المراهقة مشكلات وحلول

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


G

Guest

ضيف
تعد المراهقة من اخطرمراحل الانسان حيث ينتقل الانسان من مرحلة الطفولة الى مرحلة اخرى تصاحبها تغيرات جسمية ونفسية وفسيولوجية واجتماعية مختلفة وهذا التغير يسهم بشكل او بآخر في ظهور مشكلات في التكيف مع البيئة الجديدة وهي بيئة الكبار
ومن ابرز تلك المشكلات هي :

1ـ المشكلات الصحية كالتعب والشعوربالارهاق والصداع وظهور حب الشباب وغيرها ونتيجة للتغيرات الجسمية المصاحبة لهذه المرحلة يشعر المراهق بالقلق تجاهها

2ـ مشكلات اقتصادية فضعف مورد الاسرة الاقتصادي يحطم كثير من امنيات واحلام المراهق فمثلا المراهق الذكر عندما يرى ان اصدقائه يملكون سيارة او جوال او أي شيئ اخر لايجده عند اسرته يشعره هذا بالقلق والنقص ويسبب له المشكلات مع الاسرة والمجتمع

3ـ مشكلات اسرية : فالمراهق يريد ان يستقل بذاته يريد ان يعطى الحرية من قبل الأسرة يريد من يفهمه يريد من يستمع اليه يريد ان يكون له دور في الحياة لايحب ان يعامل معاملة الأطفال ونجده ينفعل عندما يقال عنه مثلا : فلان مازال طفلا مازال صغيرا او فلانه صغيره على هذه الاشياء او مازالت طفلة وهذه من اكثر الاشياء التي تزعج المراهق
ويخجل المراهق من مناقشة اسرته في اموره الشخصية ومشكلاته التي يتعرض لها وهذا يسبب له مشكلات عديدة

4ـ مشكلات مدرسية :
قد لاتعجب المراهق انظمة المدرسة ولا يتوافق معها ويعتقد انها تقيد حريته وقد يتعدى على المدرسين وبعضهم تقلقه درجاته والبعض يشتكي من صعوبة المناهج وضغوط الاسرة فبعض الاسر تضغط على المراهقين سواء الذكور او الأناث بضرورة الحصول على درجات عالية ولاترضى الا بالتفوق

5ـ مشكلات جنسية :
يود المراهق معرفة المزيد من الامراض الجنسية ويخجل من مناقشتها مع والديه ويريد ان يعرف عن الامورالجنيسة الشيء الكثيرلذايلجأ البعض الى شراء الكتب التي تشبع تلك الحاجة

6ـ المشكلات النفسية والاجتماعية : وعدم التكيف مع المجتمع وتكوين الاصدقاء ومدى تقبل المجتمع له وقد تظهر عند البعض مشكلات نفسية مثل الخوف الاجتماعي وتجنب الاختلاط وخاصة لدى الفتيات وتظهر الحساسية الزائدة للنقد والشعوربالذنب وتسيطر على المراهق احلام اليقظة والأكتئاب


هذه ابرز هذه المشكلات التي تواجه المراهق

ولعل الاسرة لها دور كبير في التصدي لمثل هذه المشكلات وحلها حتى لاتتطور وتتعقد ومن ذلك عليها ان تلم باحتياجات المراهق الجسمية والنفسية والاجتماعية والعاطفية والاقتصادية
لابد ان تشعر الاسرة المراهق بأهميته في المنزل وبقيمته وان تشاركه الرأي والحوار
لابد ان تسعى لتدعيمه معنويا وماديا
مراعاة ظروفه والمرحلة التي يمر بها
تلبية رعباته واشعاره بالحب والحنان العطف من الوالدين
عدم تفضيل اخوته عليه او الاستهزاء من افعاله او التندر من اقواله وخاصة عندما يخطئ امام الضيوف او مع احد اخوته وتوجيهه بالتي هي احسن
تشجيعه والحرص على ابداء رأيه
ان يطب من اخوته الاصغر منه سنا ان يحترموه وان يجعلوا له مكانته اذا كان الاخ الكبير
ان يعامل بحزم فلا يدلل او يقسى عليه اذا ان القسوة والدلال تؤدي الى نتيجة واحدة وهي بناء شخصية غير قادرة على تحمل المسؤولية وتقود لصحة نفسية غير سليمة
عندما يخطئ يوجه باسلوب حازم ولايستخدم الضرب وانما يحرم من الدعم المعنوي والمادي
ان لايشعره الوالدين بأنه مازال صغيرا بل يحمل بعض المسؤوليات التي هي في حدود

طاقاته ويثنى على سلوكه ويشجع عليه ويدعم معنويا او ماديا

تمنياتنا للجميع بصحة نفسة دائمة

وللجميع تحياتي ..
 

بسمة

عضو متميز
25 أغسطس 2001
2,410
16
0
السلام عليكم ورحمة الله

أختي العزيرة أم أسامة

كيف حالك (إن شاء الله تكونين بخير وصحة وعافية)

عندي عدة أسئلة أرجو التفضل بالاجابة عليها

أولاً : ما معنى كلمة مراهق؟؟؟

ثانيا : هل المراهقة شيء سلبي ( أقصد دائما يطلق هذا اللفظ على السلوك الطائش غير المسؤل)

ثالثاً: لو تأملنا حياة الصحابة والتابعين

مثلاً أسامة بن زيد كان صغير السن عندما قاد المعارك اليس كذلك؟؟

شيخ الاسلام بن تيمية كان عمره ثمان سنوات وكان يمرغ خده في التراب وكان يقول : يامعلم أبراهيم علمني ويا مفهم سليمان فهمني)

عزيزتي أم أسامة تصوري كان عمره ثمان سنوات ؟؟؟:confused:

هل أجد عندك أجابات شافية لتساؤلاتي

يا أم الدرر
:p
 
G

Guest

ضيف
الايمان يصنع المعجزات

اهلا بك اختي الحبيبة بسمة اشتقت كثيرا لمداخلاتك
انا في حالة طيبة والحمدلله على كل حال
اتمنى ان تكوني باتم صحة وأهنأ بال
بادئ ذي بدء اقول كما يقول الشاعر :
اذا لم يكن عون من الله للفتى ****** فأول مايجني عليه اجتهاده
فأقول مستعينة بالله :
بالنسبة للمراهق او معنى كلمة مراهق لغويا أي قارب الاحتلام

والمراهقة في مفهومها العام كما يعرفهاأحد علماء النفس هي : "
Adolescero"
مشتقة من الفعل اللاتيني : "Adolescero" (( والذي يعني التدرج نحو النضج الجنسي والجسمي والعقلي والاجتماعي والسلوكي ، وهي فترة في مجرى النمو لها بداية ونهاية ، بدايتها البلوغ حيث يتحقق النضج الجنسي للفرد ونهايتها الرشد حيث يتحقق النضج الاجتماعي والانفعالي
والمراهقة من الناحية العملية مرحلة في مجرى النمو لها بداية ونهاية ولها خصائصها التي تميزها ولايجوز ان نصف شخصاً عمره خمسين سنة بالمراهق ، وإنما نصف سلوكه كسلوك المراهقين كما نقول بأن شخص ما بأنه سلوك طفولي
لايقال لشخص متهور اومندفع بأنه مراهق ولكن يقال بأن سلوكه مراهق))
هذا الذي اعلمه

وفي زمننا هذا لامجال للمقارنة بين اولئك الذين ذكرتهم يااختي وبين ما نحن عليه الآن
كانت حياةالصحابة والتابعين رضي الله عنهم حياة مليئة بالايمان وكانت هممهم عالية والايمان يصنع المعجزات ياعزيزتي
وكانت التربية انذاك تربية ايمانية يرتشفون الجانب الروحي مع حليب امهاتهم فشبوا على ذلك في الكبر
اما شبابنا اليوم فالبعض منهم تربوا على القنوات الفضائية وارتشفوا حنان الخادمة او المربية منذ ان تفتحت اعينهم على الدنيا حال بعض الاسر الآن ام تخلت واب مشغول ((ومشغولون بماذا؟؟؟؟؟))

تربوا على الميوعة وتقليد الغرب ولست اخص الجميع ولك ان تتخيلي كم هي التربية هامة جدا في توجيه الطفل لأسمى الهمم والرقي به للمعالي

التربية والبيئة والقدوة الصالحة لها اكبر الأثر في صقل النفوس وتوجيها لأسمى معاني الانسانية والرقي بها عن سفاسف الامور

انها تلك النفوس الكبيرة التي كانت تمتلئ بالايمان وصدق الشاعر اذقال :

واذا كانت النفوس كبارا*******تعبت في مرادها الاجسام

هذا مالدي حول أسئلتك ياعزيزتي بسمة

اتمنى ان تجدي فيها اجابة شافية لتساؤلاتك والله اعلم ،،
 

بسمة

عضو متميز
25 أغسطس 2001
2,410
16
0
السلام عليكم ورحمة الله

أختي العزيزة أم اسامة بارك الله فيك

لقد اتعبتكِ كثيراً

سامحيني

:)

أشكرك من كل قلبي


Fl4.jpg
 
G

Guest

ضيف
شكرا لك حبيبتي بسمة

وانا استفيد من اسئلتك

بارك الله فيك

وكثر الله من امثالك

لك خالص تحياتي وتقديري ،،
 

مرآة نفسي

عضو شرف
2 فبراير 2003
19,698
2,144
0
غيمة


شكرا لك يا أخت أم أسامة
وبارك الله فيك....

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

لجنة التنقيب عن الذهب...