الحكم الشرعي في العادة السرية

  • نعتذر عن الأخطاء التقنية في الموقع ، جاري العمل على إصلاحها

    هذا المنتدى وقف لله تعالى


التعالي

عضو متميز
15 أغسطس 2001
50
0
0
وإليكم أحبتي الفصل الثاني من هذا الموضوع الذي أعتبره هو الفيصل في هذه القضية ،وسأعرج على الأمور التي أجاز فيها العلماء العادة السرية بعد أن أسوق لكم الحكم العام في هذه المسألة أو هذه العادة...
حكم الشرع في ممارستها
حكم الشرع في هذه العادة الحرمة وارتكاب الاثم، للادلة التاليه:
_ يقول الله تعالى في سورة المؤمنون " والذين هم لفروجهم حافظون الا على ازواجهم او ما ملكت ايمانهم فانهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فاولئك هم العادون".
فيدخل في عموم هذه الايه" فمن ابتغى وراء ذلك فاولئك هم العادون" كل تفريغ للشهوة من غير طريق الزواج وملك اليمين، كالزنى ، واللواط، والاستمناء باليد.
_ وقد ثبت عن عطاء وهو من اصحاب ابن عباس رضي الله عنهما انه قال: (سمعت قوما يحشرون وايديهم حبالى، فاظنهم هؤلاء أي الذين يسمنون بيدهم) ، وقال سعيد بن جبير وهو من طبقة التابعين : (عذب الله امة كانون يعبثون بمذاكيرهم ) ، وورد كذلك : ( سبعة لا ينظر الله اليهم .. عدد منهم الناكح يده)، فهذه النصوص بجملتها تدل على ان مزاولة هذه العاده حرام.
_ ان ما يؤدي الى الضرر ويوقع في المهالك ، اجتنابه واجب وفعله حرام لعموم الحديث " لا ضرر ولا ضرار" ولعموم قوله تعالى " ولا تلقوا بايديكم الى التهلكه".
وبما ان مزاولة العادة السريه يترتب عليها اضرار جسميةة وجنسيه ونفسيه وعقليه فانها محرمة لحديث " لا ضرر ولا ضرار" وقوله تعالى "ولا تلقوا بايديكم الى التهلكه".
 

المفكر الروحاني

عضو متميز
5 فبراير 2005
222
6
0
في علم البرمجة اللغويى العصبية يعرف أن الإنسان إما أن يكون في حالة انفصال مع شيء ما أو في حالة اتحاد و اندماج تام معه و كأنه يعيشه تماماً

و صاحب العادة السريّة لن يستطيع الوصول إلى مرحلة النشوة في عادته هذه إلا إن عاش في حالة اتحاد مع المثيرات الجنسية و هذا يجعل الجملة العصبية في استنفار تام في سائر الجسم مما يسبب إرهاق شديد و خصوصاً في الدماغ و قد يؤدي إلى تلف في بعض خلايا الدماغ
و لهذا ثبت أن ممارسة هذه العادة لمرة واحدة تعادل جماع عشرين مرّة في وقت واحد ، فكم يسبب هذا من الضرر و الإرهاق
 

الولهان

عضو متميز
19 يناير 2002
54
0
0
تعقيب على حكم ممارسة العادة السرية

اخواني الافاضل .
[السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كانت فكرتي عن العادة السرية سابقا كما هي فكرتكم الان, ولكن اصبح فيها تشويش لما قراته في الساحة الاسلامية عن الحكم الشرعي لهذه العادة واضرارها النفسية والجسدية على الشخص .
سارفق الملف الذي قرأته , راجيا منكم البحث فيه جيدا وأخذ رأي العلماء والمشائخ في هذه العادة , وافادتنا فلقد كثر الجدل واللغط في هذا الموضوع وهو مهم في حياة شبابنا .
ولكم مني جزيل الشكر والعرفان
وشكرا :?: :?: :?


مع ملاحظة ان الموضوع منقول كما هو من الساحة .




مُنذ صِغرنا ، عشنا في المجتمعات العربية التي تُقدّس الإشاعات و تُبجّل الخرافات ، فلم ننشأ على الإصرار على البراهبن و الحقائق ، بل صدّقنا كل ما قيل لنا ، و لا زال العرب - بجهلهم المعهود - يصدقون أي شئ ، فإذا أتاهم في الإيميل رسالة مكتوب فيها "حقائق غريبة" صدقوا كل ما فيها ، و إذا قال لهم صديق "هل تعلم..." صدقوا ما يلي ذلك بلا مساءلة. أمة جهل.
من الأمور التي تشبّعنا بجهلها هي الأضرار المزعومة للإستمناء ، و التي تفلسف علينا البعض و نحن صغار فأخبرونا أن الإستمناء يسبب حبوباً في الوجه ، و أمراضاً ، و أضراراً ، و إحساساً بالذنب ، و غير ذلك من السخافات. فرأيت أن أدحض هذه الأكاذيب التي أتى بها العرب بأدلة قاطعة من أوثق و أقوى المصادر الطبية و العلمية ، أن الإستمناء (أو العادة السرية) ليس فيه أدنى ضرر ، بل هو ينفع بإذن الله ، و سأثبت في الأخير أن الإسلام لم يُحرّم الإستمناء إطلاقاً ، و إنما هي من جملة الإشاعات و الخرافات التي أُشربناها و نحن صغار. و الآن ، إلى الدليل:
• "من الناحية النفسية و العضوية ، الإستمناء غير ضار. هناك العديد من الخرافات حول الإستمناء ، و لا واحدةَ منها صحيحة ؛ الإستمناء لا يسبب العمى ، و لا العجز الجنسي ، و لا فقدان الأعضاء التناسلية (!) ، و لا الحبوب في الوجه..."
المصدر: Planned Parenthood Golden Gate (منظمة صحية أمريكية نشأت عام 1929)
• "إن الأوساط الطبية بدأت تزداد اعترافاً أن الإستمناء يمكن أن يساعد في تخفيف الإكتئاب ، و يقود إلى شعور أقوى بالإعتراف بالذات...لا يوجد أي دليل علمي أو طبي موثوق به أن الإستمناء يضر الإنسان عضوياً أو نفسياً...الأعراض الجانبية الوحيدة للإستمناء هي التعب و الإرهاق بعد الإستمناء المتكرر"
"في يوليو 16 عام 2003 ، قاد "جراهام جايلز" فريقاً من الباحثين ، و نشروا دراسةً طبية أكَّدت أن الإستمناء المتكرر مِن قِبَل الذكور يمكن أن يمنع نشوء سرطان البروستاتا ، و الإستمناء هنا أكثر فائدةً من الجنس لأن الجنس قد ينقل أمراضاً تزيد مخاطر سرطان البروستاتا..."
المصدر: WordIQ (موسوعة و قاموس "آي كيو")
________________________________________
• "قام ماسترز و جونسن (و هما عالمان رائدان في مجال النشاط الجنسي البشري) و غيرهما من الباحثين أثبتوا أن الإستمناء لا يسبب أي نوع من الضرر ، لا على المدى القصير و لا على المدى الطويل"
المصدر: موسوعة Afraid To Ask الطبية
________________________________________
• "[الإستمناء] لا يُسبّب مشاكلاً جسدية و لا نفسية"
المصدر: قسم الطب في جامعة آيَوا الأمريكية
________________________________________
• "لا زالت المصادر الطبية متفقة أن الإستمناء لا يُسبّب ضرراً جسدياً و لا نفسياً"
المصدر: موقع قناة "ديسكَفاري" العلمية الشهيرة
________________________________________
• "الإستمناء وسيلة صحّية للتعبير عن نفسك بالجنس .. و وفقاً لكلام الباحثين ، فإنّ الإستمناء يقلّل القلق ، ويزيد الراحة و يساعد في النوم"
المصدر: القسم الطبي في جامعة نيو هامبشير الأمريكية
________________________________________
• "العادة السرية لا تسبب العمى ، و لا الصمم ، و لا التأتأة ، و لا الشعر في راحة اليد ، و لا تقتل ، و لا الجنون .. لا صحة لأي من الخرافات عن أضرار العادة السرية .. العادة السرية عادةٌ صحية"
المصدر: القسم الطبي في جامعة ميتشيغان الأمريكية
________________________________________
• "لا توجد أي عوارض جانبية للإستمناء. العلم الطبي فنّد خرافاتاً كثيرةً تزعم أن للإستمناء أضراراً..."
المصدر: مركز مِكينلي الطبي بجامعة إلينوي


هذه مصادر تُثبت أن الإستمناء لا يضر إطلاقاً. الآن هذه مصادر تُثبت أن الإستمناء يقي بإذن الله من السرطان إذا مورس بشكلٍ سليم:
رابط من موقع BBC يفيد أن الإستمناء يقلل - بإذن الله - من نسبة سرطان البروستاتا
و هذا رابط من موقع مجلة New Scientist العلمية المرموقة يثبت ذلك
أما تحريم الإستمناء ، فلم أقِف على دليلٍ واحد يُثبت ذلك ، بل بالعكس ، كل الأدلة الإسلامية تشير إلى أن الإستمناء مباحٌ لا شبهة فيه.
فمن الأدلة أن الإستمناء حلال هو من "فقه السنة" لـ"سيد سابق" ، فيقول: "...و أما ابن حزم فيرى أن الإستمناء مكروه و لا إثم فيه ، لأن مس الرجل ذكره بشماله مباح بإجماع الأمة كلها. و إذا كان مباحاً فليس هناك زيادة على المباح إلا التعمد لنزول المني ، فليس ذلك حراماً أصلاً ، لقول الله تعال: "و قد فصّل الله لكم ما حرّم عليكم" ،و ليس هذا ما فصل لنا تحريمه ، فهو حلال لقوله تعالى: "خلق لكم ما في الأرض جميعاً" ، و إنما كره الإستمناء لأنه ليس من مكارم الأخلاق و لا من الفضائل.
و روي لنا أن الناس تكلموا في الإستمناء فكرهته طائفة و أباحته أخرى.
و ممن كرهه ابن عمر ، و عطاء.
و ممن أباحها ابن عباس ، و الحسن ، و بعض كبار التابعين.
و قال الحسن: كانوا يفعلونه في المغازي.
و قال مجاهد: كان من مضى يأمرون شبابهم بالإستمناء يستعفون بذلك ، و حكم المرأة مثل حكم الرجل فيه."
إذاًَ لا شك أبداً أن الإستمناء حلال ، و ذلك للأسباب التالية:
1) لم يُذكَر في القرأن و لا السنة ، و لم يُحرّم صراحة.
2) ليس هو مما فصّل الله لنا تحريمه ، كما في الآية أعلاه.
3) أنه لا ضرر فيه على الإطلاق.
4) أنه لا يحصل منه أي من المفاسد الحاصلة بالفواحش.
قال الرسول صلى الله عليه و سلم: "إن الله تعالى فرض فرائض فلا تضيعوها، وحد حدودا فلا تعتدوها، و سكت عن أشياء رحمة لكم غير نسيان فلا تبحثوا عنها"
________________________________________
إنه مما أدرك الناس من كلام الجامية الأولى: "إذا لم تستحِ ، فأنت رائع!"


(30 المواضيع السابقة)
ديكارت
27-5-2005 23:18 31.


مسوي نفسك تعرف اضرار الاستمناء ببعض المواد ؟؟؟ ههههههههههه عموماً اهديك هذا الكتاب وهو آخر وأروع اصدارات مكتبة جرير انصحك تتجه لاقرب فرع لجرير وتشتريه وهو زهيد الثمن 9 ريالات فقط واترك عنك هالخرابيط انت اطلع عليه بالاول وخبرني اذا جتك رغبه في الاستمناء !!!!!!!


[email protected]
الوسواس القهري
03-6-2005 13:24 32.


مريض العادة السرية:
لا أدري ، ألا يقرأ العرب قبل أن يردون؟ يا أخي ، كل ما ذكرتَه قد رددتُ عليه في الأعلى. ذكرتَ أنه قد أصابتك أعراضٌ و أمراض ، و هذه - كما أثبت العلم - ليس سببها العادة ، و إنما ممارستك الخاطئة لها ، فيجب الوصول للقذف ، و إلا أثّر هذا على البروستاتا. دعنا نرى كل الأعراض التي ذكرتها:
"- الإصابة بالبواسير بسبب تضييق البروستات للمستقيم .
- تقطر في البول بعد الخروج من دورات المياه .
- البقاء لأكثر من عشر دقائق لقضاء الحاجة حتى وإن كانت بولاً .
- ضعف في القدرة الجنسية ."
هذه كلها متعلقة بالبروستاتا ، و كان يجب أن تصل للقذف في كل مرة ، لا أن تهيّجها ثم تدعها محتقنة. و لو أنك كنت متزوجاً و أثرتَ شهوتك كثيراً بدون أن تصل للقذف لأصابتك نفس الأعراض و ربما أسوأ.
"- سرعة في القذف ."
هذه تحصل للكبار و الصغار ، للعزّب و المتزوجين ، للصحيحين و السقيمين. ماذا تريد أن تقول بالضبط؟
"- ضعف في بنية الجسم"
مرة أخرى ، العلم أثبت خطأ ذلك ، بل قد لا تصدق أن الإستمناء يزيد في بنية الجسم لأن فيه نشاطاً جسدياً. من أين تأتي بهذه التفسيرات يا عزيزي؟
"- ضعف في النظر"

طبعاً ، قد أثبت العلم بلا أي شك أن هذا خطأٌ فاحش ، لكن من باب الفضول فقط ، و لمعرفة كيف يفكر بعض الناس ، هلا أرشدتني إلى دليلٍ عقلي (لا علمي ، فذلك ضدك) يجعلط تعتقد أن هناك علاقة بين الإحليل و العين؟
كيف يقوم الإستمناء بإضعاف البصر؟ مثلاً ، هل المني يأتي من العين؟ هل الخصية مرتبطة بالجهاز العصبي المسئول عن البصر؟ ماذا تقصد بأنه يضعف البصر؟ هل تعرف ما تتكلم عنه يا عزيزي أم تردد الخرافات بلا أدنى مساءلة؟ يضعف البصر؟ بالله؟ كيف؟ كيف يا عزيزي؟ لأني قد عجزت عن الإستيعاب.
لا تحاول أن تثبت ذلك ، فهو خرافة ، و كما ترى في مصادري أعلاه فقد سحقت هذه الخرافة ، و لكن من منظورٍ منطقي فقط ، أحاول استيعاب العلاقة بين الذكر و العينين.
"- كثرة من الذنوب ملئة صحيفتي من النظر إلى الأفلام والصور"
الحمد لله الذي هداك. لكن الإستمناء كان موجوداً قبل الصور و الأفلام.
"- مقت للنفس بعد كل ممارسة"
مسألة نفسية و فردية بحتة.
"- وضع مهين وقذر لايرضى به مسلم"
نفس الشئ.
"- عدم الاقتناع بالعادة والبحث عن إفراغ الشهوة ولو بالحرام"
القذف يخمد شهوة أي شاب ، فإن كان الإستمناء لم "يُقنعك" فلن ينفعك الإتصال الجنسي لأن الأساس عندك فيه اضطراب. دع المبالغات يا عزيزي.
ديكارت:
"مسوي نفسك تعرف اضرار الاستمناء ببعض المواد ؟؟؟ ههههههههههه"
أنا لست "مسوي نفسي" أي شئ يا عزيزي ، و لكن إن أحببت ، فأنا "مسوي نفسي" ناقل من أوثق و أصدق المصادر التي أثبتت صحة ادّعاءاتي ، و الردود التي عارضتني لم تأتِ إلا بخرافات سمعها البعض من أصدقائهم.
"عموماً اهديك هذا الكتاب وهو آخر وأروع اصدارات مكتبة جرير انصحك تتجه لاقرب فرع لجرير وتشتريه وهو زهيد الثمن 9 ريالات فقط واترك عنك هالخرابيط انت اطلع عليه بالاول وخبرني اذا جتك رغبه في الاستمناء !!!!!!! "
شكراً لنصيحتك ، و لكن خذ نصيحةً مني: إن أردت وعظ شخصٍ ما ، فاجعل وعظك في شئٍ محرم أصلاً ، لا لشئٍ فيه خلاف على الأقل. أنا لا أصر على إباحة الخمر ، أو الربا ، أو الزنا ، بل أنقل ما يقوله الإسلام و أهله ، فبماذا تعظني؟ هل أخطأت؟ إذاً بيّن لي خطأي. أما أن تعجز عن مجابهة أدلتي ثم تأتي و تقول "دع عنك ذلك كله و و خف الله" ، فهذه ليست حجة. أنا أخاف الله ، و أعوذ به من عذابه ، و أصلاً لم أضع هذا الموضوع إلا لبيان الحق ، فإما أعطني حجةً قوية أو دع الوعظ إلى وقته و مكانه السليم ، فقد قلّلتَ الآن من قيمة هذه الموعظة الأخيرة ، و إن كنت أردتَ خيراً.
________________________________________
إنه مما أدرك الناس من كلام الجامية الأولى: "إذا لم تستحِ ، فأنت رائع!"
ابن هالأرض
04-6-2005 16:25 33.


شدني في هذا الموضوع أمر مهم
وهو رقي و سمو ردود أغلبية الذين شاركوا فيه سواء معه أو ضده
فتحية إكبار لكم وأرجوا ان أجد جميع المواضيع في الساحة بهذه الأنفس التي تنتقد كلام الآخر دون تسفيه له لمجرد أنه ضدي
قد نختلف ولا نصل إلى حل يجمعنا لكننا لانفترق

________________________________________
انا من هالأرض اللي ما لعيالها غيرها أرض
الحازمي
05-6-2005 15:43 34.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احب أن اضيف أن الاستمناء موهن للجسم ومتعب للاعصاب والذاكرةوهذا الكلام عن تجربة ولم يوجد الاستمناء في عهد الرسول ولا نكاد نسمع عنه لان الشباب في ذلك الوقت غالبهم يتزوج بمجرد بلوغه فلا يحتاج له ولكن ابتلى الناس به عندما عم الرخاء والترف فالترف بداية كل عمل غير سوى وشكرا
صدى الحرف
05-6-2005 21:34 35.


تسبب الدوالي .. والضعف ... لاتسوي دعاية يا جاهل ..
________________________________________
 

حامل المعاني

عضو متميز
10 يونيو 2005
704
2
0
أسألك أخوي بالله الولهان هل تتوقع أن الذي نقل الموضوع صادق في كلامه أم لا وهل تتوقع أن الغرب لايريدون أن تشيع الفاحشة في المجتمعات هل تعلم أنه لما سأل أصحاب التبغ لماذا تزيدون المواد المسرطنة فيه عندما ترسلونه للعرب قالوا لأن الأطباء وأصحاب شركات الأدوية المضادة للسرطان لم يجدوا تصريفا لمبيعاتهم ماذا ترجوا من شعب يحللون ليس الاستمناء لكن يحللون الشذوذ بين الرجل والاخر أو بين المرأة والاخرى اخبرني ماذا ترجوا مشكووووور على تساؤلك
 

الولهان

عضو متميز
19 يناير 2002
54
0
0
تعقيب

[align=justify]بسم الله الرحمن الرحيم​
اشكرك اخي العين الصائبة على مرورك الكريم على ردي واهتمامك بساؤلاتي.
بالتاكيد انا اتفق معك فيما يخص الغرب ومايحيكونه ضد الاسلام والمسلمين , ولكن الشيء الذي اثار دهشتي هو ان الكاتب يقول انه يجوز شرعا يعني حلال وهنا مربط الفرس بالنسبة لي , فآثرت ان اضع الموضوع كاملا لكي نسمع راي الدين فيه من حيث التحليل والتحريم .
وشكرا مرة اخرى على مرورك[/align]
 

الباحث و الكاتب

عضو متميز
4 يناير 2003
494
5
0
www.ynboa.com


اخي الولهان

لا تقاس الامور بما يقول الغرب ، عندنا معيار لكل شي وهو الدين.... هل يحرمه ام يحلله .

فالغرب لا يرى في لحم الخنزير اي ضرر ، بل يرى انه مفيد و اقتصادي مقارنه باسعار باقي اللحوم .

والغرب يرى في ممارسه الزنا حرية شخصيه وتدل على تطور الفتاه و فهمها لجسدها .


والحديث يطول .


ولكن العادة السارية ....

ثبتت انها تودي الى ضعف عام في الجسم ، وربما ( وليس الضرورة ) تودي الى مشاكل في العضو التناسلي .

ولا ارغب في الحديث في الجانب الشرعي لانني لست عارف به تماما / ولكن اسمع ان فعلها مكروه ان لم يكن محرم .
 
1 ديسمبر 2004
1,735
37
48
أتوقع أن الأخ الذي نقل كلام علماء الغرب صادق فالغرب هنا هم العلماء وليس كل الشعب فالعلماء وخاصة الأطباء والباحثين أكيد توصلوا إلى أن ليس هناك أضرار للعادة السرية كما قد سمعنا من قبل 0
وأذكر أنني كنت من المتابعين لبرنامج نور وهداية الذي يقدمه فضيلة الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله تعالى في التلفزيون السعودي كل يوم جمعة وقد تحدث الشيخ عن العادة السرية ولم يحرمها 0
كذلك كنت من المتابعين لبرنامج طبي وصحي يقدمه الأستاذ الدكتور زهير السباعي وهو طبيب مشهور وكان عميدا لكلية الطب في أبها حينما كنت طالبا في كلية التربية في أبها ومجاورا لهم وقد التقيناه وسألناه كثيرا وأفاد أن الأضرار التي يتكلمون عنها ليست صحيحة وقال مرة في التلفزيون السعودي أرجو أن لا تزيدوا الشباب ألما إلى الألم النفسي الذي يعايشونه بهذا التحريم أو كما قال 00 لأنني لا أذكر من كلامه إلا هذا المعنى 0
كذلك معظم الأحاديث التي حول الاستمناء أكثرها ضعيفة 0
وأرى أن الاعتدال في الاستمناء ومرة واحدة في الأسبوع لا يضر بالصحة وخاصة عند الشباب الذين لم يتزوجوا بعد ، بل إن العضو الذي لا يعمل يموت 0
أما من قدر على أن يصبر ويعينه الله على ذلك فهذا خير له 0
ومادة المنى كما تحدث عنها ابن القيم في كتاب الطب النبوي لا يستطيع الجسم حملها إذا كثرت لهذا يقذفها خارج الجسم عن طريق الأحلام 00 هنا كلامي بأسلوبي وارجعوا للكتاب 0
وما يزال الاختلاف في هذا الموضوع سائدا 00 لهذا لن نصل إلى حل 0
وقد قدمت هنا في المنتدى موضوعا بعنوان : الانتصار على العادة السرية وهو ملخص دراسة لأحد العلماء المسلمين العرب وأرجو أن تستفيدوا منه ففيه الشيء الكثير المفيد لمن أراد الاقلاع عن العادة السرية 0
ولا أظن ، وبعض الظن إثم ، وبعضه خير أن شابا لم يعمل العادة السرية 0
 

المفكر الروحاني

عضو متميز
5 فبراير 2005
222
6
0
إخوتي الأعزاء في هذا الموضوع

اطلعت على كل ما دار من كلام

و الذي آلمني كثيراً هو التجرّء ممن ليس له علم بأمور الدين و استنباط الأحكام على الفتوى بأن هذه العادة حلال

لنفرض أن كلام هذا الأخ الحبيب ( و أقولها صادقاً ) صحيح من حيث أنه لا يضر الإنسان

لو فرضنا هذا : فإن الحكم الشرعي هذا غير مبني على كونه ضاراً أو نافعاً ، بل الحكم مبني على الآية الكريمة ( إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم ) بغض النظر عن كونه ضاراً أو غير ضار

فنحن نتعامل هنا بمعنى الضرر في الآخرة _ مع أني ذكر ضرره في الرد الأول على هذا الموضوع _ و أما عن الضرر في الدنيا فيبقى هذا موضوع آخر لا علاقة له في بناء الحكم الشرعي على التحليل أو التحريم

إن كانت العقول البشرية - التي خلقها الله تعالى و أبدع في خلقها - لا تدرك معنى أن الخير فيما اختاره خالقها فهذه تبقى مشكلة في عقيدة المرء عليه أن يراجع نفسه و حساباته في ذلك .

و إخواني أحب أن أذكر هنا موضواعاً هاماً للغاية ذكره العلماء المعتمدون في الشريعة :

و هو أن مرتكب المعصية سواء كانت المعصية صغيرة أو كبيرة أمره موكول إلى الله تعالى و احتمال المغفرة من الله كبير له إن تاب ، لكن الذي يصر عليها أو يعتقد بأنها حلال مع أن الآيات تدل على حرمتها فهذا أمره عظيم عليه أن يراجع حساباته في موضوعه و حجمه في هذه الدنيا و تصرف الخالق فيها .

نسأل الله العون و التقى و المغفرة و أن يلهمنا الحق و الرشاد
 

حامل المعاني

عضو متميز
10 يونيو 2005
704
2
0
إعلم أخي أن الله لايحرم شئ إلا وأن فيه مضرة ولا يحلل شئ إلا فيه مصلحة ومهما قلتم من ان العادة السرية فيها مصلحة فأنا أقسم لكم بالله العظيم ان كل ماقلتم باطل وليس فيه وجه من الصحة لأن خالقك هو اعلم بشؤونك وماينفعك وما يضرك فكيف بنا نحن المسلمين ان نشك بأمر الله إذا كنا قد وصلنا إلا هذه المرحلة فماذا بقي لنا إخواني حديث النبي صلى الله عليه وسلم (الاثم ماحاك في نفسك وكرهت ان لايطلع عليه الناس) فماهو شعور الواحد منكم لو فتح باب دورة المياه عليه ابوه وهو يعملها ماذا سيفعل واسألكم بالله هل يرضى أحدنا أن ينزل به ملك الموت وهو يفعل هذه العادة المستقذرة ماذا تكون ردة فعله إخواني يجب ان نفكر بعقل وروية أخوي أبو هشام يبدو والله اعلم انك متأثر بترهات أقصد بحوث الغرب كذبوا والله وماصدقو كيف بي ارى من يعد من عقلاء القوم يرضى بمشورة عدوه
محبكم 000000000العين الصائبة
 
1 ديسمبر 2004
1,735
37
48
أخي الكريم أنا لست متأثرا ببحوث الغرب ، وللمعلومية أنا لم أخرج خارج السعودية حتى الآن ودراستي كلها كانت داخل السعودية 0 وأنا نقلت لك رأي للشيخ علي الطنطاوي رحمه الله ورأي للطبيب الأستاذ الدكتور زهير السباعي 0
وأنا قد قدمت موضوعا وهو مثبت بعنوان الانتصار على العادة السرية 0
وأنا هنا لست في موقف المحلل أو المحرم 0
ولكن أن نتكلم ونقول كلاما تقول البحوث غير ما نقول 0
أضرب لك مثل : اللحم أحله الله ولكن فيه أضرار إذا داوم الإنسان على أكله ويورث الأمراض 0
ممارسة الجنس على الوجه الحلال مع الزوجة حلال ، ولكن الإكثار منه يورث الأمراض 0
أنت أبديت وجهة نظرك وما تعلمه عن العادة السرية ، وأنا أبديت وجهة نظري وما أعرفه 0 فلا أنا أريد أن أقول للناس أن كلامي هو الصحيح وغيري كلامه خطأ 0 وكذلك أنت لا تقل إن كلامك هو الصح وما جئنا به خطأ 0
للعادة السرية أضرارا وأتفق معك ، لكن ليست كما يهول لها وهذه لا تتفق أنت معي فيها 0 مسألة الحلال والحرام 00 نتركها لعلماء الشرع ، ولكن الذي سمعته أن الأحاديث التي تتكلم عنها أحاديث ضعيفة 00 ربما يأتي من يبحث ويثبت أنها صحيحة ويا حبذا 0
وأنا أنتظر من يطل علينا بإطلالته البهية ويثبت لنا صحة الأحاديث 0
 

حامل المعاني

عضو متميز
10 يونيو 2005
704
2
0
أخي الكريم ارجوا ان لايخالف قولك الثاني قولك الاول (كلام الليل يمحوه النهار) وبعدين خالفت قولك وهو مكتوب امامك قلت في المرة الاولى
أتوقع أن الأخ الذي نقل كلام علماء الغرب صادق فالغرب هنا هم العلماء وليس كل الشعب فالعلماء وخاصة الأطباء والباحثين أكيد توصلوا إلى أن ليس هناك أضرار للعادة السرية كما قد سمعنا من قبل 0
هذا هو نص كلامك ثم تأتي وتنفيه في ردك الآخر فما هو قولك
ثانيا قلت في آخر كلامك مانصه
وأرى أن الاعتدال في الاستمناء ومرة واحدة في الأسبوع لا يضر بالصحة وخاصة عند الشباب الذين لم يتزوجوا بعد
هذا هو نص كلامك فأنا لم آت بشئ من جيبي ولم أفتر عليك لكن قلت الذي أراه ولم اقصد بكلامي كله انت لكني في الأخير صرحت بأني أقصد بكلامي الأخير فقط أقصدك لأنك فيما يبدوا لي متأثر بأقوالهم ليس بالضرورة انك ذهبت إلى ديارهم أريد تحليلا لكلامك جزاك الله خيرا
محبك في الله 0000000000000العين الصائبة
 
1 ديسمبر 2004
1,735
37
48
لا أناقض كلامي 00 وكلامي في الليل والنهار إن شاء الله لا يتغير 0 قلت : أن الأخ نقل كلام الأطباء والباحثين وقد توصلوا إلى أن ليس هناك أضرارا للعادة السرية 0 وهنا أقصد ما أتبعته من كلام لي أن الاعتدال ومرة واحدة لا تضر 0 وقلت أنني لست متأثرا ببحوث الغرب وهذا صحيح فأنا قلت بحوث الغرب ، وكم للغرب من بحوث ؟ ليس كلها أصدقها وليس كلها أكذبها 0
إلى ماذا تريد أخي الكريم أن تصل ؟
 

حامل المعاني

عضو متميز
10 يونيو 2005
704
2
0
أن لاريد مقصد خاطئ ياأخ أبو هشام لكن كيف تقول الكلام التالي نصه
وأنا قد قدمت موضوعا وهو مثبت بعنوان الانتصار على العادة السرية 0
وأنا هنا لست في موقف المحلل أو المحرم
وأنت قد حكمت وفصلت وقضيت في المسألة بقولك نصه
وأرى أن الاعتدال في الاستمناء ومرة واحدة في الأسبوع لا يضر بالصحة وخاصة عند الشباب الذين لم يتزوجوا بعد
أستاذي الكريم نحن لسنا بجهال إلى هذه الدرجة :?: :?: :?: :?: :?: :rolleyes:
 

حامل المعاني

عضو متميز
10 يونيو 2005
704
2
0
حبيبي أبو هشام أريد أن أهمس في أذنك مقولة &&&الحوار لايفسد للود قضية&&&
محبك في الله0000000العين الصائبة
 

المفكر الروحاني

عضو متميز
5 فبراير 2005
222
6
0
و الله أجمل ما نستفيد من هذا الموضوع هو كلام العين الصائبة
&&&الحوار لايفسد للود قضية&&&
سواء خرجنا بالنتيجة التي في أذهاننا أو بنتائج أخرى بغض النظر عن الموضوع فلا أجمل من المودة و الأخوّة
 
1 ديسمبر 2004
1,735
37
48
دائما وأبدا اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية 0
الحوار يؤدي إلى إثراء الفكر وتزويد الفرد بالعلم ، ومهما نختلف نبقى أحباب 0
 

الولهان

عضو متميز
19 يناير 2002
54
0
0
تعقيب

[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
اخواني الاعزاء اشكركم جميعا على التفاعل مع الموضوع ,
ولكن لم تتطرقوا الى اساس الموضوع وهو التحليل ام التحريم , نريد راي علماء الدين في حكمها , اخي العين الصائبة اشكر لك غيرتك على دينك ولكن خذ الموضوع بعقلانية اكثر , ودعنا نترك مو ضوع التحليل والتحريم لاخواننا العلماء ,
ارجو منكم من يعرف عالم ان يستفتيه في الموضوع ويوثق رده هنا لنا وللجميع .
ختاما اشكر كل من شارك ومر على هذا الموضوع .
استودعكم الله​
[/align]
 

الـفاهم

المشرف العام سابقا
12 سبتمبر 2001
50,657
6,077
113
46
[align=justify:b4ec31b6b2]بسم الله الرحمن الرحيم

اخوتي الاحبه ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



العادة السرية محرمة ولايصح أن الإمام أحمد رحمه الله قال بكراهتها وإنما يقول بتحريمها ، ولعل المقصود كراهة التحريم والدليل على تحريمها قوله تعالى { والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ماملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون } والعادون هم الذين يتعدون حدود الله تعالى ، ويدل على تحريمها أيضا قول النبي صلى الله عليه وسلم ( البر حسن الخلق ، والإثم ماحاك في الصدر وكرهت أن يطلع عليه الناس ) رواه مسلم من حديث النواس بن سمعان ، وهذه العادة القبيحة تورث اكتئابا وضيقا في الصدر وشعورا بالإثم ، ويكره فاعلها أشد الكراهية أن يعلم الذين يعرفونه أنه يمارسها ، فهي من الإثم ، ويدل على تحريمها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال « يامعشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء» ولو كانت هذه العادة القبيحة مباحة لأرشد النبي صلى الله عليه وسلم إليها الشباب ، لأنها أيسر عليهم لو كنت مباحة من الصوم ، ولكن لما كانت إثما ومعصية اختار لهم النبي صلى الله عليه وسلم الصوم ، كما قالت عائشة رضي الله عنها « ما خير النبي صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما مالم يكن إثما» فدل على أن العادة السرية إثم ، ولهذا ترك النبي صلى الله عليه وسلم إرشاد الشباب إليها . وهي مع ذلك تورث ضعف القدرة الجنسية ، وغالب الذين أدمنوها قبل الزواج ، ضعفت قدرتهم الجنسية بعد الزواج ، وربما أدت إلى العقم ، بالإضافة إلى ما تؤدي إليه من أمراض أخرى ذكرها الأطباء ، وغالب من يدمنها تؤدي به إلى إدمان مطالعة الصور العارية ، وتقوده إلى فعل الفاحشة ، لأن السيئة تورث السيئة، كما أن الحسنة تورث الحسنة ، وأنصح السائل أن يتوكل على الله تعالى ويعزم على ترك هذه العادة القبيحة ، وأن يعجل بالزواج ، فإن لم يقدر عليه ، فليستعن بالدعاء في أوقات الاجابة ، والصوم وكثرة الذكر وقراءة القرآن ، وصحبة الصالحين ، والمحافظة على الصلاة في جماعة ، وليستحضر أن حلاوة الانتصار على الشهوة والشيطان أحلى من كل حلاوة وألذ من كل شهوة ، وأنه إذا لم يعزم على ترك هذه العادة ، فسيبقى دائما أسيرا لهذه العادة القبيحة ، ودنائتها ، فاقدا للثقة بنفسه ، ضعيفا أمام شهوته ، وأنه إذا تركها أورثه ذلك ثقة بالنفس واعتزازا ، وقوة على طاعة الله تعالى ، ومحبة للعمل الصالح ونشاطا فيه ، فينال خير الدنيا والاخرة ، وأنه إذا بقي حبيس هذه العادة ، أقعدته عن فعل الخيرات ، وثبطته عن الأعمال الصالحات ، فليحذر من ضياع شبابه في الإثم والمعاصي ، والله المستعان .


موقع طريق الاسلام ...
[/align:b4ec31b6b2]
 

حامل المعاني

عضو متميز
10 يونيو 2005
704
2
0
جزاك الله خير اخوي الفاهم على اتيانك بالدليل الشرعي وانا بحثت في المسألة في كتب التفسير فوجدت في تفسير ابن كثير عن تفسير الاية في سورة المؤمنون مانصه
وقوله { والذين هم لفروجهم حافظون * إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين * فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون } أي والذين قد حفظوا فروجهم من الحرام فلا يقعون فيما نهاهم الله عنه من زنا ولواط لا يقربون سوى أزواجهم التي أحلها الله لهم أو ما ملكت أيمانهم من السراري ومن تعاطى ما أحله الله له فلا لوم عليه ولا حرج ولهذا قال : { فإنهم غير ملومين * فمن ابتغى وراء ذلك } أي غير الأزواج والإماء { فأولئك هم العادون } أي المعتدون وقال ابن جرير : حدثنا محمد بن بشار حدثنا عبد الأعلى حدثنا سعيد عن قتادة أن امرأة اتخذت مملوكها وقالت : تأولت آية من كتاب الله { أو ما ملكت أيمانهم } فأتى بها عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقال له ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : تأولت آية من كتاب الله عز وجل على غير وجهها قال : فضرب العبد وجز رأسه وقال : أنت بعده حرام على كل مسلم هذا أثر غريب منقطع ذكره ابن جرير في تفسير أول سورة المائدة وهو ههنا أليق وإنما حرمها على الرجال معاملة لها بنقيض قصدها والله أعلم
وقد استدل الإمام الشافعي رحمه الله ومن وافقه على تحريم الاستمناء باليد بهذه الاية الكريمة { والذين هم لفروجهم حافظون * إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم } قال : فهذا الصنيع خارج عن هذين القسمين وقد قال الله تعالى : { فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون }
وهذا مايشفي الغليل وجزاكم الله خيرا
وتقبلوا تحياتي اخوكم000000000العين الصائبة
 
1 ديسمبر 2004
1,735
37
48
أنا أتيت برأي للشيخ الطنطاوي رحمه الله وهو لا يحرم العادة السرية ورأي طبيب وهو لا يرى ضررا ولا يحرمها 00 وأنتما أتيتما بأدلة تحرمها 00
طيب ماذا يفعل الشباب وخاصة المراهق في ظل القنوات الفضائية اليوم والانترنت 0
الصوم كما قال النبي عليه الصلاة والسلام وجاء 0
لن يصوموا لو افترضنا ذلك 00 ماذا يفعلون ؟
بدون عصبية وبدون تهجم وتسفيه لآراء الآخرين 00 أرجو المناقشة بعقلانية 0