الرومانسية ....

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


متفائل

عضو متميز
9 يوليو 2001
160
0
0
من هو الشخص الرومانسي..
هل هو شخص ضعيف غلبته احاسيسه فعاش منعزلا بين الورود والشموع وضوء القمر…
ام هو شخص قوي يحمل بين ضلوعه قلب زاخر بحب الاخرين.. يهتم بهم ويهتمون به ..
الاجابة تختلف على حسب ثقافة الفرد وعلى حسب ثقافة المجتمع.. ففي المجتمعات العربية الرومانسية تعني ان الانسان الرومانسي او كما يصفونه البطل الرومانسي .. كائن معذب .. ممزق يعيش فترة اللاتوازن وهو إنسان بعيد عن واقعه او بالأحرى إنسان منعزل لا يريد ان يثقل كاهله بعمل منظم او ان يؤدي واجب اجتماعي يوثق صلته بالناس..
وهو كثير ما يضفي الخرافة على الواقع كقيس بن الملوح .. فلو كانت ليلى في عقل قيس كما هي مجرد فتاه .. لما جن من اجلها .. ولكن جنونه اتى من إضفاء صورة خرافيه عليها .. فتحولت الى ذات فريده لا مثيل لها في الواقع ..
اما في المجتمعات الغربية فالامر ينعكس تماما فالرومانسية تعني انهم اشخاص سعيدين وهي تقلل الاحساس بالتعب وتجعل الاشخاص الذين يقعون في حالة حب بالمعنى الرومانسي تقل مستويات حامض اللبنك في دمهم وهو ما يجعلهم اقل احساسا بالتعب مع ارتفاع مستوى المورفينات الداخلية فتجعلهم اكثر نشاطا واقل تعرضا للالم كما ان خلايا دمهم البيضاء استجابت بصورة افضل حين واجهت العدوى.. وعلى ذللك تقل اصابتهم بالنزلات البرديه..
 

حديث الروح

عضو متميز
18 سبتمبر 2001
388
17
0
وللرومانسية عشاقها

أخي الفاضل : متفائل تحية حب واجلال وبعد
لقد بدأت حديثك عن الشخص الرومانسي بتسآؤلين متناقضين ، فهل هو ذلك الشخص الذي قضى عمره حالما بين الشموع والورودفكان في قمة الضعف والتمزق والاهتراء بسبب رومانسيته ، أم الآخر الذي كان في قمة العنفوان والنشاط والحيويه بسبب حبه للآخرين وعيشه لهم ومن أجلهم .
ثم أعقبت بايراد مفهوم الرومانسيه لدى المجتمعات العربيه وأنه أقرب مايكون للمعنى الأول الهزيل ، ثم عقدت مقارنة جائره بين المفهومين الغربي والعربي للرومانسيه وكانت النتيجه تفوق الرومانسيه بمفهومها الغربي .
والذي أريد أن أٌقوله : أن الرومانسيه في ذاتها وجوهرها هي: تلك الاحاسيس
والمشاعر الصادقه التي تفرض نفسها على الشخص فتجعله يشعر بشيء من التماهي مع من يحب ، وان كان ذلك التماهي لايجعله يفقد وجوده واستقلاليته بذاته ، وتلك المشاعر لاتختص بإنسان دون آخر ، او عرق دون عرق ، بل هي مشاعر يشعر بها كل من كان يحمل صفة انسان ، بغض النظر عن انتمائه أو لونه
، هذا ما أحببت المداخلة به ، في أول مشاركة مني لكم في منتداكم العامر.
ودمتم موفقين مسددين لكل خير.