الفرق بين الوسواس القهري والوسواس الشيطاني

~كيان انسانة~

عضو متميز
16 سبتمبر 2009
450
77
0
في ارض الله الواسعة
يخلط كثير من الناس بين الوسواس القهري بوصفه مرضا نفسيا والوسواس الشيطاني ذي المعنى الديني. ويقع هذا بالخصوص عندما يعاني المريض من وساوس تتعلق بموضوعات دينية، مثل الشك في وجود الله أو في ذاته، أو الشك في النبي صلى الله عليه وسلم أو في رسالته، أو الشعور باندفاع نحو سب الذات الإلهية أو تخيلها في صورة لا تليق بها أو نحو سب الدين أو سب النبي.
وقد تظهر هذه الوساوس أو تشتد أثناء أداء الصلاة أو بعض العبادات الأخرى.

ويؤدي هذا الخلط أساسا إلى أمور ثلاثة هي:

- وصف المرض بأنه من عمل الشيطان أو أنه الوسواس الخناس المذكور في القرآن الكريم، والابتعاد به عن معناه الطبي والعلمي، وعدم النظر إليه نظرة موضوعية, اعتبار الإصابة بالمرض دليلا على ضعف الإيمان أو سيطرة الشيطان على أفكاره. وبالتالي يلقي كثير من المصابين اللوم على أنفسهم ويشعرون بالخوف من الإثم الديني.
وقد يؤدي ذلك بالمريض المؤمن إلى الشعور بالذنب والزيادة في الألم النفسي الذي يسببه المرض أصلا.
وفي بعض الأحيان تؤدي تلك المعاناة بالمصاب إلى الاكتئاب.

عدم اللجوء إلى الطبيب المختص وعدم تلقي العلاجات المناسبة، مما يطيل أمد الاضطراب ويزيد من معاناة صاحبه. وقد أثبتت الإحصائيات أن كثيرين لا يلجؤون إلى الطب النفسي إلا بعد سنوات طويلة من تجريب «العلاجات» الدينية أو التقليدية.

والصحيح أن الاضطراب الوسواسي القهري الذي نشخصه في الطب النفسي ونعالجه مختلف تماما عن الوسوسة كما وردت في النصوص الدينية، وذلك على الرغم من التشابه الظاهري فيما بينهما.

وللتفرقة بينهما لا بد من أخذ الأمور التالية بعين الاعتبار:

- وسوسة الشيطان تكون عادة في أشياء محببة إلى النفس، خاصة منها تلك المرتبطة بالغرائز أو بما تشتهيه النفس،
في حين أن الوسواس القهري يكون في أشياء لا تستسيغها النفس أو ترفضها.

- وسوسة الشيطان ترتبط فقط بمواضيع دينية، فتجر الإنسان إلى المعصية أو تبعده عن الطاعة من فعل الخير أو أداء الشعائر الدينية،
أما مواضيع الوسواس القهري فهي متنوعة تشمل العقيدة والعبادات والنظافة والإصابة بالأمراض وغيرها.

- وسوسة الشيطان تطرأ دينيا على قلب أو فكر المؤمن، لذلك اعتبر الرسول صلى الله عليه وسلم مجرد رفض الإنسان لها دليل الإيمان.

فقد روى صحيح مسلم عن أبي هريرة أن ناسا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سألوا النبي صلى الله عليه وسلم: إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به، فقال صلى الله عليه وسلم: «وقد وجدتموه»؟ قالوا: نعم. قال: «ذاك صريح الإيمان».
أما الوساوس المرضية فتصيب المؤمن وغير المؤمن، والمتدين وغير المتدين، بنفس الطريقة والمضامين والمواصفات.

- وسوسة الشيطان يمكن للإنسان أن يدفعها بالمقاومة والاستعاذة لأن الاستجابة من عدمها مرتبطة بإرادته، لذلك فإنه يؤجر على دفعها ويأثم إذا انساق لها. وعندما تقرر شرعا أنه ليس للمرء من صلاته إلا ما عقل منها، فهو تأكيد على دوره في مقاومة تلك الوساوس عندما تأتيه في الصلاة.
أما الوسواس القهري فهو لا يخضع لإرادة المصاب، ولا يستطيع له دفعا، بل لا بد له من علاج موضوعي ليندفع. وهو مثل الأمراض العضوية ليس لإرادة الإنسان فيها دور إلا وفق ما تقتضيه قوانين المرض في الوقاية والعلاج.

- يعيش الإنسان عادة صراعا داخليا تجاه وسوسة الشيطان، وهو صراع بين أهوائه التي تميل إلى مجاراة الوسوسة وبين إيمانه أو منطقه وتفكيره اللذين يدفعان في اتجاه عدم متابعتها ومخالفتها.
أما الاضطراب الوسواسي القهري فإن المصاب به يتألم من وساوسه أيا كانت مواضيعها ويحاول التخلص منها. ويشتد ذلك الألم إذا كانت مرتبطة بالعقيدة، وليس هناك أي ميل داخله لقبولها أو استساغتها.

- وسوسة الشيطان هي أفكار يمكن للإنسان أن يتغلب عليها بالاستعاذة بالله واللجوء إلى أدوية الإيمان. وهذا معنى تسميته بالوسواس الخناس في القرآن الكريم، فهو يخنس أي يختفي عند التذكر والاستعانة بالله. وهو من معاني تأكيد القرآن على أن
«كيد الشيطان كان ضعيفا» (النساء/76).
أما الوسواس القهري فهو لا يزول بالتذكر الديني أو بالتمسك بشعائر الإيمان، لأنه مرض موضوعي، يحتاج إلى علاجات مناسبة.

- هذه المواصفات هي أهم ما يميز وسوسة الشيطان عن الاضطراب الوسواسي القهري، والوعي بها مهم، لأن الكثيرين يسبب لهم الخلط بين الأمرين العديد من المعاناة. ويجعلهم يتأخرون عن استشارة الطبيب النفساني، وبالتالي عن العلاج.

منقــــــــــول للفائدة ):
 

المتفااائل

عضو متميز
11 أكتوبر 2010
48
6
0
اغلب الذين لا يزورون الطبيب النفسي لقناعتهم بعدم جدوى العلاج الدوائي للوسواس وانه مضيعه للوقت والمال وايضا اثاره الجانبيه
 

~ღ شــــــام ღ~

نائب مشرف عام سابق
7 مارس 2011
30,066
28,274
0
ღ الحصن ღ
مشكورة كتير على التوضيح
فعلا في كتير ناس بتخلط بينهم
وسوسة الشيطان تكون عادة في أشياء محببة إلى النفس، خاصة منها تلك المرتبطة بالغرائز أو بما تشتهيه النفس،
في حين أن الوسواس القهري يكون في أشياء لا تستسيغها النفس أو ترفضها.

- وسوسة الشيطان ترتبط فقط بمواضيع دينية، فتجر الإنسان إلى المعصية أو تبعده عن الطاعة من فعل الخير أو أداء الشعائر الدينية،
أما مواضيع الوسواس القهري فهي متنوعة تشمل العقيدة والعبادات والنظافة والإصابة بالأمراض وغيرها.


جزاكي الله خيراا
 

fmulhim

عضو نشط
30 يونيو 2010
26
3
0
وسوسة الأفكار

شكرا على الموضوع

ولدي سؤال عن وساوس الأفكار المتكررة التي تصيب الانسان مثل الذي أشتكي منه منذ أن سكنت بيتي الجديد حيث كنت متردد في موقع الأرض (آخر الشارع حرف t ) وأردت استبدالها بأخرى وأخيرا قررت بنائها وبعد أربع سنوات من البناء سكنت البيت وما يتعبني هو أن الفكرة لا زالت تراودني حتى أني أفكر في بناء بيت جديد وبيع هذا المنزل0
فهل هذا من الوسوسة القهرية أم من وسواس الشيطان وما الحل؟؟
 

~كيان انسانة~

عضو متميز
16 سبتمبر 2009
450
77
0
في ارض الله الواسعة
لا ياأخي واضح انه وسواس قهري مرضي لا شيطاني
الحل ..
تجاهل الفكرة وتناسيها
اما قولك : أفكر في بناء بيت جديد وبيع هذا المنزل
لافائدة راح تجيك بنواحي اخرى غير البيت لأن هذا مرض فأنت قفل الباب من الأول
وهل سبق صار عندك غير هالفكرة ؟*
 

سعيد_2011

عضو نشط
15 نوفمبر 2011
28
8
0
موضوع حلوووووووووووووووو مررررررررررررررررررررره

والشكر موصول للجميع ,,,,,,,,,,
 

fmulhim

عضو نشط
30 يونيو 2010
26
3
0
شكرا كيان انسانة
يعتقد البعض أن سبب الاثنان الوسواس القهري والشيطاني هو الشيطان الرجيم وقد ذكر الله سبحانه وتعالى عن الوسواس في آيات متعددة من القرآن الكريم وهذا ما ذهب اليه بعض العلماء من أن القرآن شفاء لما في الصدور وتشمل الأمراض العضوية والنفسية وأمراض القلوب وقد ذكر بعض الاخوة والاخوات عن تجاربهم في الشفاء من الوساوس بالالتجاء لله سبحانه بالدعاء وقيام الليل والمحافظة على أذكار الصباح والمساء ولكن أنفسنا الضعيفة لا تستطيع الاستمرار على ذلك0
وقد جربت بعض الأدوية النفسية بعضها لأيام والآخر لشهور ولكن الأعراض الجانبية كانت قاسية علي لم أتحملها0
وقد بحثت في الموقع ومواقع أخرى عن أدوية الطب البديل مثل حشيشة الدينار وعشبة القديسين وكذلك لسان الثور ولكن اتضح أنها غير متوفرة في كثير من الأوقات 0 أسأل الله لنا الصحة والسعادة آمين وصلى الله عل نبينا محمد0
 
  • Like
التفاعلات: ~كيان انسانة~