ... ويحترم قراراته... بالقدر الذي يحوز على احترام الآخرين له.... وتعاونهم معه... وتجاوبهم معه... بالقدر الذي تستهويه شهوة المسئولية .... وينسى الكثير من الاعتبارات الإنسانية.... بالقدر الذي يجد نفسه يصدر قرارات.. ويوجه تعليمات...لا تلقى إلا الكثير من السخرية والتبرم ... والتجاهل والتجهيل في آن واحد....

والشيء المؤكد هو أن العقلية الإدارية التي يمكن أن تنجح في إدارة مصنع قد لا تحقق الحد الأدنى من النجاح في إدارة بقالة صغيرة كل من يعمل فيها لا يتجاوز عددهم ... أصابع اليد الواحدة ، ومن ينجح في إدارة وزارة بكاملها قد لا يوفق في إدارة أعمال شركة متواضعة ... ومن يفلح في إدارة مؤسسة ضخمة قد لا ينجح في إدارة حياته الخاصة... وهكذا دواليك....

والشيء المؤكد أكثر هو استسلام الإنسان لأحكامه وقناعاته الخاصة قد يورطه كثيراً ويظلمه عندما يتخذ إجراءات لا تخدم إلا تلك القناعات.... فقط..

من الأنانية .... أن تصل إلى القمة فوق جماجم الآخرين ..........!!!


أمنياتي للجميع بالتوفيق والنجاح.....

almonajee.gif