الممارسات الوالدية وأثرها على الشخصية

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


محمد الدريهم

كبار الشخصيات
24 يوليو 2001
3,332
38
0
قديما قالت (جودانف) : (ثمة دليل يؤكد ان 50% من نضوح عقل الطفل يحدث في سن الثالثة)

انه بالرغم من ان مدرسة التحليل النفسي قد بالغت كثيرا كثيرا حين جعلت خبرات الطفولة المبكرة لها أكبر الأثر على الشخصية .....الا انه بات من المؤكد ضرورة الاعتراف بأهمية هذه الطفولة وما لها من تأثير على شخصية الطفل في مستقبله وفيا لمراحل العمرية اللاحقة

ان العادات التي تتكون وتنوا في هذه السن من الصعوبة بمكان التخلص منها في المراحل اللاحقة من النمو.......بينما في المقابل ايضا فان العادات الحميدة التي (ننسى )أن نغرسها في الطفل في هذا السن ......فانه من الصعوبة ان غرسها ونزرعها في سن لاحق.....اذن انها بالفعل مرحلة مهمة

ان الطفل الذي نخفق نحن في تنمية الثقة بالنفس لديه....او نخفق في تعليمه المهارات اللغوية او القراءة الجيدة او او او فسيجد صعوبة بالغة في تدارك هذه الامور في مرحلة المراهقة مثلا او ما يليها من مراحل عمرية تقل اهميتها عن هذه المرحلة

فالتحليل النفسي وأتباع فرويد يقولون ان الخبرات التي تترك اثارها في هذه المرحلة فانها تترك انطباعات مستديمة في شخصية المرء ومن الصعوبة التخلص منها

ومن هنا يأتي دور الاسرة .....وهنا تأتي مسؤلية الوالدين وضرورة تفهمهم وتعلمهم خطورة هذه المرحلة .....واستثمارها فيما يعود على ابنائهم بالنفع وغرس العادات الحميدة والطباع التي تجعلهم واثقين بأنفسهم واعطائهم الحرية التي تجعلهم يعبرون عما بداخلهم وعدم كبت مشاعرهم وتحطيم ذواتهم واعطائهم الثقة بأنفسهم ........فان ذلك سيعود بالنفع عليهم وسيسهم في بناء شخصية متوازنة سوية ثابتة
 

أ.د. امل

مستشار نفسي واجتماعي
5 يوليو 2001
11,210
2,267
0
مموضوع مميز

يحتاجه الكثيرون من المربين والامهات

مزيدا منه لتعم الفائدة التربوية والنفسية للجميع

بارك الله فيك ووفقك لما فيه خير الجميع

ودمت